نعرفوا معنا على أكبرحيوان في العالم#الحُوت_ الأزْرَق أو #المَنَارَة ..هو حيوان ثديي بحري ينتمي إلى تحت رتبة الحيتان البالينية.. – مشاركة:شيماء الزناتي.

الحوت الأزرق هو أكبر حيوان عرفه... - عجائب و غرائب حول العالم | Facebook
الحوت الازرق | دعاة الإسلام Amino
10 حقائق لا تعرفها عن الحوت الازرق - YouTube
ما هو اكبر حوت في العالم ؟ - سحر الكون
أكبر حوت في العالم
أكبر حوت في العالم
– الحيتان :
هي من الحيوانات الفقارية المائية وتًعد من ضمن سلسلة الثدييات، وتعيش في المحيطات المفتوحة، وحيث تتغذى وتتكاثر في البحار المتطرفة للغاية، ويوجد عدة أنواع من الحيتان المختلفة عن بعضها، وذلك بحسب التغذية والشكل والحجم، وتُعد الحيتان من أكبر المخلوقات الحية في العالم، ويعود أصل تتطور الحيتان من الثدييات التي كانت تعيش على الأرض منذ حوالي 40 مليون سنة، وتتنفس الحيتان من الهواء على عكس باقي الحيوانات المائية التي تتنفس بالخياشيم، والحيتان من ذات الدم الدافئ، حيث يوجد عدد من طبقات الدهون التي تحيط بجسدها ولها عدة خصائص تجعلها متكيفة وقادرة على العيش والتكاثر في الماء، وتعد الحيتان من الأنواع المهددة بالانقراض، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أكبر حوت في العالم.[١] أنواع الحيتان بعد الحديث عن الحيتان بشكل عام، ولمعرفة أكبر حوت في العالم، لابد من التعرف على أنواعها الأساسية، حيث يوجد نوعين أساسين للحيتان والتي تندرج تحتهما كل أشكال الحيتان الموجودة على وجه الكرة الأرضية، وهذان النوعان هما:[٢]
أكبر حوت في العالم:
يُعد الحوت الأزرق أكبر حوت في العالم، وأكبر حيوان ومخلوق حي على وجه الأرض وعبر التاريخ، وهذا الحوت يعود إلى عائلة حيتان البالين، وحيث يبلغ طوله حوالي 98 قدمًا، مع وزن هائل يصل إلى 180 طن متري، وتتغذى هذه الحيتان على العواق الحيوانية والبحرية، فهي تحتاج إلى حوالي 8 طن من العوالق الصغيرة يوميًا، ويحتوي فكه على حوالي 320 زوج من ألواح البلين السوداء، ويصل وزن لسان الحوت الأزرق إلى وزن فيل كامل، وتعيش الحيتان الزرقاء لمدة 90 عامًا.[٣] كما ينتشر الحوت الأزرق في جميع محيطات العالم، فهي تقضي الصيف في المناطق القريبة من القطب المتجمد، وفي الشتاء تهاجر لتكون قريبة من خط الاستواء، وتصل سرعتها في التحرك في الماء إلى حوالي 5 ميل في الساعة، وفي بعض الحالات تصل إلى 20 ميل، وتعد الحيتان الزرقاء من الأنواع المهددة بالانقراض، حيث بلغ تعدادها فقط حوالي 12 ألف فرد منتشر في العالم.[٣]
حيتان البلين:
هي النوع الكبير من الحيتان، وتُعد حيتان هذا النوع من أكبر المخلوقات التي تعيش على الأرض، وتعيش وتتغذى على الحيوانات الصغيرة والأكثر وفرة في المحيطات، وعلى شفط العوالق البحرية والحيوانية، وتتمتع بعدم وجود أسنان طبيعية، ولكن يوجد ألواح من البلين أو عظام الحوت، وهي قوية ومرنة ومصقولة، ويتمتع هذه النوع من الحيتان بكونها حيوانات مائية مهاجرة وتميل إلى اتباع نظام أساسي وثابت في الهجرة، وهي قادرة على التواصل مع بعضها البعض عن طريق أصوات تصدرها داخل البحر، وتعيش معظم حيتان البالين على شكل مجموعات[٢].
الحيتان المسننة:
هي من الحيوانات المائية المفترسة، حيث تستخدم حاستها القوية في تعقب الفريسة، وتحدد موقعها عن طريق الصدى وقدرتها العالية على الرؤية تحت الماء، ويُعد هذا النوع من الحيتان من الأنواع الاجتماعية، وهي غالبًا ما تكون مع الاخرين، ويعيشون ضمن مجموعات تدعى القرون، وتعد الحيتان المسننة من بين المخلوقات التي تشتهر بالذكاء على الأرض، ويُظهرون عدد من السلوكيات المعقدة ومن بين ذلك قدرتها على التعلم من بعض وتعليم الأخرين[٢].

ما هو أنطباعكم عن عملاق الأرض الحوت الأزرق ^_*

حوت أزرق
من ويكيبيديا
الحُوت الأزْرَق أو المَنَارَة (الإسم العلمي: Balaenoptera musculus) هو حيوان ثديي بحري ينتمي إلى تحت رتبة الحيتان البالينية، وبسبب طوله البالغ 30 متراً (98 قدماً) ووزنه البالغ 170 طناً أو أكثر، فإنه يُعد أكبر الحيوانات المعروفة على الإطلاق.جسم الحوت الأزرق طويل ونحيل، وهو ملوّن بعدة ألوان متدرجة، فهو رمادي مزرقّ عند الظهر وأفتح لوناً في الجانب السفلي. للحوت الأزرق خمس سلالات مختلفة هي: ب. م. مَسكيولَس (B. m. musculus) ويعيش في شمال المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهادئ، وب. م. إنترميديا (B. m. intermedia) ويعيش في المحيط المتجمد الجنوبي، وب. م. بريفيكودا (B. m. brevicauda) المعروف أيضاً باسم الحوت الأزرق القزم، ويعيش في المحيط الهندي وجنوب المحيط الهادئ، وحوت أزرق شمالي المحيط الهندي ب. م. إينديكا (B. m. indica) الذي يعيش في شمال المحيط الهندي ، والحوت الأزرق التشيلي ب. م. تشيلنسيس (B. m. chilensis) ، والذي تم تسميته علمياً في العام 2020 ، ويعيش قبالة سواحل تشيلي وجنوب شرق المحيط الهادي. يتألف غذاء الحيتان الزرقاء كغيرها من الحيتان البالينية بشكل حصري تقريباً من القشريات الصغيرة المعروفة باسم الإيفوزيات.كانت الحيتان الزرقاء وفيرة في كل محيطات الأرض تقريباً حتى بداية القرن العشرين، إذ كان صيادو الحيتان يصيدونها لأكثر من قرن من الزمن حتى صارت على وشك الإنقراض، ولكن المجتمع الدولي قام بحمايتها سنة 1966 مما أدى إلى تحسن أوضاعها، وقد قدّر تقرير صدر عام 2002 عدد الحيتان الزرقاء بما يقارب 5,000 إلى 12,000 حوت أزرق في جميع أنحاء العالم، وتوجد في خمس مجموعات على الأقل، وأشار تقرير أحدث أُجري على سلالة الحيتان القزمة إلى أن ذلك التقدير قد يكون أقل من الواقع، وأما القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض فإنها تصنف الحوت الأزرق ضمن الحيوانات المهددة بالانقراض. كان أكبر تجمع للحيتان الزرقاء قبل عمليات صيد الحيتان في المنطقة القطبية الجنوبية، إذ بلغ عددها قرابة 239,000 حوت (من 202,000 إلى 311,000 حوت)، إلا أنه لم يتبق هناك إلا مجموعات أصغر من تلك بكثير تتكون كل مجموعة من ألفي حوت تقريباً، وتوجد في كل من شمال شرقي المحيط الهادئ والقارة القطبية الجنوبية والمحيط الهندي، وهناك مجموعتان أيضاً في شمال المحيط الأطلسي، ومجموعتان على الأقل في نصف الأرض الجنوبي.

Anim1754 - Flickr - NOAA Photo Library.jpg

كم يبلغ طول أكبر حوت بالعالم كتابة شيماء الزناتي
كم يبلغ طول أكبر حوت بالعالم، يعتبر الحوت من الثدييات البحرية وهذا المصطلح العلمي يطلق على الحيتان البحرية وليست الدلافين، كما أن الحيتان البحرية تتميز بوجد أطراف أمامية له وتتواجد على شكل زعانف، كما أن الزعانف تتواجد بفتحة أنفه التي تتواجد بالجزء العلوي برأس الإنسان. كما أن هذه الزعانف تتواجد بزيله الأفقي، تختلف الحيتان البحرية عن بعضها من حيث الأحجام والأنواع، وتختلف أيضًا من بيئة لأخرى حسب البيئات المناسبة لها، وذلك حسب نوعية الطعام لها والآن سنتحدث عن كم يبلغ طول أكبر حوت بالعالم من خلال موقع مقال. محتويات المقال [ عرض ] أكبر الحيتان وأضخمها الموجودة في العالم الحوت الأزرق وهو من أكبر وأضخم الحيتان الموجودة في العالم، كما أنه يعتبر من أكبر الحيوانات الموجودة على الأرض كما أن طوله قد يصل إلى 100 قدم ووزنه قد يعادل 150 طن، وسرعته قد تصل إلى 32 كيلومتر في الساعة الواحدة كما أن هذا الحوت يتميز بالجسم النحيل والطويل. وبجانب هذا التميز ملئ بالتدرج اللوني المختلف كما أن حجم الفيل يتساوى مع حجم لسانه، كما أن حجم السيارة قد يتساوى مع حجم قلبه. اقرأ أيضًا: أين يعيش الدولفين والحوت مواصفات ومميزات الحوت الأزرق يتميز بالرأس المسطحة العريضة والجسم المدبب الطويل، كما أن هذه الحيتان البحرية غريبة النوع حيث أنها تتغذى على مخلوقات صغيرة مثل (الجمبري)، وهذا النوع من الحيتان البحرية يأكل أربعة طن من الطعام له كل يوم. وهذا النوع من الحيتان يمتلك مجموعات من الصفائح التي تتكون من مادة تتشابه مع مادة أخرى وتسمى هذه المادة (بعظام الأظافر) والتي يتم استخدامها لكي تصفي مياه البحر التي يبتلعها هذا الحوت. وبجانب ذلك فإن الحوت يتنفس الماء والهواء وذلك من خلال فتحة بظهره، كما أن الحوت يعرف بأنه من الحيوانات التي تتعرض للانقراض بأية لحظة. انتماءات أكبر حوت في العالم الحوت الأزرق يعتبر الحوت الأزرق من أكبر الحيتان الموجودة في عالمنا هذا، كما أنه قد ينتمي إلى فصيلة الثدييات وحجمه يمتاز بالضخامة كما أن طوله يصل إلى ثلاثين متر، ووزنه يصل إلى مئة وسبعين طن بالتقريب، كما أن هذا الحوت يتميز باللون الرمادي الذي يميل إلى الازرقاق. كما أن هذا النوع من الحيتان يوجد بالمحيط الأطلسي والمحيط الهادي من الناحية الشمالية والمحيط المتجمد بالإضافة إلى ذلك. مقالات قد تعجبك: أفضل أنواع سمك الماكريل وأسمائها اسرع حيوان بحري على الاطلاق هل يحتوي السمك على عمود فقري؟ سلوكيات أكبر حوت بالعالم (الحوت الأزرق) يتميز الحوت الأزرق عن باقي الحيتان التي توجد بالعالم بأنه طويل كما أنه يبدو متمدد وذلك يكون على عكس باقي الحيتان الأخرى الموجودة بالعالم، كما أنه يتميز برأسه المسطح وبالإضافة إلى ذلك فإنه يحتوي على البعض من النتوءات التي توجد بأعلى شفتها إلى فتحة النفس. كما أن لديها الكثير من الصفائح البالينية وعددها يبلغ 300 صفيحة، كما أنها تتميز بالزعانف القصيرة وجانب ذلك فإن طول زعانفها من ثلاثة إلى أربعة متر. يعتبر هذا النوع من الحيتان من الحيتان السريعة التي توجد بالعالم كما أن سرعة هذا النوع من الحيتان تصل إلى خمسين كيلومتراً بالساعة الواحدة، وأثناء سرعتها العادية فإنها قد تصل إلى عشرن متراً بالساعة الواحدة، ولكن في أثناء تناولها للطعام فإن سرعتها قد تقل تدريجيًا حتى تصل إلى خمسة كيلومتر بالساعة الواحدة. ما هو غذاء أكبر حوت بالعالم (الحوت الأزرق) يتميز هذا النوع من الحيتان البحرية بأنه في حال تناول غذائه قد يعتمد على البعض من القشريات الصغيرة، وهذه القشريات تسمى (بالإيفوزيات) وبالإضافة إلى ذلك فإنه يأكل كميات قليلة من مجدافية الأرجل، وهي التي تتواجد في البحار والمياه النقية كما أنه يبلغ طعامه في اليوم الواحد حوالي أربعين مليون كربل. وذلك بسبب أنه يحتاج 1.5 مليون من السعرات الحرارية، كما أن الحيتان الزرقاء تختلف في شهيتها كما أنها عندما تتواجد في المياه التي يتواجد بها إيفوزيات فإنها تأكل بشهية، وإليكم كيفية تعايش الحوت الأزرق مع حياته. شاهد أيضًا: كم هو وزن الحوت الأزرق كيفية يتعايش الحوت الأزرق مع حياته يتميز هذا النوع من الحيتان بأنه يتم بدأ فترة التزاوج لدى الحوت الأزرق وذلك يتم في خلال آخر فصل الخريف، ويتم استمرارها إلى آخر فصل الشتاء، ولكن حتى الآن لا نعرف كيفية التزاوج بينهم كما أن الأنثى تضع كل عام أو ثلاثة أعوام مرة واحدة، كما أن فترة حملها تبلغ من 10 إلى 12 شهر. كما أن وزن الحوت الصغير يبلغ 2 طنا ً خلال فترة ولادتها وطوله فقد يبلغ 7 متر، كما أنه يتناول حليب بكميات كافية وقد تصل إلى خمسمائة وسبعون لتر في اليوم الواحد، ولدي الحيتان سن بلوغ معين وقد تصل بلوغها إلى عشر سنوات لكي تبلغ. قد يهمك أيضًا: ما هو عدد ضربات قلب الحوت كانت هذه نبذة عن كم يبلغ طول أكبر حوت بالعالم، حيث يمكنكم التعرف على الحوت الأزرق الذي يعتبر أكبر حوت بالعالم، وسنوافيكم بمواصفات الحوت الأزرق وكيف يتغذى وكيف يتعايش مع البيئة.


كم يبلغ طول أكبر حوت بالعالم

التصنيف

تُصنَّف الحيتان الزرقاء ضمن فصيلةالركوليات (Balaenopteridae)، وهي الفصيلة التي تضم الحيتان السنامية، والحيتان الزعنفية، وحيتان بريدي، وحيتان ساي، وحيتان المنك.

ويعتقد العلماء المؤيدون لنظرية التطور أن فصيلة الركوليات قد تطورت من تحت رتبة الحيتان البالينية قبل فترة طويلة تعود إلى عصر الأوليجوسين الأوسط، ولكنهم لم يعرفوا متى انفصلت أنواع هذه الفصيلة عن بعضها البعض.

يُصنَّف الحوت الأزرق عادة على أنه نوع من الأنواع الثمانية التابعة لجنس الهركوليات، وهناك دراسة تصنفه ضمن جنس مستقل يُسمى سيبالدوس (Sibbaldus)، إلا أن هذا التصنيف غير مقبول في أي مكان آخر. وقد أشار تحليل الحمض النووي المتسلسل للحوت الأزرق إلى أنه أقرب عرقياًلحوت سايوحوت بريدي من أنواع الهركوليات الأخرى، وأقرب إلى الحوت السناميوالحوت الرمادي من حيتان المنك،

ويُعتقد أنه إذا وُجدت أبحاث أخرى تؤكد هذه العلاقات فإنه سيكون من الضروري إعادة تصنيف الركوليات.

لقد وُجد في البرية ما لا يقل عن إحدى عشرة حالة موثقة من الحيتان الهجينة الناتجة عن تزاوج حيتان زرقاء مع حيتان زعنفية، وقد أشار بعض العلماء إلى أن القرابة الجينية بين الحيتان الزرقاء والحيتان الزعنفية هي كتلك القرابة التي بين الإنسان والغوريلا. إضافة إلى ذلك، فإن بعض الباحثين العاملين عند جزيرة فيجي ادّعوا أنهم التقطوا صوراً لهجين ناتج عن تزاوج حوت سنامي مع حوت أزرق.إن أول من قام بوصف الحوت الأزرق وصفاً منشوراً هو الطبيب الإسكتلندي روبرت سيبالد سنة 1694، وذلك في كتابه «Phalainologia Nova»، ففي شهر سبتمبر سنة 1692 عثر روبرت سيبالد على حوت أزرق في مصب نهر فورث، وقد كان ذلك الحوت ذكراً طوله 24 متراً تقريباً (78 قدماً)، وكان لديه «صفائح سوداء صلبة» و«ثقبان كبيران يشبهان الأهرام في شكليهما».اسم الحوت الأزرق العلمي مستمد من الكلمة اللاتينية مسكيولس (musculus) التي تعني «عضلة»، ولكن يمكن أن تكون أيضاً بمعنى «الفأر الصغير»، ولا بد أن كارل لينيوس الذي قام بتسمية هذا الحيوان في كتابه «نظام الطبيعة» سنة 1758، لا بد أنه كان يعرف هذا، وربما كان يقصد بهذه التسمية ذات المعنيين السخرية. لقد قام هرمان ملفيل بتسمية هذا الحوت باسم «كبريتي القاع» في روايته موبي ديك بسبب وجود بقعة لونها برتقالي بني أو أصفر على جزئه السفلي، وسببها هو وجود الطحالب التي تسمى دياتومات على جلده. وهناك أسماء شائعة أخرى للحوت الأزرق منها: ركولي سيبالد نسبة إلى الطبيب روبرت سيبالد الذي كان أول من وصف هذا الحوت، والحوت الأزرق الكبير والركولي الشمالي الكبير، إلا أن هذه الأسماء هُجرت ولم تعد مستعملة. أول استخدام معروف لمصطلح الحوت الأزرق كان في رواية موبي ديك، وقد ذكر المؤلف هرمان ملفيل هذا المصطلح مجازاً فقط ولم يجعله الاسم الخاص لهذا الحوت، وقد اشتق الاسم الإنجليزي «blue whale» من الكلمة النرويجية «blåhval» التي صاغها صياد الحيتان النرويجي سفيند فوين، وقد تبنى العالم النرويجي جورج أوشيان سارس هذا الاسم ليصير الاسم النرويجي الشائع للحوت الأزرق، وذلك سنة 1874.يُقسّم العُلماء الحوت الأزرق إلى خمس سلالات وهي: ب. م. مَسكيولَس (B. m. musculus) وهو الحوت الأزرق الشمالي الذي يضم المجموعات التي تعيش في شمال المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهادئ، وب. م. إنترميديا (B. m. intermedia) وهو الحوت الأزرق الجنوبي الذي يعيش في المحيط المتجمد الجنوبي، وب. م. بريفيكودا (B. m. brevicauda) وهو الحوت الأزرق القزم الذي يعيش في المحيط الهندي وجنوب المحيط الهادئ، والحوت الهندي الكبير ب. م. إينديكا (B. m. indica) الذي يعيش في شمال المحيط الهندي، والحوت الأزرق التشيلي ب. م. تشيلنسيس (B. m. chilensis) ، والذي تم تسميته علمياً في العام 2020 ، ويعيش قبالة سواحل تشيلي وجنوب شرق المحيط الهادي.

الوصف والسلوك

حوت أزرق يرفع ذيله فوق سطح الماء

حوت أزرق بالغ

جسم الحوت الأزرق طويل مستدق الشكل، ويبدو متمدداً إذا ما قورن مع أجسام الحيتان الأخرى التي تكون ممتلئة الجسم. وأما رأسه فمسطح الشكل ويكون على شكل حرف U ويحتوي على سلسلة من النتوءات البارزة الممتدة من فتحة النفث إلى أعلى الشفة العليا. الجزء الأمامي من الفم سميك ويحتوي على صفائح بالينية يبلغ عددها 300 صفيحة تقريباً (صفيحة واحدة في كل متر تقريباً)

تتدلى من الفك العلوي، وتتجه بمقدار نصف متر عائدة إلى الفم. وهناك تجاويف يتراوح عددها ما بين 70 و118 تجويفاً (وتسمى الطيات الجوفية) تنتشر في حلق الحوت بشكلٍ موازٍ لامتداد جسمه، وتساعد هذه الطيات في إخراج الماء من الفم بعد أن يتناول الحوت غذاءه.

زعنفة الحوت الأزرق الظهرية صغيرة، إذ يتراوح ارتفاعها ما بين 8 و70 سنتمتراً (3,1-28 إنشاً)، وارتفاعها في أغلب الحالات ما بين 20 و40 سنتمتراً (7,9-16 إنشاً)، أي أن متوسط ارتفاعها يبلغ حوالي 28 سنتمتراً (11 إنشاً)، وتكون هذه الزعنفة مرئية لفترة وجيزة فقط أثناء الغوص المتتالي، وهي تقع على امتداد ثلاثة أرباع الجسم طولياً، وتختلف في شكلها من فرد إلى آخر، إذ تمتلك بعض الحيتان قطعة صغيرة يصعب الإحساس بها أو لمسها، وأما بعضها الآخر فيمتلك زعنفة ظهرية بارزة منجلية الشكل. وعندما يخرج الحوت الأزرق إلى سطح الماء ليتنفس، فإنه يرفع كتفيه وفتحة نفثه خارج الماء إلى حد أكبر من غيره من الحيتان الكبيرة، مثل الحيتان الزعنفيةوحيتان ساي، ويمكن أن يستخدم المراقبون هذه الصفة للتمييز بين الأنواع المختلفة في البحر، كما أن بعض الحيتان الزرقاء في شمال المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهادئ ترفع أذيالها عند الغوص. عندما يتنفس الحوت الأزرق فإنه يقوم بنفث عمود من الماء بشكل رأسي مثير للدهشة يصل إلى ارتفاع 12 متراً (39 قدماً)، وعادةً 9 أمتار (30 قدماً)، وتبلغ سعة رئة الحوت 5,000 لتر، وهو يمتلك فتحتي نفث متماثلتين يحميهما جزء ضخم.يتراوح طول زعانف الحيتان الزرقاء ما بين 3 و4 أمتار (9,8 إلى 13 قدماً)، ويكون لون جانبيهما العلويين رمادياً مع حدود بيضاء رقيقة، والجانبان السفليان أبيضا اللون، وأما لون الرأس والذيل فهو اللون الرمادي الموحّد، وأما أجزاءه العلوية، وزعانفه أحياناً، فعادةً ما تكون مرقشة أو منقطة، ودرجة التنقيط تتفاوت تفاوتاً كبيراً من فرد إلى آخر، فعند بعضها يكون لون هذه الأجزاء رمادياً موحّداً، ولكنْ عند بعضها الآخر فإن هذه الأجزاء تحتوي على تباين كبير من الألوان: الأزرق الغامق والرمادي والأسود، كلها منقطة على نحو متقارب.يمكن أن تصل سرعة الحيتان الزرقاء إلى 50 كيلومتراً في الساعة (31 ميلاً في الساعة) خلال الاندفاعات القصيرة التي تحدث عادة عندما تتفاعل مع حيتان أخرى، إلا أن سرعتها النموذجية أثناء السباحة تبلغ 20 كيلومتراً في الساعة (12 ميلاً في الساعة)،

وأما أثناء الأكل فإنها تقلل سرعتها إلى 5 كيلومترات في الساعة (3.1 ميل في الساعة).

تعيش الحيتان الزرقاء غالباً وحدها أو مع فرد واحد آخر، ولا يُعرف كم تبقى الأزواج المسافرة مع بعضها البعض، وأما المواقع التي يوجد فيها تركيز عالٍ من المواد الغذائية، فإنه قد شوهد ما لا يقل عن 50 حوتاً أزرق منتشرةً في مساحة صغيرة كتلك، إلا أن الحيتان الزرقاء لا تشكّل مجموعات مترابطة كبيرة كتلك التي تُشاهد في الأنواع البالينية الأخرى.

صورة جوية لحوت أزرق تظهر فيها كِلا زعنفتيه الصدريّتين

الحجم

نفثة الحوت الأزرق

زعنفة الحوت الأزرق الظهرية الصغيرة (أقصى يسار الصورة)

الحوت الأزرق هو أكبر حيوان معروف عاش على الأرض الآن وفي أي وقت مضى، وأما أكبر ديناصور معروف فهو الديناصور ارجنتينوسورس الذي عاش في الحقبة الوسطى، والذي يقدّر وزنه بما يقارب 90 طناً،

أي أنه أصغر وزناً بكثير من الحيتان الزرقاء.

يصعب قياس وزن الحيتان الزرقاء بسبب حجمها، وكما هو الحال مع معظم الحيتان الكبيرة التي يستهدفها صيادو الحيتان، فإن ذكور الحيتان الزرقاء البالغة لم توزن كاملة قط، ولكنها تقطّع إلى قطع صغيرة أولاً يسهل التعامل معها، ولذلك فإن تلك التقديرات كانت أقل من الوزن الكلي الحقيقي للحوت، وذلك لأن الحوت يفقد بعض الدم والسوائل الأخرى إذا ما تم تقطيعه. تظهر الحيتان الزرقاء الموجودة في شمال المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ أصغر حجماً في المتوسط من تلك الموجودة في المناطق القريبة من القطب الجنوبي، وقد سُجلت أوزان تتراوح ما بين 150 و170 طناً لحيتان يصل طولها إلى 27 متراً (89 قدماً)، وقد قام المختبر الوطني الأمريكي للثدييات البحرية (NMML) بتقدير وزن حوت طوله 30 متراً (98 قدماً) بما يزيد عن 180 طناً، وأما أكبر حوت أزرق قام علماء «NMML» بوزنه بشكل دقيق فهي أنثى بلغ وزنها 177 طناً.هناك عدة ادعاءات حول أي الحيتان الزرقاء التي عُثر عليها هو الأكبر على الإطلاق، وقد جاءت معظم هذه الادعاءات عن حيتان زرقاء قُتلت في مياه القارة القطبية الجنوبية خلال النصف الأول من القرن العشرين، إلا أن الصيادين الذين جمعوا هذه المعلومات لم يكونوا على دراية جيدة في التقنيات المتبعة في قياس أحجام الحيوانات، ولكن المشهور هو أن أكبر الحيتان وزناً قد بلغ وزنه حوالي 190 طناً، وأما أطول الحيتان على الإطلاق فهما أنثيان اثنتان طولهما 33,6 متر (110 أقدام) و33.3 متر (109 أقدام)، إلا أن هذين القياسين ليسا دقيقين جداً، وأما أطول حوت قام علماء «NMML» بقياس طوله فقد بلغ طوله 29,9 متر (98 قدماً)، وكانت أنثى اصطادها صيادو حيتان يابانيون في المنطقة القطبية الجنوبية سنة 1946 أو 1947. وقد أكد الملازم كوينتين ر. والش من حرس السواحل الأمريكي الذي كان يعمل محققاً في عمليات صيد الحيتان، أكد وجود أنثى حوت زرقاء حامل بلغ طولها 30 متراً (98 قدماً) في المنطقة القطبية الجنوبية في موسم عامي 19371938. وأما أطول حوت عثر عليه في شمال المحيط الهادئ فقد بلغ طوله 27,1 متر (89 قدماً)، وكانت أنثى اصطادها صيادو حيتان يابانيون سنة 1959، وأما أطول حوت عثر عليه في شمال المحيط الأطلسي فقد كانت أنثى طولها 28,1 متر (92 قدماً)، وقد عُثر عليها في مضيق دافيس.ونظراً لحجم الحيتان الزرقاء الكبير، فإن عدة أعضاء من أعضائها هي الأكبر بين أنواع المملكة الحيوانية كلها، فلسانه يزن حوالي 2,7 طن، وعندما يكون فمه مفتوحاً بشكل كامل فإنه يتسع لما يصل إلى 90 طناً من الغذاء والماء، ومع أن حجم فمه كبير جداً، إلا أن أبعاد حلقه لا تمكنه من ابتلاع شيء حجمه أكبر من كرة الشاطئ. ويبلغ وزن قلبه 600 كيلوغرام (1300 رطل) وهو أكبر قلب معروف عند أي حيوان، وأما شريانه الأورطي الصدري فإن طول قطره يبلغ حوالي 23 سنتمتراً (9,1 إنش). ويشرب عجل الحوت الأزرق خلال الأشهر السبعة الأولى من حياته حوالي 400 لتر من الحليب كل يوم، وتكتسب هذه العجول الوزن بسرعة كبيرة، إذ إنها تزداد 90 كيلوغراماً (200 رطل) تقريباً كل 24 ساعة، ويبلغ وزن الحوت عند الولادة 2700 كيلوغرام (6000 رطل) وهو الوزن نفسه لفرس النهر عندما يكون كامل النضج. وتمتلك الحيتان الزرقاء أدمغة صغيرة نسبياً، إذ يبلغ وزنها حوالي 6,92 كيلوغرام (15,26 رطل) فقط، أي ما نسبته 0,007% فقط من وزن جسمها، وأما قضيب ذكر الحوت الأزرق فهو الأكبر بين الكائنات الحية كلها.

جمجمة حوت أزرق طولها 5,79 متر (19 قدماً) في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي

الغذاء

تتغذى الحيتان الزرقاء بشكل حصري تقريباً على القشريات الصغيرة المعروفة باسم الإيفوزيات، ومع ذلك فإنها تتناول كميات قليلة من مجدافية الأرجل، وهي قشريات صغيرة تعيش في البحاروالمياه العذبة. وتختلف أنواع العوالق الحيوانية التي تتغذى الحيتان الزرقاء عليها من محيط إلى محيط، ففي شمال المحيط الأطلسي فإن الأنواع التي تشكّل الغذاء المعتاد هي: «Meganyctiphanes norvegica» و«Thysanoessa raschii» و«Thysanoessa inermis» و«Thysanoessa longicaudata»، وأما في شمال المحيط الهادئ فإن الغذاء المعتاد هو: «Euphausia pacifica» و«Thysanoessa inermis» و«Thysanoessa longipes» و«Thysanoessa spinifera» و«Nyctiphanes symplex» و«Nematoscelis megalops»،

وأما في نصف الأرض الجنوبي فإن الغذاء المعتاد هو: الكريل الرائع والكريل الكريستالي والكريل الفالنتيني والكريل الجنوبي (الليلي).

يتناول الحوت الأزرق البالغ ما يصل إلى 40 مليون كريل في اليوم الواحد، وتأكل الحيتان دائماً في المناطق التي تتواجد فيها التراكيز العُليا من الكريليات، وهي تأكل في بعض الأحيان ما يصل إلى 3,600 كيلوغرام (7,900 رطل) من الإيفوزيات في يوم واحد، وذلك لأن الحوت الأزرق البالغ يحتاج إلى طاقة يومية تزيد عن 1.5 مليار سعرة حرارية. تختلف عادات الحيتان الزرقاء الغذائية من موسم لآخر، فهي تكون شرهة جداً عندما تكون في المياه الغنية بالإيفوزيات في المنطقة القطبية الجنوبية قبل أن تهاجر إلى مناطق تكاثرها في المياه القريبة من خط الاستواء والتي تكون أكثر دفئاً وأقل غِناءً بالإيفوزيات، ويستطيع الحوت الأزرق أن يتناول من الطاقة ما يصل إلى تسعين ضعفاً من الطاقة التي يستهلكها، وهذا يسمح له أن يخزن احتياطاتٍ كبيرة من الطاقة.تأكل الحيتان الزرقاء عادة على عمق يزيد عن 100 متر (330 قدماً) خلال النهار، وتأكل عن السطح خلال الليل فقط، وذلك بسبب حركة الإيفوزيات، وعادة ما تكون مدة غوصها عند التغذية عشر دقائق، إلا أن هذه المدة كثيراً ما تصل إلى عشرين دقيقة، وأما أطول مدة غوص سُجلت فهي 36 دقيقة. يأكل الحوت الأزرق بوساطة الاندفاع باتجاه مجموعات الإيفوزيات، مما يؤدي إلى دخول هذه الحيوانات بالإضافة إلى كميات كبيرة من الماء في فمه، ثم يقوم الضغط القادم من الكيس البطني واللسان بعصر الماء من بين صفائحه البالينية، وعندما يتفرغ فمه من الماء، فإنه يقوم بابتلاع الإيفوزيات المتبقية في فمه، والتي لم تتمكن من المرور من خلال الصفائح البالينية. ويستهلك الحوت الأزرق إضافة إلى الإيفوزيات: الأسماك الصغيرة والقشرياتوالحبّارات التي تعلق مع الإيفوزيات في صفائحه البالينية.

دورة الحياة

أنثى حوت أزرق مع صغيرها

تبدأ الحيتان الزرقاء بالتزاوج في أواخر فصل الخريف وتستمر حتى نهاية فصل الشتاء، ولا يُعرف الكثير عن عادات تزاوج هذه الحيتان. تلد الإناث عادةً مرة واحدة كل سنتين أو ثلاث سنوات، ويكون ذلك في بداية فصل الشتاء بعد فترة حمل تتراوح ما بين 10 و12 شهراً، ويكون وزن صغير الحوت (العجل) عند الولادة حوالي 2,5 طن وطوله حوالي 7 أمتار (23 قدماً)، وبعد الولادة يبدأ العجل بتناول كمية كبيرة من الحليب تتراوح ما بين 380 و570 لتراً في اليوم الواحد، ويحتوي حليب الحوت الأزرق على طاقة يصل مقدارها إلى 18,300 كيلوجول/كيلوغرام (4,370 كيلوسعرة/كيلوغرام)، ويبلغ العجل الفطام بعد ستة أشهر من ولادته، ويكون قد وصل طوله حينئذٍ إلى ضعفي ما كان عليه، ويصل الحوت الأزرق سن البلوغ عندما يكون عمره بين خمس سنوات وعشر سنوات غالباً. تُظهر سجلات صيد الحيتان في نصف الأرض الشمالي أن متوسط طول ذكور الحيتان عند البلوغ الجنسي يبلغ 20-21 متراً (65,6-69 قدماً) ومتوسط طول الإناث 21-23 متراً (69-75 قدماً)، أما في نصف الأرض الجنوبي فإن طول الذكور يبلغ 22,6 متر (74 قدماً) والإناث 24 متراً (79 قدماً)، وأما بعد البلوغ فإن متوسط طول الذكور في نصف الأرض الشمالي يبلغ 24 متراً (79 قدماً) والإناث 25 متراً (82 قدماً)، وأما في نصف الأرض الجنوبي فإن متوسط طول الذكور يبلغ 25 متراً (82 قدماً) والإناث 26,5 متر (87 قدماً). وقد أظهرت دراسة تصويرية أجريت في شمال المحيط الهادئ أن متوسط طول الحيتان الزرقاء البالغة يبلغ 21,6 متر (71 قدماً)، وأن الحد الأقصى لطولها هو 24,4 متر (80 قدماً)، مع أنه قد عُثر على أنثى حوت أزرق بطول 26,5 متر (87 قدماً) على إحدى شواطئ كاليفورنيا سنة 1979.يُقدّر العلماء فترة حياة الحيتان الزرقاء بثمانين عاماً على الأقل، ولكن بما أن الإحصاءات التي أجريت على الأفراد لا تعود إلى عصر صيد الحيتان فإن هذا التقدير لن يكون معروفاً بشكل قطعي لعدة سنوات، وقد بلغت أطول دراسة مسجلة على فرد واحد 34 عاماً، وكانت في شمال شرقي المحيط الهادئ. إن المفترس الطبيعي الوحيد لهذه الحيتان هو الحوت القاتل، إذ تشير بعض الدراسات إلى أن 25% من الحيتان الزرقاء البالغة تقريباً تملك ندباتٍ ناتجةً عن هجمات الحيتان القاتلة،

وأما معدل الوفيات الناتجة عن تلك الهجمات فهو غير معروف.

تقوم بعض أنواع الحيتان بإلقاء أنفسها على اليابسة والشواطئ مما يؤدي إلى وفاتها بسبب التجفاف، ويعرف هذا السلوك باسم انتحار الحيتان، إلا أن هذا السلوك ليس شائعاً عند الحيتان الزرقاء إطلاقاً، وبسبب البنية الاجتماعية لهذا النوع من الحيتان فإن عمليات الانتحار الجماعي لم تُشاهد عندها قط، وعندما تقع ظاهرة انتحار الحيتان فإنها تصبح محور اهتمام العامة. في عام 1920، قام الناس بغسل حوت أزرق مستلقٍ على جزيرة لويس في اسكتلندا بالماء حتى لا يموت من التجفاف، إذ قام بعض صيادي الحيتان بإطلاق النار عليه ولكن حربة الصيد التي أطلقت عليه لم تنفجر، فبقي على قيد الحياة، وكما هو الحال مع الثدييات كلها فإن غريزة الحوت دفعته إلى الاستمرار بالتنفس مهما كلف الأمر، حتى وإن كان هذا يعني أن يلقي نفسه على الشاطئ لمنع نفسه من الغرق، وهو الأمر الذي قام الحوت بفعله. قام السكان بنصب عظمتين من عظام هذا الحوت قبالة إحدى الطرق الرئيسة في جزيرة لويس، وما زالت العظمتان نقطة لجذب السياح

اكبر حوت في العالم - YouTube
اطول حوت في العالم وكم يبلغ طوله - مجلة سلا سيفين
شاهد بالفيديو ... اكبر حوت فى العالم !!!
حقائق مذهلة عن الحوت الأزرق، أضخم كائن على ظهر الأرض!
هل حلّت أزمة عدم تكاثر الحيتان في شمال الاطلسي؟ - Green Area - GreenArea.me

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.