تعرفوا معنا على فوائد العنب للصحتكم ..وكل ما تريد معرفته عن العنب الأسود.. من فوائد صحية وجمالية وما هي فوائد العنب الأحمر ..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏‏نبات‏، ‏‏فاكهة‏، ‏طعام‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

فوائد العنب للصحة

إن فوائد العنب وأوراقه وبذوره لصحتك عديدة ومتنوعة! تعرف على أهمها في هذا المقال.

العنب (Grape) أحد الفواكه المشهورة منذ القدم في منطقة الشرق الأوسط، ولطالما اشتهر باستخدامه في صناعة النبيذ لدى الرومان والاغريق والمصريين القدماء. وينتشر حالياً في معظم أنحاء العالم، ويتم تناوله لمذاقه الحلو اللذيذ ولفوائده العظيمة التي تعود على الجسم.

يتواجد العنب بعدة أصناف وألوان، فنجد العنب الأحمر والعنب الأخضر والعنب البنفسجي، كما ويتم استخدامه في صناعة النبيذ والمربى والدبس والعصائر المختلفة، وعند تجفيفه نحصل على الزبيب. وقد تجد أنواع من العنب الخالية من البذور وبعضها مع البذور، والعنب عموماً هو مصدر مثالي للعديد من المغذيات ومضادات الأكسدة.

ولقد ربطت العديد من الأبحاث والدراسات تناول العنب باثار ايجابية على الصحة،  كالمساعدة في الوقاية من كل من امراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم والإمساك والسرطانات. فما صحة ذلك؟ دعونا نتعرف في هذ المقال على أهم فوائد العنب وأنواعه المختلفة لصحتك.

فوائد العنب

سوف نذكر في هذا القسم بعضاً من أهم فوائد ثمرة العنب للصحة.

1- التقليل من مستويات الكولسترول في الجسم

باحتواء العنب على الألياف الغذائية ومواد فعالة ومضادات أكسدة فسيكون له دور كبير في تخفيض نسبة كولسترول الدم، ويحتوي العنب الأحمر بشكل خاص على تراكيز كبيرة من مادة ريسفيراترول  Resveratrol التي تساهم في التحكم بمستويات الكولسترول في الجسم.

2- العنب وتعزيز صحة القلب والشرايين

بما أن تناول العنب -كما ذكرنا سابقاً- يساهم في ضبط مستويات الكولسترول في الجسم فانه بالتأكيد سوف يساهم في زيادة صحة الشرايين والقلب، والسبب في ذلك غالباً يعود إلى احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم واللذين يعتبران مهمين لتنظيم عمل القلب والأوعية الدموية المختلفة ولضبط مستويات ضغط الدم.

3- الوقاية من فقر الدم وعلاجه

بسبب محتوى العنب العالي من الحديد، فهو يعتبر مهماً في عملية صناعة الهيموجلوبين الضروري لعلاج حالات فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

4- تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعمليات الأيض

إن المحتوى العالي من الألياف في العنب بكافة أنواعه، يساهم بشكل كبير في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وتحسين عمليات الأيض في الجسم، كما ويساعد في تسهيل عملية الهضم، ومحتوى العنب من بعض المعادن (مثل البوتاسيوم) يعتبر عاملاً مساعداً في عمل الأمعاء والعضلات والأعصاب، ومنظم لتوازن السوائل في الجسم.

5- العنب والوقاية من الإمساك

بفضل محتوى العنب العالي من الألياف، فهو يساهم في تسهيل عملية الهضم والإخراج في الجسم والتخلص من الفضلات وبالتأكيد يساعد في الوقاية من الامساك.

6- العنب كمضاد للالتهابات

تساهم مضادات الأكسدة التي يحويها العنب في تعزيز مناعة الجسم، بالإضافة إلى وجود مادة ريسفيراترول التي تعمل على  إضفاء خواص مضادة للالتهابات في العنب لتجعل منه فاكهة تساعد في الوقاية من الأمراض المعدية ومن الالتهابات المختلفة وخاصة التهاب المفاصل، بالإضافة إلى أن العنب يساعد على التخفيف من التشنجات بفضل محتواه العالي بالمغنيسيوم.

7- العنب وتعزيز صحة الفم

تساعد الأحماض التي يحويها العنب في تعزيز صحة الفم والأسنان، عن طريق المساهمة في خلق بيئة متوازنة في الفم.

8- فوائد العنب الأخرى

كما ووجد أن تناول العنب باعتدال قد يحمل فوائد أخرى تشمل:

  • تعزيز صحة البصر والذاكرة.
  • إطالة عمر بعض الجينات.
  • الوقاية من السكري.
  • التخلص من السموم في الجسم وحمض اليوريك المتراكم في العضلات والخلايا.
  • المساعدة في الوقاية من السرطانات بفضل محتواه من البوليفنولات، وتقليل أعراض الحساسية الموسمية.

فوائد أنواع العنب المختلفة

1- فوائد العنب الأحمر

يعد العنب الأحمر مصدراً للعديد من الفوائد، وذلك بسبب محتواه العالي من مركبات الفلافونويد وهي المواد الكيميائية المسؤولة عن إعطائه اللون الأحمر. وأشهر مركبات الفلافونويد في العنب الأحمر هما: كيرسيتين Quercetin وريسفيراترول Resveratrol.

وهذه هي فوائد مركب كيرسيتين:

  • يعتبر مضاد أكسدة قوي جداً في مكافحة الجذور الحرة وحماية الخلايا من التلف، والمساهمة في الوقاية من علامات التقدم في العمر والشيخوخة مثل التجاعيد والتنكس البقعي.
  • يعتبر هذا المركب من مضادات الهيستامين مما يساعد في التخفيف من أعراض الحساسية الموسمية.

 وهذه هي فوائد ريسفيراترول:

  •  هذا المركب معروف بكونه مضاد للالتهابات مما يجعل له دور في تعزيز المناعة ضد الأمراض المعدية والوقاية من التهابات المفاصل والمشاكل القلبية.
  • يلعب دوراً في مكافحة السرطانات.

2- فوائد العنب الأسود

يحوي العنب الأسود كغيره من أنواع العنب كل من فيتامينات B وفيتامين A و C ومركبات كيرسيتين Quercetin وريسفيراترول Resveratrol. وهو يساهم في خفض الكوليسترول في الجسم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. كما ويمتاز العنب الأسود بمحتواه بالأحماض الفينولية (Phenolic acids) .

وبحسب دراسة نشرت في مجلة التغذية الجزيئية والبحث الغذائي (Molecular Nutrition and Food Research) عام 2008 فإن هذه الأحماض تساعد في حماية الخلايا من الاعتلال العصبي السكري، وهو أحد مضاعفات مرض السكري التي تنتج عن ارتفاع مستويات السكر في الدم مما يسبب تلفاً في الأعصاب.

3- فوائد العنب الأخضر

العنب الأخضر أو المعروف بالعنب الأبيض هو مصدر غني للكربوهيدرات وللعديد من الفيتامينات أشهرها فيتامين C وفيتامين K و A. ويحوي مادة مضادة للأكسدة تعرف باسم flavan-3. كما أنه يحوي كمية من البوتاسيوم والحديد المهمين لصحة الدورة الدموية والشرايين.

وقد يوصي الخبراء بالتركيز على العنب الأحمر أو الأسود أكثر من الأخضر وذلك لكونه يحوي كمية أعلى من مركب ريسفيراترول، وهو مركب مهم وذو تأثير مضاد للالتهابات كما سبق وذكرنا، كما أن محتوى العنب الأخضر من مادة الفينول منخفض مقارنة مع الأنواع الأخرى من العنب.

وعلى الرغم من أن العنب الأخضر لا يحوي مادة الأنثوسيانين، إلا أنه لازال يحوي القيم الغذائية العالية، ويعتقد الخبراء بأن العنب الأخضر بشكل خاص يساهم في تعزيز عملية الهضم، وتنظيف السموم من الجسم، ويساهم في منع تكون الحصى في المرارة والكلى.

4- فوائد العنب المجفف

العنب المجفف والمعروف لدينا باسم الزبيب قد يختلف عن العنب الطازج بكونه أكثر تركيزاً وأقل مياهاً! ولقد وجد الباحثون أن 30 غم من الزبيب  قد تحوي ثلاثة أضعاف كمية المواد المضادة للأكسدة الموجودة في نفس الكمية من العنب الطازج مما يساعد في تعزيز مناعة الجسم ووقايته من الأمراض المختلفة وخاصة الأمراض المزمنة كالسرطان.

ونجد أن نسبة السعرات الحرارية والسكريات في نفس الكمية من الزبيب تصبح أكثر من نظيرها في العنب، وهذا قد يكون سيفاً ذو حدين بحسب الفئة المستخدمة، فهذه السمة قد تساعد من يطمحون الى زيادة أوزانهم والحصول على طاقة وسعارت حرارية عالية كالرياضيين، في المقابل قد تكون سلبية لمرضى السكري، ولمن يعانون الوزن الزائد.

فوائد العنب للحامل

يعتبر العنب ذو فائدة عظيمة للمرأة الحامل وجنينها إذا ما تم استهلاكه بكميات وحصص معقولة، لذا فإن إضافته بانتظام إلى نظامها الغذائي اليومي يمكن أن يكون له أثر إيجابي على صحتها ومظهرها وصحة جنينها ونموه. وأهم هذه الآثار الإيجابية:

  • تقوية المناعة وتعزيزها ومكافحة العدوى بسبب ما يحتويه العنب من مضادات أكسدة قوية وفعالة.
  • الوقاية من التشنجات العضلية بفضل محتواه من المغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • الوقاية من الإمساك والمشاكل الهضمية وتعزيز عملية الهضم، بفضل محتواه العالي من الألياف.
  • السيطرة على الضغط المرتفع والوقاية من ارتفاع الكوليسترول نتيجة محتواه من مادة ريسفيراترول.
  • كما أن مادة ريسفيراترول تعد من العوامل المهمة في العنب للوقاية من أمراض الأعصاب.
  • يعمل العنب كمضاد للالتهابات مما يساعد في وقاية الحامل منها وخاصة التهابات المفاصل والتهابات المجاري التنفسية.
  • تناول العنب يمد جسم الحامل بالطاقة ويقلل الإجهاد.
  • يساعد في علاج فقر الدم والانيميا كونه مصدراً ممتازاً للحديد.
  • يمنع حدوث حصوات الكلى ويزيل السموم من الجسم.
  • تستخدم أوراق العنب في علاج النزيف الرحمي.

فوائد العنب للبشرة

يعد العنب أحد الفواكه التي تعود بفوائد جمالية عديدة على صحة البشرة والجلد والشعر، وذلك بسبب ما يحتوي من:

  • فيتامينات A و B و E وK و C: هذه جميعها فيتامينات مفيدة ومعززة لصحة الجلد والبشرة والشعر.
  • فيتامينات A و E: وهي فيتامينات مضادة للتجاعيد وعلامات التقدم في السن.
  • فيتامين C: يعزز انتاج الكولاجين وعملية تجديد الخلايا في الجسم.

والعنب هو مخزن للعديد من مضادات الأكسدة التي تساعد في تطهير البشرة والتخلص من شوائبها، وتجعلها حيوية ومتألقة، وذلك بمجرد تطبيق هريس العنب الأحمر وتركه على البشرة لمدة 10 دقائق، وفور غسله ستلاحظين النضارة في بشرتك وإزالة خلايا الجلد الميتة.

كما ويساعد العنب في علاج حب الشباب، ففي دراسة نشرت في مجلة طب الامراض الجلدية والعلاج (Dermatology and Therapy)، وجد الباحثون أن مركباً مشتقاً من العنب الأحمر وموجود في النبيذ الأحمر يعرف باسم ريسفيراترول يمكن أن يساعد بشكل فعال في علاج حب الشباب، وخاصة إذا ما تم تناول الى جانبه أدوية خاصة.

كما أن محتوى العنب من مركبات الفلافونويد يساعد في وقاية بشرتك من الأشعة الفوق بنفسجية وأشعة الشمس الضارة، ويساعد في تهدئة الحروق الناتجة عن أشعة الشمس وتسريع عملية الشفاء.

فوائد بذور العنب

ربما لم تتوقع قبل اليوم أن بذور العنب التي تتخلص منها عند تناول الثمار فوائد صحية، ولكن هذا أمر حقيقي، وهذه هي أهم فوائد بذور العنب:

  • محاربة الشيخوخة وعلامات التقدم بالعمر لما تحتوي عليه بذور العنب من مضادات الأكسدة القوية.
  • التقليل من فرص الإصابة بالنوبات القلبية واضطراب نبضات القلب وغيرها من مشاكل القلب وجهاز الدوران.
  • التخفيف من تورم الساقين والحماية من الدوالي لما للبذور من قدرة على تحسين الدورة الدموية.
  • أشارت النتائج الأولية لبعض الدراسات إلى أن خلاصة بذور العنب تحتوي خصائص مضادة للسرطان.
  • التخلص من الاكتئاب.
  • المساعدة على التئام وشفاء الجروح أسرع.

​للحصول على هذه الفوائد وغيرها كثير لبذور العنب يفضل مضغ البذور جيداً للحصول على عصارتها بدلاً من بلعها فحسب!

فوائد زيت بذور العنب

هناك العديد من الفوائد لزيت بذور العنب، منها الجمالية ومنها الصحية.

فوائد زيت بذور العنب الجمالية​

  • حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس والتخفيف من حب الشباب وآثار التصبغات الجلدية.
  • تغذية وترطيب  الشعر والبشرة وإضفاء نعومة عليهما.

فوائد زيت بذور العنب الطبية

  • التخفيف من حدة سرطان الجلد.
  • خسارة الوزن ومساعدة مرضى السكري.
  • التقليل من مستويات الكولسترول الضار في الجسم.
  • تقوية جهاز المناعة والعظام عموماً، كما أنه مفيد في التخفيف من الألم والتورم.
  • من الممكن استعمال زيت بذور العنب للتخفيف من تورم الجروح وتسريع مدة التئامها.

هذه الفوائد وغيرها كثير لزيت بذور العنب، تستطيع أن تحصل عليها إذا ما قمت استعمال هذه الزيت بالطريقة الصحيحة.

فوائد ورق العنب

لورق العنب العديد من الفوائد الصحية، وهذه أهمها:

  • التقليل من فرص الإصابة بالالتهابات مثل التهاب المفاصل والتهاب اللوزتين.
  • مفيد في حالة مرض السكري، فهو يساعد في التحكم بمستوى الغلوكوز في الدم.
  • التقليل من فرص الإصابة بالإمساك وتحسين الهضم.
  • المساعدة في تحسين عمل جهاز الدوران والقلب والحماية من فقر الدم.
  • تقوية العظام والمفاصل والأسنان.
  • نضارة البشرة وتحفيز إنتاج الكولاجين فيها لتبقى شابة ونضرة.
  • الحفاظ على صحة العيون وجهاز المناعة.

إن فوائد ورق العنب العديدة وكثيرة، وهذه أسباب أخرى عدا طعمها اللذيذ سوف تحفزك على تناولها أكثر.

القيمة الغذائية للعنب

لعل العنب يستمد فوائده العظيمة من قيمه الغذائية العالية فهو يعد مصدر غني للعديد من المغذيات والعناصر والعناصر الغذائية التي تشمل كل من:

  • السكريات البسيطة كالغلوكوز والفركتوز.
  • غني بمجموعة من الفيتامينات مثل الكاروتينات وفيتامين A، ومجموعة من فيتامينات B، و فيتامين C، وفيتامين K
  • غني بمجموعة من العناصر مثل: الكالسيوم والبوتاسيوم، الحديد والكوبلت والمنغنيز.
  • غني بالاحماض العضوية مثل: حمض الستريك citric، الطرطريك tartaric، الاسكوربيك ascorbic، الماليك malic.
  • غني بالعديد من المركبات النشيطة، مثل الفينولات Phenols
  • مصدر عالي بالالياف الغذائية، مثل: البكتين Pectin الذي يتركز في قشرته
  •  غني بمجموعة قوية وفعالة من مضادات الأكسدة مثل: التانين Tannin والجيرانيول Geraniol والانثوسانين Anthocyanins والفلافون Flavon

القيمة الغذائية لـ 100 غرام من العنب

طاقة سعرة حرارية 69 kcal
بروتين 0.72 g (غرام)
دهون 0.16 g (غرام)
الكربوهيدرات 18.1 g (غرام)
كالسيوم، Ca 10 mg (ملغرام)
الحديد، Fe 0.36 mg (ملغرام)
الصوديوم، Na  2 mg (ملغرام)
فيتامين ج، نهائي حمض الاسكوربيك 10.8 mg (ملغرام)
فيتامين أ، Iu 66 IU
كولسترول 0 mg (ملغرام)

ولعل أغلب هذه العناصر يكون تركيزها موجود في بذور العنب وقشرته الخارجية، لذا فربما يجدر بك تناول حبة العنب كاملة كما هي لتحصل على كل الفوائد.

اثار جانبية وأضرار لتناول العنب

على الرغم من كل الفوائد والقيم الغذائية العالية التي يحملها العنب الا أن تناوله بكميات زائدة قد يحمل بعض المخاطر الصحية، فكافة الفوائد التي ذكرناها سابقاً يمكن الحصول عليها عند تناول كميات معتدلة ومعقولة من هذه الفاكهة الا أن الافراط قد يؤدي إلى حدوث ما يلي:

  • الإمساك: في العديد من الحالات التي يتم فيها تناول كميات كبيرة من العنب وخاصة العنب الأسود والأحمر ذو الجلد السميك والذي يحوي كميات كبيرة من الألياف غير القابلة للذوبان، يكون العنب صعب الهضم وقد يسبب الإمساك واضطرابات وتلبكات معوية.
  • الإسهال: مع أننا ذكرنا أعلاه أنه قد يسبب الإمساك، إلا أن العنب قد يسبب في بعض الحالات الإسهال، إذ أن استهلاك كميات عالية من العنب أحيانا قد يؤدي الى الاسهال نتيجة لكثرة كمية الالياف الغذائية فيه.
  • السمنة والوزن الزائد: العنب هو مصدر عالي للسعرات الحرارية والكربوهيدرات والسكريات البسيطة وبالتأكيد فان تناوله بكميات عالية سيؤدي الى زيادة في مدخول السعرات الحرارية اليومية وبالتالي زيادة في الوزن.
  • رفع مستويات سكر الدم: قد تكون الحصة الأكبر من الضرر خاصة بمرضى السكري، فالعنب مصدر لمجموعة من السكريات البسيطة التي قد تؤدي إلى رفع مستويات السكر في الدم عند تناولها بكميات عالية.
  • سمية ومخاطر على الحامل: في حال تناولت الحامل كميات كبيرة من العنب، قد يشكل لها  العنب مادة سامة خطرة عليها وعلى جنينها، وذلك بفضل محتوى العنب من مادة ريسفيراترول التي قد يكون لها تأثير على هرمونات الحامل، ما قد يتسبب لها ببعض المضاعفات.

وإضافة إلى ذلك فإن استهلاك كميات كبيرة من العنب قد تسبب الصداع والغثيان والقيء.

من قبل شروق المالكي – الأحد ، 6 مارس 2016

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العنب الأسود: كل ما تريد معرفته من فوائد صحية وجمالية

منشور 23 تمّوز / يوليو 2019 م
يمكن للعنب الأسود أن يساهم في تقليل خطر الإصابة بالإمساك

يُعدُّ العنب من الفاكهة الغنية بالمغذيات، ومضادات الأكسدة، وتتميز بطعمها الحلو، إلا أنَّ سعراتها الحرارية منخفضة، كما أنَّها خاليةٌ من الدهون تقريباً، وتتحول ثمار العنب الناضجة على الكروم إلى اللون الأخضر، أو الأسود، أو الأرجواني، أو الأحمر.

ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض أنواع العنب تحتوي على البذور، كما تتميز هذه الأنواع بطعمها الأكثر حلاوة من الأنواع الأخرى التي لا تحتوي على بذور.

ومن فوائد العنب الأسود:
– امتلاك قيمة غذائية عالية: 
إذ يُعدُّ العنب مصدراً غنياً بالألياف، والبوتاسيوم، والعديد من الفيتامينات، والمعادن، ويعتبر البوتاسيوم مهماً في دعم صحة القلب، حيث توصي جمعية القلب الأمريكية بزيادة تناول البوتاسيوم، وتقليل استهلاك الصوديوم، ويرتبط زيادة استهلاك البوتاسيوم أيضاً بالحماية من فقدان الكتلة العضلية، والحفاظ على كثافة المعادن في العظام، كما يُعدُّ العنب مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة التي ترتبط بالعديد من الفوائد الصحيّة.

– إمكانية مكافحة لمرض السرطان: إذ يحتوي العنب على مركبات متعددة الفينول؛ التي تُعدُّ من مضادات الأكسدة الفعّالة، وأبرز هذه المضادات هو مركب الريسفيراتول؛ حيث تشير الدراسات المخبرية إلى أنَّ هذا المركب قد يكون قادراً على إبطاء، أو الوقاية من نمو الأورام في الكبد، والمعدة، والثدي، والقولون، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ العنب يحتوي على الكيرسيتين وهو من مركبات الفلافونويد التي تمتلك خواصاً مضادةً للالتهابات، مما قد يساهم في الوقاية أو إبطاء انتشار السرطان حسب ما اقترحه الدراسات.

– المساهمة في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب: إذ إنَّ محتوى العنب من الريسفسراتول والكيرسيتين قد يُخفض من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وقد يحمي الجسم من أضرار الكوليسترول الضار، وهذا ما تشير إليه الدراسات القائمة على الحيوانات، ولكن هذه الدراسات غالباً ما تستخدم جرعات أعلى من هذه الفلانونويدات مقارنةً بما يستهلكه الإنسان عادةً، ولهذه الفلافونويدات تأثيرات تثبط تراكم الصفائح الدموية، وتُقلل ضغط الدم، وتحدّ من خطر عدم انتظام ضربات القلب.

– المساهمة في الوقاية من اعتلال الأعصاب السكري: حيث تشير الدراسات إلى أنَّ الريسفيراتول الموجود في العنب يمتلك تأثيراً وقائياً قد يساهم في الحماية من هذا الاعتلال، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات تشير إلى أنَّ الريسفيراترول قد يحمي أيضاً من اعتلال الشبكية؛ الذي قد يؤثر بشدةٍ في الرؤية، ومن الجدير بالذكر أنَّ الاعتلال العصبي السكري، واعتلال الشبكية من المشاكل التي قد تؤدي إلى ضعف السيطرة على مرض السكري.

– المساعدة على الوقاية من الإمساك: إذ يمكن للعنب أن يساهم في تقليل خطر الإصابة بالإمساك؛ وذلك لمحتواه من الألياف، والماء؛ اللذان قد يساعدان على تنظيم حركة الأمعاء.

– احتمالية الوقاية بأمراض العيون: على الرغم من أنَّ الدراسات ما تزال غير شاملةً، ومعظمها قائمٌ على الدراسات الحيوانية، والخلايا الشبكية المخبرية، إلا أنَّ هذه الدراسات تقترح أن مركب الريسفيراتول الموجود في العنب قد يقي من الإصابة بالعديد من أمراض العيون؛ وذلك لخواصه المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ هناك أدلةٌ تشير إلى أنَّ تناول مستخلصات بذور العنب قد يساعد على تقليل إجهاد العيون.

– المساهمة في علاج القصور الوريديّ المزمن: وهي حالةٌ مرضيةٌ تنتج عندما لا يعمل الجدار الوريدي، أو الصمامات في عروق الساق بشكلٍ فعالٍ لينتج عنه تجمع الدم في الأوردة نتيجةً لصعوبة عودة الدم من الساقين للقلب، وتتمثل أعراض هذه الحالة بانتفاخٍ أسفل الساقين، والإحساس بالتعب، والوخز، أو الحكة فيهما، وتشير بعض الدراسات العلمية القليلة إلى أنَّ مستخلص بذور العنب قد يساهم في التقليل من بعض أعراض هذه الحالة؛ مثل: الحكة، والتشنج الليليّ، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه الأدلة لا تُعدُ كافيةً لإصدار التوصيات باستخدامه.

– المساعدة على تأخير الشيخوخة: فقد يساعد احتواء العنب على الريسفيراتول على تنشيط الجينات، والخلايا على البقاء، مما يؤخر، ويقي من تطور الأمراض المرتبطة بالسن، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ العنب يحتوي على حمض اللينولينيك الذي يُعدُّ من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة الموجودة بشكلٍ كبيرٍ في البشرة، وتشير الدراسات إلى أنَّ زيادة استهلاك هذه الدهون ترتبط بالحدّ من الالتهابات الجلدية، ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض العلاجات الشعبية كانت تتضمن تطبيق مسحوق العنب على البشرة بغرض إعادة إشراق البشرة الجافة.

– المساعدة على الوقاية من الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي: وهو مصطلحٌ يشمل مجموعةً من عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكري، والسكتة الدماغية، وتتضمن هذه العوامل امتلاك محيط خصرٍ كبيرٍ، وارتفاعاً في مستويات الدهون الثلاثية، وضغط الدم، ونسبة السكر في الدم للأشخاص المصابين بهذه المتلازمة، وقد يُساعد تناول الأطعمة الغنيّة بالمركبات متعددة الفينول؛ مثل: العنب على تحسين مستويات الكوليسترول، وضغط الدم في الجسم، وبالتالي الوقاية من الإصابة بهذه المتلازمة.

نصائح للتخزين العنب الأسود:
من المهم معرفة الطريقة الصحيحة من أجل تخزين العنب الأسود، وذلك لتجنب إصابته بالتسوس أو الفساد، فمن الممكن الاحتفاظ بالعنب الأسود في أكياس بلاستيكية أو علب وبرطمانات محكمة الإغلاق، ثمّ وضعها في الثلاجة، ومن الممكن الاحتفاظ في العنب لمدّة أسبوع، حيث إنّ نوعية وجودة العنب تتضاءل مع مرور الزمن.

ومن أهم فوائد عصير العنب الأسود:

1- حماية القلب والأوعية الدموية:
للعنب الأسود فوائد عديدة للقلب، ومن أهمها أنّه يساعد على ما يلي:
– حماية القلب من الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.
– حماية الجسم من الأمراض الناتجة عن متلازمة الأيض.
– تحسين الدورة الدموية.
– الحدّ من الأضرار التي تصيب عضلة القلب.
– تنظيم نسبة الكولسترول في الدّم.
– منع الإصابة بالنوبات القلبية.
– الحماية من الإصابة بمرض السكري، حيث يعمل على تخفيض نسبة السكر في الدّم.
– تنظيم نسبة الإنسولين في الجسم.

2- تحسين الرؤية:

للعنب الأسود فوائد عديدة للعين وتحسين الرؤية، ومن أهمها ما يلي:

– احتواء العنب الأسود على العناصر التي تساعد على منع الإصابة بالعمى.
– المساعدة على تحسين القدرة على الرؤية.

3- تعزيز وظائف الدماغ
للعنب الأسود فوائد عديدة للدماغ وتعزيز وظائفه، ومن أهمها أنّه يساعد على ما يلي:

– تعزيز وظيفة الدماغ.
– تحسين الذاكرة.
– تعزيز صحة الدماغ.
– منع الإصابة بمرض الزهايمر.

4- تحسين مظهر الشعر والبشرة:

للعنب الأسود فوائد عديدة للشعر والبشرة، ومن أهمها أنّه يساعد على ما يلي:
– تعزيز صحة الشعر، وتحسين الدورة الدموية في فروة الرأس.
– تحسين نمو الشعر، وذلك من خلال زيت العنب الأسود.
– حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية.
– الحد من البقع الداكنة والتجاعيد.
– تجديد خلايا الجلد.
– تأمين الرطوبة في الجلد.
– زيادة مرونة الجلد.

5- علاج العديد من الأمراض:
للعنب الأسود فوائد عديدة للحد والوقاية من العديد من الأمراض، ومن أهمها أنّه يساعد على ما يلي:

– تعزيز المناعة في الجسم.
– التخفيف من الإمساك.
– علاج عسر الهضم.
– علاج مشاكل الكلى.
– منع الإصابة بمرض هشاشة العظام.
– الحماية من الفطريات التي تصيب الجسم.

فوائد العنب الأسود للبشرة:
– تنقية البشرة من الشوائب المتراكمة بها؛ نظراً لاحتوائه على الكثير من مضادات الأكسدة؛ حيث يُمكن هرس القليل من حبات العنب، ووضعها على البشرة، وتركها لمدة عشر دقائق على الأقل، ثمّ غسلها بالماء الفاتر.

– زيادة نضارة البشرة، ومنحها الانتعاش.

– علاج حب الشباب، والبثور التي تظهر على الوجه في سن المراهقة؛ لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات، بالإضافة إلى بعض المغذيات النباتية.

– منع ظهور علامات الشيخوخة المبكرة على البشرة، كالتجاعيد، والخطوط العريضة، والحفاظ على مرونة الجلد، وبالتالي حمايته من الترهلات.

– حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة التي تسبب الحروق؛ إذ يُمكن هرس بعض حبات العنب، وخلطها مع القليل من عسل النحل، وتطبيق الخليط على الوجه. تخليص البشرة من الخلايا الميتة، والحفاظ على ملمسها ناعماً.

– تقوية الأوعية الدموية التي توصل الدم إلى البشرة، وبالتالي زيادة مرونتها.

– علاج مشاكل البشرة الدهنية وتقليل لمعانها؛ حيث يُمكن هرس القليل من حبات العنب الأسود، وخلطها مع كمية مناسبة من ماء الورد، ووضع الخليط على البشرة لمدة لا تقل عن ربع ساعة، ثمّ غسلها بالماء الفاتر.

– علاج جفاف البشرة وترطيبها؛ نظراً لاحتوائه على كمية كبيرة من الماء، والألياف اللذين يحافظان على رطوبة البشرة لمدة زمنية طويلة.

– تجديد خلايا البشرة، ومنحها الحيوية اللازمة من خلال فرك الوجه بحبات العنب.

– إزالة الهالات السوداء التي تتكون حول العينين بسبب التعب، والتخلص من البقع الداكنة التي تتكون على البشرة بسبب التقدم في العمر أو نتيجة التعرض ليعض العوامل؛ حيث يمكن استخدام زيت بذور العنب الأسود لتدليك هذه المناطق.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فوائد العنب الأحمر

إن فوائد العنب عموماً عديدة ومتنوعة، وفوائد العنب الأحمر على وجه الخصوص لها حصة كبيرة، فالعنب الأحمر ليس لذيذاً فحسب، بل هو عالي في الفوائد والقيمة الغذائية، تعرف عليها في هذا المقال.

فوائد العنب الأحمر

يعتبر العنب الأحمر أحد أنواع العنب ذات القيمة الغذائية العالية وله فوائد صحية مميزة، وقد يكون محتواه العالي من مركبات الفلافونويد وراء تميزه عن أي نوع من أنواع العنب الأخرى، ليس فقط باللون الأحمر الجذاب، وإنما أيضاً بفوائده الصحية العديدة والتي أثبتتها الدراسات المختلفة.

فوائد العنب الأحمر

بينت العديد من الدراسات أنه قد يكون للعنب الأحمر دورٌ كبيرٌ في الوقاية من السرطان وأمراض القلب وضغط الدم والإمساك، إضافة إلى محتواه من مركبات الفلافونويد المميزة. ولقد منح العنب لقب الغذاء الخارق (Super food) لما أظهرته الأبحاث من حقائق حول فوائده العديدة، ولا تتوقف فوائد العنب عند الثمار فحسب، بل إن أوراق العنب وبذور العنب مفيدة جداً كذلك، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن زيادة استهلاك الأغذية النباتية مثل العنب يقلل من خطر السمنة والعدد الإجمالي للوفيات، ويعزز الصحة ونوعية الحياة.

1- العنب الأحمر كمضاد للأكسدة

تعد مركبات الفلافونويد (Flavonoid) و البوليفينول (Polyphenol) من المركبات الكيميائية الفعالة كمضادات للأكسدة، وتضم مجموعة متنوعة أشهرها تواجداً في العنب هي:

  • مركب ريسفيراترول (Resveratrol)، وهو مركب معروف بدوره كمضاد للالتهابات وتقوية وتعزيز المناعة ضد الأمراض المعدية، ويلعب دوراً فعالاً في الوقاية من التهابات المفاصل وأمراض القلب، ومكافحة السرطانات.
  • مركب كيرسيتين (Quercetin)، يعد مركب كيرسيتين مضاداً للأكسدة ومركباً فعالاً في مكافحة الجذور الحرة وحماية الخلايا وأغشيتها من التلف، كما يعد أحد المركبات المضادة للهيستامين، وبالتالي فإنه يلعب دوراً في تخفيف أعراض الحساسية الموسمية.

كما يساعد مركب كيرسيتين في الوقاية من علامات التقدم في السن والشيخوخة، مثل التجاعيد ومشكلة التكنس البقعي.

2- العنب الأحمر والسرطان

تبين أن مادة البوليفينول (Polyphenole) التي يحتوي عليها العنب أحد مضادات الأكسدة القوية، التي تساهم في مكافحة العديد من أنواع السرطان، وخاصة: سرطان القولون، سرطان البروستاتا، سرطانات المريء والرئة والفم والبلعوم والبنكرياس، وسرطانات بطانة الرحم.

وعاء يحوي قطفاً من العنب الاحمر

3- العنب الأحمر وأمراض القلب

تعتبر مادة كيرسيتين أحد مضادات الالتهاب الطبيعية، وتساهم في الحد من مشاكل الدورة الدموية وأمراض القلب، وتحد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين. كما أن الألياف الغذائية المتواجدة في العنب الأحمر والتي تؤدي الى تقليل مستويات الكولسترول الضار.

كما أن محتوى البوليفينول في العنب قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق منع تراكم الصفائح الدموية وخفض ضغط الدم، ويعزى ذلك إلى محتوى العنب العالي من البوتاسيوم، ففي نتائج دراسة تناول فيها المشتركون 4069 ملغم من البوتاسيوم يومياً، انخفض لديهم خطر الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب بنسبة 49٪ مقارنة بمن تناولوا نسبة أقل من البوتاسيوم (حوالي 1000 ملغ يوميا).

4- العنب الأحمر والإمساك

لطالما ارتبط تناول الأغذية الغنية بالألياف وخاصة الفواكه، بقلة الإصابة بالإمساك ومكافحته، ومن أشهر هذه الفواكه يأتي العنب، فمحتواه من الألياف يساهم في تليين البراز، وتنظيم حركة الأمعاء، وعملها.

5- العنب الأحمر وحب الشباب

وجدت نتائج دراسة نشرت في مجلة (Dermatology and Therapy) أن مركب ريسفيراترول الموجود في العنب الأحمر والنبيذ الأحمر، يمكن أن يكون علاجاً فعالاً لمشكلة حب الشباب، وقد يعزز عمل وفعالية بعض الأدوية المستخدمة في علاجه.

6- العنب الأحمر والسكري

وجدت دراسة نشرت في مجلة بريطانية عام 2013 أن تناول بعض الفواكه قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، ففي الدراسة تناول المشاركون ثلاث حصص من الفواكه (التوت، العنب، الزبيب، التفاح، والكمثرى)، وبحسب نتائج الدراسة الأخيرة اتضح أن خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني قد قل بنسبة 7%.

أظهرت بعض الدراسات أن مركب ريسفيراترول يمكن أن يحمي ضد اعتلال الأعصاب لدى مرضى السكري واعتلال الشبكية بشكل خاص.

7- العنب الأحمر والزهايمر

وفي دراسة أخرى وجد الباحثون أن مادة ريسفيراترول يمكن أن تساعد في علاج مرض الزهايمر، والتخفيف من الهبات الساخنة وتقلبات المزاج المصاحبة لانقطاع الطمث وتحسين السيطرة على مستويات الجلوكوز في الدم.

في الختام، وبعدما أدركت الفوائد العديدة للعنب الأحمر، نشجعك على تناوله لتحصيل هذه الفوائد في كافة الفصول، وذلك بتناوله طازجاً، جافاً، على شكل مربى أو عصير، كما ننصحك بعدم رمي بذور العنب، إذ أن لخلاصة وزيت بذور العنب العديد من الفوائد الصحية والجمالية.

من قبل شروق المالكي – الأحد ، 29 يناير 2017م