أبيض وأسود وملون

يكشف خبير تصوير خداع مطاعم الوجبات السريعة بتقصدها خداع زبائنها عبر إعلانات ترويجية لأصنافها الغذائية لا تتطابق صورها المضخّمة مع حجمها الحقيقي في أسلوب دعائي “فوتوشوبي” يتعمد إثارة الناس وجذبهم

 خبرني – اتهم خبير تصوير فوتوغرافي سلسلات مطاعم وجبات سريعة كبرى بتقصدها خداع زبائنها عبر إعلانات ترويجية لأصنافها الغذائية لا تتطابق صورها المضخّمة مع حجمها الحقيقي، إذ تبدو في الواقع أصغر بكثير، في أسلوب دعائي “فوتوشوبي” يتعمد إثارة الناس وجذبهم.

بينما كان ينتاب البعض منا هواجس بخصوص حجم السندويتشات التي نقوم بشرائها من أشهر مطاعم الوجبات الجاهزة، إذ إننا كنا نشعر بأن الحجم الذي نحصل عليه مغاير للحجم الذي يتم الإعلان عنه.. فقد اتضح أن هواجسنا هذه ليست بهواجس، وإنما حقيقة مؤسفة، كشف عنها أخيرًا أحد المصوّرين الفوتوغرافيين.

حيث أوضح هذا الخبير، ويدعى داريو دي، حقيقة اعتماد كبرى سلاسل المطاعم في الولايات المتحدة والعالم على أسلوب “الغش والخداع” في ترويجها للوجبات السريعة، التي تُقدِّمها إلى عملائها، وذلك بعدما عقد مقارنة بين حجم الوجبات، كما تعلن عنها المطاعم، وبين حجمها الفعلي، عندما يُقدِم الناس على شرائها، حيث وجد أن الفرق واضح في الحجم بين ما هو معلن عنه وما بين ما يتم تقديمه إلى الناس فعليًا.

توصل داريو إلى تلك النتيجة المثيرة بعد شرائه وجبات بيرغر وتاكو من بعض من أكبر سلاسل المطاعم في الولايات المتحدة ليجري عليها اختبار تصوير معياري احترافي.

على الفور، سرعان ما لاحظ الفارق الواضح بين الاثنين، وهو ما أبرزته صحيفة الدايلي ميل البريطانية في تقرير مصور لها بهذا الخصوص، ويمكن للكل مشاهدة الفارق.

تحدث داريو عمّا سمعه من العاملين في فروع مختلفة لتلك المطاعم بخصوص ذلك الأمر، ونقلت عنه الصحيفة قوله “حين أقدمت على ذلك، نظر الصرّافون إلىّ بنظرات يكتنفها الاستغراب والانتباه، وكأن أحدًا من قبل لم يسبق له أن استفسر عن أمر كهذا”.

كما عبّر داريو عن تذمّره وضيقه من تلك الإعلانات “المضللة”، التي رأى أنها تعتمد على خداع الزبائن، لإقناعهم بثمة شيء، ومنحهم ثمة شيء مختلف. وهو الأمر الذي رد عليه عضو في فريق علاقات المستهلكين في سلسلة مطاعم بيرغر كينغ الشهيرة بقوله “قد يجد أحد الأشخاص الساندويتش كبير الحجم، كما هو مصوّر في الإعلانات، أكثر جاذبية، لأن مصممي الوجبات الغذائية المحترفين يعتادون أثناء جلسات التصوير الإعلانية على ضمان توافر عنصري الاتساق والمظهر بشكل أساسي”.

واستعان داريو بشاشة خضراء وبكرسي دوّار عند التقاطه صور لكل المنتجات من زوايا مغرية، ثم استعان ببرنامج رقمي لعرض الإعلان والمنتج الحقيقي جنباً إلى جنب، موضحًا أنه حاول أن يتعامل مع الموضوع بأكبر قدر ممكن من النزاهة والشفافية.

 

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى