تعرفوا على#النهـــــر_ الاصفـــر _ جانزو _ الصيــن..مهد الحضارة الصينية ..- مشاركة:محمد بوتا..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏سماء‏، ‏جسر‏‏، ‏‏نبات‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏ماء‏‏‏

محمد بوتا إلى بلا تـــــوه عالـــم الفـــــــــن

النهر الأصفر

النهر الأصفر – مهد الحضارة الصينية

******************************

التعريف بالنهر الأصفر
*******************
النهر الأصفر أو هوانغ هوهو ثاني أطول أنهار الصين بعد نهر يانغتسي، وسادس أطول أنهار العالم. يبلغ طول النهر حوالي 5,464 كيلومتر، وينبع من جبال البيانكالا في غربي الصين ويصب في بحر بوهاي بشمال شرق الصين.
أخذ النهر اسمه من لون المياه الذي يميل إلى الأصفر الناتج عن تآكل التربة وتدفقها إلى أسفل النهر وتحديداً في القسم الشرقي من النهر. كما لقب باسم “يوغونا الصين” بسبب الفيضانات المدمرة التي يحدثها هذا النهر.
يُسمي الصينيون النهر باسم نهر الأم ، ويمتد من هذا المكان جذور وتربتها المقدسة ويروي الصين الكبرى.
وهو النهر الرئيس في شمال الصين. ويبدأ مجراه بعدد من الينابيع والبحيرات في جبال كونلون Kunlun من الهضاب الحدودية التبتية Tibetan Plateau شمالي الصين وفي مقاطعة كينغ هاي أو شينغ هاي Qing hai جنوبي صحراء غوبي Gobi، وهو يسير ملتوياً في حوضه ليصل بشكل غير مباشر إلى خليج بوهاي ليصب في البحر الأصفر.

أين يقع منبع النهر الأصفر
*********************
منذ الأزمنة الغابرة تحرّكت مسألة منبع النهر الأصفر خيال شعوب عديدة ومثّل ايجاد منبع النهر الأصفر تطلعات الشعب الصيني . آمن الصينيون على مر العصور أن النهر الأصفر انساب من مكان أبعد من السماوات. منبع النهر الأصفر يتوارى في أعماق المرتفعات التيبيتية على ارتفاع 4500 متر فوق سطح البحر.فهضبة التيبيت ،التي تُسمى سقف العالم ، تُعد خزان لعدد من الأنهر الصغيرة والكبيرة.
اكتشفت لجنة الحافظ الصينية عن النهر الأصفر سنة 1985 نبعاً صغيراً وأكدت أنه منبع النهر الأصفر وبنيت نُصباً قربه. يُشكل هذا النبع الصغير الواقع على ارتفاع 4643 متر فوق سطح البحر بداية النهر الأصفر. هذا المنبع الصغير يتحول الى نهر يجري على مسافة 5,464 كم ويروي الصين الكبرى. مع ان مستوى المياه قد تدنى فان الحوض الذي تتلاقى به الأنهر الصغيرة والكبيرة يُشكل منبع النهر الأصفر. يعبر النهر الأصفر مسافة كبيرة فيتخذ تارة شكل جدول صغير ويتحول طوراً الى سيلٍ جارف.

خط سير النهر الأصفر
****************
يتجه النهر الأصفر من منبعه شرقاً عبر ممرات ضيقة وعميقة في حوضه الأعلى، ثم شمال شرق عند مدينة لانشو Lanchow في مقاطعة غانسو Gansu حيث يبدأ حوضه الأوسط.
وهنا يتدفق النهر في مجراه لمئات الكيلومترات عبر صحراء أوردوس Ordos التي تمثل الامتداد الشرقي لصحراء غوبي.
وبعد ذلك ينعطف النهر في مجراه متجهاً شرقاً مسافة 320 كم، ثم يعود ويتجه جنوباً مترنحاً في وادٍ نهري متعمق كاشفاً الطبقات الرسوبية (رواسب لومية)، وهي تعرف بالترب اللوسية Loess بين مقاطعتي شِنسي Shensi وشانسي Shansi، وفي هذا الجزء من حوض النهر يلون الماء الطين الأصفر المنحل فيه،
ويلتقي النهر عدداً من الروافد منها: رافدا فِن Fen ووَي Wei، اللذان يزيدان من كمية الرواسب اللوسية في المجرى الرئيسي للنهر، إذ يرفده نهر وَدي Wei في وسط شانسي، ثم يتجه النهر شرقاً عبر الجزء الشمالي من مقاطعة Honan حتى سهول الصين الشمالية. يدخل النهر هذه السهول عند مدينة كايفنگ Kaifeng، حيث يغير مساره بين سيلي مندفع وهادئ متعرج ، وبقناة عريضة تحجزها سدود.

التنين الصاخب
*************
يجري النهر الأصفر 3000 كم قبل ان يبلغ مضيق جين شان ، يشكل هذا المضيق الممتد على 700 كم من منطقة المضيق لوس براديا في منطقة شانسي وشِنسي ، لكن النهر الأصفر الذي يعبر مضيق جين شان يُسمى التنين الصاخب.
اذ يتسبب بكوارث عدة للمناطق الوسطى والمنخفضة التي يعبرها. تُعزى الكارثة الى الطمس في هضبة لُوز ، يمتزج معدل 25 كغم من الطمي مع متر مكعب من المياه . 16 مليار طن من الطمي تتدفق سنوياً الى النهر الأصفر ويُعد النهر كوي رافد النهر الأصفر التي تصب فيه الكمية الأكبر من الطمي . يشتهر النهر الأصفر بكميات الطمي التي فيه. ترفع الترسبات في النهر الأصفر مستوى المياه ما يُشكل مصدر الكارثة.
غالباً ما فاض النهر واختطف أرواح الناس وكانت قوته الهائلة كفيلة بابتلاع مدينة كاملة . وكان النهر الأصفر أخطر أنهار العالم.
كان الفيضان تاريخياً اكبر خطر على الأمة الصينية ، ذلك بـأن النهر الأصفر فاض مراراً وتكراراً. حتى ان المقولات الصينية ان الناس يتحولون الى سمك وقريدس تسبح في تلك المياه.
تكرار فيضانات نهر هوانغ هو المدمرة أدى إلى تسميته حزن الصين China’s Sorrow. وأسوأ فيضانات في تاريخ هذا النهر، هو فيضان 1931 بين تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر، حين غمرت مياه الفيضان88000كم2 غمراً كلياً و21000كم2 غمراً جزئياً، وخسر نحو 80 مليون إنسان صيني مساكنهم، ومات أكثر من مليون إنسان نتيجة هذا الفيضان. بل وقبل ذلك وفي عام 1887 حدث فيضان في النهر تسبب بمقتل 2.9 مليون نسمة.

بناء السدود على النهر الأصفر
************************
يجب ان يكون النهر الأصفر هادئاً ليعيش الناس بسلام. وقد بنيت سدود كثيرة منذ قرون عدة لضبط فيضان النهر.
كان لهذه السدود أثر سلبي بسبب تراكم الرواسب في أسفل مجرى النهر، الذي أدى إلى ارتفاع منسوب مياه النهر، مما استوجب رفع جدران هذه السدود، ولو لم تُبْنَ هذه السدود لتمكنت الرواسب من التوضع في السهول اللحقية خارج مجرى النهر، ونتيجة ذلك ترتفع مياه النهر إلى 21 متراً في السهول المحيطة في الأجزاء الشرقية والدنيا من حوض النهر، مسببةً فيضانات كارثية، وفي الحوض الأعلى للنهر يسبب ذوبان الجليد ارتفاع مستوى الجريان ووصول الفيضان إلى الذروة.
كان سد سان مان جورج الذي شُيّد عام 1957 للحؤول دون اضرار الفياضنات السد الأول على النهر الأصفر.
تم التسبب عمداً في الآونة الأخيرة بفيضان على سد سان مان جورج ، وذلك لاخراج الترسبات المتراكمة من السد.
هذه السدود في وسعها اعتراض تدفق الفيضان لكن الطمي في النهر الأصفر طرح مشكلة هنا . وهذا الحل توصلوا اليه بعد بحث مُعمق.
هذة عملية مشتركة بين سدي سان مان جورج وجيزيالو نيجدي يتدفق الطمي الذي يُطلق بفعل هذه العملية في البحر مع النهر الأصفر. وبما ان هذه العملية تُعد أكثر أنظمة التحكم بالفيضانات حداثة فقد أدت الى التخلص من 3 مليارات طن من الطمي خلال خمس اعوام من عام 2002.
أوجد ما يُسمى الفيضان المفتعل مشهداً جديداً على ضفاف النهر. يتجمع الناس هنا ويبدأون بالتقاط السمك. فالأسماك التي كانت تعيش في مياه النهر الأصفر الموحلة لا تحمل المياه الرسوبية الكثيفة المتدفقة بفعل الفيضان المفتعل فتطفو فوق سطح المياه.
لا بد أن هناك كثيرون ممن استفادوا من السد ، لكن النهر حرم الكثيرين من أراضيهم بسبب الفيضانات المفتعلة.
غيّر النهر طبيعة مجراه في الجزء الشرقي عدة مرات، وفي عدة قرون خلت، فقبل عام 1852م كان النهر الأصفر يصب جنوب مرتفعات مقاطعة شانتونغ Shantong، لكن غيّر النهر مجراه في ذلك العام نحو الشمال، كان النهر يصب في إقليم بوهاي وحتى عام 1938م، وفي أثناء الحرب اليابانية الصينية الثانية عام 1938م حاولت القوات الصينية وقف الاحتلال الياباني فدمرت السدود قرب مدينة كاينغ وأعادت نهر هوانغ هو إلى مجراه القديم.
أعادت الصين بناء السدود في عامي 1946ـ1947، وعاد النهر إلى مصبه في خليج بوهاي، وكانت الصين قد بدأت عام 1956م برنامج إعادة ترميم السدود بتمويل من الاتحاد السوڤيتي. لكن حين ساءت العلاقات بين الصين والاتحاد السوڤييتي عام 1960 توقفت الأخيرة عن تمويل المشروع حتى عام 1970م، وعند قيام السد شكل خزاناً طوله 120كم؛ مما جعل النهر صالحاً للملاحة في معظمه، وقد انتهى بناء منشآت توليد الطاقة على هذه السدود في عام 1970، وهي تولد مليون كيلو واط من الكهرباء، وبعد ردم الترسبات الطينية لأرض الخزان انخفضت الطاقة المنتجة المتوقعة إلى الربع، ويتوقع أن تردم هذه الرواسب الخزان في منتصف القرن 21 ردماً كلياً.

أين ينتهي النهر الأصفر ؟
********************
بسرعة كبيرة يتجه النهر الى بحر بوهاي ، وتتكون الدلتا عند أسفل النهر من ترسبات الطمي التي حملها النهر الأصفر.
بعد ساعة ابحار على متن سفينة من مرفأ الأخير على مصب النهر الأصفر، يمتزج النهر الاصفر بالبحر ، فقد بلغ النهر الأصفر البحر أخيراً.
بعد أن ينبع من ينبوع صغير على الهضبة التيبيتية يجري من دون توقف مسافة 5,464 كم في الأراضي الصينية الداخلية مروراً بالسهول الكبيرة والأودية والحقول والصحاري والمدن والقرى.

النهر الأصفر مهد الحضارة الصينية
****************************
يعتبر الصينيون النهر الأصفر مهد الحضارة الصينية ، وأصل القياصرة المهمين كانوا من مناطق النهر الاصفر وخاصة في الحوض الاوسط . وأن هذه المنطقة كانت المركز السياسي والاقتصادي والثقافي.
نشأت أقدم الحضارات الإنسانية في الصين خلال الفترة الممتدة بين عاميّ 12,000 و10,000 ق.م، وقد أظهرت الدراسات أن البشر القدماء استقروا وعملوا بزراعة الحبوب، مثل الدخّن، منذ حوالي 7000 سنة ق.م، ومن هؤلاء المزراعين الأوائل ظهرت أوّل المجتمعات الصينية، مثل حضارة “البايليغانغ”، التي عُثر على حرفيات صنعها أبناؤها في مقاطعة شينتشنغ عام 1977. تحوّل النهر الأصفر إلى مركز لتجمّع الحضارات في أواخر العصر الحجري الحديث، حيث اكتشف علماء الآثار أنقاض قرى عديدة على ضفافه، لعلّ أهمها هي تلك التي عُثر عليها في موقع “بانبو” في شيان، وفي موقع “دامايدي” في نينغشيا، حيث اكتشف ما يزيد عن 3,172 نقش صخري تعود للفترة الممتدة بين عاميّ 6000 و5000، وهي تُظهر الشمس والقمر والآلهة ومشاهد صيد ورعي، ويُعتقد أن هذه النقوش مشابهة لأقدم الحروف الصينية المكتوبة.
وتعيش أقليات إثنية كثيرة يُجهل أسماؤها حتى في المناطق التي يعبرها النهر الأصفر. وأصبح اللون الأصفر يُمثل الصين والشعب الصيني.
هناك من يعتبرون أهمية النهر الأصفر في بناء الحضارة الصينية ، نفس أهمية نهر النيل وتأثيره العظيم على الحضارة المصرية القديمة .
فيضانات النهر الأصفر مصدر الهام للكثير من القصص والخرافات التي ترافق الفلكلور الشعبي الصيني على مدى العصور .
النهر الأصفر هو النهر الذي سطّر ماضي وحاضر الصين. النهر الأصفر يشكل مشكلة الصين وبنفس الوقت مصدر قوة هائلة فيها.
الصين والنهر الأصفر عضوان في كيان واحد.

المصدر : الجزيرة الوثائقية
الويكيبيديا الموسوعة الحرة

النهر الأصفر (هوانغ هو)
Hukou Waterfall.jpg

المنطقة
البلد Flag of the People's Republic of China.svg الصين  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الخصائص
الطول 5464 كم
التصريف  2571 م³/ث
المجرى
المنبع الرئيسي الصين
 » الارتفاع  4500 متر
المصب بحر بوهاي – عرض:
مساحة الحوض  752,443 كم²
الروافد نهر داكسيا  تعديل قيمة خاصية (P974) في ويكي بيانات

النهر الأصفر أو هوانغ هو[1] هو ثاني أطول أنهار الصين بعد نهر يانغتسي، وسادس أطول أنهار العالم. يبلغ طول النهر حوالي 5464 كيلومتر.

ينبع من جبال البيانكالا في غربي الصين ويصب في بحر بوهاي يتجه في البداية نحو الشمال الشرقي ثم ينعطف نحو الشمال ليكون قوساً كبيراً نحو الشمال في منطقة منغوليا ومن النهاية الشرقية للقوس يتجه نحو الشمال الشرقي ليصب في خليج بوهاي.

غير هذا النهر مجراه خلال الثلاثة آلاف السنة الماضية 26 مرة، وقامت على القسم الأوسط من حوضه أقدم الحضارات البشرية في الصين بين عامي 12000 و10000 ق.م. الذين عرفوا الزراعة منذ الألف السابع قبل الميلاد، ومن هؤلاء المزارعين ظهرت أولى الممالك الصينية المعروفة باسم “الباليغانغ”. ومنذ ذلك الزمن بقي النهر الأصفر عصب الحياة الزراعية والصناعية في الصين.

ويمر فوقه جسري مقاطعة نينغشيا ومقاطعة لانجو ويسميا جسري النهر الأصفر “Taole”[2].

الفيضانات[3]

عُرف النهر الأصفر بفيضاناته الخطيرة مما أدى بالحكومة الصينية لإقامة جدار على طرفيه بلغ طوله 600 كم أمكن بواسطتها السيطرة على تلك الفيضانات. وكان في كل فيضان منها يجرف المحاصيل الزراعية أو تظل مياهه تغمرها حتى تتعفن، وفي عام 1931 حدث فيضان في هذا النهر، وهو ما اعتبر أحد أعنف الكوارث الطبيعية في التاريخ، مخلفاً 4.1 مليون قتيل. بل وقبل ذلك وفي عام 1887 حدث فيضان في النهر تسبب بمقتل 2.9 مليون نسمة. تعود أسباب هذه الفيضانات إلى الأرض المسطحة حول النهر.

التسمية

أخذ النهر اسمه من لون المياه الذي يميل إلى الأصفر الناتج عن تآكل التربة وتدفقها إلى أسفل النهر. كما لقب باسم “يوغونا الصين” بسبب الفيضانات المدمرة التي يحدثها هذا النهر.

روافده

  • نهر فين
  • نهر واي