صور من جامع الامام الذهبي – دمشق محلة قبر عاتكة – وتعريف بالشيخ : شمس الدين الذهبي (مواليد 1274م – توفي 1348م ) محدث وإمام حافظ جمع بين ميزتين :الإحاطة الواسعة بالتاريخ الإسلامي حوادث ورجالاً، والمعرفة الواسعة بقواعد الجرح والتعديل للرجال – مشاركة جمع وتعليق وتصوير : خلدون الخن

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfl1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpf1/t31.0-8/

تمت إضافة ‏‏31‏ صورة جديدة‏ من قبل ‏خلدون الخن‏ — مع ‏‎Diaa Aldeen Alkurdi‎‏
‏دمشق‏ ·
جامع الامام الذهبي -دمشق محلة قبر عاتكة
——————–
شمس الدين الذهبي
(مواليد 673 هـ / 748 هـ – توفي 1274م / 1348م) محدث وإمام حافظ. جمع بين ميزتين لم يجتمعا إلا للأفذاذ القلائل في تاريخنا، فهو يجمع إلى جانب الإحاطة الواسعة بالتاريخ الإسلامي حوادث ورجالاً، المعرفة الواسعة بقواعد الجرح والتعديل للرجال، فكان وحده مدرسة قائمة بذاتها. والإمام الذهبي من العلماء الذين دخلوا ميدان التاريخ من باب الحديث النبوي وعلومه، وظهر ذلك في عنايته الفائقة بالتراجم التي صارت أساس كثير من كتبه ومحور تفكيره التاريخي ، وقيل ان سُمي الإمام الذهبي بالذهبي لانه كان يزن الرجال كما يزن الجوهرجي الذهب .
سمع بدمشق، ومصر، وبعلبك، والإسكندرية. وسمع منه الجمع الكثير، وكان شديد الميل إلى رأي الحنابلة، وله تصانيف في الحديث، وأسماء الرجال؛ قرأ القرآن، وأقرأه بالروايات، وقد بلغت مؤلفاته التاريخية وحدها نحو مائتي كتابًا، بعضها مجلدات ضخمة.
رغم أن تركيز الإمام الذهبي الرئيسي انصبّ على الحديث، فقد درس النحو والعربية على الشيخ ابن أبي العلاء النصيبي، وبهاء الدين بن النحاس إمام أهل الأدب في مصر، واهتم كذلك بدراسة المغازي والسير والتراجم والتاريخ العام.
في الوقت نفسه اتصل بثلاثة من شيوخ العصر وترافق معهم، وهم:
• شيخ الإسلام ابن تيمية ولد في 661 هـ والمتوفى سنة 728 هـ الموافقة لسنة 1327م،
• وجمال الدين أبي الحجاج المزي المولود سنة 654 هـ والمتوفى سنة 739 هـ الموافقة لسنة 1338م
• والقاسم البرزالي المزداد سنة 665 هـ الموافقة لسنة 1267م والمتوفى سنة 739 هـ الموافقة لسنة 1339م.
وقد جمع بين هؤلاء الأعلام طلب الحديث، وميلهم إلى آراء الحنابلة ودفاعهم عن مذهبهم. ويذكر الإمام الذهبي أن البرزالي هو الذي حبب إليه طلب الحديث.
تبوأ الإمام الذهبي مكانة مرموقة في عصره تجد صداها فيما ترك من مؤلفات عظيمة وفي شهادة معاصريه له. ولعل من أبلغ تلك الشهادات ما قاله تلميذه تاج الدين السبكي: “محدث العصر، اشتمل عصرنا على أربعة من الحفاظ، بينهم عموم وخصوص: المزي والبرزالي والذهبي والشيخ الوالد، لا خامس لهؤلاء في عصرهم. وأما أستاذنا أبو عبد الله فبصر لا نظير له، وكنز هو الملجأ إذا نزلت المعضلة، إمام الوجود حفظًا، وذهب العصر معنى ولفظًا، وشيخ الجرح والتعديل…”، وهذا الكلام ليس فيه مبالغة من تاج الدين السبكي، خاصة أنه كان من أكثر الناس انتقادًا لشيخه.
وظل الإمام الذهبي موفور النشاط يقوم بالتدريس في خمس مدارس للحديث في دمشق، ويواصل التأليف حتى كلّ بصره في أخر حياته، حتى فقد الإبصار تماماً، ومكث على هذا الحال حتى تُوفي ليلة الإثنين 3 ذو القعدة 748 هـ الموافق لـ 4 فبراير 1348م.
ذكر له ابن شاكر الكتبي ترجمة حسنة في كتابه فوات الوفيات.
وكان شيخ المسجد العلم العلامة القارئ المقرئ الجامع سيدنا الشيخ محي الدين الكردي رحمه الله
يكفينا أن نقول ان معظم حفاظ دمشق والكثير من حفاظ السعودية هم من ثمراته
أبرز طلابه :
الشيخ ايمن سويد .. وهو شيخ الاستاذ عبد الله بصفر
الشيخ تميم الزعبي
الشيخ نعيم عرقسوسي
الشيخ أحد رباح
———-
إمام وخطيب جامع الإمام الذهبي الشيخ نزار الكردي هو ابن شيخ قراء الشام
محي الدين الكردي ( أبو الحسن )
جمع وتعليق وتصوير خلدون الخن

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xtf1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfp1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfa1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/t31.0-8/

https://scontent-bru2-1.xx.fbcdn.net/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xaf1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xlf1/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xtp1/t31.0-8/

https://scontent-bru2-1.xx.fbcdn.net/t31.0-8/

https://scontent-bru2-1.xx.fbcdn.net/t31.0-8/

https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpt1/t31.0-8/

 

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.