تقدمة : رؤى و رنيم بيش – صورة و حكاية – قصة نور إبن الحادية عشر، حلبيّ الأصل، مقيم في لبنان حالياً، بعد أن تهجر إلى تركيا مع عائلته وهو يعمل الآن في محل للحلويات بمدينة عاليه، ليعين أهله في مصاريف المنزل

 ربما تحتوي الصورة على: شخص واحد
 حلويات مرّة

#صورةوحكاية رؤى و رنيم بيش

نور إبن الحادية عشر، حلبيّ الأصل، مقيم في لبنان حالياً، بعد أن تهجر إلى تركيا مع عائلته، بسبب الحرب الشنيعة التي يمرّ بها وطنه، سوريا. العيش في تركيا لم يناسب عائلته، بسبب سوء أحوالها المادية، فأجبرت على اللجوء إلى بلد يعينهم في وضعهم هذا، فلم يجدوا سوى لبنان أمامهم.
لم يدرس نور منذ أن أتى إلى لبنان. وهو يعمل الآن في محل للحلويات بمدينة عاليه، ليعين أهله في مصاريف المنزل. راتبه الأسبوعي لا يزيد عن خمس وثلاثين ألف ليرة لبناني. وهذا الراتب أقل من أن يسد حاجته. لذلك نراه يتراكض خلف الزبائن، لمساعدتهم في نقل الحلويات، طمعاً بالقليل من المال (بقشيش) علّه يؤمن بعضاً من حاجات العائلة، المؤلفة من خمسة أطفال، نور هو أكبرهم. منذ وقتٍ ليس ببعيد، أصبح نور يحمل همّ العائلة ومسؤوليتها يداً بيد مع والده.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة