يقدم الناقد الفني الأستاذ #أنور _الدرويش قراءة في أعمال الزميل المصور ( Shvan Hadad Silevaney)..المختص بتصوير المناظر الطبيعية والسلهويت..

انور الدرويش
قد يرى البعض ممن يتابع اعمال الزميل المصور ( Shvan
Hadad Silevaney)
أن خصوصيته الفنية تكمن في اهتمامه اللامحدود بتصوير المشاهد الطبيعية.
وانا اتفق مع هذه الرؤية ولكن ضمن حدود معينة.
فالطبيعة بمفهومها العام والشامل هي مساحة واسعة من فضاء الجمال ويصعب ان تتكون خصوصية الفنان فيها ما لم يجسد هذا الفنان من خلالها بصمته المميزة.
ومن هذا المنطلق اقول اننا لو نراجع مشاهداتنا لاعماله، لَوَجدنا تركيزه على عدة جوانب تؤثر في بناء تكويناته الفنية ومن اهم هذه الجوانب هي اعتماده على اسلوب التبسيط والاختزال.
وان عملية الاختزال بالشكل العام والمفردات هي السمة الواضحة في اغلب اعماله ومنها على وجه الخصوص صور مشاهد الغروب .
والاختزال لديه ليس عملية تسطيح للمشهد بل هو مساحة مفتوحة من الحرية والراحة النفسية التي ينقلها هذا المشهد الى عين المتلقي.
تتجسد هذه المساحة باعتماد اللون الواحد والمتدرج ( الهارموني ) لكنه يحرك هذه المساحات الحرة بعناصر مهمه تقودنا لمركز العمل ولتكوين موضوعاته الشفافة ايضا.
فقد نجده يعتمد كليا على قرص الشمس كعنصر رئيسي وانعكاسه على سطح البحيرة، او طائر صغير يحلق في هذا الفضاء الشاسع او يحرك السكون العام في الكادر من خلال زورق بسيط مع الانسان باسلوب السيلويت والذي هو ايضا عملية اختزال لتفاصيل الانسان والزورق والاكتفاء بالحدود الخارجية لكليهما.
قد اقحم نفسي في قراءة شخصية المصور ( Shvan Hadad Silevaney ) من خلال اعماله التي هي بالتاكيد تعبر عن مكنونات ذاته وطبيعته الشخصية وأرى انه يميل الى الهدوء والسكينة والتأمل.
وتلهمه الفضاءات المفتوحة التي يرى من خلالها حريته ويتأمل ابعادها اللامنتهية والتي تصلنا نحن كمشاهدين بوضوح ونعيش اجوائها معه.
واذا انتقلنا الى اعماله الاخرى في الطبيعة والتي لا تعتمد بتكوينها على توقيت الغروب وشكله، سنشاهدها هي ايضا اعمال مختزلة مريحة للناظر وغير مربكة للعين او الفكر . وتمتاز بأرضيّة متقدمة لونيّاً تمثل القاعدة كالجبال التي يرتكز عليها المشهد العام وتتخللها الغيوم او الضباب اللامنتهي. وكما يبدو أن للبيئة والطبيعة التي يقطنها المصور العامل المهم في بناء شخصيته الفنية فنجد حتى صوره التي اعتمد فيها الانسان ( الاطفال ) كالبورتريه هي امتداد للطبيعة او ترتكز عليها فلا تخلو الصورة من اعتمادها على الطبيعة كخلفية للموضوع …
وبدوري اهنئه على هذا الجمال وهذه الرؤية الشفافة واتمنى له المزيد من العطاء والتقدم ….
( انور الدرويش ).


نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.