التراث اللاماديالتصوير والحياة

بالصور..تعرفوا معنا على المكسرات أو الموالح المشكلة..

أسعار بعض أنواع المكسرات والبن في حي الميدان بدمشق | اقتصاد مال و اعمال  السوريين
فوائد المكسرات – أفضل 9 أنواع من المكسرات المفيدة لصحتنا – توعية
المكسرات تساعد على فقدان الوزن - مجلة رجيم
تفسير حلم المكسرات لابن سيرين الموضوع التالي
تعرف على اهم المكسرات المفيدة للجسم – صحيفة المراقب العراقي
حفنة من المكسرات يوميا تنقذ حياتك
أنواع المكسرات – محامص كركر
Nuts and Seeds – Wawan's Guide to a Healthy Diet – Wawan Protein
Why You Should Soak Your Nuts and Seeds | Small Footprint Family
Nuts, Seeds and Butters: The Right Kind of Fat - Rosanna Davison Nutrition
طريقة تحميص المكسرات | أطيب طبخة
لا تستهينوا بالمكسّرات.. إليكم فوائدها المذهلة!
ماهي المكسرات الأكثر صحة للجسم التي يمكن تناولها
What's Up with Peanut Skins? | Serious Eats
The benefits you gain from fancy mixed nuts
Our roasted mixed nuts give you a delicious and no-fuss treat that you can always rely upon at any point in time
Sweet fancy mixed nuts at a very affordable price
fancy mixed nuts give you a taste like no other
interesting information about mixed nuts

المكسرات المشكلة الفاخرة

Seeds suppliers for different varieties of quality seeds
Mixed nuts are very rich in a wide array of vital and important nutrients
Our wholesale fresh cashews are ready to supercharge your consumers' day as a standalone snack

المكسرات المشكلة الفاخرة الممالحة لدينا تمنحك طعما رائعا لا مثيل له، المكسرات المشكلة المحمصة التي ننتجها تتميز بسعر مقبول واقتصادي للغاية، وفي متناول الجميع، وكل ما عليك فعله هو تقديم طلبك وسيتم العناية بالباقي.

تمنحك المكسرات المشكلة المحمصة طعم لذيذ ومتعة حيث يمكنك الاعتماد عليها في أي وقت.

المكونات تشمل الملح الخشن، فلفل حريف، جوز البقان، اللوز، الجوز( عين الجمل) شراب القيقب، الزعتر الطازج، إكليل الجبل، المريمية، إلخ، ونحن نجمع هذه المكسرات بالطرق الأكثر صحية، واختصاصنا ليس في تحميص هذه الأنواع من المكسرات وفقط بل في تغليفها بمزيج متبل ومقرمش وهذا يقدم لك في النهاية وجبة خفيفة لذيذة.

أنواع المكسرات الفاخرة التي نقدمها:

نحن نوفر لك الكثير من الاختيار، حيث توجد الكثير من الطرق لمعالجة
المكسرات المشكلة، وتشمل أصناف المكسرات المشكلة التي نقدمها ما يلي:

  • مكسرات محمصة فاخرة (ملح أقل بنسبة 50٪)
  • مكسرات محمصة (ملح أقل بنسبة 50٪)
  • مكسرات محمصة فاخرة (مملحة)
  • مكسرات محمصة فاخرة (بدون ملح)
  • مكسرات محمصة (مملحة)
  • مكسرات محمصة (بدون ملح)
  • مكسرات محمصة خام (بلا قشور)

الق نظرة على منتجاتنا المتنوعة في هذه الفئة.

الفوائد الرائعة التي ستحصل عليها من المكسرات المشكلة التي نقدمها

تعتبر المكسرات المشكلة ممتازة للصحة العامة وتعطيك العديد من الفوائد الصحية. خليط المكسرات غني جدا بمجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الحيوية والمهمة. أهم شيء يجب أن تعرفه حول المكسات هو أنه ليس كل الأنواع ستوفر نفس الفوائد الصحية ، و لكن في كل الأحوال فهي دائما كثيفة السعرات الحرارية بسبب ارتفاع نسبة الدهون المفيدة بها. كذلك فإن هذه المكسرات غنية جدا بالدهون التي تساعد على امتصاص الفيتامينات بشكل أفضل، أيضا توفر الطاقة و السعرات الحرارية.

كما أن المكسرات المشكلة و المحمصة غنية جدا بالمعادن المفيدة مثل الماغنيسيوم. حيث يساعد الماغنيسيوم على تنظيم ضغط الدم والحفاظ على أداء وظيفة للأعصاب والعضلات والقلب بشكل أفضل. على الرغم من أن الكثير من الأبحاث تشير إلى أن المكسرات يمكنها أن تفيد صحة القلب بشكل كبير وتقلل من مخاطر الوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب وغيرها من الأسباب المرتبطة، إلا أن هذه الأدلة لا تزال غير حاسمة. ولكن ما لم تكن لديك حساسية من أنواع المكسرات المختلفة، فلا يوجد خطر في تناول المكسرات بشكل منتظم و إضافة المكسرات إلى نظامك الغذائي الصحي للقلب.

هناك احصائيات تشير إلى أنه قد يقلل تناول المكسرات أيضا من خطر الإصابة بالجلطات بشكل عام حيث أن المكسرات تعمل أيضا على تحسين صحة بطانة الشرايين، و بالتالي عمل القلب.

مكسرات محمصة بالبيت موالح محمصة بدون فرن فستق كاجو لوز #مقرمشات طريقة سهلة  من #مطبخ_ربا_أياسو - YouTube
كيف تقوم بعملية تخزين المكسرات ؟، وماهي فوائد المكسرات ؟

الموالح والمكسّرات .. رفيقة الدمشقيين في كل الأوقات

تلازمهم في «سيرانهم» الربيعي والصيفي وفي سهرات الشتاء

موالح ومكسرات في أحد شوارع دمشق («الشرق الأوسط»)

دمشق: هشام عدرة
يسميها الدمشقيون «الموالح» وللأنواع الفاخرة منها يطلقون عليها مسمّى «المكسّرات». والتسميتان، رغم اختلاف المواد المطلق عليها الاسم، فهي لتلك المواد الغذائية البسيطة والمسلّية التي تحتاج إلى التحميص على النار مع ملح الطعام لكي تتحول إلى «موالح».

ويشمل مسمى «الموالح» في سورية كل أنواع البذور، من بذر اليقطين الأبيض، والبذر الأسود للبطيخ الأحمر، وبذر ميال (أو دوّار) الشمس بلونه الرمادي الغامق، وحب الحمص المعروف بـ«القضامة» بأنواعها وألوانها المختلفة من الأصفر والأشهب والأبيض وغيرها، وكذلك هناك الفستق العادي (أو الحلبي) والفول السوداني المعروف محليا بـ«فستق العبيد» بأنواعه المختلفة، وتشتهر بإنتاج أفخره مناطق الساحل السوري، وبالذات، محافظة طرطوس.

غير أن بعض أصحاب المحامص ما عادوا يحمّصون هذه المواد الغذائية حصريا مع الملح، على الرغم من لذة طعمها مالحة، بل أخذوا يلبون رغبات زبائنهم بتحميص «الموالح» بلا ملح لكي يستطيع المرضى وخصوصا المصابين بارتفاع ضغط الدم من تناولها باطمئنان. أما تسمية «المكسرات»، وهي الأعمّ في بلاد الشام، فمصدرها ـ كما يقول عبده مهنا «أبو رشيد» لـ«الشرق الأوسط» الذي يمتلك محمصة موالح في منطقة الصالحية على سفوح جبل قاسيون ـ «من الأنواع الفاخرة التي تعطي البذور واللب بعد كسر الغلاف المحيط بها، ومن أشهرها الفستق الحلبي، الذي يحمص بالملح مع غلافه ويقوم الشخص بإزالة الغلاف عنه وتناوله اللب اللذيذ الطعم. ويشرح أن «منه نوعين: (البلدي) من إنتاج مزارعي حلب وحماة وإدلب، وهو ذو حجم صغير ولكن يفضله الكثيرون لمذاقه الطيب. و(العجمي) المستورد من إيران وهو ذو حجم كبير». ثم يتابع أبو رشيد سرده، فيقول: «ثم هناك اللوز الذي يحمَّص أيضا بالملح، ولدينا اللوز البلدي ولكن أيضا حجم حبته صغير قياسا إلى الأنواع المستوردة، ومنها (الإسباني) و(الأميركي)، وهناك غيرها من المكسرات أيضا ولكنها مستوردة ونحمصها في محامصنا مثل الكاجو (أو جوز الكاشيو) الذي يأتي من البرازيل أو جنوب إفريقيا، والبندق الذي يستورد من تركيا وغيرها من البلدان المنتجة له. وعادة ما يستخدم محضرو الحلويات والمثلجات أو البوظة (الآيس كريم) (المكسّرات)، وبخاصة الفستق الحلبي والبندق، فيضيفونه إلى حلوياتهم الفاخرة. أما فستق العبيد فيضيفونه إلى حلوياتهم العادية غير الثمينة. وعموما البوظة الفاخرة عادة ما تكون معجونة بالمكسرات». ومما يجدر ذكره عن الموالح والمكسرات أن الدمشقيين يرغبونها على امتداد فصول السنة، وبخاصة في سهرات الأصدقاء في ليالي الشتاء الطويلة، وفي «سيران» (مشوار) العائلة في فصلي الربيع والصيف. وكونها مواد غذائية مسلية لا غنى عنها في الرحلات المدرسية وغيرها حيث تساعدهم على تمضية الوقت على الطرقات في حافلاتهم وهم يغنون ويرقصون.

ولولع الدمشقيين بها انتشرت خلال السنوات الأخيرة عشرات المحامص في معظم حارات العاصمة السورية وشوارعها وأسواقها، الجديدة منها والقديمة. وفي حين يقوم بعض أصحابها بتحميص الموالح أمام الزبائن وبيعها وهي لا تزال ساخنة خارجة لتوها من المحمصة، يتفنن البعض بعرضها بطريقة مميزة في منظر جميل غني بالألوان. ومنهم من يلجأون إلى تغليفها وبيعها معبأة في أكياس وعلب، وهذه لا تلقى الإقبال الكبير من الناس كونهم يرغبون بشراء الموالح المحضرة بشكل مباشر.

يقدّر عبده مهنا أبو رشيد أنه يوجد حاليا نحو 500 محمصة في دمشق، مقابل نحو 200 فقط قبل عشرين سنة. ويعتبر أن سبب هذا الارتفاع زيادة استهلاكها وتغير عادات السوريين الغذائية وطقوس التسلية و«السيران» وارتفاع عدد المطاعم والكافيتريات التي تقدم «الموالح» و«المكسرات» كمقبّلات.

أما المحامص ذاتها فما زالت بشكل أساسي على شكل ورش يعمل فيها عادة حرفيان أو ثلاثة ومعظمهم من الشباب في الأحياء الشعبية. وفي الشارع المستقيم الذي يربط سوق مدحت باشا بباب شرقي في دمشق القديمة، وحسب أبو رشيد، فإن هذه المحامص «تطورت في السنوات الماضية مع تطور العصر وللتلاؤم مع ضرورات السرعة والإنتاج الواسع مع الحفاظ على الجودة». ويتذكر أبو رشيد المحامص قبل أربعين سنة فيقول إنها «كانت تعمل على الصاج وتوقد تحتها النار من خلال القش والرمل والدقة، بينما حاليا تغيرت الأمور ودخلت الآلات الحديث في التحميص، فأصبحت كل محمصة تضم ماكينة تسمّى آلة التقليب وهناك آلة أخرى للفرز وثالثة للتحميص. كذلك تنوعت المواد المضافة إلى الموالح مع التحميص، فبات البعض يضيف إليها البهارات والنشا لتلبية رغبات جميع الزبائن لكي تتمكن الموالح البلدية السورية من منافسة الموالح المستوردة».

كذلك فإن للموالح عاداتها وتقاليدها وطقوس استهلاكها في المجتمع الدمشقي. ففي حين يفضل الرجال تناول البذر الأبيض (بذر اليقطين والقرع) مع الفستق في الجلسات والسهرات وفي المطاعم، فإن النساء السوريات عادة ما يفضلن تناول البذر الأسود (بذر البطيخ الأحمر ـ الجبس) وكذلك بذر ميّال الشمس والبذر الصغير المصري, ويبرر أبو رشيد ذلك بأن جلسات النساء «عادة تكون أطول بكثير من جلسات الرجال، وغالبا ما يتناولن الذرة المحمصة مع كأس المتة (اليربا) أو الشاي أو العصير البارد والمرطبات، ولذا تطول الجلسات، فيقبلن على البذر الصغير الحجم الذي يسليهن أكثر، ويستمر معهن في جلساتهن الطويلة في المنزل أو في (الصبحية) ـ كما تسميها النساء ـ حيث يجلسن كل يوم أو كل أسبوع عند إحدى نساء الشلة، أو إذا كن في حارة واحدة ويتسلين بالتبولة والمشاريب الباردة أو الساخنة حسب فصل السنة مع الموالح الذي لا يمكنهن الاستغناء عنها مطلقا».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

international suppliers of high-quality fresh nuts wholesale
History of Roasted or Salted Nuts

تاريخ المكسرات المحمصة أو المملحة

هناك الكثير من الدراسات لمعرفة تاريخ المكسرات المحمصة والمملحة، وقد تمكن الباحثون من اكتشاف أنه قبل حوالي 780.000 عام كانت المكسرات تشكل جزء أساسي من النظام الغذائي للإنسان، وقد تم العثور على 7 أنواع مختلفة من المكسرات مدفونة بعمق مع الأدوات الحجرية الخاصة بفتحها، وهذه المكسرات السبع اشتملت على كستناء الماء وزنبق الماء الشائك واللوز البري ونوعان من الفستق والجوز، وقد انتشرت في الشرق الأوسط، وهناك تشابه بينها وبين الأنواع التي تم العثور عليهم في شمال أوروبا والشرق الأقصى اليوم.

تم العثور أيضا على حوالي 50 حجر تاريخي محفور، وكان معروف أن هذه الأحجار تتشكل عندما يستخدمونها لفتح أعداد كبيرة من المكسرات ( مكسرات صلبة) وهذه الحجارة (أيضا تعرف باسم حجارة المكسرات) وهي مشابهة للأحجار المتواجدة في اوروبا والولايات المتحدة والتي يعود تاريخها إلى 4000 و8000 عام من قبل علماء الآثار.

وعندما يقوم الأمريكيون الأصليون بفتح المكسرات فإنهم يضعون الجوز في هذه الأحجار ثم يضربونها بحجر آخر والذي يسمى “حجر المطرقة” وفي الغالب كانوا يأكلون المكسرات ككل، ويذكر تاريخ المكسرات المملحة والمحمصة أنهم اعتادوا أيضا على استخدام المدقة أو الهاون لصنع زبدة او دقيق من المكسرات، وكانت المكسرات عبارة عن الجوزية والكستناء وجوز الزان والجوز (عين الجمل)، وكانت تستخدم قشور المكسرات كوقود لإشعال النار، وفي معظم الأوقات كانوا يطهون نواة المكسرات وبعدها يأخذون الدهون المتجمدة بعد أن يبرد المرق لاستخدامه في الطهي في وقت لاحق.

ويظهر الكلام أعلاه أن المكسرات كانت واحدة من أفضل أطعمة البشر منذ بدايات التاريخ.

الق نظرة على منتجاتنا المتنوعة ضمن هذه الفئة.

اللوز

وفقا للمؤرخين، كان اللوز من أوائل الأطعمة المزروعة فقد تم العثور على اللوز على يد علماء الآثار في مواقع الحفر في كلا من اليونان وقبرص، وحلوى المرزبانية هي عجينة حلوة تصنع من اللوز، وهذه الحلوى قد تم احضارها من فلسطين على يد الصليبين في القرنين الحادي عشر والثالث عشر، وهذه الحلوى اللذيذة لا تزال رائجة في يومنا هذا.

الجوز البرازيلي

على الرغم من أن الجوز البرازيلي يأتي من أمريكا الجنوبية، إلا أنه ينمو أيضا وبشكل جيد في حوض الأمازون، وهو عبارة عن حبة كبيرة من المكسرات تحتوي على حوالي 15 حتى 30 بذرة في جراب، وهذا الجراب يزن من 4 إلى 6 رطل، وعندما تسقط تضرب الأرض بقوة وتكفي لقتل رجل، ويجتمع الناس لفتح هذه البذرة من خلال المناجل، وتستخدم القشرة الخارجية أيضا كسماد، ويعود تاريخ الجوز البرازيلي حتى عام 1569 وكان هذا عندما كان هناك ضابط اسباني استعماري يطعم قواته معه في أواخر القرن السابع عشر قدم التجار الهولنديين الجوز البرازيلي للأوروبيين.

الكاجو

على الرغم من أن موطن الكاجو هو البرازيل، إلا أن زراعته في الهند وفي أفريقيا بدأت منذ القرن السادس عشر، حيث قدمه التجار الأسبان للفلبين، يحتوي الكاجو على زيت بين قشرته الداخلية والخارجية، ويجب أولا أن تقوم بحرق أو تحميص القشرة الخارجية وبعد ذلك تقوم بتحميص أو غلي الكاجو مرة أخرى لإزالة القشرة الداخلية.

البندق

البندق كان موجود منذ مدة طويلة، وبالنسبة لبعض الناس فإن نوعين البندق متماثلين، بينما بعتقد البعض أنهم مجرد أبناء عم، ويعرف البندق بأنه البندق الأسباني ووفقا لمخطوطة موجودة في الصين، فقد ثبت أن البندق واحد من أفضل خمسة أطعمة، وتم اشتقاق كلمة بندق من الانجليزية ومعناها الغطاء القديم، وفي عام 1629 تم إدخال البندق لأمريكا عن طريق شحن البذور.

المكاديميا

كانت المكاديميا مرتبطة بهاواي، ولكن أصلها في الغابات المطيرة في كوينزلاند في استراليا، ثم تم نقلها إلى هاواي في أواخر القرن التاسع عشر، واليوم تعتبر هاواي من أكبر موردي المكاديميا في العالم.

البقان

تمكن علماء الآثار من العثور على بقايا البقان في تكساس خلال الحفيرات الأثرية، هذا مع التحف اليدوية والتي يعود تاريخها إلى 6100 قبل الميلاد، وكان البقان موطن لأمريكا الشمالية، وكان معروف أنه عنصر أساسي في وجبات المستوطنين والسكان الأصليين، وتم إيجاده بالقرب من قاع الأنهار.

الفول السوداني

نشأ الفول السوادني في أمريكا الجنوبية، ولا يعتبر الفول السوادني من المكسرات ولكنه يعتبر من عائلة البقوليات، قد قدم تجار الرقيق البرتغال والأسبان الفول السوداني إلى أوروبا وافريقيا وأخذوها أيضا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الرغم من اعتبار الفول السوادني طعام سعره مناسب، إلا أنه أصبح شائعا وزاد عليه الطلب في القرن العشرين، في أيامنا هذه، أصبح الفول السوداني المحمص أو المملح مشهور جدا وكذلك زبدة الفول السوداني.

الجوز (عين الجمل)

تمكن علماء الأثار من اكتشاف آثار الجوز في العراق، ويعتقد أن هذه البقايا تعود إلى 50000 قبل الميلاد، ويعتبر الجوز مشهور جدا بين الإغريق والرومان لأن الرومان الأوائل كانوا يعتقدون أنه طعام الآلهة، وفي تاريخ المكسرات المحمصة أو المملحة، كان الجوز يستخدم كزيت أو لتكثيف الطعام مثل مسحوق النشا الذي يستخدم في أيامنا هذه، وكان الجوز يستخدم في التجارة في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط من قبل السفن الانجليزية، لهذا السبب يطلق عليه الجوز الانجليزي، وفي القرن 18، احضر الآباء الفرنسيسكان الجوز إلى كاليفورنيا من اسبانيا، وحاليا كاليفورنيا تعد هي المنتج العالمي الأكبر للجوز.

المكسرات تقطع الطريق امام الوفاة المبكرة | MEO

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى