الفنانة (( إلس بارنتس )) قيّمة فنية مستقلة من هولاندا و بلجيكا ..- نقدم لكم (( لمحة من السّير الذّاتية للمقيّمين في معرض دبي للصورة )) ..

من المقيّمون:
إلس بارنتس
قيّمة فنية مستقلة
هولاندا وبلجيكا

http://gomhuriaonline.com/images/album/5-(4).JPG

تعمل إلس بارنتس قيّمة فنية وكاتبة بالإضافة إلى هوايتها في جمع التحف والمقتنيات الثمينة. درست بارنتس تاريخ الفنون وتخرجت من جامعة لايدن الهولندية، وهي تتخذ الآن من أمستردام مقراً لها. ومنذ بداياتها الفنية بذلت بارنتس جهوداً مضنيةً في تمهيد الطريق أمام ازدهار ثقافة فن التصوير الفوتوغرافي في هولندا، وذلك من خلال عرض الصور الفوتوغرافية المعاصرة واقتنائها لصالح مجموعة عريضة من المؤسسات الفنية.
ويُذكر أن بارنتس سبق وأن عملت قيّمة فنية لفن التصوير الفوتوغرافي في متحف ستيديليجك بمدينة أمستردام، حيث استعرضت برنامجاً لإقامة معارض للصور الفوتوغرافية وبدأت هوياتها في اقتناء الصور الفوتوغرافية. كما أنها سبق وأن كانت نائباً لرئيس المعارض في مكتب هولندا للفنون الجميلة في مدينة لاهاي، حيث كتبت موجزاً عن معرض “مانيفيستا” الاوروبي للفنون العصرية، هذا بخلاف دورها السابق كمستشارة الوزارة الهولندية للشؤون الخارجية. وعلى مدار الخمسة عشرة عاماً الماضية، كانت بارنتس مديراً لمتحف التصوير الفوتوغرافي “هوي مرسيليا”، وهو أول متحف للتصوير الفوتوغرافي في هولندا تم توسيعه في سبتمبر 2013 بعدما انضم إلى مساحته المبنى المجاور.
وقد تقاعدت بارنتس من هذا المنصب في سبتمبر 2014، وكان آخر معارضها هو “مارسيليز”، حيث اختارت خمسة فنانين في هذا المعرض، لطالما كانت تتعاون معهم في معارضها وهم: فاليري بلين، وجاكولين هاسينك، وناويا هاتَكياما، وساره جونز، وروب نيبلس. ومنذ تقاعدها، اشتركت بارنتس في مشروع شامل معني بإجراء أبحاث حول أول أربعين عاماً من حياة متاحف التصوير الفوتوغرافي المستقرة في القارة العجوز، أوروبا.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.