التصوير والحياةالكل

ماهو (( تعريف اللون ))…هو ما نراه عندما تقوم الملونات بتعديل الضوء فيزيائيا بحيث تراه العين البشرية (تسمى عملية الاستجابة) ويترجم في الدماغ (تسمى عملية الإدراك التي يدرسها علم النفس) ..- واللون هو أثر فيزيولوجي ينتج في شبكية العين، حيث يمكن للخلايا المخروطية القيام بتحليل ثلاثي اللون للمشاهد ..-أستاذة المقرر : عطاف راشد ..

مقرر نظريات اللون والإضاءة

تعريف اللون…

اللون: هو ما نراه عندما تقوم الملونات بتعديل الضوء فيزيائيا بحيث تراه العين البشرية (تسمى عملية الاستجابة) ويترجم في الدماغ (تسمى عملية الإدراك التي يدرسها علم النفس)
واللون هو أثر فيزيولوجي ينتج في شبكية العين، حيث يمكن للخلايا المخروطية القيام بتحليل ثلاثي اللون للمشاهد، سواء كان اللون ناتجاً عن المادة الصبغية الملونة أو عن الضوء الملون. إن ارتباط اللون مع الأشياء في لغتنا، يظهر في عبارات مثل “هذا الشيء أحمر اللون”، هو ارتباط مضلل لأنه لا يمكن إنكار أن اللون هو إحساس غير موجود إلا في الدماغ، أو الجهاز العصبي للكائنات الحية

الرابط بين اللون والإضاءة…

إذا نظرنا حولنا رأينا أن لك شيء لونا خاصا ، وإن كان العلم يقول أن هذه الأشياء لا لون لها ، ولكنها تمتص بعض إشعاعات الطيف وتعكس البعض الأخر فيكتسب كل شئ لون الإشعاع الذي يعكسه ، بذلك يمكننا أن نعرف اللون بأنه المواد التي تستعمل للتلوين ، كما تبدوا على سطوح الأشياء .

يتألف الضوء الأبيض من مزيج الألوان المختلفة التي تشكل الطيف الشمسي . وقد تبين بالتجربة التي قام بها العالم الإنجليزي إسحاق نيوتن (1643-1727) أن الضوء الأبيض إذا نفذ من منشور زجاجي تفكك إلى سبعة ألوان هي : الأحمر ، البرتقالي ، الأصفر ، الأخضر ، الأزرق ، النيلي ، البنفسجي . هذه الألوان هي نفسها نراها في (قوس قزح) ، حيث الطيف الشمسي عندما يخترق قطرات المطر المتساقطة ، وهي في هذه الحالة كالمنشور ، ينفصل إلى مجموعة من الألوان يتكون كل منها من زاوية انعكاس مختلفة اختلافا بسيطا عن زوايا الألوان الأخرى .

أما اللون الذي نبصره في الأجسام فهو إحساس أعيننا بالأشعة التي تعكسها هذه الأجسام ، فهي عندما تتلقى الضوء تمتص أجزاء منه وتعكس الباقي . وبعبارة أخرى تتحدد ألوان الأجسام ، أي أن الألوان ليست من خواص الأجسام وإنما هي ترتبط بالضوء كل الارتباط .

الخصائص والقيم اللونية…

صفة اللون

هو الصفة التي تميز أي لون ونتعرف على مسماه ومظهره بالنسبة لغيرة ، فنقول هذا لون بنفسجي ، وهذا لون أحمر ، وهذا لون أزرق …الخ ، فإذا قلنا هذه الليمونة لونها أصفر أي أن اللون الأصفر هو مدلول لونها وقد يمكننا تغيير مدلول أي لون بمزجه بلون أخر . وإذا مزجنا مثلا مادة لونية حمراء بأخرى صفراء كان التركيب اللوني الناتج برتقاليا وهذا يعني تغيير في مدلول اللون أو مظهره.

حدة اللون
إذا قلنا أن هذا اللون فاتح أو غامق دل ذلك على درجة اللون أي مقدار قربه من الأبيض أو الأسود ، ومن أحد هذه العناصر اللونية الأساسية المكونة له . فإذا كان اللون قريبا يبدو للعين واضحا جليا ، أما إذا كان بعيدا عنه فإنه يبدو للعين باهتا متداخلا مع لون آخر . واللون في كامل قوته الطبيعية يطلق علية لون نقي وطبيعي وكلمة (تون)تشمل بوجه عام الألوان النقية .

درجة اللون
هو الصفة التي تميز مدى شدته ونقاوته ، والألوان بعضها نقي واضح وبعضها ضعيف ممزوج ، ودرجة اللون هي نتيجة تأثير الضوء على اللون وبالأحرى هي عبارة عن تدرج اللون نفسه فهناك اللون الفاتح واللون القاتم كأن تقول هذا أحمر قاتم وهذا أحمر فاتح …الخ. .

الدائرة اللونية…

الدائرة اللونية قام بوضعها عالم يسمى ”منسل“ وهو يسمى نظام منسل وتم وضعه عام 1905م

تحتوي دائرة منسل على 1000 أصل لوني مرتبة حسب النظام التالي:

– جميع الألوان محصورة في 10 أصول لونية

– الأصول اللونية العظمى مقسمة إلى ألوان رئيسية وألوان ثانوية

– الألوان الرئيسية هي“ الأحمر، الأصفر، الأخضر، الأزرق، البنفسجي“

– الألوان الثانوية هي ”عبارة عن مزيج من كل لونين رئيسيين“

المجموعات والتقسيمات اللونية…

الرئيسية هي ”الأحمر، الأصفر، الأزرق”
الثانوية هي ”البرتقالي، البنفسجي، الأخضر“
الألوان المحايدة وهي ”الأبيض، الرمادي، الأسود“
الألوان الساخنة مثل ”الأحمر، الأصفر، البرتقالي“
الألوان الباردة مثل ”الأزرق، الأخضر، البنفسجي“
الألوان المتناغمة … وهي الألوان المتجاورة في الدائرة اللونية…
الألوان المتنافرة … وهي الألوان المتقابلة في الدائرة اللونية…
الألوان المتكاملة … وهي العلاقة بين كل لون أساسي واللون الثانوي المقابل له في الدائرة اللونية…
أستاذة المقرر … عطاف راشد

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى