تعرف على #فن_ السيراميك _والخزف.. للفنان العالمي#كريس _كريدر Chris Gryder والذى يتميز بهذا الإستايل المبدع الراقى..

Biography & Resume

Chris’s path has consistently gravitated towards and found redemption in “making,” whether in Architecture School at Tulane where his attraction for physical form was explored in the sanctioned realm of cardboard models, or in the sun drenched playground for architects in the Arizona desert known as Arcosanti, a place where the medium of silt, clay and concrete are the primary means of expression.  Playing in the dirt, he seemed to find his medium of choice and let his activities range from the scale of ceramic houses as demonstrated by Nader Khalili at CalEarth in southern California to the hand held clay creations afforded and indulged upon at Paolo Soleri’s ceramic studio on the edge of the Sonoran. He later found a nurturing environment for these tendencies while earning his MFA at RISD and achieved breakthroughs working with clay and earthen mixtures, leading to his current body of work.

Education

1998

1988

Rhode Island School of Design, Providence, Rhode Island.  Master of Fine Arts, Ceramics. 

Tulane School of Architecture, New Orleans, Louisiana.  Bachelor of Architecture, five year accredited program. 

1987

Architecture Program in Greece

Sponsored by University of North Carolina & Tulane University. 

1986

Architecture:  Southern France & Spain

Sponsored by Syracuse University. 

1986

Urban Design/Seville:  The City and the Expo Internacional del ‘92

Sponsored by Universidad de Seville & Junta de la Andalucia. 

1982

Architecture – Cornell University Summer Program in Architecture.

Selected Exhibitions

2017

Homeward Bound, Juried Triennial

Taubman Museum of Art, Roanoke, Virginia.

2015

Virginia Earth: Ceramic Arts

Portsmouth Art & Cultural Center, Portsmouth, Virginia. 

2011

The Vase and Beyond: The Sidney Swidler Collection of Ceramics

Crocker Art Museum, Sacramento, California. 

2009

In Between You and the Elements:  Works by Chris Gryder

Perspective Gallery, Virginia Tech University, Blacksburg, Virginia.

2009

Architectonic Logic:  Silt-Cast Stoneware by Chris Gryder

Eleanor D. Wilson Museum, Hollins University, Roanoke, Virginia. 

2008

Christopher Gryder, Current Work

Smoyer Gallery, Roanoke College, Salem, Virginia.

2007

Gryder, Glover, Trinkle – Three Artists

Flood Fine Art Center, Asheville, North Carolina.

Collections

Perry and Marty Granoff, Providence, Rhode Island. 

Museum of Arts and Design, New York, New York. 

Crocker Museum of Art, Sacramento, California. 

Florida State University, Tallahassee, Florida. 

Virginia Tech University, Blacksburg, Virginia.

Pfizer Pharmaceuticals, Ann Arbor, Michigan.

Selected Public/Semi-Public Commissions

2009

Viginia Tech University – A series of three ceramic relief panel wall assemblages, each measuring approximately 12 ft x 7 ft x 2 in.  Created for one of the primary entry sequences for the Squires Student Center, Virginia Tech, Blacksburg, Virginia.

2009

Florida State University – A series of three ceramic relief panel wall assemblages, the main piece measuring 48 ft x 10 ft x 2 in. Created for the triple story atrium of the Holly Academic Center, Florida State University-Panama City Campus. The commission was won as a result of a national competition.

2009

Kaiser Permanente – A series of two ceramic relief panel wall assemblages, each measuring approximately 4 ft x 7 ft x 2 in.  Created for a lobby within a hospital in San Diego, California.

2002

Pfizer Pharmaceuticals – A ceramic relief panel wall assemblage measuring 8 ft x 14 ft x 2 in. Created for the main lobby of Pfizer Pharmaceuticals research facility, Ann Arbor, Michigan.

Other Professional Experience

2019

Hollins University – Sculpting Matters: A Conversation in Form – I created and taught a course introducing fundamental concepts in sculpture such as material, process, methodology, 3D language, and aesthetics of the media.  We primarily explored materials and methods within the context of rapid development and transformation, including the importance of creating a dialogue between material and concept.  A variety of materials and techniques were emphasized, including paper, cardboard, metal, wood, plaster, and modeling clay.

1998

Howard Ben-Tre – I worked as an apprentice/assistant to the renowned artist Howard Ben-Tre.  His primary medium is large scale cast glass and he has a strong focus on outdoor public art.  My tasks included grinding/carving glass, carving models, making sand molds, and casting glass.

1991-

1996

Arcosanti/Paolo Soleri – I worked as an apprentice/assistant to the world renowned architect Paolo Soleri.  Soleri worked with Frank Lloyd Wright at Taliesan West in Scottsdale, Arizona, and soon thereafter rose to prominence as a leading architect and theorist, tackling the massive issues of intelligent urban design in light of a planet with finite resources.  He embarked on the herculean task of building a prototype city which would begin to test his urban design theories, referred to as ‘Arcology.’  Arcosanti is the name of this prototypical urban design project and it has been continually in the process of being built in the high Sonoran desert of Arizona since 1970.  It is here that I really began to ‘get my hands dirty,’ tying re-bar, pouring concrete, carving silt, and ultimately developing new and unique techniques for forming modest yet vital ceramic work.

1993

Nader Kahlili – I worked as an apprentice/assistant to the world renowned architect Nader Kahlili.  Kahlili was well known within the sustainable architecture community for his inovative earthen construction techniques as displayed at his school and research project, CalEarth, in southern California.  I developed a construction workshop at Arcosanti in conjunction with Khalili, incorporating his unique ‘ceramic house’ building technique.  Essentially an adobe dome structure is fired as a kiln, creating a monolithic ceramic building.  We built two adobe dome stuructures, the largest with a diameter of 10 ft.  A stimulating combination of architecture and pottery. 

1989-

1990

Stanley Tigerman – I worked as an entry level architect to the renowned architect Stanley Tigerman.  Tigerman was well known among architecture academics as an excellent teacher with a critical architecture practice based in Chicago.  I primarily worked on projects in the preliminary design phase, including a proposal for a technology museum bordering Lake Michigan and a design showroom for Kohler.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

‏٢٥ مايو ٢٠١٦‏، الساعة ‏٨:٠٣ ص‏

صفحة مجلة فن التصوير على الفيس بوك :

https://www.facebook.com/fotoartbookcom
مجلة فن التصوير :
http://www.fotoartbook
مجلة المفتاح : 

عرض المزيد

لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.
+‏٢٤‏
تمت إضافة ‏‏٢٧‏ صورة جديدة‏ بواسطة ‏مــقــامــات الـلـــون‏ إلى الألبوم: ‏◕ فن السيراميك‏.

◕ فن السيراميك
◕ أروع وأجمل عمل فنى فى السيراميك والخزف للفنان العالمي Chris Gryder والذى يتميز بهذا الإستايل المبدع الراقى ، أعمال سيراميك وخزف هاند ميد لن نتحدث عنها كثيراً فالصور تتحدث وتُعبر
2016 مــقــامــات الـلـــون ©

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خزف

زخرفة على الخزف.

Etruscan amphora Louvre E703 side B.jpg

الخزف[1] يشمل المواد اللاعضوية اللامعدنية والمتشكلة بفعل الحرارة.[2][3][4] أهم التطبيقات القديمة هي المواد الغضارية وأعمال الجص والفخار والقرميد والآجر المستخدم في البناء، لا ننسى أيضاً المواد الزجاجية والإسمنت. تندرج حميع المواد ذات الأصل أو الطبيعة الغضارية أو الترابية أو الكلسية ضمن المواد الخزفية. يختلف الخزف عن المواد الخزفية الهندسية حيث يعدّ الخزف من المواد الخزفية التقليدية.

الخزف هو زينة مصنوعة من المواد غير العضوية، غير المعدنية، صلبة وهشة (بعد أن يوضع بالنار) ،مرن جدا في وضعه الطبيعي، يُنتج بها العديد من الأشياء مثل الأواني الفخارية والتماثيل الزخرفية. كما أنها تستخدم في الطلاءات المقاومة للحرارة العالية ولذلك لخصائصه الكيميائية والفيزيائية وارتفاع درجة انصهاره. عادة لون الخزف أبيض، يمكن مزجه بمواد مختلفة وملونة. الفخاريات عادة ما تتألف من مواد مختلفة : الطين، والفلسبار، رمل، أكسيد الحديد والألومنيا والكوارتز. الخزف هو الطين المزجج والمفخور. يرجع تاريخ الخزف إلى أقدم العصور.في الوقت الحاضر أصبح الخزف من أحد الفنون التشكيلية. وأما الاسم الآخر لهذا الخزف (خزف) وهو فن إسلامي قديم وأما بالغة السنسكريتية فاسمه (كيراموس). فن الخزف من أقدم الحرف والفنون في تاريخ البشرية ولم يعرف حتى الآن أين بدأ أو متى ولكنه وليد الحاجة والصدفة معا فمياه الأمطار والأرض الترابية التي تتحول إلى طين بفعل المطر ثم تطبع عليها بصمة الأرجل والخطوات شكلت تقعرات امتلأت بالمياه فعرف منها الإنسان كيف يحفظ سوائله وفي عصر الزراعة احتاج لأشياء يحفظ فيها الحبوب خاصة بعد أن جفت الطينة ثم عرف النار وقام بتسوية الأشكال التي صنعها من الطين لتصبح أكثر صلابة ولا تنهار بفعل المياه والسوائل ثم عرف أن الرمال تنصهر بفعل النار وتتحول إلى زجاج فكانت الطبقة الزجاجية التي تسد المسام في الأواني الفخارية وتزيد الفخار صلابة وأصبح عنده نوعين من المنتج الطيني الفخار المسامي والخزف المطلي بطلاء زجاجي شفاف وأحيانا ملون وتطور من أدوات نفعية إلى فنون وعرف أيضا باسم الخزف بعد تزجيجه بالطلاءات الزجاجية واسم خزف اسم إغريقي مأخوذ من كلمة كيراميكوس أي صانع الفخار وأعظم ما أنتج في فنون الفخار والخزف هو ما أنتجته الحضارة الإسلامية لتعدد البلدان التي ضمتها هذه الحضارة وتنوع الأساليب والتقنيات التي عرفها صانعو الفخار في ظل الإمبراطورية الإسلامية. تسمى أيضاً بالمواد المتصلدة حرارياً أو المواد الغضارية. يعود الاختلاف في التسمية إلى الترجمة المصطلحة لكلمة ceramics الأجنبية. هذه المواد هي عبارة عن أكاسيد لمعادن، وتعتبر المواد الزجاجية حالة خاصة من المواد الخزفية.

أنواع المواد الخزفية

يغطي مفهوم المواد الخزفية طيفاً واسعاً من المواد. حديثاً تم الاصطلاح على تقسيمها إلى قسمين أساسيين: المواد الخزفية التقليدية والمواد الخزفية المتقدمة. تبعاً للتصنيف العلمي فإن المواد الخزفية تنقسم إلى:

  • المواد الإنشائية: كالقرميد والآجر
  • مواد العزل الحراري
  • البورسلان: بأنواعه
  • المواد التقنية: ولها تسميات عدة منها الخزف الهندسي والخزف الصناعي والخزف المتقدم. تنقسم هذه المواد بدورها إلى :
    • الأكاسيد المعدنية: كالألومينا والزيركونيا
    • الأكاسيد اللامعدنية: :الكربيدات والنترات والسيليكات وأكاسيد البور

فن خزفي

حضارةالأترورية : ديوميديس وبوليكسيما، من أمفورا الأترورية من العصر البونتيك، كاليفورنيا. 540-530 قبل الميلاد. من فولسي

الفن الخزفي هو فن مصنوع من المواد الخزفية بما فيها الصلصال. قد يأخذ الفن الخزفي أشكالًا تتضمن الفخار الفني بما فيه الأواني والبلاط والتماثيل وغيرها من المنحوتات. يُعد الفن الخزفي باعتباره من الفنون البلاستيكية واحدًا من الفنون المرئية. تُعتبر معظم القطع الفنية الخزفية، زخرفية أو صناعية أو تطبيقية، في حين أن بعضًا منها تُعد فنًا راقيًا مثل الفخار أو النحت. يمكن أيضًا اعتبار الخزف من القطع الأثرية الراقية في علم الآثار. يمكن صنع فن الخزف من قبل شخص واحد أو مجموعة من الناس. هناك مجموعة من الناس تصمم وتصنع وتزين الأدوات الفنية في مصنع الفخار أو السيراميك. يُشار أحيانًا إلى منتجات الفخار باسم «الفخار الفني». ينتج الخزافون أو صانعو الفخار فخار الاستديو، ضمن استديو للفخار لشخص واحد.[1]

جاءت كلمة «خزف» من اليونانية (كيرميكوس) وتعني «الفخار» التي تأتي بدورها من (كيراموس» التي تعني «صلصال الفخار». صُنعت معظم منتجات السيراميك التقليدية من الصلصال (أو الصلصال الممزوج بمواد أخرى)، الذي شُكل وتعرض للحرارة، وما تزال الأواني والخزف الزخرفي تُصنع بهذه الطريقة. يُعتبر الخزف في استخدام الهندسة الخزفية الحديثة، أنه فن وعلم صنع الأشياء من المواد المعدنية وغير المعدنية بفعل الحرارة، ويُستثنى من ذلك الزجاج والفسيفساء المصنوع من الفسيفساء الزجاجية.[2]

هناك تاريخ طويل للفن الخزفي في جميع الثقافات المتطورة تقريبًا، وغالبًا ما تشكل القطع الخزفية جميع الأدلة الفنية المتبقية من الثقافات المتلاشية، مثل تلك التي كانت موجودة في حضارة النوق في إفريقيا منذ أكثر من 2000 عام. تشمل الثقافات التي عُرفت بشكل خاص بسبب الفسيفساء كلًا من الثقافة الصينية والكريتية والإغريقية والفارسية والمايا واليابانية والكورية وكذلك الثقافات الغربية الحديثة.

تشمل عناصر فن الخزف التي رُكز عليها بدرجات مختلفة في أوقات زمنية مختلفة، كلًا من شكل الموضوع والزخارف التي يحتويها سواء كان من خلال الرسم أو غيره من الأساليب والتزجيج الذي احتوته معظم الأعمال الفسيفسائية.

المواد

استُخدمت أنواع مختلفة من الصلصال، مع العديد من المعادن المختلفة وظروف الحرق المختلفة لإنتاج الأواني الفخارية والخزف الحجري والبورسلان والخزف الصيني (الصين الراقية).[3]

الأواني الفخارية هي عبارة عن فخار لم يتعرض للنار من أجل التزجيج وبالتالي يكون نافذًا للماء. صُنع العديد من أنواع الفخار بهذه الطريقة منذ أقدم العصور، وحتى القرن الثامن عشر كان أكثر أنواع الفخار شيوعًا خارج الشرق الأقصى. تُصنع الأواني الفخارية غالبًا من الصلصال والمرو والفلسبار. يُعتبر الطين النضيج نوعًا من الأواني الفخارية، وهو عبارة عن صلصال غير مزجج أو خزف مزجج، إذ يكون الجسم المحروق مساميًا. تشمل استخداماته الأواني (لاسيما أصيص الزهر) وأنابيب المياه والصرف الصحي والطوب وتزيين الأسطح بعد إنشاء المباني. كان الطين النضيج وسيلة شائعة في فن الخزف.[4][5][6]

الخزف الحجري هو عبارة عن خزف زجاجي أو شبه زجاجي مصنوع بشكل أساسي من الصلصال الحجري أو الصلصال الناري غير الحراري. يُحرق الخزف الحجري في درجات حرارة عالية. لا يمتلك مسامًا سواء كان مزججًا أم لا وبالتالي قد يكون مصقولًا أو لا. تأتي أحد التعريفات المعترف بها على نطاق واسع من التسمية الموحدة للمجتمعات الأوروبية، وهو معيار صناعي أوروبي ينص على أن «الخزف الحجري يختلف عن البورسلان لأنه أكثر غموضًا على الرغم من كثافته ونفوذيته وصعوبة مقاومته للخدوش بواسطة رأس فولاذي، وعادة ما يكون مزججًا بشكل جزئي. قد يكون زجاجيًا أو شبه زجاجي، وعادة ما يكون لونه رماديًا أو بنيًا بسبب شوائب الصلصال المستخدم في تصنيعه وهو مصقول بشكل عادي».[7][8]

معرض الصور

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة