الذكاء الإصطناعي يقتحم الفن..فما هوالفن الرقمي..وما هو مستقبل الفنون.-مشاركة:مروة الأسدي.

مروة الاسدي

الفن الرقمي: مستقبل الفنون

الذكاء الاصطناعي يقتحم أيضا مجال الفن الذي من المفترض أنه خاص بالإنسان لأنه يعتمد على الأحاسيس والإبداع. أعمال فنية بمساعدة الخوارزميات. فهل يعتبر هذا فناً حقاً؟

يجيب أصحاب الاختصاص بأن الفن الرقمي بات اليوم خطوة متسارعة لأخذ موقع في عائلة الفنون الجميلة، وهو ذلك الاشتغال الجمالي بواسطة التقنية الحديثة، التي عرفتها المجتمعات العربية وتوسعت في استخدامها في العقود الأخيرة، ولم يعد هذا الاستخدام استخداماً محصوراً في النواحي العملية فقط، بل تعداه إلى توسيع آفاق الإبداع واشتغاله والتعريف به، فمنذ أعوام قلائل ظهر ما سمي بالفن الرقمي كمنافس للفن التشكيلي.

فلم تؤثر التكنولوجيا على الطريقة التي نحيا بها حياتنا فقط؛ بل وغيرت مفهومنا عن الفن مثل الرسم والنحت والموسيقى. فأصبح استخدامها بالفن من الممارسات المعترف بها في إنتاج الفنون، ليظهر بعدها مصطلح «الفنان الرقمي».

والفن الرقمي من الفنون الحديثة نسبيًا؛ فقد بدأ في السبعينيات من القرن الماضي. ويطلق عليه أحيانًا «الفن الحاسوبيّ» و«فن الوسائط المتعددة». يعتبر الفن الرقمي إحدى الأدوات الفنية المعاصرة في وسائل الإعلام الرقمي الجديد.

وهو فن آخذ في التطور المستمر، ويستخدم التكنولوجيا الرقمية بشكل أساسي خلال العملية الإبداعية أو العرض التقديمي. سواء كان ذلك باستخدام برامج الرسم والتصميم بواسطة الحاسوب المكتبي أو اللوحي، أو كان ذلك بالفأرة أو القلم الضوئي. فليس له قواعد محددة تسيّره؛ وإنما يبتكر كل فنان طريقته الخاصة وفقًا لخيارات البرامج التي يستخدمها.

فلا يكون هناك عائق أمام الفنان سوى مدى تمتعه بالخيال الخصب من عدمه، والقدرة الإبداعية على إضافة الجديد للفن الرقمي.

يستخدم الفنانون برامج التصميم مثل:» أدوبي فوتوشوب Photoshop، وأدوبي إليستريتور Illustrator، ومايا Maya، وسينما فور دي Cinema 4D Studio وثري دي إس ماكس 3ds Max» وغيرها، والتي تستخدم في عمل الرسوم المتحركة «animation»، والتلاعب بالصور «photo manipulation» لإنتاج الإعلانات، وصناعة الأفلام، والمؤثرات البصرية.

أذ ان هذا النوع من الفنون الحديث يعمل على تحويل الخيال إلى معرض رقمي وهو من الطبع فن غير سهل، وتعتبر ممارسة الفنون الرقمية من الممارسات المستخدمة في التكنولوجيا الرقمية للعمل الإبداعي إلى أن تكتمل في العالم الحديث هو شكل جديد من أشكال الفن.

ما هو الفن الرقمي؟

غالبًا ما يصنف مؤرخو الفنون الفن الرقمي على أنه مزيج من مجموعة الأعمال الفنية الكائنية والمرئيات العملية. فتعتبر التقنيات الرقمية في السيناريو الأول وسيلة لتحقيق هدف معين، وتعمل كأداة لخلق الأشياء التقليدية كاللوحات والصور والمطبوعات والمنحوتات. بينما تجسد التكنولوجيا في الحالة الثانية الهدف المطلوب، إذ يكتشف الفنانون الإمكانات التي تنطوي عليها هذه التقنية في جوهرها. وتشير الفئة الأخيرة إلى الفن القابل للحساب الذي يُنشأ ويُخزن ويوزع رقميًا. وبعبارة أخرى يمكننا القول أن بعض الأعمال تعتمد على الأدوات الرقمية لتضخيم عمل وسيلة موجودة سابقًا، في حين يستخدم بعضها الآخر التقنيات الرقمية كعنصر جوهري لا ينفصل عن بقية العناصر.

الفروقات بين الفن الرقمي والتقليدي في الرسم

يعتمد اعتماداً كليّاً على برنامج الرسام للحاسوب في تشكيل اللوحات الفنية، ولكن استخدام الرسام للحاسوب وبرامجه في رسم اللوحات لا يعني أن الحاسوب هو من يقوم برسم اللوحة كاملاً، حيث أن الكثير من الأشخاص يفترضون أنّ الرسام الرقميّ لا يقوم بفعل شيء بل إنّ الحاسوب هو من يقوم بالرسم والتلوين في دقائق معينة بدون تدخل الرسام.

الرسام الرقمي لا يحتاج إلى شراء الألوان وأدوات الرسم والتي هي مكلفة جداً.

الأدوات في الرسم الرقمي (الحاسوب، وبرنامج الرسام، والقلم الضوئي) توفّر للفنان بيئة رسم نظيفة وتخلو من الأوساخ ورزائح الألوان.

يتيح الرسم الرقمي للفنان طباعة لوحته على أي نوع من القماش أو الورق أو مواد أخرى وبالحجم الذي يريد ممّا يعطيه استثنائية بخصوص الإنتاج الواسع.

الرسم الرقمي منتشر بشكل واسع في بلاد الغرب، حيث يستخدم في الكثير من المجالات كالسينما، والبرامج، والألعاب الرقمية، والمواقع الإلكترونية.

يستخدم الرسم الرقمي في مجال الأفلام خاصّة التي تتناول مواضيع الأحداث التاريخيّة والخيال العلميّ، وهي ميزة لا يمكن أن تتحقّق بالرسم التقليديّ.

الممارسات المرتبطة بالفن الرقمي

سنقدم بعض ممارسات الفن الرقمي التي تقوم على جوانب منوعة ومختلفة: الرسم الرقمي Digital painting: ظهر هذا النوع في تسعينيات القرن الماضي واحتضن تقنيات الرسم التقليدية كالألوان المائية والرسم الزيتي والتنقيط. إذ يستخدم الفنان الحاسب والأجهزة الرقمية المختلفة كالتابليت والقلم الرقمي لصنع لوحة فنية مشابهة للواقع باستخدام برامج مختلفة كالفوتوشوب.

التصوير الرقمي Digital photography: عملية استخدام الأجهزة الإلكترونية والحاسوبية لالتقاط وإنشاء وتحرير ومشاركة الصور الرقمية والفوتوغرافية أو المسح الضوئي وصور الأقمار الصناعية ليقوم الفنان بالتعديل عليها وتغيير ملامحها. وتميز التصوير الرقمي مجموعة من التقنيات كالكولاج وتجميع العناصر والصور، بالإضافة إلى المزج وغيرهم من التقنيات المعروفة لدى معظمنا بعد انتشار برامج تعديل الصور.

النحت الرقمي Digital sculpture: كما تقوم بالنحت اليدوي يمكنك القيام بهذه العملية باستخدام الحاسب. حيث توفر لك العديد من البرامج هذه الإمكانية للتعامل مع الكائنات الرقمية كعناصر مصنوعة من مادة حقيقية كالطين، فيمكنك التلاعب بالأشكال والسيطرة على العديد من الأمور الهندسية كما ترغب، فضلًا عن التصوير الثلاثي الأبعاد وتعزيز قدرات التصميم التقليدية. ثم تستطيع استخدام هذه الأشكال والأعمال الفنية كنماذج مادية أو كصور افتراضية على الشاشات.

الإنشاءات الرقمية Digital installations: التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمنحوتات بطبيعتها الثلاثية الأبعاد، إلا أنها تقدم تصنيفًا جديدًا من حيث علاقتها بالمشهد. حيث يمكن أن تقدم هذه الأعمال الفنية التفاعلية (التي تستجيب لمدخلات الزوار من لمس أو حركة أو غيرها) بيئة مكانية جديدة أو تغييرًا في طبيعة المناطق المحيطة بها. وتعتبر تقنيتي الواقع الافتراضي والواقع المعزز أبرز الأمثلة لهذ التقنية.

وتكمن صعوبة العامل معها في تكلفتها العالية ومتطلباتها اللوجستية والحسابية والمعمارية. إلا أنها تنتج أشكالًا فنية تناسب المتاحف والمؤسسات العامة، كما وتوفر مساحات شاسعة وبنى تحتية للناس لتجربة الوسط بالكامل.

مقاطع الفيديو والصور والرسوم المتحركة Video, animation and the moving image: تشكل هذه التقنية أكثر سابقاتها قربًا منا، وتسمح بالتسجيل الكامل للحدث من حيث الزمان والمكان مع التعامل في نفس الوقت مع المونتاج. تنقسم هذه التقنية إلى نوعين رئيسيين هما العمل الحي من جهة والرسوم المتحركة والعوالم ثلاثية الأبعاد من جهة أخرى. وغالبًا ما تكون الصورة المتحركة هي الوسيلة المميزة لتطوير الواقع الافتراضي والبيئات التفاعلية.

الإنترنت والفن الشبكي Internet and networked art: يمثل الكائنات العملية التي تبحث في الهياكل الحاسوبية والشبكات. وتشمل جميع الأعمال التي يراد توزيعها عبر الشبكة لنشر رسالة سياسية أو اجتماعية مستندًا إلى التفاعلات البشرية.

فن البرمجيات Software art: يركز هذا الفن بشكل دقيق على الهندسة الحاسوبية كأنظمة الاتصالات والمرئيات التي تنتج من مجموعة الخوارزميات والشيفرات.

الوسائط المختلطة Mixed Media: والتي تعتبر أساسًا للوسائط الرقمية، وتنطوي على عناصر ذات طبيعة مختلفة يمكن ربطها وتنسيقها لخلق تجربة جديدة كاملة. كما يمكن من خلالها الجمع بين الأعمال الفنية كالصوت والصور والواقع المعزز والصور المتحركة وغيرها لإنتاج عمل فني جديد.

المعترضون: الفن الرقمي ليس فنًا حقيقيًا

بمقارنة عمل فني رقمي بآخر رسم بالقلم الرصاص، قد تشعر بالدهشة من جودته العالية. لذا هذا التيار الفني الجديد يلاقي بعضًا من الاعتراضات. فهناك اعتقاد بأن الفن الرقمي ليس «فنًا حقيقيًا».

فبعد كل شيء، يحتاج الفنان الحقيقي لمعرفة كل هذه الأمور الصعبة حول أقلام الرصاص، والفُرَش، وخلط الألوان، والأنواع المختلفة من الأصباغ، فضلًا عن أنه لا يمكن للفنان التراجع عن الخطأ مثلما الحال في برامج التصميم.

فضلًا عن أنه عند الانتهاء من العمل الفني، تجد أمامك عملًا فريدًا من نوعه تستطيع لمسه بيديك! وليست مجموعة من الخطوط والنقاط الرقمية التي يمكنك نسخها إلى ما لا نهاية. وفي الوقت نفسه، يشتري «الفنان» الرقمي معدات باهظة الثمن، وهذا كل ما يتطلبه لإنتاج عمل فني متميز. لذا يرى المتحفظون على هذا النوع من الفن أنه نوع من «الغش».

الحاسوب ليس بديلًا عن فرشاة الرسم

على الجانب الآخر تقدم برامج التصميم مجموعة من الأدوات لعمل فني؛ لكنها لا تمتلك التقنية لكيفية استخدامها. فإن كانت هذه الأدوات تجعل من الأمر أكثر ملاءمة؛ لكنها ليست بالضرورة تجعله سهلًا.

علاوة على ذلك، لدى كل من الفن التقليدي والرقمي تقنيات النحت والرسم والتصوير نفسها. فرسم خط على الورق أو نحته على الطمي لا يختلف عن رسم خط بقلم ضوئي مثلًا. ومع أن النتيجة تكون مختلفة؛ لكن التقنية اللازمة متكافئة في الحالتين.

فعلى الفنان الرقمي إحكام السيطرة على حركة القلم والضغط عليه، وإتقان ضربات الفرشاة، وضبط الاتجاه وتدفق الخطوط، والتنسيق بين حركة القلم والمؤشر على الشاشة في حالة ألواح الرسم المنفصلة. كذلك القدرة على تخيل الصورة بواقعية وبأكبر قدر من التفاصيل هي التي تشكل جوهر العمل الفني.

المعدات لا تصنع الفنان

مع أن إتقان البرامج يشكل ركنًا أساسيًا من العمل؛ إلا أن الموهبة والخيال الواسع والحس الفني تعد شيئًا أساسيًا كذلك. فبدونها لا يمكن للعمل الفني أن يكتمل. فكما قيل قديمًا الصانع السيء يلوم أدواته. لذا فمن المتوقع تزايد القبول العام لقيمة الفن الرقمي؛ مثلما تزايد القبول على الموسيقى المنتجة إلكترونيًا على مدى العقود الثلاثة الماضية.

رسوم رقمية تتغير حسب مزاج المشاهد

توصل فريق بحثي أميركي بريطاني مشترك إلى إنتاج عمل فني يتغير حسب مزاج من يشاهده. وبإمكان هذا الرسم الرقمي التعرف على الحالة العاطفية لمن يشاهده وإصدار رد فعل بناء على ذلك. فأمام الوجه الغاضب ينتج الرسم الرقمي ألوانا قاتمة وخطوطا عنيفة، وأما الوجه الباسم فيكون رد الرسم عليه بألوان فاتحة وخطوط رشيقة. وقال الفريق البحثي إنه يأمل في توفير تجربة تفاعلية لعشاق الفن.

وتقوم فكرة هذا العمل على وجود كاميرا ترصد وجه الناظر إلى اللوحة بما يسمح لجهاز كمبيوتر بتحليلها وبالتالي تحديد الحالة العاطفية للمشاهد. وقال الباحث الأميركي الدكتور جون كولومز، والذي شارك في إنتاج هذا العمل »إنه يمثل تجربة فنية تفاعلية«.

وأضاف قائلا »إن التصوير الرقمي قد انطلق فعلا وهناك سوق بازغة لأدوات التعامل مع الصور الرقمية«. وتم الإعلان عن هذا الإنتاج في مؤتمر يعنى بالتصوير والرسوم المتحركة عقد بفرنسا.

متحف رقمي لـ”مهووسي” التكنولوجيا

يُوجد العديد من المتاحف الغريبة حول العالم، منها ما هو مخصص للجنس، والمراحيض، والبوظة، وغيرها. ولكن، مع كل اختلافات القطع المعروضة فيها، يبقى هناك شيء واحد يجمع بينها كلّها: طريقة عرض قطعها، سواء عُلقت على الجدران، أم وُضعت داخل علب زجاجية، وغيرها.

ومن ثم يأتي اقتراح جديد مختلف كلياً، من بنات أفكار مجموعة الفن اليابانية، “تيملاب،” والتي تتكون من العديد من التقنيين والذين تتراوح تخصصاتهم بين مصممين، وعلماء كمبيوتر، ومهندسين، ومبرمجين، يأملون لتغيير مجرى المتاحف التي اعتدنا عليها، وافتتاح متحف “مستقبلي” جديد في طوكيو، تغطيه الأعمال الرقمية كلياً، من الأرض إلى السقف والجدران، وتعاونت شركة “تيملاب” مع شركة التطوير “موري بيلدينغ” – التي تتخذ من طوكيو مقراً لها – لافتتاح المتحف الجديد، الذي تبلغ مساحته 107 ألف قدم مربع في الصيف المقبل، ووفقاً لتاكاشي كودو، مدير العلاقات في “تيملاب،” فإن المتحف سيوفر تجربة غامرة، إذ ستنتشر أعمالاً فنية رقمية وتفاعلية في جميع زوايا المتحف، حيث ستغطي الجدران، والأرضيات، والمساحة الكاملة.

ويقول كودو في مقابلة هاتفية مع CNN، إن “كل يوم سيوفر تجربة مختلفة داخل المتحف، إذ أن هناك شاشات وأجهزة عرض مختلفة تسمح للناس بأن يصبحوا جزءاً من الأعمال المعروضة، بطريقة تتخطى وتتجاوز كل الحدود،” مضيفاً: “عندما نخلق شيئاً، غالباً ما يكون لديه حدود منذ اللحظة الأولى، فمثلاً، إذا رسمناه على القماش، يكون هناك حدود الإطار، وإذا نحتنا شيئاً، لا يمكننا تغييره، ولكن الفن الرقمي قابل للتغير دائماً، لأن العالم الرقمي لا يوجد في الحقيقة. ونحن نطمح لأن نجلب الناس إلى داخل أعمالنا الفنية، ورغم أن التجارب الرقمية الغامرة تعتبر جديدة نسبياً في عالم الفن، إلّا أن “تيملاب” تعمل على استكشاف هذا المجال منذ أكثر من 15 عاماً، كما من المقرر، أن يتوسع المتحف الجديد لتضمين الأفكار والتقنيات المستخدمة في أعمال فنية سابقة، منها الأعمال التفاعلية المعروضة في صالات عرض مختلفة في أنحاء العالم، مثل لندن، وسيدني، واسطنبول.

اليكم أفضل البرامج لرسامي الفن الرقمي Digital Art

اجتاحت التكنولوجيا حياتنا شيئاً فشيئاً لتحول العالم الواقعي إلى عالم رقمي يمكن الاستفادة منه في جميع مجالات الحياة، وقد ساهم التطور التكنولوجي في زيادة خيارات البرامج المتاحة لرسامي الفن الرقمي Digital Art، حيث أصبح هناك الكثير من الأدوات في السوق لمساعدتهم على إنشاء أجزاء فريدة من الفن الرقمي أو محاكاة التأثيرات التقليدية.

يُطلق مصطلح الفن الرقمي Digital Art على كل الأعمال الفنية التي تُستخدم فيها التكنولوجيا الرقمية بشكل أساسي لإنشاء أعمال فنية إبداعية مثل رسم لوحات كاملة أو شخصيات كرتونية أو مناظر طبيعية أو اللوحات التعبيرية وغير ذلك الكثير (بمعنى آخر أبسط يعتبر الرسم الرقمي هو تطوير الرسم التقليدي ليعتمد على الأدوات التكنولوجية).

لذلك سنستعرض أفضل البرامج لرسامي الفن الرقمي في عام 2019، لمساعدتك على اختيار البرامج المناسبة لك:

تتضمن هذه المجموعة برامج لنظام التشغيل ويندوز ونظام ماك أو إس MacOS، وهناك أيضاً خيارات مجانية وأخرى مدفوعة حتى تستطيع اختيار ما يناسبك.

1- برنامج فوتوشوب Photoshop

يُعتبر الفوتوشوب من أفضل وأشهر برامج التصميم التي تتيح لك كل ما تحتاجه لإطلاق العنان لإبداعك عندما يتعلق الأمر بالفن الرقمي والتصميم الجرافيكي Graphic-Design، وهو جزء من مجموعة Adobe Creative Cloud .

يمكنك من خلال برنامج فوتوشوب مشاركة بياناتك والوصول إلى جميع الأدوات التي تحتاج إليها – بما في ذلك الفرش والصور والألوان والأنماط – عبر جميع أجهزتك. وهناك أيضا مكتبة رائعة من إضافات فوتوشوب Photoshop plugins تحتوي على وظائف إضافية للبرنامج.

برنامج Photoshop متاح لنظامي التشغيل ويندوز وماك أو إس، ويعطيك فقط فترة تجربية مدتها 30 يوما وبعد انتهاء هذه المدة يمكنك دفع ما يصل إلى 20.99 دولار شهريًا للاستفادة من جميع الميزات.

2- برنامج Affinity Designer

يحتوي Affinity Designer على كل ما تحتاجه لإنشاء تصميمات مخصصة أو رسوم توضيحية illustrations.

كما يمكنك من خلال Affinity Designer التحكم بدقة في رسم المنحنيات، وخيارات تثبيت الفرشاة، وأوضاع المزج المتقدمة، وأفضل ما في الأمر دعم التكبير بما يصل إلى أعلى من مليون في المائة One million+ percent zoom، وهذه هي الميزة الأهم للكثير من المصممين.

برنامج Affinity Designer متاح لنظامي التشغيل ويندوز وماك أو إس macOS بسعر يصل إلى 49.99 دولار.

3- برنامج Clip Studio Paint

يعتبر برنامج Clip Studio Paint من أفضل أدوات الرسم والتلوين للفنانين الهزليين comic artists، حيث يستخدمه أكثر من أربعة ملايين من المبدعين في جميع أنحاء العالم.

يتيح لك البرنامج ميزات متخصصة أفضل لإنشاء الرسوم الكاريكاتيرية والمتحركة، ولديه ميزات محسّنة لتلوين أعمالك، ويمكنك إنشاء رسوم كاريكاتيرية بألوان كاملة باستخدام هذا البرنامج أو نسخة التطبيق المتاحة للأجهزة المحمولة.

ويسمح لك Clip Studio بالوصول إلى مكتبة ضخمة تضم محتوى مجانياً قابلاً للتنزيل مثل الفرش والنغمات ونماذج ثلاثية الأبعاد والمزيد، مع إضافة محتوى جديد يومياً. كما أن البرنامج متوفر بـ 7 لغات مختلفة هي: اليابانية والكورية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية والصينية.

برنامج Clip Studio Paint متاح لنظامي التشغيل ويندوز وماك أو إس macOS، ويعطيك فترة تجربية مدتها 30 يوماً، وبعد انتهاء هذه المدة ستجد لديك إصدارين مدفوعين الأول إصدار PAINT PRO بسعر 49.99 دولار، والثاني إصدار PAINT EX بسعر 219 دولارا حيث يتيح لك جميع ميزات البرنامج.

4- برنامج Graphiter

يُعتبر من أفضل الأدوات التي تتيح إنشاء رسومات غرافيتي واقعية المظهر ورسم Sketches رائعة.

يتيح لك Graphiter تجربة رسم واقعية باستخدام أدوات بسيطة مثل أداة المزج، والممحاة، وأقلام الغرافيت graphite pencils، حيث يمكنك استخدام الأدوات التقليدية لإنشاء الرسومات الرقمية.

يمكن تصدير جميع الرسومات الخاصة بك إلى ملفات بصغية PNG و JPG، وفي نفس الوقت يقوم Graphiter بحفظ رسوماتك تلقائيا حتى يمكنك الرجوع إليها لاحقا.

برنامج Graphiter متاح لنظام التشغيل ويندوز فقط حيث يوجد منه إصداران الأول لنظام ويندوز 8 والثاني لنظام ويندو 10، ويتضمن التنزيل المجاني 14 قلماً من الغرافيت، تتراوح بين 4H و8B، كما توجد عمليات شراء داخل التطبيق.انقر لاضافة تعليقالكاتب الأديب جمال بركات
مصراحبائي
الفن الرقمي بالفعل وصل الى درجة متقدمة جدا وخاصة بالنسبةالفنانين
ذلك ان البرنامج قد يتفوق في حساباته على العقل البشري لكبير الرسامين
لكن هذه البرامج ستفشل فشلا ذريعا في قصائد وروايات وقصص المبدعين
لأن هذه الأعمال تتضمن مانطلق عليه الصدق الفني وهو احساس بشري لايتوفر الا للحساسين
احبائي
دعوة محبة
ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه….واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
جمال بركات….مركز ثقافة الألفية الثالثة
دعوة محبة
ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه….واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
جمال بركات…..مركز ثقافة الألفية الثالثة

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.