لماذا الهجوم المبطن على الجائزة و على المحكمين حول المشاركة في جائزة سمو الشيخ حمدان بن محمد للتصوير الضوئي – “HIPA Effect” Marion, CT, United States · أهم الظواهر الصحية لدى المصورين الأجانب أنهم يتقبلون النقد حتى ممن هو أقل منهم شأنا ( فوتوغرافيا ) و يتقبلون الخسارة بصدر رحب…على عكس أغلبية المصورين العرب ..- أخوكم ملهم الرومي، ..‏‎Moulham Al-Roumi‎‏ مع ‏‎Omar Yousief Alnahi‎‏ – مع تعليقات الزملاء المصورين على الموضوع ..- وتعقيب صاحب المقال الفنان : Moulham Al-Roumi‎‏

‏‎Moulham Al-Roumi‎‏ مع ‏‎Omar Yousief Alnahi‎‏ Marion, CT, United States · Moulham Al-Roumi “HIPA Effect” طوال الشهر المنصرم و كلما تصفحت حسابات المصورين العرب في مواقع التواصل الاجتماعي، تجدها مليئة بالأخبار و الحماس حول المشاركة في جائزة سمو الشيخ حمدان بن محمد للتصوير الضوئي. أما الآن و قد انتهى المحكمون من المرحلتين الأولى و الثانية للتحكيم تجد نفس الصفحات مليئة بالهجوم المبطن على الجائزة و على المحكمين ..!! و ترى أن هذا الروتين القاتل يتكرر عاما بعد عام منذ انطلاق الجائزة، بل لا أبالغ حين أقول أن هذا السيناريو ينطبق على كل المسابقات التي يشارك فيها مصورنا العربي العتيد! هل هذا صحيح؟ هل هذا منطقي؟ أم أننا جبلنا على مهاجمة كل من يقيمنا بأقل مما كنا نقيم أنفسنا …؟؟!!؟؟ هل ترتقي الجائزة إذا تأهلت أعمالنا و فازت؟ و من ثم تنحدر إذا تم رفض أعمالنا في مراحل أولية …؟؟!!؟؟ من خلال متابعتي للعديد من مشاهير المصورين في الغرب، أرى أنه من أهم الظواهر الصحية لديهم، أنهم يتقبلون النقد حتى ممن هو أقل منهم شأنا -(فوتوغرافيا)- و يتقبلون الخسارة بصدر رحب. على عكس أغلبية المصورين العرب الذين تأخذهم العزة بالنفس و يبدأون بإطلاق الاتهامات يمنة و يسرة دون أدنى وجه حق. إن التحكيم في هذه المسابقات يعتمد على العديد من الجوانب و أهمها الجانب التقني و الفني الجمالي. فإذا سلمنا جدلا بأن الجانب الأول قابل للقياس وفقا لقواعد و أساسيات الفوتوغرافيا العالمية فالجانب الثاني نسبي بحت و يتفاوت منظور الجمال من شخص الى شخص تبعا لخلفيته الثقافية و ارثه الفني. فلنكن أكثر انفتاحا و أكثر تقبلا للآخر و جهده و فنه، و ذلك لنطور واقعنا الفوتوغرافي المر و لنرتق لمستوى الأمم الأخرى التي تسبقنا بأشواط في مجال التصوير الضوئي.

أخوكم ملهم الرومي،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

Eddy Adlan
Hear here, well said

Ola El Hati Khalaf احترامي…
Omar Yousief Alnahi يا ليت المشكلة فقط في التصوير المشكلة اعمق واكبر
Jameel Alsarraj هلأ قلي أنو نسختها نسخ مشان هيك قلت “سمو” !!! هالمرة انت اللي كاتب البوست
Moulham Al-Roumi
Jameel الناس بالناس و القطة بالنفاس
Samy AlOlabi والله أحييك و فعلا المشكلة مش بس التصوير.
Khaled Bakkora انا بعتولي ايميل اليوم انو مالح يتم ترشيح أعمالي للمرحلة القادمة، واتحمست لاعمل شغل افضل لاقدر كمل بالمسابقات القادمة
Ashraf Munib Jandali كلام ولا أروع لذالك انا أطالب الجائزة بإضافة نقد بسيط عن سبب رفض الصورة أو عدم ارتقائها الى المرتبة القادمة بذالك نتعلم من أخطائنا ونطور من مهاراتنا
Raed Ammari
I just start participating in the Arabic photography competitions recently and I noticed the same thing.
Adeeb Alani هنالك ثمة مسلمات يطلق عليها ثقافة النقد وهي بما تعني اساليب ينبغي التركيز عليها بعيدا عن الفوز او عدمه وبعيدا عن الضجيج في حال عدم الفوز في اية مشاركة لاية مسابقة كانت محلية ، عربية ، ام دولية . في باديء الامر لابد وان اناقش نفسي كمشارك اولا هل قرأت شروط واحكام المسابقة التي شاركت بها بشكل هاديء ودقيق ، هل توافقت اعمالي مع روح الثيمات المطروحة في المسابقة ، هل التزمت بالمعايير الفنية تلك التي عرضتها المسابقة ، وهل تداولت مع زملاء لي من المصورين ممن سبق لهم وان شاركوا في فعاليات مختلفة وكانت لهم مواطيء قدم صائبة في المسابقات كي استفيد من تلكم المشورة والخبرة التي اكتسبوها ، شخصيا انا اؤمن تماما بما تقرره لجان التحكيم مهما كانت نتائجها والقرارات التي اتخذتها في اختيار الاعمال الفائزة دون سواها . اضف الى ذلك لااعتقد ، بل اجزم ان جميع ادارات المسابقات حريصة كل الحرص على سمعة مسابقاتها ولاتفكر ابدا في تفضيل جانبا على حساب الجانب الاخر ، ختاما يبقى الفوز وعدمه هو نصيب من رب العالمين ولابد لنا جميعا وان ندعم اية مسابقة عربية تلك التي تنطلق من الاراضي العربية وان نستفيد من العوامل الفنية والتقنية وما يرافقها من اخطاء تلك التي وقعنا فيها كمشاركين والتي لم نقف عندها كي نطور من مستوياتنا لبلوغ الهدف … تمنياتي لكم بالتوفيق واكيد القادم اجمل لجميع مصورينا العرب ، مبروك لمن حالفه الحظ والتوفيق والنجاح والتوفيق لمن لم يحالفه الحظ ليفكر منذ الان في برامج عمل له كي يفكر ويخطط لكي ينفذ بنجاح اعمالا ترتقي بنا الى فضاء التالق والتميز
AbdulQader AlAni في كل مسابقة هناك صور بنظر البعض هي اجمل من الصور الفائزة ، ولكن هذا يأتي عن ذوق شخصي لكل مصور، وذوق وخبرة لجنة التحكيم ايضا، وهذا ملخص الموضوع ، بالنسبة الى جائزة الشيخ حمدان، عرفت قبل ان اشارك بها بأن اعمالي لن تكون من الاعمال الفائزة الا ان حالفني الحظ، حسب مستوى الصور في السنة الماضية، ولم تترشح اعمال الى المرحلة الثالثة. لكن رضا الناس غاية لا تدرك، ولكن المهم ان تكون الاغلبية راضية عنك ، وهذا شأن المسابقات جميعها.
Basel Almisshal هذا واقعنا المؤسف …. ننشغل بالنتائج و ما نريد بدل الانشغال بكيفية الوصول لما نريد و الجهد المطلوب للوصول للنتائج التى نتمناها.
Jalal Shekho النقد ان كان حُرّاوطبعا من خبير بفن التصوير ونابع من غيرة للرقي بهذا الفن الجميل أكيد سيكون فيه الخير والأجمل منه بكثير أن يتّسع صدرنا لهذا الخبير بهذا الفن ولا نحاربه ونكيل اللوم عيه ان لم يناسب فكرنا وامزجتنا وسياسات المسابقات التي بعد هذا العمر بتنا نعرف خباياها واسرارها وكيف تُحاك وعلى كل حال المسابقات العربية على مافيها من حسنات وهي اكيد جيّدة وفيها الخيرالكثير ولكن اكيد لاتخلو من الأخطاء اذا الكمال لله وحده فهل عسانا نسمع بأذنين لا بأذن واحدة والله من وراء القصد بارك الله بكل جهد خيّر اينما كان واينما وجد
Ramez Habboub أصبت كبد الحقيقة أخي Moulham Al-Roumi
Saeed Al Shamsi طرح جميل Moulham Al-Roumi
لا يختلف عليه اثنان …
لكن هل تساءلنا لماذا يقوم الهرج و المرج على بعض من المسابقات العربية ولا يقام على بعضها!
انا اتكلم هنا عن مسابقاتنا الدولية ( التي تنضوي تحت رعاية دولية ) اما المسابقات الخاصة فتلك لها قوانينها و انظمتها الخاصة و لا احد يتدخل في شؤونها.
المراقب لمعظم مسابقاتنا العربية و التي تحضى و بكثرة القيل و القال و الهرج و المرج و ليس (النقد) لان النقد لا يشتغل به الا الناقد و هم قلة في اعلام العربي.
نعم المراقب لهذه المسابقات ، يرى الشروط و القوانين لا تحترم من قبل واضعيها و ليس المصور المشترك في المسابقات.
نعلم دائماً ان المسابقة يجب ان تكون حيادية في تحكيمها،، لكن في معظم المسابقات العربية ( بإستثناء قلة قليلة منها) يكون صاحب المسابقة هو المدير و المحكم في نفس المسابقة ، اي هو الشاكي و هو الحكم في نفس الموقت،،بعض المسابقات العربية ،، غالبية اعضاء لجنة التحكيم من اداري نفس المنظمة التي طرحت المسابقة! فأين الحيادية في ذلك؟
هناك شروط و قوانين توضع لمواصفات الصورة و نرى النتائج عكس ذلك.
لذلك يكون احترام المسابقات الدولية خارج إقليمنا العربي افضل بكثير من بعض مسابقاتنا العربية.
ارجو ان لا يفهم تعليقي هذا انه موجه الى المسابقات الخاصة، بل اتكلم هنا عن تلك المسابقات التي تنضوي تحت الرعاية الدولية و التي باتت بعض مسابقاتنا العربية تسبب لهم صداعاً و هاجزاً دائماً ،، مما استدعي للتنسيق فيما بينها لوضع قوانين جديده و التي كانت بديهية لعموم القائمين على المسابقات الدولية و يعرفوا ان الحيادية حتى لو لم تذكر ضمن القوانين و الشروط ،، هي اساس العدل.
و كل عام و الصورة العربية بخير.
Mostafa Brayez موضوع المسابقات موضوع مرتبط بالمصور العربي ومدى ليونة فكره لتقبل النقد .. للاسف مايزال المصور العربي يفتقد لثقافة النقد بمعناها الحقيقي . وهذا مرتبط بان الكثير من المصورين يفتقدون لنضوج فكري بالثقافة البصرية … بالاضافة لان المسابقات بحد ذاتها هي عملية اختيار لافضل الصور حسب ثيمات المسابقة وليس تقييم الاعمال . وهذه احدى النقاط المهمة بان المصور احيانا يعتبر العمل الفائز او المرشح هو عمل فني بكامل المقاييس وبان العمل المرفوض ضعيف فنيا . ..بالعكس تماما. عملية التحكيم هي مجرد اختيار افضل الاعمال بما يناسب المسابقة . وهنا. يظهر مدى ثقة المصور بصورته … وايضا يظهر مدى وعيه البصري . بان المسابقات هي مجرد اختيارات تناسب مواضيع محددة . وليست تقييم المصورين واعمالهم
Yousef Bin Shakar Alzaabi ملهم :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقال جميل جدا للنقاش مقال قد تختلف عليه الاراء .. مقالك اثار الجدل على الشارع الفوتوغرافي العربي تحديدا ، وهناك مداخلات كثيره .. و من اكثر المداخلات التي عجبتني مداخلت الاستاذ اديب و تكلم عن ثقافة المصور وثقافة نقده .. اوافقه في الراي حقيقة .. الثقافه في النقد هي اساس النقد البناء و لفتح باب النقاش الجميل بين مصورين العرب ..

وايضا لفت انتباهي مداخلة الاستاذ سعيد الشامسي ايضا مداخله جميله و وضع نقاط مهمه من حيث التنظيم و القوانين تحديداً ..
.
.
بعض المسابقات تتطرق لوضع قوانين خاصه بها
لكن هل هذا يصح ام لا .. لا اعلم مدى اهمية هذه القوانين .. لكن من وجهة نظري كوني مصور عربي واشارك في اغلب المسابقات المحليه والدوليه ولم انتقد اي مسابقه قط ، المصور هو صاحب القرار المصور هو من يقرر هل اشارك ام لا
فالقوانين والشروط والاحكام واضحه للمشارك
.
.
فالمصور هو صاحب القرار وصاحب الشان .. وبغض النظر عن وجود شروط خاصه للمسابقه او لا ، المصور هو من يتخذ القرار و من يختار هل هو موافق هذه الشروط ام افضل له عدم المشاركه .. هناك مشكله كبيره بين بعض مصورين وليس العرب فقط
ان فاز قال المسابقه فعلا من اجمل المسابقات ويوجه كلمة شكر للقائمين عليها و و و و الخ . . وان لم يفز ولم يحالفه الحظ في الفوز يحارب و ينتقد المسابقات و ينتقد لجنة التحكم وكل القائمين عليها .. دعونا نتكلم بواقعيه اكثر ..

هل هذا هو الحل الوحيد ؟؟
اذا كنت انت ايها المصور من اناس المحاربين و عملي الذي لم يفز وعملي يستحق المركز الاول . . الخ ، فحلك بسيط جدا ابتعد عن المشاركه وريح اعصابك اخي المصور ، فلمسابقات لن تجبرك بالمشاركه .. استمر في تصويرك و هوايتك وعيش حياتك ولا داعي للمشاركه والمحاربه على وسائل التواصل الاجتماعي .. مهما تكلمت و مهما انتقد ~ لن يفيدك شيء ولن تصل الى شيء .. فمن ظمن الشروط والاحكام التي وافقة عليها قبل المشاركه هو ان قرار لجنة التحكيم قرار نهائي وغير قابل للنقاش .. ورغم ذلك البعض يتطرح للنقاش .. الى متى يا عزيزي الى متى ؟

وفي النهاية .. كلمت شكرا اوجهها لكل المسابقات سواءً كانت محليه او دوليه .. لاعطائنا نحن المصورين فرصه للمشاركه في مثل هذه المسابقات التي تعطينا حافز وتظيف لنا الكثير والكثير لخوض تجربه جميله فوتوغرافيه .. فعدم الفوز لا يعني عملي ضعيف بل هناك اعمال اقوى من وجهة نظر المحكين واخص بالشكر للقائمين على جائزة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي. Hipa AE .. كتنظيم ، تحكيم ، و دعم للمصورين . . يكفي انه كل مصور يتمنى يوصل لمنصة الجائزة وهذا سبب نقدهم بمعنى الاصح . . وشكرا
Fawzi Alhamed كلام جميل و رائع
Sarah Al Sayegh كلام جميل و صحيح ١٠٠٪ .. شخصياً لم احزن لعدم تأهل اي صورة للمرحلة الثالثة و كتبت لن يتوقف الحلم بل سوف يستمر .. ليس لعدم ثقتي بتصويري بل اثق تماما بما اقدمه .. و لكن هناك الجانب الفني و جانب المواضيع و التحكيم .. الجائزة العربية الوحيدة التي اشارك بها فهي جائزة الشيخ حمدان .. اما بالنسبة لمشاركتي بالمسابقات فإنني احرص تمام العرص على ان اشترك بمسابقات مهتمة بنوعية التصوير الذي اصوره ..
توجد مسابقات من غير ما تشارك تعرف شنو نوع الصورة اللي راح تفوز فتمتنع عن التصوير ليس لعدم ثقتك بالفن الذي تقدمه و ليس ايضا لعدم ثقتك بالتحكيم بس تعرف ان نوع الصورة اللي راح يفوز شنو ..
Moulham Al-Roumi
Eddy Thank you Bro
Moulham Al-Roumi
Ola El Hati Khalaf احترامي لك سيدتي
Fareed Zaffour مجلة فن التصوير الضوئي :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Moulham Al-Roumi‎‏ مع ‏‎Saeed Al Shamsi‎‏
Plainville, CT, United States ·
تعقيبا على المقال الذي نشرته على صفحتي منذ يومين، استغربت أنه قد تم نقل محتوى المقال من قبل إدارة جائزة دولية و نشره من قبلهم دون استئذاني أو حتى ذكر اسمي.
و هذه ليست المشكلة الوحيدة، فهناك من أساء فهم المقال أو استنباط المغزى من وراءه.
أنا في مقالي لم أقم بمهاجمة المصور العربي، فالمصور العربي مصور واعد و طموح و جعبته مليئة بالأعمال الراقية ذات الفكر الهادف. و عالمنا العربي مليء بالأسماء اللامعة التي أثبتت تواجدها في الساحة الفوتوغرافية العالمية.
كل ما تكلمت عنه هو تحليل طريقة تعاملنا مع المسابقات و تطرقت لطريقة تعاملنا مع النقد، و لم أقصد أبدا التقليل من قدر المصور العربي أو نتاجه الفني. فأنا أولا و أخيرا اعتبر نفسي مصورا عربيا, بل لا ادري اذا كنت استحق لقب مصور في الاساس.
أتمنى اعادة قراءة المقال، و اعتذر اذا كنت قد اسأت التعبير أو أوحيت للقارئ بما لا أقصده أو أعنيه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Osama Silwadi

انا شفت اللي كتبته يا صديقي وما حبيت اعلق وشفت ان تم تناقله من اكثر من جهة و حسيت انه في غير محله . اولا للتعميم وثانيا لعدم امتلاك معلومات كافية . هل تعلم. ان لدينا في فلسطين اكثر من شخص حصل على حائزة بوليتزر وهي تعادل جوائز الاوسكار ومنهم واحد من تلاميذي وهناك اكثر من خمسة حصلوا علو world press photo في سنوات مختلفة وهناك من حصل على جائزة جامعة ميزوري وهي من الجوائز الدولية المرموقة . انا كنت عضو لجنة تحكيم في عدة جوائز وتعرضنا للنقد وهذا طبيعي فمن اراد ان يحكم للناس عليه ان يتحمل الاطراء والانتقاد . هناك كثير من الانتقادات للجوائز العربية والاجنبية على حد سواء ومن كل المستويات وهناك شفافية عالية فلماذا نفرح للمديح و لا يعجبنا النقد .

Dany Eid

شو بك عامل مظاهره من نيويورك

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.