التراث اللاماديموسوعة السينما

مسيرة الفنان المبدع #صلاح_ ذو الفقار Salah Zulfikar..ممثل مصري ..من مواليد مدينة المحلة الكبرى عام – 1926م – 1993م..عمل ممثلا ومنتجا وحصل على جائزة أفضل منتج عن فيلم أريد حلا. تزوج أربع مرات.. – الصور من أرشيف #مكرم_ سلامة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٣‏ أشخاص‏

صلاح ذو الفقار(1926 – 1993)Salah Zo El Faqqar

السيرة الذاتية

ممثل مصري، منحدر من عائلة فنية حبث أنه شقيق كل من عز الدين ذو الفقار، ومحمود ذو الفقار واللذان عملا بالإخراج والتمثيل ومكناه من خوض تجربة التمثيل وهو طفل ولكنه لم يستمر بالتمثيل حينها، إلتحق بعدها بكلية الشرطة وتخرج ليعمل مدرساً بالكلية، ليخوض تجربة التمثيل حينها مرة أخرى ومن بعدها يتفرغ للعمل في السينما، من أبرز أفلامه (مراتي مدير عام، الرجل الثاني، الأيدي الناعمة، الناصر صلاح الدين)، وبالنسبة لمجال الدراما التلفزيونية فقد شارك بالعديد من المسلسلات، مثل (عائله شلش، الأسطى المدير)، وفى المسرح عمل في مسرحية (روبابيكيا)، وافته المنية في عام 1993، أثناء تصويره فيلم (اﻹرهابي).

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏
تم النشر بواسطة ‏‎Fareed Zaffour‎‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

صلاح ذو الفقار

صلاح ذو الفقار
Salah Zulfikar 2.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 18 يناير 1926
المحلة الكبرى، مصر
الوفاة 22 ديسمبر 1993 (67 سنة)
القاهرة، مصر
الجنسية  مصر
الزوجة شادية وزهرة العلا
الشريك شادية أشهر ثنائيات السينما المصرية
الحياة العملية
المهنة ممثل  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1946 – 1993
الخدمة العسكرية
الولاء مصر
الفرع الشرطة المصرية
الرتبة
Egyptian Police Major Rank.png

رائد

المواقع
السينما.كوم صفحته على موقع السينما

صلاح ذو الفقار (18 يناير 1926 – 22 ديسمبر 1993 [1]) ممثل مصري من مواليد مدينة المحلة الكبرى. تخرج من كلية الشرطة، ثم عمل فيها مدرسا. اتجه بعد ذلك إلى السينما، وعمل ممثلا ومنتجا وحصل على جائزة أفضل منتج عن فيلم أريد حلا. تزوج أربع مرات واثنتان من زوجاته من خارج الوسط الفني وتزوج من اثنتين منه. تزوج من الفنانة زهرة العلا والمطربة شادية التي كون معها ثنائيا لعبا أفلاما كوميدية ورومانسية ومثلا معا في المسلسل الإذاعي صابرين وكان الفيلم التليفزيوني الطريق إلى إيلات آخر أعماله. لعب صلاح ذوالفقار جميع الأدوار وأجاد فيها ولم يخل أداؤه من خفة الظل.

أداء وإنتاج الأفلام

في هذا الوقت، كان شقيقاه عز الدين ذو الفقار و محمود ذو الفقار مخرجين. وفي وقت فراغه كان يحضر أوقات تصوير الأفلام. في عام 1955، أعطاه شقيقه الأكبر “عز الدين ذو الفقار” دور بطولة في فيلم “عيون سهرانة”.

وفاته

توفي صلاح ذو الفقار في يوم 22 ديسمبر عام 1993 عن عمر يناهز 67 عاماً أثناء تصوير المشهد الأخير من فيلم الإرهابي على إثر أزمة قلبية مفاجئة، وقد تم بالفعل تأجيل تصوير المشهد بناءً على طلب من الفنان عادل إمام.

أعماله

الأفلام

المسلسلات

الجوائز

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٣‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏
+‏٦‏

مكرم سلامة سلامة

صلاح ذو الفقار في أرشيف مكرم سلامة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

Salah Zulfikar

From Wikipedia, the free encyclopedia

Jump to navigationJump to search

Salah Zulfikar
صلاح ذو الفقار
Salah Zulfikar 2.jpg
Born January 18, 1926

Died December 22, 1993 (aged 67)

Salah Zulfikar, (18 January 1926 – 22 December 1993) was an Egyptian actor. He started his career as a police officer in the Egyptian Army, before becoming an actor in 1955. He continued acting until his death in 1993 in Cairo, Egypt.

Biography

Early life

He was born on January 18, 1926 in El Mahalla El Kubra where his father, Ahmed Mourad Zulfikar, served as a senior police commissioner. He was the fourth of five brothers. His eldest brother, the movie actor and director Mahmoud Zulfikar, graduated as an architect. His second eldest brother Ezz-El-Din Zulfikar, also a movie director, and Kamal Zulfikar were military officers whilst Salah chose to join the Police Academy; he graduated from the Police Academy in 1946. His younger brother joined the Faculty of Commerce.

In 1949 Salah starting teaching at the Police Academy. In 1951 he volunteered and joined the police unit in Ismaïlia which was under attack by the British army. The local police force refused to hand over their weapons to the British forces, which led the British army to bring in tanks to capture the building. This incident was later commemorated and is now celebrated in Egypt on 25 January of every year as National Police Day. He received a national award for his bravery. In 1956 he took the initiative leading 19 of his students in the Police Academy and volunteered as commandos resisting the tripartite attack by the British, French and Israeli armies during the 1956 Suez war. For this, he also received a national award of honor.

Film acting and production

His brothers Ezz-el-Din Zulfikar and Mahmoud Zulfikar worked as film directors. During his free time he used to attend film shooting. In 1955 Ezz-el-Din Zulfikar, his elder brother, offered him the lead role in a film ‘Eyoun Sahrana (Sleepless Eyes); he had to get a temporary permit from the Minister of the Interior, which was headed at that time by Zakaria Mohieddin. He made his second and third films Rodda Qalbi and Djamila respectively also with temporary permissions.

His second movie Rodda Qalbi of 1957 was Salah Zulfikar’s first success. He continued to make movies until his death in 1993. His production “More Precious Than MY Life” or (Aghla Men Hayatto) and his romantic comedies, like “My Wife Is The General Manager” or (Merati Moudir Aam), “My Wife’s Dignity” or (Karamet Zawgati), “My Wife’s Ghost” or (Afreet Merati) with the actress Shadia, as well as his action movies like “The Second Man” or (Elragol Elthani) and “Saladin” of Youssef Shahine were hits and won him awards for best actor during the sixties and early seventies. Similarly, his TV movies and series were popular and successful during the eighties and early nineties, including for example “Handy-Man General Manager” (Elosta el-Moudir) and “The Family of Mr. Shalash” with famous actress Laila Taher.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى