الجديد
الرئيسية / Top News / الفائزون في مسابقة أفضل الصور الفوتوغرافية الصحفية للعام 2019م، وقد شارك فيه أكثر من 4,738 مصورا بأكثر من 78,000 صورة..والجائزة الأولى كانت من نصيب المصور جون مور، وهي صورة تظهر الطفلة الهندوراسية يانيلا سانتشيز ..
الفائزون في مسابقة أفضل الصور الفوتوغرافية الصحفية للعام 2019م، وقد شارك فيه أكثر من 4,738 مصورا بأكثر من 78,000 صورة..والجائزة الأولى كانت من نصيب المصور جون مور، وهي صورة تظهر الطفلة الهندوراسية يانيلا سانتشيز ..

الفائزون في مسابقة أفضل الصور الفوتوغرافية الصحفية للعام 2019م، وقد شارك فيه أكثر من 4,738 مصورا بأكثر من 78,000 صورة..والجائزة الأولى كانت من نصيب المصور جون مور، وهي صورة تظهر الطفلة الهندوراسية يانيلا سانتشيز ..

طفلة تنتحب

أعلن هذا الأسبوع عن الفائزين بمسابقة أفضل الصور الفوتوغرافية الصحفية لعام 2019، وذلك في سباق تنافس فيه أكثر من 4,738 مصورا شاركوا بأكثر من 78,000 صورة.

تحذير: تحتوي الصور على مناظر قد يجدها البعض مزعجة.

الجائزة الأولى كانت من نصيب المصور جون مور، وهي صورة تظهر الطفلة الهندوراسية يانيلا سانتشيز وهي تنتحب بينما يقوم حرس الحدود الأمريكيون باعتقالها ووالدتها ساندرا قرب بلدة مكالين بولاية تكساس في الولايات المتحدة.

مصدر الصورة John Moore / Getty Images

التقطت الصورة في حزيران / يونيو 2018 وكان عنوانها “طفلة تنتحب عند الحدود”.

وقال مور، وهو من كبار مصوري وكالة غيتي، “أعتقد أن هذه الصورة أثرت في قلوب الكثير من الناس كما أثرت في قلبي لأنها تعطي موضوعا كبيرا بعدا انسانيا”.

ومضى المصور للقول “عندما تنظر إلى وجه يانيلا، التي تجاوز عمرها الآن السنتين، ترى صورة الإنسانية والخوف المستفحل جراء القيام برحلة طويلة مضنية من أجل عبور الحدود الأمريكية في عز الليل”.

وبعد انتشار الصورة حول العالم، اضطرت سلطات الحدود الأمريكية إلى التأكيد بأن يانيلا وأمها لم تكونا ضمن الآلاف الذين فرّق شملهم المسؤولون الأمريكيون عند حدود الولايات المتحدة الجنوبية.

ورشحت خمس صور أخرى للموقع النهائي في المسابقة، وهي الصور التالية:

صورة لمحمد بدرا عن ضحايا لهجوم كيمياوي مزعوم في غوطة دمشق الشرقية وهم يتلقون العلاج

مصابون يعالجون

مصدر الصورة Mohammed Badra / European Pressphoto Agency

التقط محمد بدرا، الذي يعمل مصورا لدى وكالة بريسفوتو الأوروبية، هذه الصورة في شباط / فبراير 2018 عقب هجوم مزعوم بالمواد الكيمياوية تعرضت له بلدة الشيفونية في غوطة دمشق الشرقية في سوريا.

وكان سكان الغوطة الشرقية آنذاك قد خضعوا لحصار من قبل القوات الحكومية دام لسنوات خمس.

أكاشينغا – الشجعان، صورة بعدسة برينت ستيرتون

جندي

مصدر الصورة Brent Stirton, Getty Images

تظهر هذه الصورة التي التقطها برينت ستيرتون بيترونيلا تشيغومبورا البالغة من العمر 30 عاما والعضوة في وحدة نسوية تحارب قتل الحيوانات غير الشرعي تدعى أكاشينغا، وهي تشارك في تمرين للتخفي في محمية فوندوندو للحياة البرية في زيمبابوي.

يذكر أن وحدة أكاشينغا – والكلمة تعني الشجعان – شكلت لتكون نموذجا بديلا للحفاظ على البيئة تهدف إلى العمل بالتعاون مع السكان المحليين وليس ضدهم من أجل مستقبل أفضل لهم وللبيئة.

“اختفاء جمال خاشقجي”، صورة لكريس مغراث

مصورون خارج القنصلية السعودية مصدر الصورة Chris McGrath, Getty Images

اختفى الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي كان من منتقدي نظام الرياض، بعد دخوله إلى مقر القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول / أكتوبر 2018.

وبعد أسابيع سربت خلالها السلطات السعودية معلومات كاذبة عن ظروف اختفائه، اعترفت الرياض بأن خاشقجي “قتل بطريق الخطأ” إثر مشادة داخل القنصلية. ولكن السلطات التركية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية قالتا إنه قتل عمدا من قبل عناصر في المخابرات السعودية.

وتظهر الصورة التي التقطها كريس مغراث رجلا مجهولا يحاول منع الصحفيين من الدخول إلى محيط القنصلية السعودية في اسطنبول في الـ 15 من تشرين الأول / أكتوبر.

الحمل بعد حظره من قبل حركة فارك الكولومبية، صورة لكاتالينا مارتان-تشيكو

A couple rest in their home watching televsion

مصدر الصورة Catalina Martin-Chico / Panos

صوّرت كاتالينا مارتان-تشيكو يورلاديس الحبلى للمرة السادسة.

كانت يورلاديس قد أجهضت أكثر من مرة عندما كانت مقاتلة في صفوف القوات الثورية الكولومبية (فارك).

وكان ينظر إلى الحمل على أنه لا يتماشى مع الكفاح المسلح، وكانت تجبر النسوة على ترك أطفالهن مع أقارب لهن أو الخضوع إلى عمليات اجهاض قسرية – وهي تهمة تنفيها فارك.

ولكن، ومنذ التوقيع على اتفاق سلام بين الحكومة الكولومبية وفارك في عام 2016، زادت حالات الولادة في صفوف المقاتلات السابقات.

فتى ألماجيري، صورة لماركو غوالازيني

تشاد

مصدر الصورة Marco Gualazzini / Contrasto

التقط ماركو غوالازيني هذه الصورة لطفل يتيم في بلدة بول في تشاد وهو يسير أمام حائط عليه رسومات تمثل قاذفات صواريخ.

الصورة جزء من مشروع لتوثيق الأزمة الإنسانية المعتملة في حوض نهر تشاد، الناتجة عن خليط من العوامل السياسية والبيئية.

فبحيرة تشاد، التي كانت يوما من أكبر البحيرات في القارة الإفريقية ومصدر رزق لأكثر من 40 مليونا من البشر، تعاني الآن من التصحر بشكل خطير إذ انحسرت مساحتها بتسعة أعشار نتيجة التغير المناخي وزيادة عدد السكان والري.

وفي فئة أخرى من المسابقة، فاز المصور بيتر تين هوبين بجائزة أفضل صورة صحفية للعام لسلسلة الصور التي التقطها تحت عنوان “قافلة المهاجرين”.

قافلة

مصدر الصورة Pieter Ten Hoopen, Agence Vu/Civilian Act

تتبع المصور هوبين مجموعة من المهاجرين وهم يسيرون صوب الحدود الأمريكية في شهري تشرين الأول / أكتوبر وتشرين الثاني / نوفمبر 2018 من هندوراس ونيكاراغوا والسلفادور وغواتيمالا.

وكان المهاجرون يهربون من الاضطهاد السياسي والعنف والظروف الاقتصادية الصعبة في بلدانهم.

أب وابنهفي هذه الصورة، أب وابنه ينامان في خوشيتان بالمكسيك بعد يوم مسير شاق.

مصدر الصورة Pieter Ten Hoopen, Agence Vu/Civilian Act

صور هوبين أسرا وهي تغتسل وتغسل ملابسها وتستريح على ضفاف نهر ريو نوفيليرو في يوم راحة لقافلة المهاجرين قرب بلدة تاباناتيبيك بالمكسيك.

على النهر

مصدر الصورة Pieter Ten Hoopen, Agence Vu/Civilian Act

فتاة تقطف الزهور خلال المسيرة من تاباناتيبيك إلى نيلتيبيك، وهي مسيرة طولها 50 كيلومترا.

فتاة مصدر الصورة Pieter Ten Hoopen, Agence Vu/Civilian Act

وهذه باقة من الصور الأخرى المرشحة والفائزة بجوائز هذه السنة.

في تصنيف القضايا الراهنة، صورة لعنايات أسدي للاجئين أفغان ينتظرون دورهم لعبور الحدود إلى إيران.

أفغانيان

مصدر الصورة Enayat Asadi
Image caption لاجئ أفغاني يرتب على رأس رفيق له وهما ينتظران دورهما لعبور الحدود إلى إيران، في 27 تموز / يوليو 2018.

الجائزة الثانية في فئة صور الطبيعة: صورة بعنوان “إلتق ببوب” لجاسبر دويست

فلامينغو

مصدر الصورة Jasper Doest
Image caption بوب، وهو طائر فلامينغو أنقذ من الموت، يعيش مع البشر في جزيرة كوراكاو الخاضعة لهولندا. وأكتشف أثناء فترة نقاهته أنه تعود على معاشرة البشر إلى درجة أنه لن يتمكن من العيش في البرية.

الصورة الفائزة في فئة الصور الشخصية: أزياء داكار لفينبار أورايلي

داكار

مصدر الصورة Finbarr O’Reilly
Image caption العارضات ديارا ندياي ونديه فاتو مبايي وماريزا ساخو يعرضن بدلات صممتها أداما باريس في حي المدينة في العاصمة السنغالية داكار.

الجائزة الثانية في فئة الأخبار العامة: بركان لدانيلي فولبي

بركان

مصدر الصورة Daniele Volpe
Image caption غرفة في منزل مهجور في بلدة سان ميغيل لوس لوتيس في غواتيمالا عقب ثورة بركان فولكان دي فويغو في 3 حزيران / يونيو 2018.

في فئة صور البيئة: العيش فيما تبقى. صورة لماريو كروز

طفل

مصدر الصورة Mario Cruz
Image caption طفل يعتاش على جمع القمامة التي يمكن مداورتها ينام على سرير وتحيط به النفايات في نهر باسيغ في العاصمة الفلبينية مانيلا.

يمكن مشاهدة الصور الفائزة والمرشحة في معرض متجول افتتح في أمستردام في الـ 13 من نيسان / أبريل.

ويمكنكم مشاهدة الصور الفائزة في موقع www.worldpressphoto.org.