ماهو تعريف التصوير ..وفكرة عن بداية نشأته ومراحله..وصولاً الى التصوير الرقمي المميز والفريد ومرحلة تطور التصوير الفوتوغرافي..

1280px-Canon_G9 35mm-Nikkor-Lenses-lens-nikkor 35mm-عدسة-عدسات-تصوير-نيكون-CreativeSchoolArabia-CSchoolArabia-8 اسباب تجبرك على اقتناء عدسة 35 ملم4

تعريف التصوير وبداية نشأته ومراحلة الى ان وصل الى التصوير الرقمي المميز والفريد ومرحلة تطور التصوير الفوتوغرافي.

__________________________________________________ ________
ما هو التصوير ؟

في عالم يسوده العلم المتقدم والمعرفة المتجددة والأحداث الكبيرة التي تحصل كل يوم , بات من الضروري ان تتجسد تلك الاحداث بصور يكون من السهل الاحتفاض بها ,
لذلك استخدم ما يعرف التصوير عن طريق الضوء وطباعته على فلم معين وبذلك سينتج لدينا صورة واقعية لأي منظر نريده .
البداية :
——————————–

منذ قديم الأزل والناس في تسابق وشوق لتجسيد صورهم او اظهارها والاحتفاظ بها , كانت فرصته الوحيدة هي رؤية نفسه في انعكاس الماء او ما شابه ذلك من ادوات تعكس الضوء .
في الحقيقة كانت اول بدايات التصوير في الرسم والرسم الغرافي او مايعرف بالجرافيك

وكانت تقنية لا يحسن استخدامها الا الرسامين وليس الرسامين فقط بل المهرة منهم

يعني الله يكون بعونك اذا تريد ان ترسم نفسك اول شي تكلفتها عالية وتختلف من رسام الى آخر
وثانيا الله يعينك تلف المدينة باكملها لأجل تحصل رسام يرسمك , هذ اذا لقيت !

[FONT=Tahoma][COLOR=DarkGreen]لك كانت منتشرة بشكل كبير وكانت لها مكانة كبيرة بالعلم , بل ان الرسام المتمكن بات اشهر من الملوك والامراء لما يفعله من خدمة كبيرة تلقى اهتمام كبير وخاصة من الملوك والأسر الغنية ,
ثث6777
واشتهرت في ذلك الوقت اساليب كثيرة منها الرسم باقلام الرصاص والرسم بالالوان المائية او الالوان الزيتية ,

224877_425049947566213_1481385417_n
بداية ظهور التصوير الضوئي :
——————————————

بدأت تقنية التصوير الضوئي او الفوتوغرافي في عام 1820 ميلادي , واتت كلمة الفوتوغرافي photography من قِبل السير جون هيرشل عام 1839 م واشتقت من قبل اللغة اليونانية .

ويعتبر التصوير الفوتوغرافي نتيجة دمج عدة اختراعات من قديم الزمان كأختراع ابن الهيثم لتقنية الغرفة المظلمة والتقنية الثقبية ومن ثم يليه بعض العلماء في اختراعات لبعض تأثيرات المواد الكيميائية وتأرها بالضوء .

تم اختراع ما يسمى الصندوق المعزول او المظلم ,

تعتمد تقنية الصندوق المظلم على درجة انعكاس الضوء حسب تفاوت الارتفاع بزاوية لتتكون بذلك صورة مشابهة لما امام الصندوق ,

يتم ذلك بحيث ان الضوء القادم من المنتصف سينعكس بلاشك على مستوى معين من المرآة الزجاجية , اما الضوء القادم من الأعلى الذي يمثل اعلى المنظر المراد تصويره سينعكس بمسافة اقل من مستوى الضوء القادم من المنتصف وبذلك ستتشكل الصورة بدوم اي تداخل وبشكل طبيعي ومشابه تماما للواقع .

اشتهر الفرنسيون باختراعاتهم في مجال التصوير الضوئي او الفوتوغرافي ,
وقد عرفوا طرق كثير وتعرفو على المواد المناسبة لعمل تأثيرات الظل والضوء لعمل ناتج الصورة ,

ففي شراكة نيبيس ولويس Daguerre قامو بتنقية العملية الفضية وتأثرها بالضوء وفي عام 1832 م توفي نيبيس وترك العمل منصباً على شريكه Daguerre القليل الخبرة ,
فاعتمد على نفسه وقام بتكملة البحوث وطور عمليتان في هذا المجال
وهي تعريض الفضة الى بخار اليود قبل تتعرض الى الضوء وبعد اخذ الصورة يقوم بتعريضها على ادخنة الزئبق مما يساعد في تشكل الصورة , بعد ذلك يقوم بوضع الصورة في وعاء حمام ملح فيقوم بتثبيت الصورة ,
اعلن بعدها اختراعاته وقامت الحكومة الفرنسية بشراء براءة الإختراع ثم اعلنته للعالم .

بحلول عام 1840 م اخترع المخترع تولبت Talbot عملية الكالوتيب او calotype ,
حيث قام بإكساء طبقات ورقية بالكلوريد الفضي لخلق صورة سلبية وبما انها سلبية
فهي تقوم بإعادة انتاج الطبعات الإيجابية ملخصا بذلك طريقة عمل الأفلام الكيميآئية
وبعد ذلك قام George Eastman بتنقية هذه التقنية مثل الأقلام الكيميآئية اليوم .

ظهور الكاميرات الفلمية :
____________________________

ظهرت الكاميرات الفلمية الفوتوغرافية لتفتح للعالم ابوابا اوسع لتقنية التصوير الضوئي
وقد اعتبرت من اعظم الاختراعات واجملها فهي تتيح لنا التصوير بدقة كبيرة بمجرد ظغطة زر ,

عرف الناس تقنية الكاميرات الفلمية وهي عبارة آلة بها عدسة حيث تقوم بفتح وغلق
فتحة صغيرة وتقوم العدسة بعمل احتواء كامل للمنظر , فاذا ما دخل الضوء الى الكاميرا
تقوم بطباعة الضوء والتفاوت الضوئي على فلم معين

تقوم هذه الأفلام بالاحتفاض بالصورة المطبوعة عليها , بعد ذلك يتم استخراج الصورة من الفلم وذلك عن طريق ما يعرف بعملية التحميض .

لازالت تلك التقنية تستعمل رغم ظهور كاميرات الديجيتال وكانت فترة السبعينات والثمانينات والتسعينات من الفترات المليئة بتلك التقنية وكانت مسيطرة عليها بشكل كبير ,

وكانت انتاجية الكاميرات اليابانية مثل شركة كانون في زيادة مستمرة بسبب تقنيتها العالية

الكثير منا لازال يحتفظ بتلك الكاميرات وتلك التقنية ,

التقنية الرقمية وكاميرات الديجيتال :
____________________________

تطورة تقنية التصوير الرقمي منذ اختراع البث التلفزيوني 1951 م حيث يتم تحويل الصورة الضوئية الى حزمة من الاشارات الكهربائية الرقمية .
وتم البدء بالبث التلفزيوني الى ان تطورت كاميرات الديجيتال وبالتحديد في فترة الستينات حيث طورت وكالة ناسا تلك التقنية واستعملتها في التصوير عبر الفضاء ,
فتتم عملية التصوير وارسال الاشارات الرقمية الى الأرض .
ففي ذلك الوقت كانت الحاسبات في تقدم وتمت معالجة الصور وعرضها ومعالجتها على الحواسيب ,

في بداية ومنتصف السبعينات قامت شركة كوداك بانتاج اول كاميرا رقمية
حيث اخترعوا محسسات رقمية بالميقا بيكسل و كانت تعرض الصور على الحاسب او التلفاز وبذلك بدأت فترة عهد جديد من التصوير الضوئي ,

تطورت بعد ذلك الكاميرات الرقمية وازدادت بالتطور خلال فترة التسعينات رغم وجود الكاميرات الفلمية ,

وهذه بعض من لقطات كاميرات الديجيتال :

تعتمد كاميرات الديجيتال على حساسية السينسور ومقدار حساسية الضوء بشكل كبير وتحول الصورة الى بيانات رقمية فهي اشبه بحاسوب صغير يمكنك معالجة الصور الرقمية بالحاسب من خلال عدة برامج كبرنامج الفوتوشوب ,
وتعتبر التقنية الرقمية من اهم تقنيات التصوير الضوئي لما تقدمه من جودة عالية
ودقة كبيرة والوان مميزة وجذابة اكثر , فبات عمل المستحيل امراً ممكناً بهذه التقنية ,
اتمنى ان اكون وفقت في هذا الموضوع والبحث ,
لكم مني اجمل تحية

منقول للفائدة

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.