إعلان فوز الفنان الأردني (( أمجد رسمي ))) بـ”جائزة محمود كحيل” للكاريكاتير السياسي والرسوم المصورة ..وقد شارك / 200 / فنان من 11 دولة عربية ..لتنافسوا على الجائزة في دورتها الثانية .. فتحية لمن أضحكونا على ما يُبكي ..

إعلان جائزة “محمود كحيل” للكاريكاتير والرسوم المصورة

تحية لمن أضحكونا على ما يُبكي
200 فنان من 11 دولة عربية تنافسوا على الجائزة في دورتها الثانية

فاز الفنان الأردني أمجد رسمي بـ”جائزة محمود كحيل” للكاريكاتير السياسي التي تنظمها “مبادرة معتز ورادا الصوّاف للشرائط المصوّرة العربية” في الجامعة الأمريكية في بيروت، وتم الإعلان خلال احتفال أقيم في مجمع “بيال” في بيروت، مساء الخميس، عن أسماء الفائزين بها في كل  الفئات التي ترشّح لها 200 فنان من 11 دولة عربية قدَّموا أكثر من 900 عمل.

وكان 50 فنانًا قد ترشحوا في فئة الكاريكاتور السياسي، و25 في فئة الرواية المصوّرة، و42 في فئة الشريط المصوّر، و40 في فئة الرسوم الغرافيكية، و43 في فئة رسوم قصص الأطفال.

ونال أمجد رسمي من صحيفة “الشرق الأوسط”، جائزة مالية بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي، في حين فاز المصريون أحمد نادي ودنيا ماهر وجنزير بجائزة مماثلة في فئة الروايات التصويرية عن عملهم “في شقّة باب اللوق”، ومنحت جائزة الشرائط المصورة وقدرها 6 آلاف دولار للفنان محمد المعطي من الأردن، أما جائزة الرسوم التصويرية والتعبيرية التي تبلغ 5 آلاف دولار، فكانت من نصيب اللبناني بهيج جارودي، فيما حازت اللبنانية عزة حسين جائزة رسوم كتب الأطفال، وقيمتها أيضًا 5 آلاف دولار.

وخصصت “جائزة قاعة المشاهير لإنجازات العمر” الفخرية للفنانة السورية لجينة الأصيل، تقديرًا لأعمالها في مجال  رسوم كتب الأطفال منذ عام 1969، أما “جائزة راعي الشريط المصوّر العربية” الفخرية أيضًا فنالتها مجلة القصص المصوّرة للكبار “توك توك”.

وتحدد الجائزة هدفًا لها يتمثل بإبراز مواهب وإنجازات رسامي الشرائط المصورة والكاريكاتير السياسي والقصص المصورة في العالم العربي.

وتذكر وكالة “رويترز” أن محمود كحيل المولود في 1936 في لبنان وتوفي في لندن عام 2003 يحارب القمع والفساد بسلاح الكاريكاتير، فالرسم بالنسبة له وسيلة ليجهر بها بالحقائق وليكشف عن الممارسات الإجرامية وليطرح المسائل الحيوية والضرورية للشعوب العربية في النصف الثاني من القرن العشرين.

ومن بيروت حيث عمل في صحف لبنانية وعربية ومن لندن لاحقًا، حيث هاجر عام 1979، هربًا من الحرب الأهلية التي دارت على مدى 15 عامًا وانتهت عام 1990 ساند كحيل بعزم الشعب الفلسطيني وقضيته المطالبة بالاستقلال رافضًا التهجير القسري للفلسطينيين الذي تسبب به الصراع العربي-الإسرائيلي فصور مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بقوة.

كانت رسومه هادفة ومعدة بذكاء، كان الرسم الكاريكاتيري يعالج الموضوع مهما اختلفت طبيعته، مؤلمًا كان أم مضحكًا، بحذق وخيال مما يحث حتى اليوم على التفكر ودراسة أعماله.

وتكريمًا لهذا الفنان اللبناني تنظم هذه الجائزة العريقة بمبادرة من معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية وهي هيئة أكاديمية مقرها الجامعة الأمريكية في بيروت وتهدف إلى تعزيز البحوث عن الشرائط المصورة العربية ودعمها وتشجيع إنتاجها ودرسها وتعليمها، وأقيم مساء الخميس في العاصمة اللبنانية بيروت حفل توزيع الجائزة التي انطلق برنامجها عام 2014 بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في بيروت، رغبة من الزوجين معتز ورادا الصواف في التعبير عن عشقهما لعالم الشرائط المصوة وكل الأقسام الفنية الأخرى المنبثقة عنها من جهة ولتعزيز دور المواهب الجديدة التي تحتاج أكثر من غيرها إلى منصة تنطلق منها نحو العالم.

كما دعمت الجامعة الأمريكية في بيروت هذه الجائزة الطموح رغبة منها في إلقاء التحية إلى روح محمود كحيل الذي كان واحدًا من أبرز رسامي الكاريكاتير في العالم العربي وتخرج في الجامعة.

تألفت لجنة التحكيم من باتريك شابات السويسري من أصل لبناني وهو رسام صحفي وكاريكاتير منذ عام 1995. يعمل منذ عام 2001 رسام الكاريكاتير الرئيسي في صحيفة ذي إنترناشيونال نيويورك تايمز واللبناني حبيب حداد وهو من رواد الكاريكاتير والرسم التصويري في العالم العربي.

وتألفت اللجنة من عماد حجاج وهو رسام كاريكاتير سياسي أردني اشتهر بشخصية “أبو محجوب” التي ابتدعها عام 1993 وجهاد الخازن الكاتب والصحفي اللبناني ورئيس تحرير مؤسس لصحيفة الشرق الأوسط وجورج خوري وهو من رواد الشرائط المصورة اللبنانية للراشدين ومجدي الشافعي وهو رسام شرائط مصورة مصري اشتهر بعد نشره كتابه “مترو” وميشال ستاندجوفسكي رسامة الشرائط المصورة والرسوم التصويرية في لبنان.

أقيم حفل توزيع الجائزة العريقة في فسحة فنية مديدة وسط العاصمة بيروت وكانت الكلمة الأولى لرئيس الجامعة الأمريكية في بيروت الجديد الدكتور فضلو خوري شدد فيها عن شعوره بالفخر؛ لكون الراحل محمود كحيل من الخريجين المتفوقين في الجامعة.

وفي كلمته روى جهاد الخازن الكثير من النوادر عن محمود كحيل الذي جمعته به صداقة استمرت أكثر من 40 عامًا؛ فقال عنه إنه كان يتمتم باستمرار ناسج الأفكار في عقله من دون توقف، وقد حصد شهرته الكبيرة عندما راح يرسم الكاريكاتير متوجها إلى الغرب، وفي الختام قال ببساطة: “كان

 

رجلًا جيدًا”.

 

وأكدت رادا الصواف أن هدفها وزوجها سيبقى دائمًا “دعم المواهب الشابة”.

وعُرِض فيلم وثائقي قصير أنجزته نجلة الراحل دانا ارتكز على حياة محمود كحيل الذي كان يخشى السفر في الطائرة كما كان لا يرفق أعماله بالكلمات رغبة منه في إعطاء الرسوم الدور المحوري في سرد القصص وتجسيد أفكاره الثائرة والساخرة بأناقة.

وكانت الجائزة الأولى عن فئة الكاريكاتير السياسي والتي فاز فيها الأردني محمد رسمي وعن فئة الرواية التصويرية فاز المصري أحمد نادي الذي هتف بعد تسلمه الجائزة “بحبك يا لبنان”.

وعن فئة الشريط المصور كانت الجائزة الأولى من نصيب الأردني محمد الماطي، في حين فاز عن فئة الرواية التصويرية المصري أحمد نادي الذي هتف بعد تسلمه الجائزة “بحبك يا لبنان”.

كما حازت مجلة (توك توك) المصرية، جائزة “راعي الشريط المصور العربي” بحضور الرسام المصري محمد شناوي، وفاز بالجائزة الأولى عن فئة (رسوم الأطفال) الشابة اللبنانية عزة حسين.

أما عن فئة الرسم التصويري والتعبيري فحاز اللبناني بهيج جارودي الجائزة الأولى.

وبالإضافة إلى الجوائز التي قدمت في مختلف الفئات حازت الرسامة السورية لجينة الأصيل جائزة (قاعة المشاهير لإنجازات العمر). وهي من مواليد دمشق وتعمل منذ عام 1969 في الرسم والإشراف الفني في مجلات وكتب الأطفال في سوريا والعالم والعربي.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.