التراث اللامادي

يوم كتب الأستاذ (( سمير فؤاد )) ..عن ( حسن سليمان و العمل فى الحقل ) …- رسم حسن سليمان لوحته الرائعة ` العمل فى الحقل `عام 1962 وهى من أجمل ما أنتج فى حياته الفنية الثرية وأصبحت من أيقونات الفن المصرى المعاصر …- جريدة القاهرة – 6/ 11/ 2012م..

162

( حسن سليمان و ( العمل فى الحقل
– رسم حسن سليمان لوحته الرائعة ` العمل فى الحقل `عام 1962 وهى من أجمل ما أنتج فى حياته الفنية الثرية وأصبحت من أيقونات الفن المصرى المعاصر .
– اللوحة تمثل ثورين يجران `نورج `..وهى الوسيلة التى كانت تستخدم لدرس القمح ..أى عملية فصل الحبوب عن السنابل ..يوجد شخص يجلس على النورج وأخر فى العمق يقف بأداة يجرف القمح الذى تم درسه ويضعه على هيئة كومة هرمية فى المنتصف ..أكوام القمح تكون تلالا هرمية تحصر فى المنتصف شكلا بيضاويا يمثل القمح الذى يتم درسه وهو يمثل مجال الحركة للنورج الذى يتبع هذا المسار فى حركة مستمرة عود على بدء .
– المنظور فى هذه اللوحة علوى وكأنما الرائى يطل على المشهد من أعلى ..ويوجد خط يقسم اللوحة عرضيا فى خمس اللوحة العلوى ..يوحى هذا الخط بالأفق لكنه فى غير مكانه الصحيح فطبقا للرؤية العلوية يجب أن يكون خط الأفق مرتفعا عن هذا الموضع .. المساحة المستطيلة التى يحدها هذا الخط توحى بالسماء ووضع الفنان ثقبا أسود يوحى بالشمس وما هى بشمس فظلال الشخوص تؤكد أن الشمس عالية فى كبد السماء ولا يمكن أن تكون مائلة عند خط الأفق .
– لا توجد خطوط فى اللوحة تؤدى إلى نقطة تلاش فخطوط أكوام القمح تدور وترتفع وتنخفض موحية بحركة دائرية تلتف حول كومة القمح القابعة فى منتصف اللوحة .. وقد خلق الفنان فى هذه اللوحة فراغا ذاتيا قائما بذاته منفتحا خلف إطار اللوحة .
-علاقة الأجسام بالفراغ تخلقها كثافة كتلتى الثورين والنورج بالدرجة الأولى مقابل فضاء الأرض الأقل كثافة ..ويتعادل مع هذه الكتلة الضخمة للنورج الشخص المغروز فى تبن القمح ويكونان معا مثلثا يحصر فى منتصفه المركز البصرى للوحة كما خلق الفنان انحرافا فى علاقة كتلتى الثورين ببعضهما بالمبالغة فى طول الثور الأيسر لتأكيد حالة الحركة الدائرية حول منتصف اللوحة .
– كعادة حسن سليمان المفتون بالكتلة والحجم والثقل فقد حرق ألوان ظلاله لتصل إلى الأسود المصمت ولتضاد بشدة مع لون القمح الناصع كما خلق عمقا لونيا عن طريق التدرج من سخونة وكثافة اللون البنى المحروق فى الثورين والنورج مرورا بالأصفر الأوكر للأرض فى مقدمة اللوحة وانتهاء بالأزرق الرمادى فى مؤخرة اللوحة .
– هذا التأكيد على الكتلة والحجم والثقل جعل النورج والثورين يتجمدان فى مكانهما بفعل الجاذبية وكأنما يكافحان للحركة ضد قوة منيعة أو توقفا لالتقاط الأنفاس ..لكن فى المقابل فإن جميع خطوط أكوام القمح تلف وتدور بلا توقف لتخلق حالة من الحركة المستمرة .. ولتصبح الحركة هنا معكوسة مثل الطفل الذى يمتطى الحصان على الساقية الدوارة فى الملاهى وتبدو له المرئيات وكأنها تدور حوله وهو ثابت فى مكانه … إضافة إلى هذا يبدو الشخص ذو المذراة مائلاً قليلاً إلى اليسار متشبثا بمذراته وكأنما المسكين يحاول ألا ينجرف مع الحركة الدائرية.
– مثل كل فن عظيم يخرج موضوع اللوحة خارج نطاقه المباشر ليصبح أعم وأوسع وأشمل.. إننا هنا لسنا بصدد أشخاص يؤدون عملا فى الحقل وكفى وإنما نواجه الإنسان وهو فى رحلة كفاحه فى الحياة مربوطا بالأرض التى جاء منها وإليها يعود.. تحرقه أشعة الشمس التى بهرته وحيرة سرها فعبدها محاولا استرضاءها .. يدور ويلف يوما بعد يوم وعاما بعد عام فى حركة أبدية عبر تاريخه ..يبنى أهرامات هنا وهناك يعتقد أنه يتحدى بها الزمن وأنها سوف تعطيه الخلود.. وفوقه ترتفع السماء الواسعة مفتوحة دون حدود.. هى الأمل وهى المصير ..لكن يخرق امتدادها ذلك الثقب الأسود الذى يرده على عقبيه..إنه الحاضر أبدا فى كل شهقه وكل زفرة.. إنه المجهول .
سمير فؤاد
جريدة القاهرة – 6/ 11/ 2012م..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى