التراث اللاماديتاريخ الصورة

قدمت منال ظفور : صلاة مع رقية طقسية للآلهة عشتار بصفتها آلهة الحرب والشجاعة وأعظم آلهة بين اﻵلهات ..” من أدب العراق القديم..ترانيم وادعية سومرية ..د. فيصل الوائلي”..- مشاركة: Manal Zaffour

صلاة مع رقية طقسية للآلهة عشتار بصفتها آلهة الحرب والشجاعة وأعظم آلهة بين اﻵلهات ..عم يدعي المتوسل فيها انو يروح عنو الغم ويرجع الرخاء والراحة الو ولمدينته :
إنني أصلي لك، يا سيدة السيدات، وإلهة اﻵلهات.
أيا عشتار، ملكة كل الشعوب، التي تقود البشرية باستقامة..
أيا “أرنيني” المبجلة إلى اﻷبد، أعظم “اﻷجيجي”
أيا أقوى اﻷميرات ، مبجل اسمك.
أنت حقا نور السموات واﻷرض، أيا ابنة سين المقدامة.
أيا معضدة السﻻح ، التي تنهي المعركة .
أيا مالكة كل القوى اﻹلهية ، التي تلبس تاج السلطان،
أيتها السيدة، ممجدة عظمتك فوق كل اﻵلهة هي مبجلة .
أيا نجمة النواح ، التي تجعل اﻷخوة المسالمين يتقاتلون ،
والتي مع ذلك تهب صداقة على الدوام
أيتها الجبارة ، “سيدة”المعركة ، التي تخضع الجبال ،
أيا “جوشيا” السيدة المغمورة بالقتال والمجللة بالرعب
أنت تصدرين حكما وقرارا كاملين ، سنن السماء واﻷرض .
ومعابد ، وأماكن مقدسة ، ومواضع مقدسة ، وهياكل تصغي إليك .
“آنو “و “انليل” و “أيا ” جعلوك عالية، وبين اﻵلهة عملوا على جعل ملكك عظيما ..
لقد جعلوك عالية بين جميع “اﻷجيجي” وجعلوا مكانتك عزيزة .
عند التفكير باسمك السماء واﻷرض ترتعدان .
اﻵلهة ترتعد ، “اﻷنوناكي” تقف مرتعبة.
ﻹسمك المرعب يجب أن ينتبه البشر. ﻷنك عظيمة وﻷنك مبجلة.
أنت تلحظين المظلوم والمساء إليه ، أنت تجعليهم يفلحون يوميا.
رحماك ! أيا “سيدة” السماء واﻷرض ، راعية الناس المنهوكين .
رحماك ! أيا “سيدة” الصدام وجميع المعارك.
يا من هي ممجدة وراسخة بثبات ، أيا عشتار المقدامة عظيمة قوتك .
أيتها المتوقدة ، شعلة السماء واﻷرض ، نور جميع الشعوب .
أيتها الغاضبة التي ﻻ مثيل لها في القتال ، القوية في المعركة
أيتها المشعل الذي يشعل ضد العدو ، الذي يمهد السبيل لتحطيم التأثر.
أيتها الساطعة “عشتار” جامعة الجمع .
أيا ربة الرجال ، آلهة النساء ، التي ﻻ يستطيع أحد إدراك خططها ..
انظري إلي أيا “سيدتي” ، اقبلي صلواتي .
انظري إلي بإخﻻص واسمعي توسلي.
عديني بالعفو ولتتلطف روحك بي..
رأفة بقلبي العليل المملوء باﻹرتباك واﻹنزعاج.
رأفة ببيتي المكروب الذي ينتحب بمرارة .
رأفة بمشاعري المشبعة بالدموع والعذاب.
حتى متى يا “سيدتي” سيبقى أعدائي ينظرون إلي ،
بكذب وباطل سيخططون شرا ضدي ،
ساكن معبدي ، ساكن مكاني المقدس .
على بيتي، على بوابتي ، على حقولي خيم سكون
عائلتي مشتتة و سقفي مفتوح
لكني قد أصغيت لك “سيدتي” انتباهي قد وجه إليك.
لك قد صليت ، اغفري خطيئتي . اغفري ذنبي ،
وإجحافي ، وأفعالي المخجلة ، واعتدائي .
فكي قيودي حققي انعتاقي..
ودعي صلواتي وتوسﻻتي تصل إليك
لتحل رحمتك العظيمة عليي..
” من أدب العراق القديم..ترانيم وادعية سومرية ..د. فيصل الوائلي”
أرنيني ، جوشيا = من أسماء عشتار
اﻷنوناكي =اسم عام لجميع اﻵلهة في السماء واﻷرض
اﻷجيجي = اسم عام ﻵلهة السماء العظيمة
سين=اله القمر..آنو = اله السماء..إنليل=اله الهواء ..أيا=اله الحكمة..

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى