الجديد
الرئيسية / بدون تصنيف / تابعوا معنا رحلة إلى قرية #كفر صنيف _صافيتا -ريف طرطوس _سورية..وتشتهر بكثرة ينابيعها وبفاكهة الرمان..وكفر صنيف أو “المضافة ..وتقع هذه القرية على طريق عام “صافيتا – مشتى الحلو”
تابعوا معنا رحلة إلى قرية #كفر صنيف _صافيتا -ريف طرطوس _سورية..وتشتهر بكثرة ينابيعها وبفاكهة الرمان..وكفر صنيف  أو “المضافة ..وتقع هذه القرية على طريق عام “صافيتا – مشتى الحلو”

تابعوا معنا رحلة إلى قرية #كفر صنيف _صافيتا -ريف طرطوس _سورية..وتشتهر بكثرة ينابيعها وبفاكهة الرمان..وكفر صنيف أو “المضافة ..وتقع هذه القرية على طريق عام “صافيتا – مشتى الحلو”

قرية كفرصنيف cover

Image result for ‫كفرصنيف - صافيتا - سورية‬‎

Image result for ‫كفرصنيف - صافيتا - سورية‬‎
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، و‏‏طبيعة‏، و‏ماء‏‏‏ و‏نص‏‏‏
  • Ali Habib هدول عنا ?

    Samia Tonjalتم الرد بواسطة Samia Tonjal
  • Yamen Almouie كفرصنيف هيي ضيعة جنوب شرق صافيتا على ضفة نهر 
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، و‏‏طبيعة‏، و‏ماء‏‏‏ و‏نص‏‏‏

    كثيرة هي القرى الشهيرة بجمالها والتي تتبع لمنطقة “صافيتا” إحداها “كفر صنيف” أو “المضافة” حسب تسميتها الجديدة وتقع هذه القرية على طريق عام “صافيتا- مشتى الحلو” ويزورها العديد من السياح بقصد التمتع بطبيعتها الهادئة.

    تبعد عن مدينة “طرطوس” حوالي 43 كم وعن مدينة “صافيتا” 14 كم وتقع ضمن قطاع بلدية “بدادا” لتبعد عنها 3 كم يحدها من الغرب “صافيتا” ومن الشمال “الكفرون ومشتى الحلو” لتشكل ناحية “السيسنية” حدودها الجنوبية و”وادي النضارى” حدودها الشرقية وترتفع “كفر صنيف” 300 متر عن سطح البحر».
    يبلغ عدد سكانها 2000
    تشتهر “كفر صنيف” برمانها وأشجارها المثمرة “الحمضيات- التوت- الزيتون- اللوزيات” بالإضافة إلى “الفريز- الملفوف” وتشتهر بجودة إنتاجها وطبيعيته
    تبلغ مساحتها الزراعية 2000 دونم بعلا مزروعة بأشجار “الزيتون” و1200 دونم مرويا مزروعة بالأشجار المثمرة».
    يرتبط معنى اسم القرية بطبيعتها فالمعنى هو “البساتين الجميلة” وسميت حديثا بطريقة رسمية “المضافة” نسبة لشهرة أهلها بكرم الضيافة واستضافة الناس وتتميز قريتنا من الناحية العمرانية بجيلين من البناء الأول مازال محافظا على هويته القديمة حجارته من طبيعة الأرض والثاني بناء حديث
    توسط بساتين “كفر صنيف” نهر “الأبرش” ويقسم القرية إلى نصفين وهو دائم الجريان حتى في أشد أوقات الجفاف وهناك أيضا في القرية نبع “عين مرعي” الذي يغذي نهر “الأبرش”هناك شلالات “عين التينة” الواقعة في القرية وفيها أيضا العديد من المطاعم الشبيهة بمثيلاتها في موقع “عين مرعي”».