مسيرة الكابتن# غزوان_ زهرة.. حارس الكرامة والمنتخب السوري في الستينيات – نجم من الذاكرة..

نجوم الكرامة
٣ ديسمبر ٢٠١٤ ·
نجم من الذاكرة: غزوان زهرة حارس الكرامة والمنتخب في الستينيات
٭ البدايات: – حارس المرمى غزوان يتحدث عن مسيرته الكروية قائلاً: بدأت لعبة كرة القدم كحارس للمرمى في مدرسة الاتحاد الوطني لدى المدرس عبد الحفيظ الاخوان
الذي أولاني كل الرعاية والاهتمام وفي عام 1960 وقعت مع زملائي على كشوف نادي الوحدة ( الكرامة حالياً) حيث لعبت بفئة الأشبال الى جانب نخبة كبيرة من اللاعبين المتميزين أمثال عبد الحفيظ عرب- ملاذ السباعي – فواز شاهرلي – رياض البوشي- حافظ طليمات – جلاء الياس – عزام الجندلي – عبد الحفيظ الجيزاوي – جميل جرو والمرحوم فاضل جنيد وفي عام 2691 ترفعت هذه المجموعة الى فئة الرجال مباشرة حيث لم يكن هنالك تسلسل للفئات العمرية فكنا مجموعة متفاهمة ومتجانسة نعيش كأسرة واحدة هدفها الأول مصلحة النادي والفريق الذي ننتمي إليه عكس هذه الأيام التي انقلبت فيها الموازين والأشياء الجميلة التي تربينا عليها؟!! ٭ مع المنتخب: يتابع الحارس غزوان: دعيت للمنتخب الوطني عام 1966 للمشاركة بدورة في الصين الشعبية وكان معي أيضاً رياض البوشي – ملاذ السباعي- فواز شاهرلي- جميل جرو – عبد الحفيظ عرب- ولكن الدورة لم تقم بسبب دعوتنا للمشاركة في البطولة العربية مع منتخب سورية المدرسي وهو نفس المنتخب الذي كان سيشارك في دورة الصين حيث فزنا في البطولة وكانت مباراتنا النهائية مع المنتخب الجزائري وفزنا فيها بهدف وحيد. ٭ عن حراس المرمى الذين عاصرهم يقول غزوان: عاصرت عدداً كبيراً من الحراس المتميزين من حمص نواف تركاوي- مصطفى بازركان – غازي صيادي ومن خارج حمص فارس سلطجي – مروان دردري – محمد السواس ٭ الحراس الذين لفتوا نظره يقول الحارس غزوان: تعتبر حمص منبعاً لحراس المرمى الموهوبين نذكر منهم الحارس مطيع النجار المرحوم أحمد عيد- ماهر بيرقدار – سالم بيطار – وقبلهم بسام جرايحي ولاننسى الحارس المتميز مصعب بلحوس وعدنان الحافظ وعن الوثبة الحارس الدولي عبد المسيح دونا – محمد البيروتي- سامر سعيد ٭ وعن مواصفات الحارس الناجح يقول: الموهبة وردة الفعل واللياقة البدنية العالية والطول الجيد والتوقيت السليم والشجاعة . ٭ عن اعتزاله قال: حضر الى حمص أحد أندية تشيكوسلوفاكياً سابقاً للعب مع الكرامة فظهرت بمستوى جيد فأعجب بي مدربهم عام 1968 فطلب مني أن ألعب معهم مقابل تأمين قبولي في جامعاتهم للدراسة مع مرتب مغر، فغادرت القطر عام 1969 حيث لعبت في صفوف فريق نوفي زامكي الى جانب ثلاثة من المنتخب التشيكي أبرزهم جوزيف بارموش الذي درب فيما بعد منتخب سلوفاكيا كما لعبت ضمن التشكيلة الأساسية للفريق الأكاديمي التشيكوسلوفاكي الذي نال لقب بطولة جامعات أوروبا وفي عام 1977 عدت الى سورية بعد غياب 8 سنوات وتفرغت لعملي ولعائلتي ٭ أخيراً : توجه الكابتن غزوان الى حراس أندية حمص: بأن يلتزموا بالتمارين المنتظمة وأن يتدربوا الى جانب تمارينهم على لعبة كرة السلة لأنها تفيدهم في الارتقاء السليم وأن تكون قراءتهم للملعب صحيحة وامتلاكهم لمنطقة الجزاء أقوى وأفضل ويتابع غزوان قائلاً: أتمنى من جمهورنا الحبيب أن يعود كما كان سابقاً يشجع تشجيعاً أخلاقياً ورياضياً وأن يبتعد عن التعصب وحب المصلحة والهدف وأن يصبروا على المدرب والفريق وأن ألايستعجلوا في اطلاق أحكامهم على أي انسان فمصلحة النادي فوق كل الاعتبارات ٭ بطاقة لاعب: غزوان عبد الفتاح زهرة مواليد حمص 8491 يحمل ماجستيراً في الصيدلة متزوج وله ثلاثة أولاد

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة