كتب بالملف الرئيسي في العدد الثاني من مجلة «الفيلم».. عن (( جماليات الجوع والفن البرازيلي)) ..وهي مجلة غير دورية تهتم بثقافة السينما، وفن الصورة…

جماليات الجوع والفن البرازيلي الملف الرئيسي في العدد الثاني من مجلة «الفيلم»

الشروق 

أصدرت جمعية “النهضة العلمية والثقافية” – جيزويت القاهرة، ونادي سينما جيزويت القاهرة، العدد الثاني من مجلة “الفيلم”، وهي مجلة غير دورية تهتم بثقافة السينما، وفن الصورة.

تحتل أمريكا اللاتينية وخاصة البرازيل القاسم الرئيسي من العدد، حيث يحتل المخرج البرازيلي الكبير جلوبير روشا صاحب “مانفستو جماليات الجوع” وعدد من أفلامه الملف الرئيسي عن السينما، بينما احتل المصور العالمي سيبستياوسلجادو ملف الفوتوغرافيا، وكلاهما من كبار الفنانين اللذين تركا ثراء كبيرا في الحياة الفنية علي مستوي أمريكا اللاتينية، والعالم.

سينما “الجوع”
عرضت المجلة في هذا العدد ترجمة عن البرتغالية لأول مرة في اللغة العربية لنص جلوبير روشا الملهم “مانسفتو جماليات الجوع” والذى يعد علامة من علامات السينما الجديدة، مصحوبا بعدد من المقالات التي تتناول “سينما الجوع” في مصر والعالم، وعرض لبعض أفلام روشا وأفكاره ومواقفه الفنية والأدبية والسياسية.

عندما تتحول الكاميرا إلي قلب
في الملف الخاص بالفوتوغرافيا لمعت صور المصور العالمي برازيلي الجنسية سيبستياوسلجادو، والذي يعد واحداً من أهم المصورين العالميين، والذي اشتهر بالتصويرالوثائقي الاجتماعي. وعكست صوره الرحلات التي قام بها في أكثر من مائة دولة، وقد تم اختيار مجموعة من صوره التي تعكس حياة البشر القاطنين في المناطق القاحلة الصحراوية من الساحل الأفريقي، وما يعانوه من جوع وفقر وعطش.

ويتناول العدد نقداً فنياً لعدد من الأفلام التي عرضت في نفس فترة إصداراه، مثل؛ “أسوار القمر” و”ديكور” و”باب الوداع” و”نازلين التحرير”، كما تضم المجلة أبواب أخري.

أفلام وفنانيين
تهتم مجلة “الفيلم” بتقديم عروض عن الأفلام وخاصة المستقلة التي تم إنتاجها بتكاليف زهيدة، من قبل مخرجين وفنانين مستقلين، يسعون لترسيخ سينما حقيقية معنية بالفن والجودة.

صدرالعدد الأول من مجلة “الفيلم” في سبتمبر 2014، وتم تقسيم المجلة إلى قسمين الأول معني بالسينما، والآخر بالصورة الفوتوغرافية، تتخذ من الأبيض والأسود طابعاً خاصاً لصفحاتها والغلاف بالألوان.

ولكل عدد عصب رئيسي لكل قسم سواء السينما أو الفوتوغرافية يربط كافة الموضوعات من مقالات وصور وحوارات وأعمال سينمائية، وعادة ما يكون فنان أثرى الثقافة سواء السينمائية أو الفوتوغرافية.

دعوة عامة
تختتم مجلة “الفيلم” عددها بدعوة توجهها أسرة تحرير المجلة لكل الشغوفين بفن السينما والفوتوغرافيا للمشاركة في تحرير الأعداد القادمة، وإبداء الآراء والملاحظات في الأعداد السابقة التي تساهم في تطوير المجلة والارتقاء بمحتواها.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.