نقدم لكم صور مرفقة للأستاذ والمدرب العربي ( صلاح حيدر ) من اللقاء الذي اقامته الجمعية الاردنية للتصوير ..في الإسبوع الأخير من هذا الشهر 2017م – وقد دعى المصور الاردني الى عدم الالتفات للوراء والتركيز على المستقبل المزدهر

 
صلاح حيدر يدعو المصور الاردني الى عدم الالتفات للوراء والتركيز على المستقبل المزدهر

خاص لعرب فوتو

قسم المتابعات

اقامت الجمعية الاردنية للتصوير لقاء مفتوح مع خبير التصوير والمدرب العربي صلاح حيدر ضمن نشاطها الاسبوعي يوم الثلاثاء الماضي  بحضور اعضاء واصدقاء الجمعيه

اشاد  الفنان صلاح حيدر بمكانة واهمية الجمعية الاردنية  ودورها في دعم واسناد المصور الاردني  والحراك الفني الذي تشهده الساحة الفوتوغرافية الاردنية.

كما تطرق الى عدة محاور في حديثة منها

الدعوة الى ترسيخ مبدأ الشراكة في اقامة النشاطات ومبدأ العمل على ايجاد منافذ للتمويل الذاتي ودعم نشاطات  الجمعية لابراز دور المصور الاردني على الصعيد العربي والعالمي.

حماية الجمعية بالتكاتف والتآزر وعدم الالتفات لمن يريد الاساءة للمصور الاردني  وجعل  تحقيق الاهداف  والارتقاء بالمستوى العام ،  اهم من المهاترات في الفيس بوك وصرف الجهد لتحقيق النجاح  كون نجاحكم يغيض الفاشلين فالتفتوا لنجاحاتكم ولا تهتموا لجدالهم العقيم

ودعا الى اعادة التفكير في اقامة المهرجان الاردني العربي  ليكمل مشواره السنوي بنجاح . رغم قلة التمويل والدعم للجمعية.

كما اوصى  ان يقوم المصور بخطوات متسلسه في مستوى التعليم  من  الصف الاول (الاساسيات)  صعودا للقمه  وعدم اختراق التصوير من مستوى الوسط وبالتالي العودة مجبرا الى الصفوف الاولى، كون المعلومات الاساسية التي يحصل عليها المصور المبتدى ، ستبقى ملازمة له طيله حياته في مجال التصوير ..

واعتماد التزام التعليم الصحيح المتسلسل وعدم اتباع التعليم العشوائي في بناء شخصيته كمصور  من خلال متابعه مدربين وشخصيات فوتوغرافية لها مكانتها في الساحة الفوتوغرافيه ليكون مثل اعلى في التعلم الامثل .

وقارن  الجمعية  الاردنية بمثيلاتها في الدول العربية في النشاط الاسبوعي و اقامة المحاضرات وورش العمل ورحلات التصوير .

كما سرد اسماء بعض الشخصيات الفوتوغرافية العربية  وسيرتها الذاتيه على مستوى العالم مما يجعلنا ان نفتخر برموزنا الفوتوغرافية العربية … وجعلهم مثل اعلى لنا في مسيرتنا الفوتوغرافية.

ونوه الى ان العالم الفوتوغرافي يناقش   مرحلة ما بعد الصورة  وفلسفة الصورة وافاقها المستقبلية  ونحن مازلنا في مرحلة فك الاشتباك بين المصورين الاميين الجهلة وبين المبدعين العرب في مواقع التواصل الاجتماعي .

وذكر  المدرب صلاح حيدر  الى ان عدد المصورين العرب كان بالمئات وانتشر ليصبح بالملايين بين هاوي ومحترف وما بينهما .بفضل تقدم التكنولوجيا الرقمية التي سهلت   للجميع  استعمال الكاميرا ودمجها بكافة الاجهزة التي يتعامل بها الانسان في حياته اليومية .

وقال ان  التصوير هواية جميلة محببة عشقها ومارسها  الطبيب  والمحامي والمهندس والطالب والعامل والفلاح وكل شرائح المجتمع.

واوصى المدرب حيدر المصورين  بقوله اذا اردت ان تنجح في مشوارك الفني استمع لمن ينتقدك حتى وان كان سلبا لتعرف المستوى الحقيقي للمقابل ولا تلتفت لمن يمدحك بدون استحقاق واجعل لنفسك قدوة من المحترفين

بعدها جرت  مناقشة عامة بين الحضور والمدرب ،  اثيرت خلالها اسئلة وملاحظات من واقع الحياة اليومية للمصور

وفي الختام قدم الضيف شكره وتقديره للجمعيه الاردنيه للتصوير على هذا اللقاء الجميل وتم التقاط الصور التذكارية

لقطات من اللقاء 

صور مرفقة

مشاركة الخبر

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة