التصوير والحياةالكل

الفنان التشكيلي الإيراني ” إيمان المالكي” .. صوره هي أقرب لفن التصوير منه إلى الرسم … لكنها رسم ..؟! – نبذة عن حياة أيمن المالكي ..

 

لوحات .. للوهلة الأولى تظنها……..؟؟؟؟
حنه كنعاني

ما نراه هو أكثر من مجرد لقطات  لمصور بارع , فاللوحات التي نراها هي إبداع من ريشة فنان اخترق الواقع بألوانه وريشته   ليجسد أمامنا صورا هي اقرب لفن التصوير منه إلى الرسم … لكنها رسم!!!

هذه بعض اللوحات للفنان الإيراني ” إيمان المالكي” من مواليد طهران سنة 1976  والذي بدأ بمداعبة الريشة في سن الخامسة عشر على يد معلمه الأول المبدع “مرتضى كاتوزيان” أهم  رسام واقعي في إيران .
وقد بدأ ” إيمان المالكي” بممارسة الرسم الواقعي بمهنية عاليه سنة 1999 بعد تخرجه من جامعة فن طهران سنة 1998 , وقد شارك في عدة معارض  منها: معرض رسامين إيران الواقعي في متحف طهرن للفن المعاصر سنة 1999 , معرض أس أي بي زد سنة 1998 ومعرض قصر سعد أباد سنة 2003 .
وحاز على العديد من الجوائز لبراعته في إتقان الرسم الواقعي ِ

التشكيلي الايراني ايمان المالكي يتحدى الصورة الواقعية
الوفاق/عماد الخزعلي

يعد الفنان التشكيلي الايراني «ايمان المالكي» من المواهب التشكيلية البارزة، حيث استطاع وبسرعة البرق ان يترك له بصمة في الساحة التشكيلية الايرانية، يمتاز اسلوب «المالكي» بالواقعية وبدقته المتناهية في اختيار زوايا الظل والضوء.. عشق التصوير الفوتوغرافي وعمره لم يتجاوز ال«۱۵» عاما.. والفنان ايمان المالكي من مواليد طهران .۱۹۷۶. تعلم الرسم على يد الفنان التشكيلي الرائد «مورتيزا كاتوزيان» المعروف باسلوبه الواقعي، وفي هذه المرحلة اجاد فن التلوين بشكل محترف.. شارك في العديد من المعارض التشكيلية التي اقيمت داخل ايران اهمها معرض الواقعية لرسامي ايران في متحف طهران المعاصر للفن عام ۱۹۹۹ ومعرض مجموعة رسامي استوديو كارا في معرض «أس أي بي زد».. وفي عام «۲۰۰۵» حصل الفنان التشكيلي «ايمان المالكي» على جائزة وليام وجائزة الرئيس الممتازة في منافسة صالون القوس الدولية الثانية.. والمالكي يعشق الكاميرا الفوتوغرافية كعشقه للفرشاة وللالوان الزيتية لان كلاهما يعطيه المساحة الواسعة في توثيق ما تجول به مخيلته.. لذلك سعى الى تأسيس ستوديو «صورة آرا» وبدأ بتعليم الرسم والقيم الكلاسيكية والتقليدية في الفنون التشكيلية، وبالفعل استطاع ان يحقق حضوراً جيداً في هذا المجال.

نبذة عن حياة أيمن المالكي

رجل وصل برسوماته الى حدود خياليه
قال ايمن المالكى فى حديث ليه …
(( عندما ارسم اشعر انى مغمض اعين تتحرك يدى بدافع وامر مباشر من عقلى … فانا ارى المنظر بعقلى افضل الف مرة من عينى ))
ويعتبر ايمن المالكى افضل المجسدين على الاطلاق فى رسوماته الغريبه والتى تنطق بابعاد حقيقية فى منتهى الدقة
ولد فيإيران سنة (1976) وبدأ تعلّم الرسم في سن الخامسة عشر وكان استاذه الفنانالإيراني (مرتضى كاتوزيان)
وتخرج في جامعة طهران للفنون وشارك في معارض متعددةسنة 1998مـ
مثل معرض (معرض الرسامين الواقعيين )
طهران (متحف الفن المعاصر )
و معرض مجموعة من الفنانين في استديو (كارا سابز)
ومعرض في قصر ( سعد أباد )
حلت الدهشة الكثير منالتفاصيل طيات السجاد, الشعر المتناثر وميزته تظهر في رسم الأقدام الحافية ,وبقاياالطباشير على جسد الطفلة ونظرات الطفل والرجل العجوز وكل شيء ناطق !
الاهتمام بالخيوط النافرة من الملابس،
والانفعالات الدقيقة التيتجعل الصور وكأنها حية أمامك..
أترككم مع بعض أعماله

هذه بعض اللوحات الفنية للرسام الايراني ايمن مالكي ( مواليد طهران 1976 )1
بدأ تعلم الرسم في سن 15 . وفي عام 1999 تخرج من جامعة طهران للفنون
ومنذ عام 1998 شارك في العديد من المعارض الفنيه

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى