سفيرة الفن والأدب الدكتورة المبدعة#عائشة_ الخضر_ لونا_ عامر..قلمٌ وصوتٌ يهزم الظروف القاهرة..- بقلم المصور : فريد ظفور..

    ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

الكاتبة “عائشة الخضر” تحصل على لقب سفيرة النوايا الحسنة

  سفيرة الفن والأدب الدكتورة المبدعة: عائشة الخضر لونا عامر..

         قلمٌ وصوتٌ يهزم الظروف القاهرة..

  • بقلم المصور : فريد ظفور
  • الكلمات تطرق بابها ..تخلع معطفها ..تلميذة الأمطار تتأمل كيف يصير الحلم رذاذاً من فرح..وشعاع من قوس قزح ..وأمان طازجة..همست في غنج زوبعة من ضوء و نار..رأيت القصائد بالباب باسمة..تتسامى..وتنثر من شذى عطرها وشعرها وهجاً معرفياً سابغاً فإبتسمت.. تحمل الأرض منديلها وللطفولة براءتها..ومضت مثل زوبعة من هديل أسراب الحمام واليمام..لتفرد أوراقها وتنطلق لتحلق بالحلم وقلبها مشرع شرفته المعرفية في الفضاء الكوني..رحبوا معي بالأديبة السورية والصحفية والشاعرة والسفيرة الدكتورة عائشة الخضر لونا عامر..
  • العلاقات الإنسانية والصداقة درة ثمينة مكنونة في قلوب البشر والمثقفين المخلصين لأدبهم وفنهم..لقد أبت فضاءات الأنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي التي جمعتنا .بأن تزيدنا قرباً في أرواحنا ومحبة في قلوبنا ..فأصبحنا أخوة بغير أب ولا أم وأقارب دون وشائج تجمعنا …كانت تلك اللقاءات المعرفية الثقافية والتكريمات والنصوص الأدبية وصور الأعمال الفنية التي زهت ألوانها بسحر الطبيعة وبألق الحياة ..وتناغمت ألحانها الحروفية الثقافية بين تغريد البلابل وحفيف أوراق الأشجار..ونصوص وقصائد وقصص وروايات وصور ضوئية ولوحات تتشكيلية للمبدعين ..وانتشر أريج اللقاء والتعارف بأعمال الزملاء والزميلات العرب والأجانب ليعطر الجو وينعش الأنفاس ..ويدٌ يسبقها الشوق وقلب يملؤه الحنين..فقد كانت رحلات مكوكية بين نص أدبي وتكوينات وتشكيلات فنية بين أحضان الاتحاد العربي للثقافة وأيضاً كان الفضل الأكبر للدكتورة عائشة الخضر لونا عامر..وإنه لمن دواعي السرور والفرح أن يكتب إنسان عن زملائه في مهنة الأدب والفن والثقافة و  الصحافة..فالزميلة الأديبة الدكتورة علاوة عن كونها أديبة و صحفية فهي ..لها تجاربها وخبرتها الأدبية المميزة..وهي أهلاً للنجاح والتفوق فالقلم والكي بورد رفيقيها دائماً وزميلي دربها….إنها نشيطة وتعمل بصمت وإجتهاد قل نظيره.. تستيقظ مع إنسحاب الظلمة وإنبلاج النور ..وتقضي سحابة يومها في البحث والتنقيب عن مبدع فنان أو أديب يستحق التقدير والمكافأة والعمل لصياغة وتقديم كل جديد من سير ذاتية وأعمال أدبية وفنية..والحق أنها قطفت وستقطف ثمار جهودها الصحفية والأدبية والفنية ..قطوفاً دانية ويانعة والمستقبل المشرق يفتح أبوابه مشرعة لتدخل من أيها شاءت..فإلى الأمام أيتها الأديبة المبدعة وليبارك الله جهودكم ونشاطاتكم الفنية والأدبية المتألقة لما فيه خير الثقافة والمثقف العربي..
  • لقد كانت السمات الأساسية للقرن الماضي بأنه قرن شديد التحول ..لاتصمد فيه الأفكار والنظريات والإختراعات..فما تروج صرعة فنية أو مذهب أدبي أو تقنية حتى تتبعها أخرى فتمحوحها وتحيلها هشيماً للتقاعد ..وما أن تعلو نظرية فنية أو أدبية في سماء المعرفة البصرية والتشكيلية والثقافية حتى تكتسح الجامعات والصحف ومواقع التواصل والتلفزيونات والفضائيات ..حتى يتصدى لها من يفككها ويجعلها رماداً بعد أن كانت ناراً معرفية ملتهبة يستدفيء  فيها المثقفون وغير المثقفين في آن ..إنه قرن عاصف لايبقي ولا يذر يأكل الأخضر واليابس ويأكل نفسه على كل صعيد أدبي و ثقافي وفني..ومن الملاحظ أن لكل ذي عقل فهيم وعين بصيرة أن الكتب الثقافية التي أحدثت نقله نوعية في حياة الناس ونهضة في تاريخ البشرية ..وظلت حية يتم تداولها على رغم تقدم وتطور الزمان وتبدل وتغيير الأمكنة ..كانت مكتوبة بلغة فياضة جميلة جذلة ..تشد النفس وتوقظ المشاعر وفي نفس الوقت تحفر في العقل البشري معاني ومفاهيم فنية وقيماً جمالية أدبية عميقة..والسؤال يكون حول جدوى أن تكون العلوم الإنسانية بلا إنسانية أي لا تتعامل مع الإنسان بوصفه روحاً ومادة يزاوج بين العقل والمشاعر..ويحمل بين جنبيه إرادة وحرية الإختيار وملكة التذوق الفني الأدبي..فليس كل مافي الأوجاع والآلام مؤلماً ..فبعض الآلام قادرة على نسج أجمل النسج وأجمل المعاني وأروع الأغاني على المستوى الإنساني..
  • إن النص أو اللوحة أو الصورة هي مجرد كمون دلالي يحتاج بإستمرار إلى قراء محتملين يحققونه ففي حواره مع المشاهد أو المتلقي أو القاريء ..تتولد دلالالته وفي تنوع مواقع القراءة والمشاهدة تنوع لدلالاته أيضاً.ذلك أن القراءة والمشاهدة المثلى هي التي تنزاح عن القراءات السابقة التي كرست للصورة واللوحة والنص دلالات معينة..وإلا كانت مكررة وغير منتجة بهذا الفهم المعرفي..وتكون كل مشاهدة للعمل الفني وكل قراءة للنصوص الأدبية هي إعادة كتابتها..لا تماهياً معها ولا إمحاءً فيها..والنقد التقليدي يعتبر العمل الفني والأدبي مرآة لمبدعه أو مؤلفه تعكس ذاتيته وروحه ومشاعره النفسية والإجتماعية والأيديولوجية ..والذي إنحصر بثلاثة محافل وهي المؤلف والسياق والنص..ولم يكتمل العمل الأدبي أو الفني بدون المشاهد أو المتلقي أو القاريء..والنظرية اللسانية ساهمت بلفت نظر المتلقي إلى النص أو التكوين بإعتباره رسالة مشفرة تنتقل سيرورة تواصلية من مرسل إلى مرسل إليه الذي بدوره عليه حل الشيفرات المرسلة..ويعرف النص الأدبي والعمل الفني بأنه ماتنقريء فيه الكتابة وتنكتب فيه القراءة بإستمرار ..وينطبق على اللوحة..لأن اللوحة أو النص هي عدم وعبث مالم تتدخل دينامية القراءة والمشاهدة..ولا يتحقق العمل الفني أو الأدبي إلا حين يصبح الدال مدلولاً بواسطة القراءة والمشاهدة..وما يفعله المتلقي باللوحة أو الصورة أو النص لا يتوقف على العمل نفسه.. وبالمشاهدة والمتابعة والقراءة يكتسب العمل الفني فنيته والأدبي أدبيته..وبين المرسل والمتلقي علاقة إشتهاء متبادل..وبالمتابعة والقراءة يتشكل معنى اللوحة والنص في تجددهما الدائم…وبالتحديد الفينومنولوجي للذات المشاهدة أو القارئة يبدو الموضوع الفني والأدبي وكأنهما نسيج من الفضاءات الفارغة التي تتطلب بإستمرار من يملؤها ..وليس معطى باللون أو باللغة رغم تحققه من خلالهما بل هو بطبيعة صمت ومعارضة للكلام والنظر..والمشاهد والقاريء لا يمكن أن يكون إلا حراً في إنطلاقه المستمر مع اللوحة أو النص..والقاريء أو المتلقي يكشف ويخلق في آن واحد..إنه يكشف بالخلق ويخلق بالكشف..وفي ضوء هذا التصور تصبح العلاقة بين النص والعمل الإبداعي والمتلقي تكون خاضعة لمنطق المعضلة والحل والسؤال والجواب ..واللوحة أو النص هما جواب عن سؤال..وأهم مايترتب على جمالية التلقي بأنها ترد الإعتبار للقاريء والمشاهد للعمل الفني والأدبي في حوار اللوحة والنص مع القاريء والمتلقي..
  • – والأديبة د.عائشة الخضر لونا عامر .. تعزف بالحرف على أوتار القلوب بآفاق العصر الرقمية ..تقدم المواهب المبدعة في شتى مجالات الأدب والفن ..وهي مهمة ليست سهلة..تتصدى لها الدول المتقدمة وشتى مؤسساتها الحضارية..لأن الكشف عن هذه المواخهب وتعريف المتابعين والذواقة ومحبي الفنون والآداب يحتاج  إلى المساندة المادية والمعنوية والأفراد لا تقوى على القيام بها بمفردها ..بل تحتاج لمساعدة ومساندة الدول..وغالباً ما يقوم بهذا العمل إناس ذو الحس الفني الراقي والقادرين على العطاء بلا حدود وزمرتهم الدموية الإجتماعية العطاء.. ولعمري بأن الدكتورة لونا عامر تقود دفة القيادة المعرفية وسفينة الثقافة بإقتدار ومهنية عالية ونزيهه متعاونة مع فريق عملها الذي يواصل الليل بالنهار للكشف عن الكنوز الفنية والأدبية والمواهب الشبابية وعن الشخصيات والخبرات الفنية والأدبية المغمورة والتي لم يسلط الضوء عليها عبر الإعلام ..وهي شاعرة وإعلامية وصحفية وكاتبة وسفيرة سلام عالمي..ومهتمة بشؤون الثقافة والمثقفين من أدباء وتشكيليين ومصورين وصحفيين وكافة المبدعين والمبدعات في الوطن العربي..وهي رئيسة الإتحاد العربي للثقافة ويساعدها لفيف من الكتاب والصحفيين والتشكيليين والمصورين وغيرهم وعلى رأسهم الأمين العام للإتحاد الدكتور: زياد حمود السبعاوي ..  ونائبة رئيس الإتحاد: رشا كورتي..ويقومون بين الفينة والأخرى بتسليط الضوء على تجربة إنسانية رائدة من شتى أصقاع الوطن العربي وتكريمهم بشهادة وتعريف الجمهور على تجربتهم الفنية والأدبية ومساهماتهم في نشر الثقافة والمعرفة في العالم..
  • وهكذا تألقت خطوات  الدكتور لونا عامر فوق الثقافة السمعية والبصرية وشرعت المنابر للعيون والقلوب الجريئة..وأطلقت نوارسها الأدبية في بحار الشعر وأنهار الأدب..تعاندها الظروب والأيام وتقف في طريق حلمها ومشروعا الرياح العاتية وتقف شامخة في وجه الريح العبثية المانعة لإنتشار الضوء المعرفي..ويكاد صوت الصمت يطوي ما تناثر من أنين حضاري..ولكن الغيوم تزول وشباك العنكبوت تصطاد الحشرات الضعيفة..والرياح هي التي تمزق الصمت والبيوت العنكبوتية..وشراع من الياسمين يتمايل بحصره ومبسمه الأبيض على شرفات حارات دمشق القديمة..يغني مع النارنجة والجوري أغنيات المطر القادم بالخير للبلاد..رغم وحشة الليل السوري الذي ضمخ بالعدم والقهر والموت..لملمت الدروب الحزينة حتى إستقامت بإرتياع من دون شكوى من ألم..وكانت النداءات والهسهسات الغامضة تسيل كالحمى على وجه الصخور الثقافية..وتشدها الريح بكل الإتجاهات وتكاد تهوي ثم تنهض ..كي تولد من تحت الركام كما الفينيق..تتسلق الورود وتفترش الدروب..محبة وعطاء وإبداعاً..تجتاح أفقها المنابر والمواقع عبر الشبكة العنكبوتية..وتدك عظمها السواعد والزنود..فتشرشان في جوف تراب الشام..والفجر طوف ينثر ضوء الأمل بالغد الأفضل لهذا البلد الحزين..وتلوح غيمة فكرة الإتحاد العربي للثقافة..كالسراب على الطريق الصحراوي..وتحث خطواتها المتعبة..وتنتفض وتصيح مشرعة أبواب الثقافة ورفاقها الأدباء والفنانين في فرح تهادوا كالطيور من كل حدب وصوب..يباركون ويهنؤون ويشاركون..
  • وندلف أخيراً للقول بأن الدكتورة عائشة الخضر لونا عامر تشكل نسق معرفي متجذر بعلاقة الأدب بالفن..ودورهما في بناء صرح الحضارة..وعيونها تترجم وتحفظ كل الوثائق وتنبت كل صنوف الورود والزنابق المعرفية..وعندها كل حلول الطلاسم..وطيراً ثقافياً يعانق فجر العواصم..وعيون الدكتورة  لونا عامر تنطق عطراً وتفرح وتحزن لتصبح شعراً ..وتغري حروفها كل عشاق الفن والأدب وتهفو الشفاه الأدبية لتصنع هودجاً فنياً محمل بالإبتسامة للإنسانية ..وتصنع ثياب البحور الشعرية والحروف التي تترجل عن صهوات النسائم وجراحنا الثقافية نشرت مشاكلها كالغسيل على الحبال..لتجف ثم تذوب ذكرياتها على مر الزمن..ترتد في تعب كأنه النهاية..فشدت إليه لجامها مثل الحصان..وكأنما إرادتها وعيناها عصرتا وجوم الأمسيات والأضحيات..في محجريها ..فغام في عينيها عشق إشعاع الحياة..لتؤكد لنا بأنها سفيرة الفن والأدب ..قلمٌ وصوتٌ يهزم  الصعاب وكل الظروف القاهرة..من هنا وجب علينا تقديم الشكر والإمتنان لما تقدمه من نشر ثقافة الفن والأدب ورفع راية الثقافة عالية خفاقة فوق ذرى العالم..لتظل أعمالها ومساهماتها منارة عز وفخار ومدرسة وقلعة للأجيال القدمة من عشاق الأدب والفن..

*فريد ظفور

ـــــــــــــــــــــــــ ملحق مقالة الدكتورة عائشة الخضر لونا عامر  ــــــــــــــــــــــــــ

د.عائشة الخضر

الاسم الادبي : لونا عامر

شاعرة واعلامية دكتوراة اكاديمية بالاعلام

مؤسسة ورئيسة الاتحاد العربي للثقافة

سفيرة سلام عالمي

المنسق العام للبورد الالماني في سورية

مديرة مكتب سورية لاتحاد الجوائز العربية

عضوة الهيئة الاستشارية العليا لاتحاد الكتاب والمثقفين العرب في باريس

عضوة الهيئة الاستشارية العليا في جريدة عالم الثقافة في عُمان وأعمال أخرى …

لها ديوانين مطبوعين:

الاول : تانغو الثاني : وللعشق ،،، موال ٌ أزرق

ترجمت أغلب القصائد ل 8 لغات عالمية

والان بصدد طباعة ديوان بالعربية وديوان بالاسبانية وآخر بالفرنسية..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏، ‏‏زهرة‏‏‏

الكاتبة “عائشة الخضر” تحصل على لقب سفيرة النوايا الحسنة

مريم عدلى

حصلت الدكتورة عائشة الخضر على لقب سفيرة النوايا الحسنة والسلام العالمي من الاتحاد العالمى لسفراء النوايا الحسنة، يذكر أن الدكتورة عائشة الخضر سورية الجنسية شاعرة وكاتبة واعلامية ناشطة مدنية وتشغل منصب رئيس اتحاد الثقافة العربية بسوريا ،تم تكريمها من قبل عدد من المنظمات الدولية كسفيرة للسلام وحقوق الانسان في سوريا ،حاصلة على دكتوراه من معهد العلماء والمؤرخين في طشقند بسوريا و كرمت بعدد ٦ شهادات دكتوراة فخرية بالتراث والثقافة الاسلامية ،ودكتوراه فخرية من معهد الدراسات الاسلامية في الجزائر, بالأضافة إلى دكتوراه من نقابة نقباء السادة الاشراف في العالم الاسلامي والدكتوراه الفخرية بالخدمات المجتمعية ومفاهيم السلام فضلاعن شهادة سفير السلام والنوايا الحسنة وشهادة من جنيف بسويسرا تمنح لل vip في العالم .

جدير بالذكر أن الدكتورة عائشة الخضر عضو بالإتحاد العام للاعلاميين العرب في مصر والمسؤولة الاعلامية لنقابة نقباء السادة الاشراف في العالم الاسلامي ..كما تشغل منصب مستشارة اعلامية لنقابة السادة الأشراف آل البيت والمستشارة الاعلامية لرئيس مركز المهدي الثقافي كما أنها عضو بالبرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية , بالأضافة الى عضو بالهيئة الاستشارية العليا ل تجمع سورية الام وعضو مجلس الامناء لسوريانا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

 

د. رائد الهاشمي

raed alhashimi

هناك الكثير من قصص النجاح التي نصادفها في طريق الحياة ومنها مايمرّ مرور الكرام ولايعلق منها في ذاكرتنا شيء يذكر ومنها مايبقى عالقاً في الذاكرة لما لصاحبها من تأثير كبير في الحياة حيث يترك بصمة دامغة ومؤثرة تجبرنا أن نقف عندها ونسبر أغوارها ونستلهم منها الدروس والعبر ونجد أن من واجبنا الإنساني والإعلامي أن نسلط عليها الضوء تقديراً منّا لهذه الشخصية المؤثرة ولكي نجعل شبابنا العربي يطلع على هذه التجارب لكي يجعلها قدوة له في حياته عسى أن يستلهم منها الأمل في النجاح في طريق الحياة الذي أصبحنا نفتقد فيه لمثل هذه التجارب الناجحة.

ألشخصية ألتي أتحدث عنها اليوم هي إمرأة عربية أصيلة اسمها الدكتورة عائشة الخضر ولدت وترعرت في سوريا في مدينة حلب ولقد شغفت بالقراءة منذ نعومة أظفارها وكان لوالدها شيخ العشيرة المثقف تأثيراً كبيراً في ميولها للمطالعة وحبّ الثقافة، وكانت مكتبته زاخرة بالكتب التأريخية والتراثية والأدبية وسير الملاحم العربية وكان يساعدها في اختيار الكتب التي تقرأها والتي وسّعت مداركها وزادت ثقافتها الشخصية بعمر مبكر، وكانت تسترق السمع للمساجلات الشعرية والحكايات والنوادر الغريبة والقصص اللطيفة من تراثنا العربي من مجالس والدها الأدبية مع ضيوفه في المنزل.

بعدها أكملت دراستها الأولية والأعدادية وهي تعيش وسط هذا الجو الثقافي الرائع وبعدها أكملت دراستها الجامعية بتفوق وبدأت بالكتابة ونظم الشعر بإسم أدبي هو (لونا عامر) ولها ديوانين من الشعر موزعين عالمياً الأول بعنوان (تانغو) و الثاني بعنوان (وللعشق موال ٌ أزرق) وترجمت قصائدها الى أربعة لغات عالمية هي الاسبانية والفارسية والفرنسية والانكليزية، ونشرت قصائدها وكتاباتها في عشرات الصحف والمواقع المحلية والعربية والعالمية وكذلك نشطت في مجالات أخرى كثيرة منها المجال الاعلامي والمجال الانساني الذي أحبته كثيراً وتمكنت من الحصول خلال مسيرتها الزاخرة على باقة من الشهادات العالية وتبوئت العديد من المناصب الهامة، فقد حصلت على أربعة شهادات دكتوراة فخرية بالتراث والثقافة الاسلامية وشهادة من معهد العلماء والمؤرخين في طشقند وشهادة من معهد الدراسات الاسلامية في الجزائر وشهادة من نقابة نقباء السادة الأشراف في العالم الاسلامي وشهادة الدكتوراه الفخرية بالخدمات المجتمعية وشهادة سفير السلام والنوايا الحسنة وشهادة من جنيف بسويسرا تمنح للشخصيات البارزة في العالم وتم اختيارها لمنصب الأمينة العامة لاتحاد الثقافة العربية وعضوة بالاتحاد العام للاعلاميين العرب في مصر والمسؤولة الاعلامية لنقابة نقباء السادة الأشراف في العالم الاسلامي والمستشارة الاعلامية لنقابة السادة الأشراف آل البيت والمستشارة الاعلامية لرئيس مركز المهدي الثقافي وعضوة بالبرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية وعضوة بالهيئة الاستشارية العليا لتجمع سورية الأم وعضوة مجلس الأمناء ل سوريانا.

باختصار انها كتلة من النشاط والعطاء الثرّ في كل مجال تعمل به وتمكنت من كسب حب واحترام جميع من عرفها وعمل معها وأرى بأنها مثال مشرّف للمرأة العربية الناجحة وأتمنى أن تطلع فتياتنا على سيرتها العطرة لجعلها قدوة لهم في طريق النجاح وخدمة المجتمع برغم صعوبة الظروف وقساوتها في مجتمعاتنا العربية وخاصة بالنسبة للمرأة.

رائد ألهاشمي

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏

مزامير 2 بقلم / د.عائشة الخضر لونا عامر

ترجمة للفرنسية : أحمد حميدة

متابعة / ابراهيم الدهش
____________________________________

ثمة َ صباحات ٍرمادية
تتجرد ُ من الندى …
ترتل ُ مزاميرَ جنائزية
تتلاشى فيها البهجة
وتمضغ ُ لبان َ العدم
أبحث ُعني ..
فأراني خارج َنفسي
أتساءل ُأينك ..
فأجدك َ معلقاً بطرف ِنجمة
تلفحك َ ريح ٌ أليفة
تلملمتْ من شهقات ِ روحي
أناديك َ : يا أنا اااااا….
يترددُ ندائي َ عاليا ً
الى أوسع ِ مدى …
ويعود ُ صداه ُ لحنا ً غرائبيا ً
محملاً بأكف ٍ ملائكية
يهمسنُي برقة ٍ : ها أنا .. يا أنا !
ويهرول ُالندى الى الصباح ِملوّنا ً
وتعودُ الزرقة ُ الى البحر ..
والى حلم ِ قصيدة ٍ
نسجَتْها روحي .. لروحي
وأتوسّد حُلُمي وأهذي :
أناي َ ..أناي َ… ياأنا
____________________________________

Psaumes 2
Poéme de Dr Aisha Alkhedir Lona Amer
_____________________________________
Certains matins sont gris .
Se dépouillant de leurs rosées ,
Ils psalmodient des psaumes lugubres ,
Dépourvus de toute joie ,
et se délectent à mâcher le néant .
Je me cherche ,
Et je me revois en dehors de moi-même ,
Et Je me demande ou tu peut être .
Je t’aperçois suspendu à une étoile ,
Bercé par une douce brise
Assemblée des plaintes de mon âme .
Je t’appelle !
Ô toi qui est moi !
Ma voix qui résonne si haut ,
Se repercute aux confins de l’horizon ,
Et renvoie son écho , tel un chant étrange ,
Les bras pleins de mains angéliques .
Ils me souffle doucement à l’oreille ,
Je suis là ! je suis là !
Et la rosée accourt vers le matin tout en couleurs
Et la mer retrouve son bleue profond ,
Et le rêve reintègre le poéme ,
Que j’ai tissé des fibres de mon âme ,
Et sur mon rêve , je m’endors en murmurant ,
Ô toi qui est moi !
___________________________________
Traduction de Hmida Ahmed

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏، ‏‏نص‏‏‏ ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏نص‏‏‏ ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، ‏‏بما في ذلك ‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏، ‏نص مفاده '‏بالحرف نرتقي ونتحدى كوفيدوا من 4ماي إلىداجوان 2020/ فكرة وإشراق الشاعرة سامية الشاعر مازن الشاعر أحمد بن أحمد الشاهدي /المغرب قصيدة التفعيلة عمر/ / فلسطين الشاعر السيد حسن مصر الشاعرة جميلة بلطي عطوي /تونس الشاعرة الدكتورة عائشة الخضر /سوريا الشاعرة الدكتورة ليلى لعوير /الجزائر BOOO‏'‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏ ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏، ‏‏‏زهرة‏‏، ‏نص مفاده '‏ضبفة الشرف الشاعرة الدكتورة/ عائشة الخضر لونا عامر سوريا‏'‏‏‏ ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏بما في ذلك ‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏‏ لا يتوفر وصف للصورة. لا يتوفر وصف للصورة. ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏بما في ذلك ‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏‏

ياريح يوسف ….د.عائشة الخضر لونا عامر

منبر العراق الحر :

ياريح يوسف ….

أقبل َ الخريف ،،

ولم تُقبل ْ ك العيد …

وتلك الزغاريد الخرساء ،،

أغلقت فمها بقفطان حديد …

أشاروا الي ّ

من بعيد ….

كأنّك هناك …

ملقى ً في بئر جليد ..

لا القصائد طاوعتني ..

وصوت الريح شديد …

ياريح يوسف …

أن ْ هاته ِ

قبل افول الشفق ..

وترتيب قبري الأخير …

ياريح يوسف …

لو أنك ِ حملته …

لوهبتك كل القصائد ..

وصوتي الأثير …..

ياريح يوسف …..

د.عائشة الخضر لونا عامر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، ‏‏بما في ذلك ‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏، ‏أشخاص يبتسمون‏‏‏

ناي … للشاعرة : د.عائشة الخضر لونا عامر

يالهذا الحزن المصهد

بنزيف روحي ……..
كشمس مرسومة
بلون رمادي ……
كوردة ٍ أرملة
ودعت عطرها
الى أثيره الأخير…
كتنهيدة بكماء
فقدت …
رجع صداها …
أيها الناي :
يامن خُلِقت َ
من قصب روحي..
اعزف ماطاب لك
شجن …
نوح …..
لوعة …
شوق ….
آآآه ياوجع الاشتياق
وتردد الخلجات ..
يانبضي المتهالك
ياصدى الروح …
ورصد المقامات
ها هو لحني الهارب
لبسني ثانية ً …
وعلا صوت الناي
حجازيا ً …
سماويا ً …
قطفنا نثرات لحنه
في سماء ٍ ثامنة
حيث كنا …..
في حدائق الاكسير
نتراشق بتفاح
الآلهة …
أنا وهو …
هو وأنا …
من قال
كنا اثنين …؟؟ !

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏بما في ذلك ‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏‏

 

د. عائشة الخضر لونا عامر‎ – في ” دمشق”

لا يكتب الشعراء قصائدهم على الورق ..
الشعر متاح ُ على أسيجة البيوت ..
يتنفسه المتسكعون في حديقة ” باب شرقي ”
يعزفونه كترنيمة طرأت فجأة بأذهانهم ..
وكجديلة الشعر التي يعقصها الشباب في
مؤخرة رؤوسهم …
الشعر في دمشق …
كطعم الكرواسان من باب توما …
وكلذة القبل التي يتبادلها العشاق خلسة في أزقته …
وكعبق تلك النسائم المحمّـلة بشذى الياسمين المتناثر به ….
الشعر في دمشق ….
كهديل حمامات الاموي ّ ،، تلك التي
استوطنت مآذنه ،، وباحته الخارجية ….
وكدخان النارجيلة لرواد مقهى ” النوفرة ”
تلك التي تعج بالحالمين والخائبين ….
الشعر في دمشق … لايُكتب …
هو خالد ُ في عرائش ياسمينها ….في فسحة الضوء مابين أغصان أشجارها ..في المسافة المطلقة مابين ذرات ترابها ،،وزرقة سمائها …..الشعر ،،، هو دمشق … !د.عائشة الخضر لونا عامر

سوريا / دمشق

” وعد “
بقلم / د. عائشة الخضر لونا عامر

متابعة / ابراهيم الدهش

ترجمة للفرنسية : الأديب التونسي أحمد حميدة
______________________________________

#همس َ لها : سأقطف لك ِ نجمة
لأزرعها بليلك ِ الأسود …….
فتزهر ُ ياسمينا ً
ويتناثر عطر ٌ … وعبق ُ عنبر
أتبعها بكلمات ٍ
مشبعات ٍ بكل … السّكر
وخضرة ُ جنائن
و زلال كوثر ….
أنت ِ ياقبلة َ روحي
ومحراب نسكي
” سأعشقك ِ أكثر …. ”
هللّت ْ مرحبّة
بتباشير صبح ٍ أخضر
وزغرد َ قلبها هازجا ً :
” سأحضن ُ كل ّ الفرح
الفرح … وليس أكثر ”
أعقبتها أيّام …
مرات .. كحلاوة عسل
وكُثر ٌ .. كطعم ِ حنظل …
ما للنور ِ قد خبا
والياسمين توارى بخجل
واكْفهرّت سماء ٌ
والنعمان غدا أصفر …!
ومن وسط ِ عتم ٍ حالك ٍ
فاح َ عطره ُ هامسا ً :
” سأعشقك الآن ….
الآن َ …….أكثر ….! “

Promesse
poésie de Dr Aisha Alkhedir Lona Ameur
___________________________________________
Il lui murmura à l’oreille :
Pour toi , je vais ceuillir une étoile ,
Que Je planterais dans ta nuit sombre .
Elle donneras des fleurs de jasmins
Qui emplira l’air d’une odeur d’ambre ,
Et dispersera des senteurs de parfum .
J’ajouterai à cela mes mots
Gorgés de tout le ….sucre ,
Et le vert des jardins ,
Et une eau fraîche et abondante ..
Ô toi !
qui demeure la direction de mes prières ,
Et le mihrab de mes supplications .
Elle s’écria de bonheur :
Je t’aimerai encore et encore !
Confiante en un matin vert ,
Son cœur a lancé des cris de joie :
J’embrasserai toute joie ,
La joie et rien de plus .
Des jours passèrent
Et les anémones devinrent jaunes ,
Et d’un coin obscur et sombre ,
S’est dégagé son parfum tout murmurant :
Je t’aimerai encore et encore

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏د.عائشة الخضر لونا عامر‏‏، ‏‏زهرة‏‏‏

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة