أبيض وأسود وملونمسابقات التصوير

يوم إستضافت صالة المعارض في المسرح الوطني بأبو ظبي الأعمال الفائزة في مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي التي تنظمها سنوياً هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، في دورتها السادسة للعام 2011م – تحت شعار «الأبيض والأسود بعيون خلاقة»

2ab65daae7995bb4762d79c5921d41a4

 معرض فوتوغرافي لأعمال « مسابقة الإمارات »

التاريخ::
المصدر:

  • أبوظبي ــ الإمارات اليوم

تستضيف صالة المعارض في المسرح الوطني بأبوظبي الأعمال الفائزة في مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي التي تنظمها سنوياً هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وذلك حتى 30 من شهر يونيو الجاري في صالة المعارض بالمسرح الوطني، إضافة إلى عدد من أبرز الأعمال التي اختارتها لجنة تحكيم المسابقة التي أقيمت في دورتها السادسة لهذا العام تحت شعار «الأبيض والأسود بعيون خلاقة».

وكانت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد قامت بتكريم الفائزين في 29 مايو الماضي وسط احتفاء كبير بأعمالهم، وبمشاركة إماراتية وعربية ودولية واسعة من 134 دولة في ظل رعاية الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي.

وبلغ عدد المتقدّمين للمسابقة نحو 6000 مصور، تمّ قبول أعمال 1686 متسابقاً منهم، قدموا ما يقارب 15000 صورة للمنافسة في مختلف الفروع والفئات.

وكرمت المسابقة، التي تعد أول مسابقة إماراتية يرعاها الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي في دورتها الجديدة، الفنان المصور نور علي راشد (1929 -2010) ضمن برنامج دورتها السادسة كأحد الشخصيات الرائدة في فن التصوير الفوتوغرافي في الإمارات.

وفي هذا الإطار تم تخصيص جائزة خاصة باسم المصور «نور علي راشد» تمنح لأفضل مصور إماراتي لعام 2011 تبرز في أعماله الرموز المحلية والبيئية لدولة الإمارات من خلال مشاركته في ثيمات المسابقة المختلفة.

وبرز بشكل واضح في هذه الدورة حصول العديد من المشاركين من دولة الإمارات على جوائز، ومنافستهم للحصول على المراكز الأولى في مختلف الفروع.

فقد حصلت سلمى علي السويدي على جائزة الصورة العربية، وحصل حمد رحمة الفلاسي على جائزة تقديرية في فرع الطبيعة الصامتة والتجريد، كما حصلت روضة أحمد الصايغ على المركز الثاني في فرع صورة المستقبل بعيون المستقبل، وكان المركز الثالث من نصيب عيد المزروعي، وحصل على جائزة تقديرية في الفرع نفسه منصور حمد المناعي، وأحمد سمير، وعتيق سعيد الهاملي.

وحصلت ميثاء بنت خالد على جائزة نور علي راشد، في حين منحت جوائز تقديرية لكل من خالد عبدالرحمن راشد الزمر، وشعاع درويش المطوع.

وفي جائزة الصورة الإماراتية فاز بالمركز الأول محمد إبراهيم المشيرفي، والمركز الثاني موزة محمد الفلاسي، والمركز الثالث مريم الغفلي، وتمّ منح جوائز تقديرية لكل من محمد علي البشر، وسليمان عيد الحمادي، ومها أحمد الجزيري، ومها محمد الكعبي، ويوسف الحبشي، وأحمد عبدالله آل علي.

أما نتائج المسابقة في مختلف الأقسام والفروع فكانت كالتالي:

فاز بالجائزة الكبرى في الثيمة الرئيسة وحصل على ميدالية الفياب الذهبية و50 ألف درهم هاسب طاهر أوزجر من تركيا، فيما حصل على الجائزة الأولى وميدالية الفياب الذهبية و20 ألف درهم جاشم سلام سلام من بنجلاديش.

وفي الثيمات العامة حصل خالد المسلماني من قطر على الجائزة الأولى، وهي ميدالية الفياب الذهبية و20 ألف درهم، كما حصل وو زونجي وو من الصين على ميدالية الفياب الذهبية و20 الف درهم .

وفي فرع الرياضة حصل على الجائزة الاولى وهي عبارة عن ميدالية الفياب الذهبية و20 ألف درهم علي الزيدي من الكويت، فيما حصل حامد التاجر من سلطنة عمان على الجائزة الاولى في فرع الطبيعة الصامتة والتجريد وميدالية الفياب الذهبية و20 ألف درهم.

وحاز الجائزة الاولى في فرع «صورة المستقبل بعيون المستقبل»، (المشاركون تحت 16 سنة)، والتي تبلغ قيمتها 12 ألف درهم وميدالية الفياب الذهبية إلهي صادقي زرنوشه من ايران.

وحصل ابراهيم رعد الرابح من العراق على الجائزة الاولى في فرع «صورة المستقبل بعيون المستقبل» (المشاركون تحت 21 سنة)، والتي تبلغ قيمتها 12 الف درهم وميدالية الفياب الذهبية.

أما جائزة أفضل مصور التي تمنح لأفضل مصور يحقق أكبر عدد من القبول في مختلف أقسام المسابقة، فقد حصل عليها المصور فان هوي لنج من تايوان.

أما جائزة نور علي راشد لأفضل مصور إماراتي في عام 2011 فقد حصلت عليها ميثاء بنت خالد من دولة الامارات وقيمتها 30 ألف درهم وميدالية الفياب الذهبية، في حين فاز محمد ابراهيم المشرفي من الامارات بجائزة الصورة الاماراتية، وتبلغ قيمتها 20 ألف درهم وميدالية الفياب الذهبية.

وفي فرع جائزة الصورة العربية حصل كل من سلمى علي السويدي من الامارات، وظافر مشهب الشحري من السعودية، ومروة عادل عطية من مصر، واسعد الخروصي من سلطنة عمان، وفهد الشحمان من الكويت، على ميدالية الفياب الذهبية.

وخصصت المسابقة أيضاً جائزة لأندية التصوير، وتبلغ قيمتها 10 آلاف درهم وميدالية الفياب الذهبية، وفاز بها نادي شانجتوف للفن والصورة في الصين، ونادي التصوير بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية، ومركز الكويت للعمل التطوعي.

وحصل على ميدالية الفياب الذهبية كل من مركز قطر لفن التصوير، وجماعة الاحساء للتصوير في السعودية، ونادي الاستديو للتصوير في السعودية، ونادي الكويت العلمي، وشبكة التصوير الصيني في الصين، وجماعة «إن فوكس» للتصوير في مصر.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى