اتبعي هذه التعليمات في أول يوم دراسة.. لإنعاش طفلك وتأهيله للعام الجديد.. وخبراء نفسيون: حب المدرسة وسماع القصص والرياضة أهم المحفزات – مشاركة :ريهام قدري وسلمي الوردجي

 صدى البلد

 في أول يوم دراسة.. اتبعي هذه التعليمات لإنعاش طفلك وتأهيله للعام الجديد.. وخبراء نفسيون: حب المدرسة وسماع القصص والرياضة أهم المحفزات
ريهام قدري وسلمي الوردجي
  • تشغيل مخ طفلك بعد الإجازة بـ5 نصائح
  • الأم هي المشجع الاول لحبه للمدرسة
  • القصص والرياضة المحفز لتشغيل مخ طفلك
  • حب المدرسة يرجع إلي التأثير النفسي من الأم

إجازة الصيف من الإجازات الطويلة التي تجعل مخ الطفل في شبه راحة، لذا تقدم الدكتوره همت شحاته استشاري الأمراض النفسية والعصبية، مجموعة نصائح لتشغيل عقل الطفل بعد راحته في إجازة الصيف، ومنها:

– اهتمي بأن يمارس الطفل الرياضة يومًا بعد يوم.

– ضرورة تحديد الوقت الذي يدخل فيه الطفل إلى حلقات التواصل الاجتماعي واللعب على البلاي ستيشن ، لأن من شأنها أن تجعل تفكير الطفل اعتماديا وليس ابتكاريا.

– ساعدي الطفل على التفكير في حل مشكلاته الشخصية، فهذا من شأنه أن يجعل مخه يعاود نشاطه بعد خموله في فترة الصيف.

– أعطي فرصة للطفل للعب بألعابه الخاصة بعيدًا عن الألعاب التكنولوچية ، لأنها تساعده على التفكير والابداع وذلك من خلال المحاكاة.

– قصي القصص على طفلك واجعليه يفكر أثناء ذلك وأن يقدم الحلول لمشكلات القصة ويساعد في وضع نهاية للحدوتة.

من جانبها قالت الخبيرة النفسية فريدة ماهر، إنه يجب على كل أم في بداية العام الدراسي أن تكون أول المشجعين لأبنائها لحبهم في الدراسة، وذلك من خلال طرق بسيطة تؤثر على نفسية الاطفال والتي تجعلهم مقبلين على الدراسة بصدر رحب.

وأشارت فريدة إلى عدة طرق بسيطة لها تأثير نفسي كبير على الطالب وهي :

1- عدم احساس ابنك أن الدراسة سوف تمنعه من الأشياء التي يحبها مثال اللعب والتلفاز والذهاب إلى النادي.

2- على كل ام في أول يوم بالدراسة الإشادة بالزي المدرسي وشنطة ابنائك وعلى أنهم أفضل طلاب.

3-اصطحاب ابنائك إلى السوق لإشراكهم في انتقاء ملابسهم وحاجياتهم المدرسية وبذلك سيشعر أطفالك بسعادة كبيرة ومتعة لا تضاهى بالتحضير لقدوم المدرسة.

4-خصصي يوما ترفيهيا في العطلة ونهايات الأسبوع للخروج مع العائلة والتنزه وممارسة النشاطات المحببة لديهم فذلك سيخفف شعورهم بالضغط ويزيد من حماسهم.

5- اطلبي من طفلك إعداد قائمة بالأطعمة المفضلة لديه لتحضيرها له كي يستمتع بها أثناء وجوده في المدرسة.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.