الرئيسية / التراث اللامادي / كتب الشاعر #الحسن _الكامح ..اليوم الرابع عشر: المقطع الرابع من قصيدة: “الرقص العاري على جسد أكادير”..واللوحة الفوتوغرافية للفنان #سعيد_ العبيوي.. من زاكورة بالمغرب..- بمناسبة الذكرى الستينية لزلزال أكادير عام 1960م لإعادة إعمار أكادير.. رحلة عبر القصيدة والصورة ” تقاطعات أكادير ..أكادير ”.. للشاعر الحسن الكامح..

كتب الشاعر #الحسن _الكامح ..اليوم الرابع عشر: المقطع الرابع من قصيدة: “الرقص العاري على جسد أكادير”..واللوحة الفوتوغرافية للفنان #سعيد_ العبيوي.. من زاكورة بالمغرب..- بمناسبة الذكرى الستينية لزلزال أكادير عام 1960م لإعادة إعمار أكادير.. رحلة عبر القصيدة والصورة ” تقاطعات أكادير ..أكادير ”.. للشاعر الحسن الكامح..

بمناسبة الذكرى الستينية لإعادة إعمار أكادير رحلة عبر القصيدة والصورة ” تقاطعات أكادير ..أكادير ” للشاعر الحسن الكامح

أكادير.. أكادير

الحسَن الكَامح

بمناسبة الذكرى الستينية لإعادة إعمار أكادير، بعد أن ضربه الزلزال العنيف ليلة 29 فبراير 1960 مخلفا أكثر من خمسة عشرة ألف قتيل وآلاف من الجرحى، وتدمير حي القصبة فونتي تالبورجت وإحشاش. سأنشر طيلة هذا الشهر مقطعا شعريا من التقاطع الثاني بين الصورة والقصيدة: “أكادير… أكادير” الصادر عن مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال سنة 2018، بدعم من مركز سوس ماسة للتنمية الثقافية، مع صورة فوتوغرافية لفنان فوتوغرافي.

أكادير: 1 فبراير 2020

اليوم الرابع عشر:

المقطع الرابع من قصيدة: “الرقص العاري على جسد أكادير”

الفنان الفوتوغرافي سعيد العبيوي زاكورة المغرب

 

أكاديرُ…

أيُّ عشق هذا الذي يعرينا

فَنَزْدادُ سكرا

حتى نصير بلا هوية تقذفنا الريحُ

حيثما شاءتْ وتشاءُ سكارى

وما نحن بسكارى

نتمايل في هوانا حتى يسقطنا التعبْ

ويزدادُ الرقصُ فينا حرفا حرفا

يكشف جغرافيته للنورس العالي

وللزهر الغالي

وللنبع بين الجبال ما نضبْ

أيُّ عشْقٍ هَذا الذي

يمنحنا حق الجنون

فنسافر في البحر يسكننا شوق الوصول

نعانق النجم العالي

الذي عنا ما يوما غربْ؟؟

 

أكادير: 20دجنبر 2008

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البوم الرابع عشر: المقطع الرابع من قصيدة: “الرقص العاري على جسد أكادير”
اللوحة الفوتوغرافية للفنان سعيد العبيوي من زاكورة المغرب
==============================================
بمناسبة الذكرى الستينية لإعادة إعمار أكادير، بعد أن ضربه الزلزال العنيف ليلة 29 فبراير 1960 مخلفا أكثر من خمسة عشرة ألف قتيل وآلاف من الجرحى، وتدمير حي القصبة فونتي تالبورجت وإحشاش. سأنشر طيلة هذا الشهر مقطعا شعريا من التقاطع الثاني بين الصورة والقصيدة: “أكادير… أكادير” الصادر عن مؤسسة آفاق للدراسات و

عرض المزيد

  أكادير.. أكادير الحسَن الكَامح بمناسبة الذكرى الستينية لإعادة إعمار أكادير، بعد أن ضربه الزلز
  أكادير.. أكادير الحسَن الكَامح بمناسبة الذكرى الستينية لإعادة إعمار أكادير، بعد أن ضربه الزلز