الدنيا هيكالكل

بالصور ندعوكم لمتابعة والتحدث عن أقصر نساء العالم .. (( لوسيا زراتي..المكسيك – بولين ماسترز..هولندا – جيوتي امجى..الهند-مايج بييستر ..جنوب أفريقيا – بريجيت جوردان .. أمريكا – هاتيس كوكمان .. تركيا )) ..

أشار الله تعالى في  سورة «الرحمن» إلى إن خلقه وإيجاده للموجودات مستمر، حيث قال تعالى: (كلّ يوم هو في شأن). نعم إنّ خلقه مستمر، وإجاباته لحاجات السائلين والمحتاجين لا تنقطع، كما أنّ ابداعاته مستمرّة فيجعل الأقوام يوماً في قوّة وقدرة، وفي يوم آخر يهلكهم، ويوماً يعطي السلامة والشباب، وفي يوم آخر الضعف والوهن، ويوماً يذهب الحزن والهمّ من القلوب وآخر يكون باعثاً له، وخلاصة الأمر أنّه في كلّ يوم ـ وطبقاً لحكمته ونظامه الأكمل ـ يخلق ظاهرة جديدة وخلقاً وأحداثاً جديدة. والإلتفات إلى هذه الحقيقة من جهة يوضّح احتياجاتنا المستمرّة لذاته المقدّسة، ومن جهة اُخرى فإنّه يذهب اليأس والقنوط من القلوب، ومن جهة ثالثة فإنّه يلوي الغرور ويكسر الغفلة في النفوس.
يبدو إننا نعيش في عالم غريب الأطوار ما بين عمالقة وبين الأقزام،تحدثنا بالسابق عن أصغر الرجال بالعالم .. بالفيديو والصورة، وهنا نتحدث عن أقصر نساء العالم .

 

لوسيا زراتي..المكسيك

 ونبدأ مع لوسيا زاراتي ،  ولدت في مدينة سان كارلوس والتي تسمى الآن مدينة فيراكروز بالمكسيك ، وعاشت بين عام 1864 -1890م وقد دخلت موسوعة جينيس العالمية تحت أسم أخف الكبار تسجيلاً ،2.1كيلوجرام  وزنها في سن السابعة عشر ،وفقاً لما أوردته مجلة ستراند في عام 1894،وبيت عائلتها الكبير  مفتوح للجمهور كمتحف لرؤية صورها وأغراضها،وانتقلت زاراتي إلى أمريكا واستغرب الأطباء والمهنين من وزنها وقصر طولها ، وتحققوا من ذلك عن طريق اسنانها،طولها 51 سنتيمتر ،وكانت حينذاك بحالة صحيةجيدة وذكية وقادرة على التحدث بعض كلمات اللغة الإنجليزية بجانب لغتها الأم الأسبانية،وصفت بأسماء عده أطلقتها عليه الصحافة الأمريكية ومنها،جنية الأخوات،المكسيكة القزم الرائعة،المغناطيس الصغير،عملت بالسيرك ، وتقاضت أعلى أجر بالنسبة للأقزام 20دولار في الساعة،توفت في حادث مأساوي بالقطار أثناء رحلة إلى سيبيريا نيفادا في جبال روكي عندما  تعطل القطار بهم ، ماتت على أثر إنخفاض في درجة حرارة الجسم في عام 1890.

بولين ماسترز..هولندا

عاشت مابين 1876 -1895 ، طولها 58سنتيمتر ،معترف بها من قبل موسوعة
جينيس للأرقام القياسية بإعتبارها اقصر إمرأة على الإطلاق،ولدت في  نورد برابانت بهولندا وتوفيت في مدينة نيويورك الأمريكية في سن 19 بسبب إلتهاب رؤي وإلتهاب السحايا،وقيل أن طولها كان 61سنتيمتر وقت وفاتها.وكانت معروفة بإسم الأميرة الصغيرة  ….
(هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلْ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) سبحان الذي أحسن كل شيء خلقه الحمد لله الذي لا يموت ولا تنقضي عجائبه لأنّه كلّ يوم هو في شأن، من إحداث بديع لم يكن

جيوتي امجى..الهند

قام كبير المحكمين في مؤسسة غينيس للارقام القياسية روب مولوي بمساعدة طبيبا على قياس طول أقصر امرأة بالعالم في منطقة ناغبور الهندية ،وانتزعت جيوتي أمجي هذا اللقب حيث يبلغ طولها 58 سنتيمترووزنها 5كيلوجرام . وكانت الأميركية بريدجيت جوردان هي الإمرأة الأقصر في العالم حتى الأمس القريب، حيث كان يبلغ طولها 27.4 بوصة،وذكر موقع البي بي سي أن طول جيوتي أقل بسبعة سنتمترات عن حاملة اللقب السابق وهي الأمريكية بريجيت غوردان.وقد عرفت أمجي نبأ فوزها باللقب يوم الجمعة وعندما كانت تحتفل بعيد ميلادها الثامن عشر في مدينة ناجبور. وتعاني أميجي من نوع من التقزم الجسمي الحاد يعرف علميا باسم “أتشوندروبلاسيا” الذي لم يتوصل العلم إلى سببه أو طريقة علاجه ، مما يعني أنها ستقضي ما بقي لها من عمر وهي قزمة،وفي عام 2009 ، اختيرت أميجي لنيل لقب أصغر مراهقة في العالم، حيث كان طولها يقل بسنتمتر واحد عما هي عليه الآن. ولكن لا يذكر التاريخ أن أي فتاة أو سيدة نجحت في تحطيم الرقم القياسي لأقصر امرأة في العالم ، وهو رقم مسجل باسم الهولندية بولين موسترز التي عاشت بين عامي 1876 و 1895.وقد حصلت جيوتي أمجي على شهادة بلقبها المسجل في سجل غينيس للأرقام القياسية. أمجي طالبة مجتهدة، وقد أنهت للتو دراستها الثانوية وتعتزم استكمال دراستها في الجامعة، وتأمل أن تكون نجمة سينمائية. وقد أتاح لها الفوز باللقب بعض المتعة حيث سافرت في زيارات إلى أوروبا واليابان.

مايج بييستر ..جنوب أفريقيا

من مواليد 1963،بطول 65 سنتيمتر ،حسب قياس عام 1991،تجلس على كرسي متحرك،بسسب هشاشة العظام،والدتها ويني توفيت عام 2001 أيضاً كانت مصابة بمرض  هشاشة العظام ،وتعيش حالياً في قرية المتقاعدين بلومفونتين ،وتعتبر من المناضلات من أجل حقوق ذوي الإحتياجات الخاصة.

بريجيت جوردان .. أمريكا

من مواليد عام 1989،طولها 69سنتيمتر،عندما كان عمرها 20سنة ولدت بريجيت  بحالة وراثية نادرة صغر الرأس،وتعيش في ساندوفال بولاية إلينوي ،وتدرس في كلية كاسكاسكيا،ترتدي أحذية الرضع لصغر قدمها،هواياتها الرقص وتشترك في تشجيع الرياضيين ،وقد خسرت اللقب أمام الهندية جيوتي 

هاتيس كوكمان .. تركيا

 البالغة من العمر 21 عام ،طولها 71 سنتيمتر،عبرت عن سعادتها بالفوز بلقب أقصر إمرأة في العالم ،وكانت دائماً على أمل بأنه سيأتي اليوم الذي يعترف فيه العالم بها،وخاصة بعد نالها الكثير من السخرية من قبل شركائها في المدرسة ،حيث كان الجميع يسخر منها لقصر طولها،ولديها أمل في العثور على شريك حياتها ،رجل تحبه ويحبها.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى