رحلة مع عدسة الفنان الضوئي / الكدس عمار‏ – من مجموعة تصوير عمار الــــكـــــــدس 2 / .. في اليمن بين عبق التاريخ وجمال الطبيعة وبراءة الطفولة ومعاناة المزارع اليمني ( في قريه محظره احد قرى بعدان) ..والقصور من محافظة (اب)منطيقة ( بعدان)

صوره من محافظة (اب)منطيقة ( بعدان) قرية منزل موسى

الكدس عمارمجموعة تصوير عمار الــــكـــــــدس 2

من عدن

نسافر عبر الخيال لعدن ونشوف الجمال هذه الصورة في كريتر عدن وهي احد قصور السلاطين

المزارع اليمني: ظلموه!!
(قريه محظره احد قرى بعدان) 
المزارع اليمني يعاني كثيراً من التهميش والإهمال وانعدام فرص التشجيع أو تبني قضاياه وأهدافه عبر آليات رسمية ومؤسسية تعطي دافعاً ملموساً وتساعد المزارعين على التوسع في الإنتاج وتجويد النوعية وتلبية شروط المنافسة في الأسواق الخليجية والعربية.
الجهود الذاتية وحدها غير قادرة على إنجاز الكثير ولابد من جهد رسمي وأن تبادر الوزارات المعنية والجهات ذات العلاقة إلى بلورة برنامج واقعي ومعقول لتشجيع التصدير والترويج للسلع الزراعية في أسواق مجاورة وإكساب المزارعين الخبرات والمعلومات اللازمة لتجويد محاصيلهم وتلبية شروط المنافسة والطلب.
وزارة الزراعة يجب أن يكون لها دور ورسالة في هذا الإتجاه، لأن المزارعين لن يكون بمقدورهم لوحدهم أو من تلقاء أنفسهم القيام بواجب ومسئوليات الجهات الحكومية والرسمية ناهيكم عن كم الصعوبات والمنغصات والإحباطات التي ينوء بها المزارع اليمني المسكين والمتروك وحيداً في ظروف سيئة ولايجد مواساة أو لفتة تضامن من أحد!!
كيف سنغير الواقع إذا لم توجد مبادرات وتوجهات رسمية وحكومية تعي المسئولية وتعمل بموجبها؟!
(شــــكـــــراً لأنــــكـــــم تـبـتـسـمـون)

 

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.