التراث اللامادي

كتبت (هيبا) جائزة حمدان الدولية للتصوير الضوئي في فوتوغرافيا  .. هل أنت مستعد لتصوير ما تأكله ؟.. – فلاش ظك الصور الإحصائية تضع حداً أمام عمليات التلاعب الذهنية المفضّلة لدينا ! – مشاركة: Saad Hashmi | HIPA‏

Saad Hashmi | HIPA

فوتوغرافيا 

هل أنت مستعد لتصوير ما تأكله ؟

نشر موقع CNN بالعربية موضوعاً شيّقاً عن فكرة مشروعٍ مبتكرة استلهمها المصور الأمريكي “غريغ سيغال” من رؤيته لمخلّفات الطعام الذي يتركه الأطفال في المدرسة والمنزل على وجه الخصوص. المشروع الذي حمل عنوان “Daily Bread” يهدف للتركيز على نوع الأطعمة التي يأكلها الأطفال ومدى فائدتها بالنسبة لهم. يقول “سيغال”: الأطفال لا يفكرون كثيراً بمكوّنات طعامهم، لأنهم ليسوا من يصنعوه، لذا جمعتُ أصدقاء ابني للعمل على مشروع جديد، يتطلّب منهم تسجيل قائمة بالطعام الذي تناولوه لمدة أسبوع، ثم أعيد تجهيز هذه القائمة وألتقط الصور للأولاد بين أصناف الطعام الذي قاموا بتدوينه.

لقد بدأ المشروع على نطاق صغير، ليتضمن ابنه وأصدقاءه، ثم توسّع بعد ذلك ليتضمّن أطفالاً من الأحياء المجاورة في مدينة لوس أنجلوس ومن ثمّ انتشر باتجاه العالم. وكان الهدف الرئيسي من التوسع هو إظهار التنوع في الوجبات بحسب اختلاف المكان. ولم يكن التعامل مع الصغار سهلاً، بل أوضح “سيغال” إنه كان من الصعب التواصل مع الأطفال من مختلف الجنسيات بسبب عائق اللغة، كما أنه واجه أيضاً صعوبات للتأكّد من أن الأطفال يحافظون على مذكرات الطعام.

استطاع المصور من خلال مشروعه تسليط الضوء على الطعام في 9 مدن مختلفة، ومن ضمنها دبي، كما التقط صوراً لـ 60 طفلاً وضع منها 52 صورة في كتابه. ومن أبرز ردود الفعل التي واجهته خلال المشروع، أن عدداً من الأهالي فوجئوا بنوعية وكمية الطعام الذي يأكله أبناؤهم ! واعتبروا أن الصور كانت بمثابة جرس إنذار ٍمبكّر ٍومفيدٍ لهم بهذا الشأن.

نحن نعتقد أننا لو قمنا بتعميم التجربة على أنفسنا سنحظى ببعض الدهشة أيضاً ! وربما قد نتحفّز لتخفيف حصص الطعام، فالصورة لا تتجاهل شيئاً كما تفعل عقولنا.

فلاش

الصور الإحصائية تضع حداً أمام عمليات التلاعب الذهنية المفضّلة لدينا !

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى