التصوير والحياةالكل

كتبت الفنانة المتألقة (( سحر الزارعي SaharAlzarei )) الأمين العام المساعد لجائزة حمدان للتصوير ..- في فوتوغرافيا :/ الصورة «المشكلة» والصورة «الحل» / ..عن قصة صورة «بائع الأقلام» -عبد الحليم العطّار اللاجئ الفلسطيني من مخيم اليرموك في سورية …وعن حملة التبرعات التي جمعت مبلغ 155 ألف دولار خلال أربعة أيام حيث شارك في الحملة متبرعون من 89 دولة ..واستطاع «سيمونارسون» من CNN ..الوصول لعبد الحليم >>

الصورة «المشكلة» والصورة «الحل»

لاقى مقالي السابق «الصورة.. صرخة الوجع» تفاعلاً واسعاً من القراء الذين عبّروا عن آرائهم المختلفة في المأساة الإنسانية التي عانت منها أسرة اللاجئ السوري ليث ماجد كما حال الملايين من الشعب السوري الذين يهربون بحياتهم من جور الحرب ووجوه الموت وبشاعة الظلم.

من أبرز الردود التي وصلتني من القراء «أمثال هذه الصورة تؤلمنا كثيراً لكن ماذا يمكن أن نفعل؟ لا شيء بإمكاننا فعله سوى استقبال المزيد من الألم!» في الواقع استغربتُ كثيراً هذه الطريقة في التفكير، فالصورة التي كانت محور الحديث أحدثت تأثيراً هائلاً في الرأي العام العالمي وجميعنا تابعنا التغييرات الحاصلة في أوربا تجاه قضية اللاجئين والتفاعل الإنساني على المستويين الرسمي والشعبي، هذه الصورة وأمثالها تحرّك الدوافع وتخلق الحافز لدى البشر للصراخ الرافض للواقع والذي يصل صوته لأماكن عديدة ويصنع تأثيراتٍ مختلفة. ماذا لو سأل المصور «دانيال إيتر» نفسه «ما الداعي لالتقاط هذه الصورة؟ لا شيء سيتغيّر!» هل تتخيّلون معي نتائج هذه الطريقة في التفكير السلبي؟

لن نذهب بعيداً، فقصة صورة «بائع الأقلام» حاضرة في وسائل الإعلام، مجرّد صورة لعبد الحليم العطّار، وهو لاجئ فلسطيني من سكّان مخيم اليرموك في سوريا، يظهر منهكاً من التعب حاملاً ابنته «ريم» على كتفه وفي يده بعض الأقلام زهيدة الثمن التي يعرض بيعها للمارة في شوارع بيروت لسدّ حاجته وحاجة عائلته، العناصر المكوّنة للصورة جعلتها تأخذ نصيبها من الانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن لفتت نظر الأيسلندي «جيسور سيمونارسون» الذي بدأ حملة لجمع تبرعات لصالح عبد الحليم تحت شعار: «دعونا نبحث عنه ونشتري جميع الأقلام التي يحاول بيعها»، المثير في الموضوع أن الحملة جمعت 60.752 دولاراً في غضون 22 ساعة إلى أن وصلت لمبلغ 155 ألف دولار خلال أربعة أيام حيث شارك في الحملة متبرعون من 89 دولة، حتى أن شبكة أنباء دولية قامت بتنفيذ لقاء مباشر مع عبدالحليم سرد فيه قصته كاملة، وأنه بانتظار حلول مصرفية في لبنان ليستلم قيمة التبرعات من خلالها.

لقد استطاع «سيمونارسون» الوصول لعبد الحليم والتأكد من هويته خلال نصف ساعة بفضل علاقاته عبر وسائل التواصل، قبل أن يبدأ حملته الناجحة التي تثبت للجميع أن من يريد بكل جدية أن يحقّق أثراً إيجابياً في حياة البشر بإمكانه إيجاد طريقة لذلك.

الحكاية بدأت من صورة تجسّد «مشكلة»، البعض بعقولهم النيّرة وضميرهم اليقظ أوجدوا «الحل»، بينما البعض الآخر لا يجد في الصورة سوى «مشكلة لا حلول لها»!

سحر الزارعي

الامين العام المساعد للجائزة

SaharAlzarei @

  • Fareed Zaffour شكراً أستاذة سحر على متابعتك وإهتمامك بالشأن الإنساني للاجئين عموماً والسوريين خصوصاً ..وهذا ليس بغريب على القائمين على جائزة حمدان للتصوير (( هبا )) فهم أول من سلط الضوء على قضية اللاجئين في العالم من خلال محاضرة للفنان العالمي رضا  التي أقيمت في دبي بشهر آذار لعام 2015م..وبعدها يقام الآن لنفس المصور معرض عن اللاجئين السورين و صور لاجئي العالم على ضفاف “السين” في معرض “حلم الإنسانية” للمصور العالمي “رضا ديغاتي”..حيث أعلن الأستاذ علي خليفة بن ثالث، الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن إطلاق معرض “حلم الإنسانية” للمصور العالمي “رضا ديغاتي” على ضفاف نهر السين الشهير وسط العاصمة الفرنسية باريس. حيث ستعرض أمام الزوار، خلال ثلاثة أشهر تقريبا، الصور التي تجسد مأساة اللاجئين السوريين المتضررين من الأزمة السورية…وبذلك تكون جائزة حمدان صاحبة اليد البيضاء وتعتبر في السدة الرئيسة ممن سلطوا الضوء على المآسي الإنسانية الناتجة عن الحروب ..فألف شكر للأستاذ الأمين العام للجائزة الأستاذ علي بن ثالث وللأمين العام المساعد الأستاذة سحر الزارعي وإلى فريق عمل جائزة هبا الذي ترفع لهم القبة إحتراماً وتقديراً لجهودهم المضنية في خدمة فن التصوير الضوئي..

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى