التصوير والفنونالكل

مصر منبع الحضارة فى العالم كما صرح الصينيين .. في معرض للبرديات المصرية فى بكين..

 

معرض للبرديات المصرية فى بكين.. والصينيون: مصر منبع الحضارة فى العالم
 الرئيسية ثقافة معرض للبرديات المصرية فى بكين.. والصينيون: مصر منبع الحضارة فى العالم الجمعة، 24 أبريل 2015 – 09:00 م أرشيفية أرشيفية تطبيق آخر الأخبار من اليوم السابع (أش أ) افتتح مجدى عامر، سفير مصر لدى الصين، معرض البرديات الفرعونية المصرية بمنطقة يطلق عليها “798” بالعاصمة بكين، والتى تعد أحد أهم المجمعات الفنية والثقافية فى أنحاء الصين وأكثرها شهرة عالمية. وأبدى مجدى عامر، إعجابه الكبير بالمعروضات من لوحات فرعونية مصنوعة من ورق البردى، وهو الفن الذى يرجع إلى آلاف السنين، والذى يعتبر أحد إنجازات الحضارة المصرية القديمة، وقال بأن مصر والصين يتمتعان بتشابه غريب كونهما أقدم الحضارات فى العالم، وأنه يود أن يسلط الضوء خلال هذه المناسبة على الاستعدادات التى تجرى من الآن للاحتفال بالعام الثقافى المصرى الصينى الذى سيبدأ فى عام 2016 وسيواكب احتفال البلدين بذكرى إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، معربا عن ترحيب مصر بأى تعاون ثقافى أو فنى يهدف إلى تعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين. وأبدى السفير المصرى انبهاره بمنطقة 798 التى تحولت من مجموعة من الورش العسكرية إلى مدينة للفنون قائلا بأن مصر تستطيع أن تتعلم الكثير من تلك التجربة الفريدة. وشارك مجدى عامر، فى افتتاح المعرض – الذى يستمر عشرة أيام – المستشار الثقافى للسفارة المصرية ببكين الدكتور حسين إبراهيم، والمستشارة الإعلامية للسفارة الدكتورة هدى جاد الله، وجيمس سونج، ونائب الأمين العام للجمعية الصينية لدراسات منظمة التجارة العالمية التابعة لوزارة التجارة الصينية، والمسئولة عن إدارة المنطقة، بالإضافة الى جان هوينغ سوك، المدير العام لجمعية طريق الحرير المدنية الصينية. وحضر المعرض عشرات من الزائرين من الصينيين المهتمين بالفنون ومن الطلاب المصريين الدارسين بالجامعات والمعاهد الصينية. وعلى هامش المعرض وصف مسئول وزارة التجارة الصينية، مصر بأنها منبع من منابع الحضارة فى العالم، منوها بقيمتها كشريك إستراتيجى للصين وكونها صديق وثيق للصين منذ إقامة للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1949، وقال بأن حضارة مصر العريقة يعبر عنها البرديات التى تزين جدران المعرض ودعا إلى توطيد العلاقات الثقافية بين البلدين مستشهدا بكلمات الرئيس الصينى شى جين بينغ التى قال فيها إن الأنشطة والمحافل المدنية هى السبيل لمعرفة ثقافات الشعوب ووصفه للفن بمرآة الثقافة ودعوته لزيادة التبادل الثقافى والفنى بين دول العالم لأن هذه هى الطريقة الأفضل للتقارب بين الشعوب. أما رئيس جمعية طريق الحرير، فتحدث عن خططه للتعاون مع الجانب المصرى، وقال إن هناك وفدا من الجمعية سيسافر إلى مصر فى 11 مايو القادم لإقامة معرض بعنوان “مصر… طريق الحرير” وأن هذا الحدث سيشارك فيه مجموعة كبيرة من الرسامين والحرفيين الصينيين، كما أشار إلى أنه ستكون هناك أيضا أنشطة أخرى للجمعية فى الفترة القادمة وطوال العام القادم بمناسبة الذكرى الـ60 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين مصر والصين، حيث سترسل الجمعية وفدا من 40 شخصا منهم 10 من المصورين المحترفين الذين سيجوبون أنحاء مصر لتصوير معالمها السياحية، حيث سيقام معرض لأعمالهم تحت عنوان “مصر بعيون صينية” وسيكون من أهم الفعاليات التى ستواكب العام الثقافى الصينى المصرى الذى سيبدأ مع بداية 2016. وقالت المسئولة عن منطقة 798 الفنية – والتى تفتح أبوابها للفنانين لعرض منتجاتهم، وأيضا لتسويقها ولمحبى الفنون للتمتع بالأعمال والتصميمات الفنية على مختلف أشكالها وأنواعها ولقضاء وقتهم بالتمتع بالمنطقة المزدانة بالأشجار والورود، والمليئة بالأماكن الترفيهية والمطاعم والمقاهى – إن مجمع الفنون هذا يعد الأكبر والأهم من سبعة معارض فنية موجودة بالصين ، وأن هناك 500 مؤسسة تشارك فى المعرض المفتوح للجماهير على مدار العام، وأن أشهر المعارض التى يستضيفها هو المعرض الخاص بفترة أعياد الطفولة فى الأول من شهر يونيو كل عام.

أرشيفية

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى