أحدث المقالات

الفنانة المتألقة المغنية#ديمي_ منت_ آبا ..من مواليد الرشيد عام  1958م-2011م.. ايقونة الفن الموريتاني..- مشاركة:Farid Hasan

ذكري رحيل الفنانة / ديمي منت آبه

يصادف يوم غد الذكرى الحزينة على كل الموريتانيين إنها ذكرى رحيل جوهر الصحراء وكمالها ، أيقونة الفن الموريتاني الفنانة العظيمة القديرة الراحلة ديمي منت آب، التي ولدت في بادية “عريظ”بولاية تكانت حيث الطبيعة الآخاذة  وتلقت هنالك أولى دروسها في الآردين على يد والدتها منينه منت أيده.

فعظيمة هي يوم لحنت النشيد الوطني بصوتها الدافئ الحنون وعظيمة أيضا يوم  نددت بنظام الفصل العنصري “الأبرتايد”في جنوب افريقيا وكانت أعظم يوم غنت لوطنها وباركت له عيد الإستقلال وكانت سفيرة لوطننا حين مثلت بلادنا في مهرجان الموسيقى العربي بتونس وذلك بتلحينها “لريشة الفن” للشاعر أحمدو ولد عبدالقادر حيث فازت هنالك،ولم تكن لتنسى العروبة حيث غنت للهم القومي في فلسطين.                                                                                        إنها صاحبة الصوت الساطع،الدافئ،الآسر،الشجي،الحنون ولا غرو فهي سليلة أسرة تعتبر من أساطين الفن في موريتانيا هل أسرة أهل آب  التي ينتهي نسبها إلى أب الفن الموريتاني سدوم ول أنجرتو

ديمي  تلكم العظيمة التى رفعت رؤوسنا عالية واشعرتنا أنه بالفن أيضا يمكن أن ننافس

هكذا إذن أفلت شمس ديمي ولكل شمس غروب رحلت مخلفة وراءها فراغا شاسعا بقدر عطائها،رحلت شمعة أضاءت ربوع وطنها بصوتها الذهبي وألحانها رحلت ولسان الحال:

 

ﻋَﻔَﺖْ ﻫﺬﻱ ﺍﻟﺪﻳﺎﺭُ ﻭﺭﺍﺀ ﺩﻳﻤﻲ

ﻣﻦَ ﺍﻷﻟﺤﺎﻥ ﻭﺍﻟﺼﻮﺕ ﺍﻟﺮﺧﻴﻢ

ﻭﻣﻦ ﻛﺮﻡ ﻭﻣﻦ ﻧﺒﻞ ﻭﺻﺪﻕ

ﻭﻣﻦ ﺧُﻠﻖ ﻭﻣﻦ ﺧﻴﺮ ﻋﻤﻴﻢ

ﻋﻔﺖْ ﻫﺬﻱ ﺍﻟﺪﻳﺎﺭ ﻓﺨﻞ ﻋﻨﻲ

ﻓﻼ ﻃﻠﻼ ﺗﺮﺍﻩ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻬﺸﻴﻢ

ﻭﻻ ﻟﺤﻨﺎ ﻭﻻ ﺻﻮﺗﺎ ﺷﺠﻴﺎ

ﺳﺘﺴﻤﻊ ﻓﻲ ﺍﻷﺻﺎﺋﻞ ﻳﺎ ﻧﺪﻳﻤﻲ

ﻳﺘﻴﻤﺎ ﺻﺮﺕَ ﻣﻦ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﻲ

ﻓﻤﻦْ ﻟﻚ ﻣﻦ ﻳﺘﻴﻢ ﺑﻌﺪَ ﺩﻳﻤﻲ

بقلم محمد خونا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الذكرى الاولى لوفاة فقيدة الفن الموريتانى ديمى منت ابه

تحل علينا اليوم الذكرى الاولى لوفاة فقaltيدة الفن الموريتانى ديمى منت سيداتى ولد ابه,تلك الفنانة التى بذلت الغالى والنفيس فى سبيل وطن امنت به وغنت من اجله ورفعت رايته خفاقة فى جميع انحاء العالم،غنت للوطن ولجميع القضايا العادلة.

وبمناسبة مرور عام على وفاة ايقونة الفن الموريتانى فان وكالة الطوارى الاخبارية تنشر مداخلة كان قد كتبها السفيروالصحفى باباه سيد عبد الله في تأبين الفنانة الراحلة ديمي منت آبه الذي احتضنته درا الشباب القديمة،وقد لاقت كلمة باباه وقعا خاصا حيث أبكت بعض الحاضرين وتركت اآخرين يغادرون القاعة متأثرين بالصور البليغة والمعاني السامية في شخصية الفنانة ديمي منت آب رحمها الله تعالي.

نص المداخلة:
سألتنيه رثاءً خـُذه من كبدي
لا يـُؤخذ الشيءُ إلا من مصادره
ما ذا أقول في تأبين راحلة – حاضرة في تفاصيل حياتنا اليومية وتاريخنا المعاصر؟
ما ذا أقول في عنقودٍ نمى في حديقةِ كرْمٍ أفنانــُها (سيداتي ولد آبه) و(منينه بنت أيده)؟
ما ذا أدبــِّجُ في بلبل اصطفى له الله من أترابه بلابلَ(سيمالي) و (الخليفة) رحمهما الله، و ( سدوم) حفظه الله وأطال عمره؟
**********

حقا لقد خطف الموت منا أختا عزيزة… والموت حق على كل نفس…وإنا لله وإنا إليه راجعون.
الكلمات التالية شهادة حق في بضعة من هذا الوطن… والمؤمن لا يكتم الشهادة…
رحم الله ديـــمي : لقد سبـَحتْ بنا في فضاءات الإبتهال والتبتل:
يــمَّــمـْنا معها (حوظ النبي ومارُوغُو)…
واستغثنا معها بــ(شفيع الورى وقد بلغ الخوف المدى)….
بصوتها البلبلي المؤمن،صدحتْ بأشعار حسانٍ وكعب والبوصيري…
طال مــَسْرانا معها على مطايا قبَّلْنا يــُمناها ويــُسراها بالدعاء والثناء…
مع سدوم ولد أيده ،أخيها ورفيقها الوفي حتى واراها الثري أطال الله عمره ، حلــَّقا بنا إلى سدرة المنتهى بأبيات تناشداها:
(صُورت من حسب ومن نسب ومن أدب ومن نور ومن إيمان
وخُلقت من شرف ومن كرم و ملك ومن قمر ومن إنسان
مـُزجت طباعك بالسماحة والوفا فحوت جميع الحسن والإحسان)
ولم تزل ديمي ، حتى آخر أيامها، تذكرنا أن (هذه الدنيا نضارة أيكة…إذا اخضرَّ منها جانب جف جانب)….
في الإنفاق و الجود الحاتمي:
كانت تستحي أن تعرف يُمناها ما أنفقت يُسراها على العلماء وطُلاب العلم، وعلى المحتاجين و اليتامى والثكالى وعابري السبيل…
كانت تعرف أن على رأسها تاجا ظلت حريصة على ترصيعه بأعمال البِر والخير والعطاء…
النضال والإلتزام:
علمتـــْنا كيف (في الجماهير تكمن المعجزات)…
كيف تكون (ريشة الفن بلسما ويراعا يضيء وعي الرجال)…

وقفتْ – في لحظة مفصلية – لتشدو: (يا موريتان اعليك… امبارك الاستقلال)…

وفي لحظة مفصلية أخرى…أكدت لمن آلمه طول غيابها عن هذا الوطن مكرهة: (موريتانيا هي بلادي)…ورددت ، بإيمان راسخ: (نختر عن كل أوطان..وطني موريتان)….

ولا غرو في ذلك: فهي أصيلة في تكانت…و (حدْ أصيل افتكانت شام)…خير من يحِنُّ َ ويَبكي ويُبكي على أهل و طلل…

رحم الله ديمي برحمته الواسعة….

لقد كانت سيدة مجتمع عظيمة… (ذاك الشان الِّ جبرت شان)…و (كبيرت خيمْ) كانت…ونحبها جميعا حبا سيظل حب عين لا حب كفاية…

أحبها الأطفال والأمهات ولبوا نداءها الخالد: (قوموا يا الأمهات..جيبُوا تركتكم جات… الدقَّه كل اطفل)..

أحبها الشباب وهي تستنهض هممهم في مواجهة الإقطاعية والتسلط: (شباب داعي..شباب الدولْ..يضرب الإقطاعي..كانُ يُزوَّلْ)…

أحبتــها بناتنا براعمَ يتلمسْنَ طريقَ الحرية والإنعتاق، يرددن نداءها الوطني الصادح: (خلو لطفيلَه منا مستقبل)…

إنها تستحق كل هذا الحب الصادق…فلقد أحبتْ- رحمها الله- كل شيء جميل في هذه الأرض…وشدتْ لها: (يا أرضُ يا أم البشر…ومهبطَ النور الأغر)…

غنت للشجرة في عيدها…

حثتــْنا على اكتساب العلم والمعرفة…و(شكتْ لأم المؤمنين مُصيبتــَنا بجهل الأمهات)…

شدتْ للرياضة الوطنية…تــُحفزُ أشبالَها على استحضار فتوحات المرابطين…

نهتْ عن النميمة والوشاية…وقالت بأعلى صوتها: ( ما مرفود امن لاه…يكون الهيلاله…)

علمتنا الصبر في مواجهة واقع عبوس قمطرير… وقالت للكدرْ (أنت شدَّوَّرْ؟)…..

و لم تكن ديمي- رحمها الله- لنا وحدنا:

قاسمت ضحايا ديرَ يس بلواهم.. وغنتْ: أنا معك (يا فلسطين يا فريسة عصر)…

قاسمت مانديلا عذاباته في سجن (روبَن آيلاند) وصدحت حنجرتها الساحرة:

(لابارتايد استعمار…. غير إنساني فغيار)

غنت لبيروت تجتاحها قوات الإحتلال والتدمير…وقالت مع الأخطل الصغير:

لهفي عليك فكل يوم مصرع للحق فيك وكل عيد مأتم

والأمر أمرك لو رجعت إلى الهدى فالحب يبني والتباغض يهدم

ولو كان الأخطل الصغير بيننا اليوم لكانت ديمي- رحمها الله- أوْلى بأبياته التي شنفت بها أسماعَنا وكأنها كُتبت لتُــلقَى في تأبينها:

قلت : يـــا رب أي ذنب جنتــه أي ذنب ؟ لـقـد ظلمت صبـاهـــا

أنت ذوبـــْتَ في محاجرها السـحــر ورصعْت بـاللآلـئ فـــــاهــا

أنت عسَّلتَ ثغـرهــا ، فـقلـوب الناس نحلٌ أكمامهــا شفـتـــاهـا

رحم الله ديمي رحمة واسعة…وأسكنها فسيح جناته بين الصديقين والشهداء والصالحين…وألهمنا في فقدها الصبر والسلوان… وكما تعلَّم نزار قباني الغزل من بشارة الخوري، تعلَّمــْنا جميعا من ديمي معنى الحب والأخوة والسلام:

يا عيونا أوحت إلينا الغراما أجنونا سقيتــِنا أم مــُداما

يا بساط الهوى ويا وتر الشعر سلاما ويا شقيق الندامى

أختي العزيزة: ((أمثالكِ تموت أجسامهم لأن الموت حق على الأحياء جميعا , ولكن ذكرهم لا يموت، لأنّهم فرضوا أنفسهم على الزمان وعلى الناس فرضا… إن قبرك لن يستأثر بك , فلكِ في قلوب الذين يحبونك ذكر لن يموت… , ولن يستأثروا بذكرك… , وإنّما ستشاركهم فيه الأجيال التي تبقى بقاء الدهر)).

إذا ترحلتَ عن قوم وقد قدروا أن لا تفارقهم فالراحلون همُــــو

إنا لله وإنا إليه راجعون….

باباه سيد عبد الله

شريط نادر يجمع الفنانة المحومة أيقونة الفن الموريتاني ديمي منت آب ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في الذكرى التاسعة لرحيل ايقونة الفن الموريتاني المرحومه ديمي بنت آب

في مثل هذه الأيام من العام 2011,قررت فنانةُ موريتانيا الأولي الراحلة “ديمي منت آبه “السفرَ الي المملكة المغربية  لإحياء سهرات فنية دون  أن تودع شعب موريتانيا الذي عشقها حتي النخاع  ,لم تكن تعلم منت  آبه ان رحلتها  تلك  ستكون الأخيرة , لكنها الاقدار .!!!

ديمي   “أيقونةُ الموريتانيين”

 صنعت لنفسها, تاجا مرصّعا  بماسات الحب في قلوب الملايين ووضعته فوق تمثال التاريخ ,انها  فنانة تقليدية موريتانية تخطت شهرتها حدود بلدها إلى أفريقيا والعالم العربي واستمتع ملايين الموريتانيين والعرب بصوتها على مدى عقود.

 بدات حياتها الفنية في بداية السبعينات من ولاية تكانت وسط البلاد لتنتقل بعد ذلك عائلتها للعيش في العاصمة نواكشوط  حيث مثلت بلادها رسما سنة 1976 م في مسابقة الغناء العربي في تونس وحصلت على المرتبة الأولى ,غنت للشاعرأحمدو ولد عبد القادر ولزوجها الملحن والمطرب الشهير المرحوم سيمالي ولد همد فال  كما غنت  كثيرا للراحل نزار قباني ولفطاحلة الشعراء العرب.

يعتبرها  الصحفي الموريتاني “مولاي ابحيده”  رمزا للكلمة والصوت العذب والإخلاص للوطن.. تعنى للمورياتنيين تاج الفن ,وللوطن سفير الغناء الموريتانى الأصيل.

أما الكاتب و المدون “محمد لقظف ولد احمد”فيقول  انه لو جاز لمعبد و الأحوص أن يفتخرا بحبابة، لوجب على  الشعراء الموريتانيين  أن يضعوا ديمي تاجا فوق رؤوسهم. مضيفا رحمها الله، كان صوتها وغناؤها فخرا للذي تغني به.

مثلت “منت آبه” في حياتها الملئية بالعطاء ,القيّم العالية في غناءها ، وعشقها لوطنها  ، وكبرياءها ، وسخاءها، وبسمتها الهادئة، وبتلك الصفات ظلت “منت آبه”حتي بعد وفاتها بسنوات تتربع علي عرش الفن في وطنها  , فمن في موريتانيا ,لاتعيش ديمي في قلبه اليوم؟

“رحيل مفاجئ”

كعادتها في أحياء السهرات الفنية في جارة موريتانية الشمالية “المغرب “,سافرت منت آبه  بداية شهر مايو من العام 2011 باتجاه مدينة “الداخلة”,مرت أيام وليال ,وجمهورها ينتظر عودتها من حين لآخرحتي نزل مرضها كالصاعقة عليه .

في يوم 26 مايو 2011 كانت محبوبة الموريتانيين  تحيي حفلا في مدينة “العيون “حيث سقطت مغشيا عليها نقلت بعدها إلى المستشفي واجريت لها عملية فاشلة في الرأس حيث دخلت بعدها في غيبوبة لمدة عشرة ايام، وفي يوم 4 يونيو 2011 م تم الإعلان عن وفاة الفنانة ديمي منت آبه ,ورغم رحيلها تبقي “ديمي”رمزا  الأصالة للفنان الموريتاني  المبدع والملتزم بفنه وفكره التقليدي.

امبارك لستقلال - تلحين الاستاذة المرحومة الدبية بنت اسويد بوه ...

ديمي منت آبا
ديمي منت آبا
Dimi Ment Abba.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 ديسمبر 1958
الرشيد
الوفاة 4 يونيو 2011 (52 سنة)
الرباط  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نزف مخي  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Mauritania.svg موريتانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الاسلام
أبناء فيروز قلان
الحياة العملية
المهنة مغنية،  وكاتبة أغاني  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

لولة منت سيداتي ولد آبا والمعروفه بديمي منت آبا (25 ديسمبر 1958 في الرشيد – 4 يونيو 2011 في الرباط[2])، مغنية موريتانية.[3][4][5] هي ابنه المغنية منينة منت ايدة.

حياتها

هي مغنية تقليدية موريتانية تخطت شهرتها حدود بلدها إلى أفريقيا والعالم العربي واستمتع ملايين الموريتانيين والعرب بصوتها على مدى عقود، بدات حياتها الفنية في بداية السبعينات حيث مثلت بلادها رسميا سنة 1976 م في مسابقة الغناء العربي في تونس وحصلت على المرتبة الأولى بعد ماغنت للشاعر أحمدو ولد عبد القادر ولزوجها الملحن والمطرب الشهير المرحوم سيمالي ولد همدفال أغنيها الأشهر على المستوى الوطني ريشة الفن[6], تصف ديمي سيمالي بمعلمها الأول وصانع ألحانها النادرة وعازفها الذي استلهمت منه الكثير [7] وقد انجبت منه ولدا هو العازف المرحوم ولد امني ولد سيمالي وبنتا هي الفنانة فيروز منت سيمالي بعد ذلك تزوجت ابن خالتها الفنان المرحوم الخليفة ولد ايدة وانجبت منه بنتا، عاشت ديمي في قلوب الموريتانيين واحيت أفراحهم واتراحهم وكانت نموذجا للوطنية واحبت موريتانيا بصدق حيث شاهد الجمهور دموعها وهي تغني يوم عيد الاستقلال بمناسبة مرور خمسين سنة على ميلاد الدولة الموريتانية.

في يوم 26 مايو 2011 م كانت تحيي حفلا في مدينة العيون حيث سقطت مغشيا عليها نقلت بعدها إلى المستشفي واجريت لها عملية فاشلة في الرأس لفتح أحد الشرايين حيث دخلت بعدها في غيبوبة لمدة عشرة أيام، وفي يوم 4 يونيو 2011 م تم الإعلان عن وفاة الفنانة ديمي منت آبا.

بمناسبة عيد الاستقلال الوطني وبعد أشهر من رحيل ديمي تم توشيحها بوسام ضابط في نظام الاستحقاق الوطني [8].

انتقادات

لم يحظ مرض الفنانة ديمي باهتمام السلطات الموريتانية وهو ماحدى برئيس المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه إلى انتقاد[9] ذلك الموقف واصفا اياه بالمخجل وعدم المسؤولية ونكران للجميل اتجاه شخصية وطنية بحجم ديمي.

أشهر اغانيها

غنت ديمي بالشعر الفصيح والشعر الشعبي وقد انتجت عشرات الاشرطة والأسطوانات مثل شريط، لندن، البهتان، عيد المولود،

. من أشهر أغانيها: (الاستقلال – تمبرمه زين)

المرحومة ديمي بنت آب، تستعيد مراثيها - IdrissiNews

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة