تنحاز جائزة حمدان للتصوير بجائزتها الكبرى.. لصالح المرأة للمرة الأولى..وتكون من نصيب الفنانة #ياسمين_ كاري ..من مملكة تونغا..- مشاركة : ‏‎Saad M. Al Hashmi‎‏

‏‎Saad M. Al Hashmi‎‏ هنا مع ‏صلاح حيدر

🥇🏆الجائزة الكبرى (120.000 دولار) تنحاز للمرأة للمرة الأولى 📸

لحظات الفوز بجوائز عالمية .. لا تتكرَّر كثيراً في العمر .. لكن أصداءها تجتاح العالم .. وتنشر عبق الفرح والبهجة والأمل في هذه الظروف الصعبة .. شكراً لكل شركاء النجاح من مبدعي الصحافة والإعلام .. والذين سننوّه بهم وبمجهوداتهم بشكلٍ خاصة في منشورٍ قادم ..

همسةٌ مُحفِّزة لكل مصور .. هل تعتقد أن الصورة التي ستُصبح يوماً ما حديث العالم .. يجب أن تُخفيها تحت الأرض بعيداً عن الأعين .. ثم تشارك بها فتفوز فيراها العالم لأول مرة ! هذا ليس شرطاً .. قد تكون صورتك الرائعة منشورة .. مُنتشرة .. لكنها لم تحصل على حقها الكامل بعد ! لأنك لم تدافع عن عنها بالشراسة اللازمة .. لم تُجبرها على المرور بالاستحقاق تلو الاستحقاق .. لقد تيقَّنتَ تماماً أنها نالت نصيبها من الاهتمام ..

نصيحة …. محتويات ملف “أعمالك الرائعة” .. أبقِها دوماً في دوّامة الاستحقاقات .. واستمتع بتنوّع التناولات والتقييمات .. اعمل دوماً على زيادة محتويات هذا الملف وتجديده ولكن .. لا تبخس القديم حقَّه المتجدِّد .. فقد يقوم ببساطة .. بتغيير حياتك !

• “ياسمين كاري” أول امرأة تنتزع الجائزة الكبرى بصورةٍ مدهشة من مملكة “تونغا”، والهند تتوهَّج بـ5 جوائز

• الزعابي والسميطي عَكَسُوا تفوّق العدسة الإماراتية، والسعودية والكويت تتألَّقان بفوزٍ مزدوج

• بن ثالث: الإمارات والسعودية والكويت والعراق .. التفوّق الخليجيّ إثباتٌ رفيع المستوى على جديّة المنافسة الدولية

• بن ثالث: نشاهد رؤية مصوري العالم للقضية التي تمَسُّ حياة البشر واستمراريتهم على ظهر الكوكب

—————–

الجائزة الكبرى تنحاز للمرأة للمرة الأولى
الجائزة الكبرى، الأضخمُ في العالم في مجال التصوير، والبالغة 120 ألف دولار أمريكيّ، كانت من نصيب المصورة الأسترالية “ياسمين كاري” والتي وثّقت صورتها مشهداً بديعاً لأمٍ من فصيلة الحوت الأحدب تنامُ بجانب صغيرها الذي لم يتجاوز عمره أسبوعين، “ياسمين” التقطت الصورة في مملكة “تونغا” جنوب المحيط الهادئ.

جوائز “الماء”
في المحور الرئيسي للدورة التاسعة “الماء”، المركز الأول كان من نصيب المصور “فرانسوا بوغارت” من بلجيكا، تلاه المصور الهنديّ “شانتا كومار شيفام لايلا” في المركز الثاني، في المركز الثالث جاء المصور الإندونيسيّ “بخاري مسلم ديكن”، بينما حَجَزَ الهنديّ “سوراف داس” المركز الرابع، أما المركز الخامس فكان من نصيب المصور الإماراتيّ “يوسف بن شكر الزعابي”.

جوائز المحور العام
في المحور “العام – الملوّن” فاز بالمركز الأول “فهد العنزي” من الكويت، وحلَّ ثانياً “يوسي ميرزا” من إندونيسيا، بينما جاء المصور الإماراتيّ “راشد السميطي” في المركز الثالث.

أما المحور “العام – الأبيض والأسود” فقد انتزع صدارته المصور “طلال الرباح” من الكويت، تلته المصورة البولندية “آنا نيّميتس” وجاء ثالثاً المصور الهنديّ “سوجان ساركار”.

محور “ملف مصور”
في محور “ملف مصور” فاز المصور المكسيكيّ “كريستيان فيزل ماك غريغور” بالمركز الأول تلاه “جوفان كوِي” من الصين في المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب الإندونيسيّ “عطاء الله” تلاه في المركز الرابع “كرَّار حسين” من العراق، ثم المصور الإيطاليّ “فاوستو بودافيني” في المركز الخامس.

جوائز التصوير بالهاتف المحمول
في محور التصوير بالهاتف المحمول، حصد المركز الأول المصور “أبراتيم بال” من الهند، تلاه المصور “بودي غوناوان” من إندونيسيا في المركز الثاني، ثم المصور السعوديّ “عبد الله الشثري” في المركز الثالث، ومواطنه “فهد فَرَج عبد الحميد” رابعاً، أما المركز الخامس فكان من نصيب المصور الهنديّ “نافين كومار”.

لمشاهدة الفيديو:

https://www.facebook.com/saad.m.alhashmi/videos/2985398884871321/?notif_id=1592462457340848&notif_t=feedback_reaction_generic_tagged

  • Hesham Elghonimy مجهود رائع لم يكن ليتحقق إلا بوجودك.. الشكر موصول لك يا Saad M. Al Hashmi فرغم عدم حضورنا وتغطيتنا للحدث بأنفسنا إلا أنك سعيت بكل السبل لإيصال الرسالة وجعلتنا نعيش أجواء الفرح ولحظات الانتصار التي كنا نراها بأعيينا.. فترسم لنا بكلماتك لوحات فنية تجعلنا موجودين داخل الحدث بعقولنا حتى لو لم نكن موجودين بأجسادنا.. نتمنى من الله زوال الجائحة وأن نعود لسابق عهدنا.
  • Alarjan Abdalrheem نعم هي الجائزة الاكبر بما تقدمة من دعم وتحفيز وجهود عمل فريق لتحقيق رؤيا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم حفظة الله، وبذرت بذور على مدى عمر الجائزة العشرة واليوم نشهد حصادها بزميل العدسة والصديق يوسف الزعابي والاخوة العرب ممن تفوق بقدراتة وطموحة البعيد المدى والذي يمثل فوزهم فوزا وفخرا لنا جميعا فتكريم لهم والفخر لنا ،، ياسمين سجلت صورة تطبع في الذاكرة ولا تنسى ودخلت سجل التميز والابداع والقدرة والاحتراف بشهادة لجنة التحكيم وعلى مراة من العالم اجمع دون اي شائبة ،،، واليوم ندخل معا العام العاشر عام الانسانية في عام الانسانية والتكاتف فعلا ودوما نقول ،،، القادم اجمل
  • Mustafa Jindi بوركت جهودكم الطيبة
    ومبارك الفوز لكل المبدعين
    ويبقى الحلم اعتلاء منصتكم يوما😊😊😊

تُعلن أسماء الفائزين جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير بموسم “الماء” للعام – 2019-2020م..والمصورة ياسمين كاري..تنتزع الجائزة الكبرى..والهند تتوهَّج بـ5 جوائز..وتفوق خليجي لمصوري الإمارات والسعودية والكويت والعراق ..

استرالية تحصد أكبر جائزة تصوير في العالم .. والخليجيون يحجزون ثلث الجوائز

جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير تُعلن الفائزين بموسم “الماء”

Saad Hashmi | HIPA‏ 

  • “ياسمين كاري” أول امرأة تنتزع الجائزة الكبرى بصورةٍ مدهشة من مملكة “تونغا”، والهند تتوهَّج بـ5 جوائز
  • الزعابي والسميطي عَكَسُوا تفوّق العدسة الإماراتية، والسعودية والكويت تتألَّقان بفوزٍ مزدوج
  • بن ثالث: الإمارات والسعودية والكويت والعراق .. التفوّق الخليجيّ إثباتٌ رفيع المستوى على جديّة المنافسة الدولية
  • بن ثالث: نشاهد رؤية مصوري العالم للقضية التي تمَسُّ حياة البشر واستمراريتهم على ظهر الكوكب

7 يونيو 2020

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بالدورة التاسعة للجائزة التي حَمَلَت عنوان “الماء”. وقد شَهِدَت هذه الدورة فوز المصورة الأسترالية “ياسمين كاري” بالجائزة الكبرى، والبالغة 120 ألف دولار أمريكيّ، بينما تألَّق الإبداع الإماراتي بفوزٍ ثنائيّ من خلال المصورين يوسف بن شكر الزعابي وراشد السميطي، صَاحَبَهُ تفوقٌ سعوديّ لافت من خلال فوزٍ مزدوج للمصورين السعوديين عبدالله الشثري وفهد فرج عبدالحميد، يرافقهما في ذات الإنجاز المصورين الكويتيين فهد العنزي وطلال الرباح، بينما أكمَلَ المصور العراقي كرّار حسين عقد الإبداع البصريّ الخليجيّ في فقزةٍ نوعيةٍ فوتوغرافيةٍ حَجَزَت ثُلُثَ جوائز الدورة التاسعة. المشهد العام للفائزين احتفى أيضاً بالعدسة الهندية التي استطاعت حصد 5 جوائز في محاور مختلفة.

سعادة / علي خليفة بن ثالث، الأمين العام للجائزة، خلال تصريحه، تقدَّمَ بالشكر والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على رعاية سموه للجائزة ودعمه المستمر لها، وأضاف خلال تصريحه “نشهدُ اليوم طيِّ مسيرة الدورة التاسعة للجائزة، والتي كان عنوانُها “الماء”، الصديقُ الأقدمُ للإنسان على وجه الكوكب، كل سُكَّان الأرض يعرفون الماء، لكن البعض يخافونه بسبب الأكوافوبيا أو “رُهاب الماء”، علاقة الصيَّادِ بالماء ليست كعلاقة من لا يعرف السباحة، وهي مختلفةٌ تماماً عن علاقة الباحثِ العَلميّ القَلِقِ من التسارع المخيف لذوبان جبال الثلج تحت الماء. واليوم سنشاهد معاً  كيف يرى مبدعو العالم “الماء” من خلال عدساتهم، الماء، هو القضية الكبرى التي تعنينا جميعاً، وتمَسُّ حياتنا واستمراريتنا، على ظهر الكوكب”.

كما أشاد بن ثالث بتفوّق العدسة الخليجية اللافت في هذا المحفل الدوليّ، معتبراً أن فوز دول الإمارات والسعودية والكويت والعراق بثلث إجمالي الجوائز لهذه الدورة، لهو دليلٌ عمليّ من الطراز الرفيع على حجم ونوع وجديّة الجهود الإبداعية المبذولة لإشعال المنافسة مع الجميع وإثبات جدوى العمل المعرفيّ والمهاريّ على منصات الاستحقاقات الدولية.

الجائزة الكبرى تنحاز للمرأة للمرة الأولى

الجائزة الكبرى، الأضخمُ في العالم في مجال التصوير، والبالغة 120 ألف دولار أمريكيّ، كانت من نصيب المصورة الأسترالية “ياسمين كاري” والتي وثّقت صورتها مشهداً بديعاً لأمٍ من فصيلة الحوت الأحدب تنامُ بجانب صغيرها الذي لم يتجاوز عمره أسبوعين، “ياسمين” التقطت الصورة في مملكة “تونغا” جنوب المحيط الهادئ.

جوائز “الماء”

في المحور الرئيسي للدورة التاسعة “الماء”، المركز الأول كان من نصيب المصور “فرانسوا بوغارت” من بلجيكا، تلاه المصور الهنديّ “شانتا كومار شيفام لايلا” في المركز الثاني، في المركز الثالث جاء المصور الإندونيسيّ “بخاري مسلم ديكن”، بينما حَجَزَ الهنديّ “سوراف داس” المركز الرابع، أما المركز الخامس فكان من نصيب المصور الإماراتيّ “يوسف بن شكر الزعابي”.

جوائز المحور العام

في المحور “العام – الملوّن” فاز بالمركز الأول “فهد العنزي” من الكويت، وحلَّ ثانياً “يوسي ميرزا” من إندونيسيا، بينما جاء المصور الإماراتيّ “راشد السميطي” في المركز الثالث.

أما المحور “العام – الأبيض والأسود” فقد انتزع صدارته المصور “طلال الرباح” من الكويت، تلته المصورة البولندية “آنا نيّميتس” وجاء ثالثاً المصور الهنديّ “سوجان ساركار”.

محور “ملف مصور”

في محور “ملف مصور” فاز المصور المكسيكيّ “كريستيان فيزل ماك غريغور” بالمركز الأول تلاه “جوفان كوِي” من الصين في المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب الإندونيسيّ “عطاء الله” تلاه في المركز الرابع “كرَّار حسين” من العراق، ثم المصور الإيطاليّ “فاوستو بودافيني” في المركز الخامس.

جوائز التصوير بالهاتف المحمول

في محور التصوير بالهاتف المحمول، حصد المركز الأول المصور “أبراتيم بال” من الهند، تلاه المصور “بودي غوناوان” من إندونيسيا في المركز الثاني، ثم المصور السعوديّ “عبد الله الشثري” في المركز الثالث، ومواطنه “فهد فَرَج عبد الحميد” رابعاً، أما المركز الخامس فكان من نصيب المصور الهنديّ “نافين كومار”.