بدون تصنيف

تعرف على أفضل التلسكوبات الثابتة للتصوير الفلكي .. يكون الوقت الأنسب للتصوير الفلكي .. الليالي الصافية الغير مقمرة ..والجرم المراد تصويره في أعلى السماء..

أفضل التلسكوبات الثابتة للتصوير الفلكي :
يبدأ من موقع رصدي معين مثل مرصد أو بيت أو مزرعة، بحيث نفترض أن التلسكوب و ملحقاته سيتم تركيبها بشكل دائم في ذلك المكان، و بذلك نستطيع اختيار الأنسب بغض النظر عن الوزن أو سهوله النقل. أيضاً يهدف هذا الموضوع الى تحقيق الأفضل من جهة التصوير الفلكي المحترف و ليس الرؤية البصرية بالعين، هناك مواضيع أخرى متخصصة بالرؤية البصرية مثل
تنبع أهمية اختيار مكان دائم للتصوير الفلكي من امكانية توفير كل ما يلزم المصور في ذلك المكان مما يخفف عليه عبء التركيب و النقل في كل مرة يريد فيها رصد السماء. و بالتالي يمكنه تجهيز كل ما يلزم في ذلك المكان لتحقيق رصد سريع و مميز.

قد يكون اختيار المكان الدائم للتصوير محدوداً بخيارات قليلة مثل البيت أو المزرعة، لكن اذا كانت هناك خيارات عدة فيفضل اختيار منطقة بعيدة عن أضواء المدينة و تمتاز بالجو الصافي الجاف و النقي، و يفضل أن تكون المنطقة مرتفعة عن سطح الأرض على جبل أو هضبة بعيداً عن البحر أو المناطق المنخفضة مثل الوديان. و يجب أن يكون لمكان الرصد أفق مفتوح في جميع الاتجاهات غير مسدود بعمارة أو جبل.

أيضاً اختيار الوقت الأنسب للتصوير الفلكي مهم، حيث يفضل اختيار الليالي الصافية الغير مقمرة، أيضاً اختيار الوقت الذي يكون فيه الجرم المراد تصويره في أعلى السماء.

نبدأ بالأدوات:

1. تلسكوب CGE Pro 1400 HD من سلسترون: هذا التلسكوب الضخم بقطر 14 انش هو الأفضل بلا منازع للتصوير الفلكي للكواكب و السدم الكوكبية (الأجرام الصغيرة) بفضل التكبير العالي الذي يوفره التلسكوب دون ضياع لتفاصيل الجرم. نصف سعر هذا التلسكوب يكمن في قاعدته الاستوائية المطورة التي تسمى “German Equatorial” الجديدة كلياً و المحوسبة. هذه القاعدة دقيقة جداً و مثالية لتتبع دقيق للجرم، حتى نتمكن من التصوير المتواصل لساعات دون خوف انزياح التلسكوب عن الجرم المراد تصويره. سوف نضع تلسكوب ثاني فوق هذا التلسكوب كما هو موضح في الأداة الثانية في الأسفل. الملفت للانتباه في هذا التلسكوب الضخم أن الشركة الصانعة أطلقت عليه اسم HD أي أن الصورة تشبه صورة التلفزيون عالي الجودة، و ذلك بفضل العدسات المميزة التي توفر رؤية واضحة حتى عند حواف الصورة. هذا التلسكوب الضخم هو ليس التلسكوب الأساسي للتصوير الفلكي بل التلسكوب الثاني الصغير من أوريون في الأسفل هو التلسكوب الذي سنستخدمه كثيراً للتصوير. هذا التلسكوب الضخم سيكون ممتازاً لتصوير الكواكب فقط، و لذلك يمكن الاستعاضة عنه بتلسكوب آخر أصغر قليلاً، أو حتى استخدام تلسكوب ميد LX200 الذي تحدثنا عنه في موضوع التلسكوب المميز الثابت للرؤية البصرية. أما الحامل الاستوائي فهو مهم جداً للتصوير الفلكي و سيستفيد منه التلسكوب الأساسي للتصوير من أوريون، حيث أن هذا الحامل ممتاز للتبع الدقيق. من جهة أخرى هذا التلسكوب جيد جداً لغرض التتبع من خلال كاميرة القيادة التي سنعرضها لاحقاً في الأسفل. سعر هذا التلسكوب مع الحامل 10 آلاف دولار نصفها للحامل فقط.

 

صورة

2. تلسكوب EON 120mm f/7.5 الكاسر من أوريون: هذا التلسكوب يعتبر من أفضل التلسكوبات لغايات التعريض الطويل لتصوير أجرام السماء البعيدة مثل السدم الغازية و العناقيد النجمية و المجرات بفضل التكبير القليل و مساحة السماء الواسعة التي يعرضها التلسكوب، بالاضافة الى قدرته على رسم الصورة دون أي تشويه و بكفاءة بفضل العدسات الكاسرة. هذا التلسكوب مجهز بتقنية Apochormatic و التي تعني أن التلسكوب لا يشوه الألوان. سوف نضع هذا التلسكوب فوق التلسكوب الضخم الأول من سلسترون ليستفيد من الحامل الاستوائي. سعر هذا التلسكوب الصغير 2000 دولار، غالي و لكن يستاهل، فهو الأداة الأساسية للتصوير الفلكي

صورة

3. كاميرا Alta U8300 CCD من أبوجي: هذه الكاميرا المميزة هي الأداة الأساسية الثانية مع تلسكوب أوريون لتصوير فلكي محترف، هذه الكاميرا تعتبر الأولى في العالم لأغراض التعريض الطويل، و ذلك بفضل حساس كوداك بدقة 8 ميجابكسل و بحجم كبير حيث يبلغ قطر الحساس اثنان سنتمتر و نصف قادر على التقاط مساحة كبيرة من السماء، مما يجعل هذه الكاميرا مناسبة لتصوير المجرات و السدم الواسعة. تحتوي هذه الكاميرا على جهاز تبريد تمنع الحساس من السخونة أثناء التعريض الطويل مما يزيل أي امكانية لوجود ضجيج حراري في الصورة. أيضاً يتميز الحساس بحساسيته الشديدة للضوء و بالتالي نضمن صورة بخلفية سوداء جميلة و تفاصيل ناصعة للجرم السماوي. هذه الكاميرا مصممة لأغراض تصوير السماء فقط و هي ليست للتصوير الأرضي. هذه الكاميرا مونوكروم فقط بمعنى أنها تصور أبيض و أسود فقط، و لذلك لتصوير الجرم السماوي بالألوان يجب تصويره ثلاثة مرات كل مرة بفلتر ألوان معين أحمر أو أخضر أو أزرق ثم ندمج الصور الثلاثة، أنا أفضل هذه الطريقة بدلاً من استخدام كاميرا ملونة، لأنها تعطي نتائج أفضل و تُمكن المصور من التعديل على الألوان بسهولة اذا كان هناك حاجة لذلك. هذه الكاميرا ستستخدم تلسكوب أوريون الصغير لتصوير أجرام السماء البعيدة. سعر هذه الكاميرا 5 آلاف دولار.

و الحساس:
4. كاميرا Infinity2-1 Color CCD من لومينيرا: هذه الكاميرا الملونة ذات الحساس الصغير بدقة 1.4 ميجابكسل و بحجم صغير جداً نصف سنتمتر بنصف سنتمتر تعتبر مثالية لتصوير الكواكب بفضل الحساس الصغير الذي يستطيع التقاط تفاصيل الكوكب بسبب المساحة الضيقة التي يغطيها الحساس. سيتم توصيل هذه الكاميرا بالتلسكوب الضخم من سلسترون دون الحاجة الى تعريض طويل بل يكفي عشرة ثواني للصورة الواحدة لأن الكواكب لامعة جداً بعكس أجرام السماء البعيدة. هذه الكاميرا لا تحوي جهاز تبريد لأن التعريض لن يكون طويلاً فلا يوجد خوف من الضجيج الحراري. سعر هذه الكاميرا ألفي دولار.
5. عجل أو حاضنة فلاتر الألوان من أبوجي: هذه الحاضنة التي تتسع لتسعة فلاتر يتم تركيبها بين كاميرا أبوجي و بين تلسكوب أوريون، حيث يوضع في هذه الحاضنة كل الفلاتر اللازمة و يتم تدويرها لتغيير الفلتر ثم التقاط الصورة بكاميرا أبوجي. أبسط صورة تحتاج الى ثلاثة صور أحمر و أخضر و أزرق باستخدام ثلاثة فلاتر، أي أننا بحاجة لتحريك العجلة ثلاثة مرات مرة لكل صورة ثم ندمج الثلاثة صور لتخرج الصورة النهائية. سعر هذه العجلة ألف دولار فقط!
6. طقم فلاتر LRGB من بادر: أربعة فلاتر من شركة بادر المشهورة بصنع أفضل الفلاتر. الأربعة فلاتر هم الأحمر و الأخضر و الأزرق أما فلتر L فهو فلتر IR/UV الذي يعزل الأشعة تحت الحمراء و البنفسجية حتى يجنب حساس الكاميرا من هذه الأشعة التي ترفع من درجة الحساس دون اضافة أي شيئ للصورة كونها أشعة غير مرئية. سنضع هذه الفلاتر في عجلة الفلاتر. سعر هذه الفلاتر 700 دولار.
7. كاميرة القيادة SG-4 من SBIG: تعتبر شركة SBIG من الشركات الرائدة في صناعة كاميرات التصوير الفلكي، لكننا اخترنا شركتي أبوجي و لومينيرا للكاميرات الفلكية في موضوعنا، لذلك سنختار كاميرة القيادة هذه من SBIG حتى تضمن لنا تتبعاً صحيحاً للحامل الاستوائي، حيث سنوصل هذه الكاميرا بالتلسكوب الضخم عند تصوير أجسام الفضاء البعيدة (تلسكوب أوريون و كاميرة أبوجي سيكونان المسؤولان عن التقاط الصورة بينما كاميرة القيادة هذه و التلسكوب الضخم سيكونان مسؤولان عن القيادة)، و نوصلها بالحامل الاستوائي فتعمل على قيادة الحامل و ضبطه اذا لاحظت كاميرا القيادة أي تغيير في الصورة حتى تضمن قيادة صحيحة للحامل دون خلل، و ذلك بهدف ضمان تتبع صحيح للجرم حتى تتمكن كاميرة أبوجي و تلسكوب أوريون من التقاط صورة خالية من التشويش أو الاهتزاز. هذه الكاميرا لا تحتاج الى حاسوب بل يتم توصيلها بشكل مباشر بالحامل الاستوائي.
8. صفيحة تركيب و حلقات التركيب من سلسترون: توفر صفيحة و حلقات التركيب امكانية وضع تلسكوب أوريون فوق التلسكوب الأول الضخم من سلسترون حتى يستفيد من خاصية التتبع التي يوفرها الحامل الاستوائي الالكتروني لتلسكوب سلسترون. سعر الصفيحة مع الحلقات 350 دولار.
عندها سيصبح شكل التلسكوبين تقريباً كالتالي:


صورة

9. قبة لحماية التلسكوب من Ske Shed: توفر هذه القبة حماية دائمة من المطر و الشمس للتلسكوب و باقي الأدوات، هذه القبة تكون للتلسكوب و باقي أدوات الرصد و التصوير أما شاشة العرض و الحاسوب التي سنتحدث عنها في الأسفل فتوضع في غرفة أخرى قريبة. قبل البدء بالرصد يتم فتح القبة ثم بعد انتهاء الرصد يتم اغلاقها. سعر هذه القبة 2500 دولار.

صورة

10. فايندر telrad ضوئي: هذا الفايندر يضيئ على سطح زجاجي دائرتين متداخلتين تشيران الى موقع اتجاه التلسكوب في السماء، و هو مفيد عند الاعداد الأولي للتلسكوب في تحديد النجوم. سعره 40 دولار.

صورة

11. فايندر بصري من أوريون 9×50 : هذا الفايندر البصري يفيد لرؤية محيط أو ما حول الجرم السماوي الذي يشير نحوه التلسكوب، من دونه يصبح التلسكوب و كأنه يشير الى الجرم السماوي دون أن نعرف موقعه الحقيقي في السماء، كمن يسافر الى بيت صديقه في دمشق دون أن يعرف الحي أو المنطقة التي يوجد فيها بيت صديقه. هذا الفايندر البصري يوفر حالة وسطى بين العين المجردة و بين قدرة التكبير العالية للتلسكوب، لأن هذا الفايندر يكبر 9 مرات فقط. سعر الفايندر 100 دولار.

صورة

12. محول كهربائي للتلسكوب من سلسترون: عند استعمال المحول الكهربائي نستغني عن البطاريات التي عادة ما تنفد طاقتها في ساعات قليلة. يعطينا المحول الكهربائي القدرة على تشغيل التلسكوب طول الوقت دون الخوف من نفاذ مصدر الطاقة كما هو الحال في البطاريات، و هذا مهم جداً لأن التلسكوب ثابت في المرصد و يجب أن يتم تغذيته بالكهرباء المباشرة. سعره حوالي 40 دولار.

صورة

13. قاعدة عزل الاهتزاز من ميد: و التي تكون مصنوعة من المطاط لمقاومة اهتزاز التلسكوب الذي يترك اهتزاز في الصورة الناتجة خصوصاً عند التكبير العالي. تمتص هذه الصفائح المطاطية اهتزاز التلسكوب لتصوير خالي من الاهتزاز. سعرها حوالي 60 دولار.

صورة

14. طقم عدسات عادية Plossl من سيليسترون، طقم عدسات رخيص مع فلاتر أساسية و عدسة بارلو يوفرها طقم عدسات سيليسترون الذي يحوي خمسة عدسات و سبعة فلاتر منها فلتر للقمر و عدسة بارلو، و ذلك للاعداد الابتدائي للتلسكوب و ضبطه ثم لاحقاً نستغني عن العينيات و نستعمل الكاميرات للتصوير الفلكي. يبلغ كامل سعر الطقم 125 دولار فقط.

صورة

15. جهاز imac بسرعة 3GHz للمعالج و 4GB ذاكرة عشوائية و شاشة 21.5 انش: هذا الجهاز هو الأفضل لعمليات معالجة الصور و التعديل و القص و لحفظ و عرض الصور الفلكية. شاشة هذه الحاسوب مميزة بألوانها البراقة، هذا عدا عن السمعة الطيبة لأجهزة Apple في التصميم الجرافيكي و الهندسي و معالجة الصور. سعر الجهاز 2000 دولار.

صورة

16. شاشة عرض 60 انش تعمل بتقنية LED من سوني: هذه الشاشة الأفضل و الأكبر في العالم لعرض الأعمال النهائية للصور الفلكية. توفر هذه الشاشة وضوح لا مثيل له بفضل تقنية LED. سيرى الحضور على هذه الشاشة الابداع النهائي للمصور الفلكي بحجم كبير و ألوان براقة. يبلغ سعر هذه الشاشة 4500 دولار.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى