التراث اللاماديتاريخ الصورة

عالم تراثي بامتياز إحتفى بالماضي الجميل وأدواته في إنطلاق الدورة الثامنة من مهرجان الظفرة للعام 2014م

 انطلاق الدورة الثامنة من مهرجان الظفرة .. عالم تراثي بامتياز يحتفي بالماضي الجميل وأدواته

 

انطلاق الدورة الثامنة من مهرجان الظفرة .. عالم تراثي بامتياز يحتفي بالماضي الجميل وأدواته

وكالة أنباء الشعر – أبوظبي

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت صباح اليوم السبت فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان الظفرة الذي يقام بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، وسط إقبال إماراتي وخليجي وعربي كبير من المشاركين والزوار، والتي تُقام خلال الفترة من 20 ديسمبر 2014 ولغاية 1 يناير 2015، وتشمل 16 مسابقة وفعالية تراثية فريدة من نوعها، يفوق مجموع جوائزها الـ 55 مليون درهم إماراتي.
وتشهد الدورة الحالية أكبر عدد من المشاركين في تاريخ المهرجان، وذلك في جميع المسابقات التراثية، وبشكل خاص في مزاينة الظفرة للإبل حيث توافد قبل عدّة أيام الآلاف من المشاركين من ملاك الإبل من أبناء المنطقة ودول مجلس التعاون الخليجي، قادمين لمدينة زايد.
وأكد السيد عبدالله بطي القبيسي مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أنّ مهرجان الظفرة بات معلماً من معالم الحفاظ على الهوية الوطنية والعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، وخير دليل على أنّ المعاصرة لا يمكن أن تتنافى مع الإرث الثقافي للدولة والذي يتجلّى في كل مسابقات مهرجان الظفرة دون استثناء، ومن بين هذه الفعاليات المصاحبة للمهرجان مسابقة الصيد بالصقور، سباق السلوقي العربي التراثي، مزاينة التمور وتغليفها، مسابقة التصوير الفوتوغرافي، مسابقة السيارات الكلاسيكية، سباق الخيول العربية الأصيلة، مزاينة غنم النعيم، مسابقة اللبن الحامض، مسابقة الحرف اليدوية، السوق التراثي، قرية الطفل، مزاينة الإبل، مسابقة الحلاب، سباق الإبل التراثي، وغيرها.
وقد حرصت اللجنة المنظمة للمهرجان على توفير مجموعة من الفعاليات المتميزة التي تلبي احتياجات الأسر والعائلات بجانب المسابقة الرئيسية للمهرجان مسابقة مزاينة الإبل التي تشهد مشاركات متميزة لأشهر ملاك الإبل في منطقة الخليج العربي.. وفيما يختص بمزاينة الإبل المسابقة الرئيسة في مهرجان الظفرة، فمن المتوقع أن يشارك بها أكثر من 1500 من ملاك الإبل بما يزيد عن 25 ألف ناقة. وقد أوضح السيد محمد بن عاضد المهيري مدير مزاينة الإبل أنّ شروط المشاركة في أنه يتوجب على جميع المشاركين الالتزام بمجموعة من القواعد والشروط لدخول إبلهم المزاينة أولها أنه سيتم قص جزء من وبر الإبل المشاركة قبل انتهاء مشاركتها عند باب الدخول الرئيسي وذلك لمنع دخولها في مشاركات أخرى، كما يمنع مشاركة الإبل المريضة أو المصابة بأي نوع من الفطريات، ويمنع مشاركة المطية المحلقة، كما ويتم استبعاد المطية إن كانت مصبوغة في أي جزء من جسمها، أو في حال لم تكن موسومة.
إلى جانب شروط أساسية أخرى ومنها أنه لا يسمح لمن عمره أقل من 21 سنة بالمشاركة، ويسمح للإبل بالمشاركة مرة واحدة فقط، والسماح للإبل المشاركة في الشوط الفردي المفتوح الاشتراك بشوط البيرق فقط، أما بالنسبة لشوط الظفرة “الست” فيجب أن تكون الإبل المشاركة من سن المفرودة إلى سن الحول وأشواط “التلاد 20” من سن المفرودة وما فوق، وشوط بينونة “الجمل 20” من سن المفرودة وما فوق، وأشواط البيرق- ألا يقل العدد عن 50 ناقة- من سن المفرودة وما فوق، على أن تكون الذلالة والجمال عاملاً رئيسياً في تحكيم المحليات الأصايل.
كما يمنع مشاركة الإبل المهجنة في أشواط المحليات الأصايل وأشواط المجاهيم الأصايل، واستبعاد الإبل إن لم تكن موسومة، واستبعاد المطية إذا تبين أنها مخدرة في الشارب، ومنع مشاركة الإبل التي تحمل علامة – تي – لفحص تطابق الدم في شوط البيرق أو شوط بينونة الجمل 20 أو شوط الظفرة “الست”.
كما أنه لا يحق الترفيع بين الأشواط ويجب التقيد التام بمراحل التسنين وأنه في حال اشتباه لجنة التسنين في سن المطية فلا تقبل الحلفة إلا من المولد، وفي حال اكتشاف اللجنة أي غش أو تلاعب من أي مشارك يتم استبعاده من المشاركة ويحرم من جميع جوائزه وكذلك يحرم من المشاركة في المسابقة لمدة ثلاث سنوات.. كما أنه لا يحق لأعضاء اللجنة العليا أو لجان التحكيم والفرز والتشبيه والتسنين بالمشاركة في المزاينة بإبلهم أو مشاركة أبنائهم.
ومن ضمن الشروط أيضاً أنه لا يحق للمالك المشاركة بأكثر من مطية في الشوط الواحد من أشواط الفردي أو الجمل، ولا يحق للمتسابق الانسحاب بعد بداية الشوط حتى إعلان النتائج، ومنع مشاركة أي مطية تم بيعها وبعد ذلك تم استرجاعها من قبل البائع أو المشتري في أشواط التلاد، على أن يلتزم صاحب الإبل بإثبات ملكيته لها وتأديته للقسم أمام اللجنة وعليه أن يثبت بأن المطية محلية أو من المجاهيم.
فيما يبلغ عدد أشواط مزاينة الإبل 72 شوطاً منها 12 شوطاً فردياً للمحليات الأصايل للشيوخ ولمن يرغب من القبائل و6 أشواط فردية “التلاد” للمحليات الأصايل للشيوخ ومن يرغب من القبائل، و6 أشواط فردية للمحليات الأصايل للقبائل، و6 أشواط فردية “التلاد” للمحليات الأصايل للقبائل، و6 أشواط للفردي المجاهيم الأصايل للشيوخ ومن يرغب من القبائل، و6 أشواط فردية “التلاد” مجاهيم للشيوخ ومن يرغب من القبائل، و6 أشواط فردية مجاهيم للقبائل، و6 أشواط فردية “التلاد” مجاهيم للقبائل، إضافة إلى الأشواط الستة وعددها أربعة وهي شوط الظفرة للمحليات الأصايل للشيوخ وشوط الظفرة للمحليات الأصايل للقبائل وشوط الظفرة مجاهيم للشيوخ وشوط الظفرة مجاهيم للقبائل، إضافة إلى أشواط التلاد وعددها ثلاثة هي لأصايل الشيوخ وأصايل القبائل ومجاهيم عام، وأشواط بينونة الجمل وعددها اثنان أصايل عام ومجاهيم عام، وأشواط البيرق وعددها اثنان أصايل عام ومجاهيم عام وأشواط المحالب. كما وتمّ هذا العام إضافة أشواط أجمل ست فرديات مجاهيم وأصايل.
من جهته أكد السيد عبيد خلفان المزروعي مدير الفعاليات التراثية في المهرجان، أنّ مهرجان الظفرة يعتبر مناسبة سنوية لإحياء التراث في حياة الناس ويهدف إلى وضع المنطقة الغربية على الخارطة السياحية والتعريف بالثقافة البدوية، وضمن فعالياته لهذا العام فقد فتح السوق الشعبي اليوم أبوابه لزوار المهرجان والمشاركين فيه منذ الصباح، معلناً استمراره في استقبالهم طيلة أيام المهرجان وحتى ساعات متأخرة من المساء، علماً بأن الإجازة المدرسية تسهم في استقطابه الكثير من العائلات.
كما حددت إدارة المهرجان بدء مسابقة مزاينة التمور في منطقة السوق الشعبي باستلام وتحكيم التمور، وسيتم إعلان النتائج مباشرةً في اليوم الذي يليه صباحاً في المكان ذاته، وقد حددت إدارة المهرجان موعد استلام عينات مسابقة تغليف التمور في السوق الشعبي، حيث سيتم يوم الأحد 21 ديسمبر استلام وتحكيم صنف الدباس، ليتم الاثنين إعلان نتائج الدباس، أمّا يوم الثلاثاء فسيتم استلام وتحكيم الخلاص ليليه إعلان النتائج يوم الأربعاء، ومن ثم سيشهد يوم الخميس استلام وتحكيم على أن يتم إعلان النتائج يوم الجمعة، وأخيراً سيتم يوم السبت استلام وتحكيم الفرض على أن يشهد يوم الأحد اعلان نتائج الفرض ، أمّا يوم الاثنين 29 ديسمبر فسيتم استلام مسابقة تغليف التمور ليكون يوم الثلاثاء 30 ديسمبر يوم تحكيم واعلان النتائج، وسيحصل الفائز في المركز الأول عن كل فئة وحتى في مسابقة التمور على سيارة، فيما يحصل أصحاب المركز الثاني على مبلغ 25 ألف درهم، يليهم أصحاب المركز الثالث الذين سيحصلون على مبلغ قدره 15 ألف درهم، أمّا أصحاب المركز الرابع فسيحصلون على مبلغ 10 آلاف درهم، فيما سيحصل اصحاب المركز الخامس وحتى العاشر على مبلغ قدره 5000 درهم إماراتي.
كما ينطبق الشيء نفسه أيضاً على قرية الطفل والتي شرّعت فعالياتها صباحاً أمام الصغار والكبار، حيث تواصل نشاطاتها بشكلٍ يومي حتى آخر يوم للحدث، ويتخللها مجموعة متميزة من الفعاليات المخصصة للأطفال حيث يمكن الاستمتاع بالعروض اليومية، ومسابقات الأطفال المتنوعة والتي رصدت لها اللجنة المنظمة للمهرجان هدايا وجوائز قيمة.
كما ستنطلق ظهراً مسابقة الصيد بالصقور بتنظيم من نادي أبوظبي للصقارين على هامش فعاليات مهرجان الظفرة التراثي خلال الفترة من 20 ولغاية 24 ديسمبر 2014، وذلك بتنظيم أربعة نهائيات للفئات فرخ وجرناس شيوخ وعامة، فيما سيخصص اليوم الخامس والأخير لشوط فئة فرخ شيوخ وعامة،وسيشهد يوم الانطلاق 20 ديسمبر 2014 شوط الشيوخ لفئة الفرخ، ويليه يوم 21 ديسمبر شوط الشيوخ لفئة الجرناس، ومن ثم يوم 22 ديسمبر يشهد شوط العامة لفئة الفرخ، وفي اليوم التالي أي 23 ديسمبر سيكون الجمهور على موعد مع شوط العامة لفئة الجرناس، أمّا يوم 24 ديسمبر فسيخصص لشوط الشيوخ والعامة لفئة الفرخ بقيمة جوائز بلغت مليون درهم موزعة على أشواط النهائيات الأربع التي سيحصد أبطالها، إلى جانب سيارتين للفائزين في الشوط الأخير في الفئتين عامة وشيوخ، فيما تتلخص شروط المسابقة في: تثبيت فئة الصقر من قبل لجنة التثبيت في حالة الاشتباه بفئة الصقر، لا يسمح بدخول أي صقر في المسابقة ما لم يكن يحمل رقم حلقة، كما يحق للمشارك المشاركة بأكثر من صقر في فئات البطولة، مالك الصقر هو المسؤول عن عملية دعو الصقر ويجلب الملواح الخاص به، ويمنع استخدام حمامة في عملية دعوة الصقر، وأخيراً قرار اللجنة نهائي وغير قابل للمعارضة.
كما تشهد فعاليات الظفرة انطلاق سباق السلوقي العربي التراثي ضمن مرحلة التصفيات وذلك في منطقة ميدان السباق على أرض موقع الحدث، وعن مواعيد السباقات فستنطلق في 23 ديسمبر في تمام الساعة 12 ظهراً السباق التأهيلي (سباق التصفيات) ويتضمن 10 أشواط منها 5 أشواط للذكور و5 أشواط للإناث، فيما سيكون السباق النهائي (سباق التحدي) يوم 30 ديسمبر 2014 في تمام الساعة 12 ظهراً أيضاً ويتضمن شوطين شوط واحد للذكور وشوط آخر للإناث، ويحصل الفائز في السباق النهائي شوط الإناث على سيارة، فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على مبلغ قدره 30 ألف درهم، وصاحب المركز الثالث على مبلغ 20 ألف درهم ، ويليهم أصحاب المركز الرابع والخامس الذين سيحصلون على مبلغ 5000 درهم لكل واحد، أمّا الفائز بالسباق النهائي شوط الذكور فيحصل على سيارة، فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على مبلغ قدره 30 ألف درهم، وصاحب المركز الثالث على مبلغ 20 ألف درهم ، ويليهم اصحاب المركز الرابع والخامس الذين سيحصلون على مبلغ 5000 درهم لكل واحد.
ومن وحي الحضارة البدوية القديمة، تجري فعاليات مسابقة الخيول العربية الأصيلة في ميدان السباق الذي يفتح مدرجاته أمام الجمهور ليكونوا جزءاً من التراث العربي الأصيل الذي لطالما فخر بالخيل، ومن قوانين وشروط السباق “أن تكون الخيول المشاركة خيول عربية أصيلة توليد محلي، يجب على المشاركين الإلتزام بالمواعيد المحددة، انطلاق السباق لكل شوط وفي حال عدم الالتزام بمواعيد الدخول إلى البوابات، سيتم منعه من المشاركة في الشوط، يتم إلغاء نتيجة الخيل المشارك إذا قام الخيال بأي تدخل خشن أو إعاقة تؤثر على متسابق آخر خلال السباق، يتم إدخال الخيول المشاركة من المنطقة الخاصة بالتحضير، وفي حال مخالفة ذلك يتم إلغاء نتيجة الخيل المشارك، يجب إحضار جوازات الخيول المشاركة وهوية مالك الخيل، يتم تسليم جوائز السباق لمالك الخيول حصراً وفي حال تغيبهم تتعذر لجنة السباق عن تسليم الجوائز، أمّا الجدول الزمني للسباق فهو 30 ديسمبر 2014 الساعة 4 عصراً وتبدأ فترة التحضير من الساعة 3 ظهراً، فيما تم تحديد الفترة المحددة بين الأشواط وهي 30 دقيقة، على أن تغلق أبواب الدخول إلى المضمار قبل انطلاق الشوط بعشرة دقائق.
كما تتزامن مع فعاليات المهرجان مسابقة التصوير الفوتوغرافي وهي مسابقة سنوية تنظمها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية – أبوظبي بإشراف إدارة مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي، وتأتي المسابقة ضمن الدور الذي تتبناه إمارة أبوظبي في دعم الحركة الفنية والثقافية الحديثة والمكمل لدورها التاريخي والريادي في الحفاظ على التراث وصون مقدراته، وإيماناً منها بقيمة الصورة الفوتوغرافية كوثيقة حية في نقل واقع الحدث وأرشفته بحس جمالي مرهف يضيف لقيمتها التاريخية أبعاداً فنية ورؤى جمالية ساحرة، وتهدف المسابقة لتحقيق جملة من الأهداف أهمها تنشيط الحركة الفوتوغرافية في دولة الإمارات العربية المتحدة وخلق المزيد من التواصل فيما بين الأجيال وتراث لأجداد وزيادة الوعي البيئي وتوثيقه والاهتمام بالتراث بالشكل الذي يتماشى مع التطور التكنولوجي والفني والحضاري من خلال التعرف على ثقافة المجتمع البدوي وأنماط حياته.
كما تقيم اللجنة المنظمة وللمرة الثانية مسابقة السيارات الكلاسيكية في مهرجان الظفرة حيث تتضمن معايير عدة، مثل قدم السيارة والشكل والطراز ومدى الحفاظ عليها، أمّا فئات المسابقة فهي فئة السيارات رباعية الدفع وفئة سيارات الصالون، ويحصل الفائزون في المركز الأول في الفئتين على مبلغ قدره 25 ألف درهم، فيما يحصل أصحاب المركز الثاني على مبلغ 15 ألف درهم ويليهم اصحاب المركز الثالث بمبلغ 10 آلاف درهم.
وتتخلل فعاليات المهرجان للمرّة الأولى مسابقة مزاين الغنم فئة النعيم، هذه المسابقة التي تهدف إلى تشجيع المواطنين على الاهتمام بالمواشي المحلية إلى جانب الاعتناء بها والحفاظ عليها بشكل سليم وصحي يتناسب وشروط السلامة العامة، ويذكر أن الشروط العامة للمسابقة ستكون متضمنة الفئات التالية “أجمل فحل، أجمل شاه، أجمل جذع، أجمل جذعة، فئة الإنتاج 5 رؤوس المفتوحة للإنتاج والشرايا، شوط الجمل 10 رؤؤس والمفتوحة أيضاً للإنتاج والشرايا”، وقد حددت اللجنة أيضاً بعض الشروط الإضافية التالية “أن يكون الحلال تحت ملكية الشخص المشارك، أن يكون شوط الجمل 10 رؤوس فقط، في جميع الأشواط الفردية يحق المشاركة برأس واحد فقط، كما سوف يتم استبعاد الحلال غير المصنف من قبل الحكام، على أن يكون صوف الحلال المشارك لا يزيد عن فترة شهر من حلقه”، وتهدف هذه الشروط إلى تعريف الجميع وبخاصة المشاركين بكيفية الإعتناء بالغنم فئة النعيم تحديداً، كما أن المسابقة هذه تتيح لهم فرصة التنافس والفوز وتحفزهم على بذل المزيد من الجهود في حماية هذه الفئة من المواشي من الإندثار، يذكر أن مواعيد المسابقة هي يومي 25 و26 ديسمبر 2014.
أمّا مسابقة الحرف اليدوية التي يشهدها المهرجان طيلة أيامه من 20 ديسمبر ولغاية 1 يناير 2015 فهي عبارة عن صنع وشاح للإبل الفائزة في مهرجان الظفرة للإبل، وتعتمد هذه المسابقة على تفصيل وشاح بالمقاس المحدد لأي فئة من الإبل (حجة، لقية ،……الخ )، على أن يتميز الوشاح بطابع تراثي إماراتي أصيل وبقالب حضاري يشترط في صنعه وخياطته باليد وأن يزين بأدوات التزيين التراثية مثل (الطرابيش ..ليرات الذهب ، التلي …قماش الزري …الخ)، أمّا بخصوص الألوان يجب أن تكون متناسقة بمعنى أن تكون منسجمة مع بعضها والابتعاد عن الألوان الصارخة الغير ملائمة للحدث وأن يحمل الوشاح في إحدى أطرافه شعار مهرجان الظفرة لعام 2014.
وقد استحدثت أيضاً مسابقة اللبن الحامض لتشجيع المواطنين على الإنتاج والاستهلاك المحلي والاعتناء جيداً بمواشيهم والاستفادة منها في الحياة اليومية، وبما يؤكد أنّ مهرجان الظفرة هو عالم تراثي يحتفي بكل أشكال وأدوات الماضي الجميل الذي تعبق رائحته في نفوس هذا الجيل الجديد بفضل هذه المهرجانات واستذكارها للماضي، وتستمر هذه المسابقة طيلة أيام المهرجان من 20 ديسمبر ولغاية 1 يناير 2015.

 

 

 

 

 

 

 

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى