الجديد
الرئيسية / التراث اللامادي / لنتذكر معاً الصور الفائزة وأسماء الفائزين في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك للعام 2018م لمصور السفر والترحال..
لنتذكر معاً الصور الفائزة وأسماء الفائزين في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك للعام 2018م لمصور السفر والترحال..

لنتذكر معاً الصور الفائزة وأسماء الفائزين في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك للعام 2018م لمصور السفر والترحال..

الفائزين في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك 2018 لمصور السفر والترحال م

الفائزين في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك 2018 لمصور السفر والترحال

تم الإعلان عن الصور الفائزة في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك الشهيرة عن السفر والترحال لعام 2018، وقد تم منح الجائزة الكبرى للمصورة اليابانية ريكو تاكاهاشي، التي التقطت صورة تحت الماء لذيل الحوت الأحدب، الصورة الفائزة بعنوان حورية البحر تم اختيارها من بين أكثر من 13000 مشاركة تم تلقيها هذا العام.

وإليكم الوصف الذي قدمته المصورة:

كنت محظوظة لأني صادفت حوت أحدب مع صغيرها في أول يوم للغطس بالقرب من جزيرة كوميجيما اليابانية،

 وكان يبقى الصغير معظم الوقت قريباً من أمه، وفي احدى المرات بدأ في القفز وتحريك ذيله في الماء بالقرب منا،

كان ودود للغاية وظريف، وأخيراً جاءت الأم والتي كانت تراقب في الجوار لأخذه والسباحة بعيداً،

لقد أحببت الصغير وذيله النشيط والكبير والجميل جداً.

تاكاهاشي هي مصورة منذ فترة طويلة تركت وظيفتها المكتبية لمتابعة التصوير تحت الماء،

وسافرت إلى جزيرة كوميجيما اليابانية خصيصاً لالتقاط صور الحيتان الحدباء مع صغارها.

وقالت تاكاهاشي لـ ناشيونال جيوغرافيك: كان مشهد مميز بالنسبة لي، لكي تتمكن من التقاط صورة الصغير،

عليك أن تسترخي تماماً في المياه اللطيفة، حقاً لا أستطيع أن أصدق ذلك. كان حلمي الفوز، 

ويشرفني وسيكون بمثابة القوة الدافعة لي للتصوير في المستقبل.

وكجزء من فوزها في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك تتلقى تاكاهاشي جائزة قدرها 10,000$ دولار امريكي.

* المركز الثاني / طبيعة

طيران طيور الفلامينغو من قبل هاو جي/ لـ مسابقة ناشيونال جيوغرافيك للسفر.

 

 

تظهر الآلاف من طيور الفلامنغو وهي تقلع من بحيرة نطرون في تنزانيا، قبل الإقلاع تحتاج طيور الفلامينغو

إلى الركض مسافة قصيرة على المياه للحصول على بعض السرعة، في تلك اللحظة تشكل أرجلهم الطويلة الحمراء

سلسلة من تموجات الماء على سطح البحيرة، وبالنظر إلى الأسفل من الطائرة تبدو خطوط التموج

مثل النباتات المائية العملاقة التي تتدفق في الماء. هذه الصورة مأخوذة من مروحية.

* المركز الثالث / طبيعة

المريخ من تصوير ماركو غراسي \ لمسابقة ناشيونال جيوغرافيك للسفر.

 

 

 هذه الأبراج الرملية الطبيعية، ذات الحجارة الكبيرة، تُعرف باسم أهرامات الأرض في بلاتن،

تقع في منطقة جنوب تيرول في شمال إيطاليا.

تشكلت منذ عدة قرون بعد العديد من العواصف والانهيارات الأرضية، وهذه التشكيلات الأرضية تبدو

كمنظر طبيعي من الفضاء الخارجي، وتتغير باستمرار على مر السنين، وبشكل أكثر دقة، مع مرور الفصول،

هذه الظاهرة الطبيعية هي نتيجة للتناوب المستمر بين فترات الأمطار الغزيرة والجفاف،

والتي تسبب تآكل التضاريس وتكوين هذه القمم، ومع تغير الفصول تتبدل درجات الحرارة بين الارتفاع والعواصف

التي تؤثر على المنطقة وتختفي الأهرامات بمرور الوقت بينما تتشكل قمم جديدة أيضاً.

* فئة تصوير المدن / المركز الأول

يوم ممطر آخر في ناكازاكي كيوشو من تصوير هيرو كوراشينا/ لمسابقة ناشيونال جيوغرافيك للسفر.

 

 

هذا منظر للشارع الرئيسي من باص في ناكازاكي في يوم ممطر. الباص كلاسيكي ولكن تم تحديثه

مع معدات التذاكر الحديثة.

منظر الشارع الهادئ عبر الزجاج الأمامي للباص جذب انتباهي. يقدم هذا المشهد تباين المراكز الحضرية

المزدحمة في اليابان، مثل طوكيو وأوساكا، وكان ركوب الباص الكلاسيكي عبر الشارع الرئيسي الهادئ

نسبياً تجربة لا تُنسى خلال زيارتنا التي استمرت أسبوع لمدينة ناكازاكي التاريخية.

* المركز الثاني / تصوير المدن

هندسة الشمس من تصوير إنريكو بيسكانتيني/ لمسابقة ناشيونال جيوغرافيك للسفر للسنة.

 

 

تيوتيهواكانما Teotihuacanmeans، هذا الهرم الموجود في المكسيك، ووجدت أنه شيء جميل

كيف أن الشمس المشرقة في الصورة احتلت نصف الصورة فقط بينما النصف الآخر في الظل.

لطالما أحببت علم الآثار والحضارات القديمة لذلك لم أستطع الانتظار لزيارة المكسيك واستكشاف بقايا حضارة

ما قبل الكولومبية.

خططت زيارتي إل  ثيوتيهواكنما في شروق الشمس للحصول على مزيج من أشعة الشمس الذهبية وبعض الظلال

وعدد قليل من الأشخاص حولها، أطلقت طائرة الدرون لترى ما إذا كانت الصورة التي كنت اريدها في ذهني

موجودة حقاً: لحسن الحظ كانت هذه الصورة تنتظر كاميرتي.

* المركز الثالث / تصوير المدن

الانعكاس من تصوير غانيش براساد \لمسابقة التصوير الفوتوغرافي لناشيونال جيوغرافيك للسفر.

 

 

في الصباح الباكر، أردت تصوير الضباب، وهو ملحمي في دبي لكل عام من ديسمبر كانون الأول إلى يناير كانون الثاني،

وحلم كل مصور تقريباً في هذا الجزء من العالمية، للأسف لم أتمكن من الوصول إلى السطح لذلك نظرت من خلال

النافذة الزجاجية في الطابق السفلي، كنت غاضب ومتحمس لأرى كيف تبدو المدينة وقد تضاعفت إثارتي أربع مرات

بمجرد رؤية انعكاس الطريق والبناء على المبنى الذي كنت فيه، فتحت النافذة على الفور إلى الحد الأقصى المسموح به

وأخذت صورة واحدة بأيدي ممدودة.

* تصوير الأشخاص / المركز الأول

ثقافة الشاي من تصوير اليساندرا مينيكونزي\ لـ مسابقة ناشيونال جيوغرافيك للسفر.

 

 

لفترة طويلة، أعجبت بالطريقة المنغولية القديمة لصيد النسور الذهبية. في أوائل عام 2018، تابعت عائلة

من صائدي النسور أثناء هجرتهم من مخيم الشتاء إلى مخيم الربيع.

منغوليا ذات كثافة سكانية منخفضة، ولكن سكانها لديهم ثقافة مضيافة وترحيبية للغاية.

الشاي بالنسبة للثقافة الكازاخستانية هي واحدة من سمات الضيافة، فالشاي ليس مجرد مشروب

ولكنه مزيج من التقاليد والثقافة والاسترخاء والمرح، الشخص المشاهد هنا في ملابس الفراء الثقيلة

يشرب كوباً من الشاي للتدفئة من درجات الحرارة الباردة غرب منغوليا.

* المركز الثاني / تصوير الأشخاص

ليدا ولايلي من تصوير Tati Itat \ لـ مسابقة ناشيونال جيوغرافيك لعام 2018.

 

 

منذ عام 2016، شاركت مع المهاجرين واللاجئين الهايتيين الذين يعيشون في مدينتي، استريلا،

 لقد أصبحت صديقة مع بعض العائلات وخاصة مع التوأمتين، ليدا ولايل.

يقولون إن العيش في البرازيل يشبه العيش في الجنة، يختلف بشكل كبير عن واقع بلدهم الأصلي،

 إنهم يحلمون بأن يصبحوا عارضات ومعلمين، كطريقة لكسب المال لإحضار أقاربهم الآخرين

من هايتي إلى البرازيل، ليعيشوا جميعاً بالقرب من بعضهم البعض. في هذا اليوم كانوا يلعبون أمام منزلهم

ويقومون بتمارين لتطوير خيالهم وإبداعهم، كما لو كانوا ممثلات.

لايلي تصل لوجه لايدا وترفع رأسها لأعلى حيث تبين لها المكان الذي يجب أن تنظر فيه.

وفي هذه اللحظة التقطت الصورة.

* المركز الثالث / تصوير الاشخاص

رحلة للتحدي من تصوير حسن روهان/ لمسابقة التصوير من ناشيونال جيوغرافيك للسفر.

 

 

تم التقاط هذه الصورة من محطة قطار مطار دكا Dhaka خلال عطلة العيد، كان الناس يعودون إلى قراهم

لقضاء العيد مع العائلات وكان الاندفاع في الساعة الأخيرة هائل.

لفت انتباهي أحد الرجال: كان يمسك بمقبض قطار مع عائلته محاولاً الدخول إلى القطار، في ذلك الوقت بدأ المطر

وبدأ القطار يتحرك ببطء، كانت لدى العائلة تذاكر لركوب القطار لكن لم يتمكنوا من الوصول إلى مقاعدهم.

هناك الكثير من الناس مثله الذين يأتون إلى دكا للعمل تاركين عائلاتهم وقراهم لذا عندما يحصلون على عطلة

لا يريدون أن يفوتوا فرصة قضاء بعض الوقت مع أحبائهم مهما كان الأمر.

ما رأيك بهذه القصص الرائعة من الصور الفائزة في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك للتصوير الفوتوغرافي؟

شاركنا برأيك في خانة التعليقات اسفل المقال.