مسيرة الأديب الأردني#جلال_ برجس..الفائز بجائزة البوكر العربية لهذا العام 2021م..عن روايته “دفاتر الورّاق”..

جلال برجس | International Prize for Arabic Fiction
رواية جلال برجس "دفاتر الورّاق" على القائمة الطويلة للجائزة العالمية  للرواية العربية بوكر - بدون قناع
جلال برجس - Copy.jpg
جلال برجس
من ويكيبيديا
جلال برجس الغليلات (3 يونيو 1970 – ) شاعر وروائي أردني ولد في قرية حنينا في محافظة مادبا.
حياته:
تخرج من مدارس محافظة مادبا ثم درس هندسة الطيران وعمل في هذا المجال لسنوات، انتقل بعدها للعمل في الصحافة الأردنية كمحرر في صحيفة الأنباط، ومن ثم مراسلاً لصحيفة الدستور. وعضو هيئة تحرير عدد من المجلات. ثم عاد للعمل في مهنته الأولى.
بدأ بنشر نتاجه الأدبي في أواخر التسعينات في الدوريات والملاحق الثقافية الأردنية والعربية. إضافة إلى عضويته في الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد الكتاب العرب، واتحاد كتاب الإنترنت، وحركة شعراء العالم فهو يشغل موقع رئيس مختبر السرديات الأردني، وأميناً سابقاً لسر رابطة الكتاب الأردنيين فرع مادبا، ورئيساً سابقاً لعدد من الملتقيات الأدبية، مثل ملتقى مادبا الثقافي، وملتقى أطفال مادبا الثقافي، اللذين أسسهما بمعية عدد من الأدباء والناشطين في العمل الثقافي، و ترأس هيئتيهما لدورتين متتاليتين.
عمل مدير تحرير لعدد من المجلات الثقافية مثل مجلة مادبا، و مجلة الرواد. إضافة إلى ترأسه هيئة تحرير مجلة أمكنة الأردنية التي تهتم بأدبيات المكان، قبل توقف صدورها. يعد ويقدم برنامجًا إذاعيًا بعنوان (بيت الرواية) عبر أثير إذاعة مجمع اللغة العربية الأردني. كتب الشعر، والقصة، والمقالات النقدية والأدبية، ونصوص المكان، والرواية. اهتم بالمكان الذي تطرق له عبر عين ثالثة تجاوزت التاريخ، والجغرافيا لصالح القيمة الجمالية عبر رؤية شعرية لما وراء المكان؛ إذ نشر كتابه (رذاذ على زجاج الذاكرة/حكايات مكانية) قبل أن يصدر، في ملحق الدستور الثقافي في حلقات متتابعة. كما أصدر في هذا المجال بالتعاون مع رواق البلقاء كتابه الذي ترجم لسبع لغات( شبابيك مادبا تحرس القدس) عبر تداخل ما بين عدد من اللوحات الفنية لفنانين أردنيين وعرباً.
الجوائز:
جائزة كتارا للرواية العربية 2015، عن رواية ( أفاعي النار/حكاية العاشق علي بن محمود القصاد)
القائمة الطويلة في الجائزة العالمية للرواية العربية 2019 (البوكر)، عن رواية سيدات الحواس الخمس
جائزة رفقة دودين للإبداع السردي 2014، عن رواية ” مقصلة الحالم”
جائزة روكس بن زائد العزيزي للإبداع 2012، عن مجموعته القصصية ” الزلزال”
الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) 2021 عن رواية “دفاتر الوراق”
الترجمة:
الرواية ( أفاعي النار/ حكاية العاشق علي بن محمود القصاد) اللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية
الإصدارات:
الشعر:
كأي غصن على شجر 2008.
قمر بلا مَنازل 2011
أدب المكان:
رذاذ على زجاج الذاكرة 2011
شبابيك تحرس القدس 2012
القصة:
الزلزال 2012
الرواية:
مقصلة الحالم
أفاعي النار
سيدات الحواس الخمس
دفاتر الوراق
بحوث حول الروايات
رسالة ماجستير بعنوان : جماليات المكان في تجربة جلال برجس الروائية. وائل الزغايبة. جامعة فيلادفيا.الأردن 2020م
رسالة ماجستير بعنوان (الأنا والآخر في “رواية سيدات الحواس الخمس” للروائي جلال برجس). حسين أبو حجيلة. جامعة فيلادلفيا. الأردن.2020م.
(بحث محكم) لميادة الصعيدي بعنوان (ذاكرة المكان في السرد المعاصر مقصلة الحالم لجلال برجس أنموذجا) مجلة التحبير الجزائر
(بحث محكم) للدكتورة درية فرحات بعنوان(أشكال السرد في رواية سيدات الحواس الخمس) مجلة المنافذ الثقافية
أنماط المكان في رواية ” سيدات الحواس الخمس” لجلال برجس دراسة تحليلية/ جامعة آل البيت
مراجع
Image

رواية “دفاتر الورّاق” الفائزة بجائزة البوكر العربية لهذا العام!

تأليف: جلال برجس

Image

نبذة عن الرواية

في هذه الرواية حكايات عن المهمّشين، الذين دائماً ما ينظر إليهم بإهمال أو لا ينظر إليهم أصلاً، تروى من خلال عدد من الدفاتر في إطار زمني يقع بين عامي 1947 و2019 وتدور أحداثها في مدينتيّ عمّان وموسكو. 

بطل الرواية هو إبراهيم، بائع الكتب المثقّف وقارئ الروايات النهم، الذي يفقد كشكه ويجد نفسه أسير حياة التشرّد. يواجه إبراهيم أحداثاً تجعل منه حديث الشارع في زمن فقد ثقافته وباتت وسائل التواصل الاجتماعي أهم عناصره.

تتفاقم حالته النفسية جرّاء العزلة والوحدة وما عاشه من قسوة في عالم صاخب ليصاب بفصام الشخصية فتتلبّسه شخصيات أبطال الروايات التي كان يحبها فيتخفّى وراء أقنعتهم ليرتكب سلسلة من جرائم السطو والسرقة والقتل، ثم يحاول إبراهيم الانتحار قبل أن يلتقي بالمرأة التي تغيّر مصيره.

وعن فوز الرواية بجائزة البوكر العربية، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية: “دفاتر الورّاق هي حكاية عمّان التي تتجاوز نفسها وزمانها، على يد روائي يبسطها أمام أهلها كما فعل محفوظ مع قاهرته، فيسير القارئ في شوارعها ويصعد جبالها ويلتقي شخوصها ويستذكر ورّاقها ويتألم لحكاياتها.”

اقتباسات من الرواية..

“أقسى ما يحدث للإنسان أن لا يجد وسيلة لإقناع أحدهم بحقيقة لا دليل لها.”

“يبدو أننا مرضى يا عزيزي ولكن بنسب متفاوتة، يخال لي أحياناً أن الناس بحاجة إلى مصحّة نفسية بحجم الكون، لتخلّصهم من شقائهم.”

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.