الدنيا هيكالكل

كلمة حب و وفاء و إخلاص من / فاهي شاهينيان / الى الأعزاء (( الفنان د. مروان مسلماني و الأستاذ الإعلامي مهران يوسف خدريان )) – Vahe Shahinian – My heartfelt words of love and loyalty to my dear artist Marwan Musulmani and the reporter Mihran Yousef Khederian –

1011482_10151925592376046_2070804810_n
كلمة حب و وفاء و إخلاص للأعزاء
الفنان د. مروان مسلماني و الأستاذ الإعلامي مهران يوسف خدريان
البارحة فقدت أعز أصدقائي مروان و مهران , لم أنم الليل و أنا أتذكرهم و الدموع تنهمر من عيوني , كنت أتذكر الماضي البعيد أيام الدراسة الابتدائية و أيام بداياتي في التصوير .
فمهران كان أستاذي بأرقى و أغنى لغة في التاريخ ( العربية ) .
و مروان أستاذي في أقدم لغة في التاريخ البشري ( التصوير ) .
تذكرت مهران في الصف , كيف كان يمزح مع الطلاب و يلعب معنا كرة القدم في ملعب المدرسة , و تذكرت مروان كيف كان يرشدني لأحصل على صورة جيدة .
دارت الأيام و أصبحنا فيما بعد أصدقاء في الكأس و السهر , تذكرت مروان عندما كنا نسهر في مرسمه في حي الشعلان , نحتسي المشروب المفضل لدى كلينا الويسكي و نأكل الجبنة و الزيتون , ثم عند مغادرتي كان يقول ” فاهي في هالأفلام حمضلي ياهون مزبوط . و كنت أرد عليه إيه مروان حأعصر عليهم ليمون حامض ليزبطوا ” و كان يغشى من الضحك .
أما مهران فقد تذكرت مسباته و نكته اللطيفة بعد احتسائه كأسان من الويسكي , كانت تلك أجمل الأيام …
تكلمت معهما قبل أسابيع لأطمئن على صحتيهما , من خلال حديثي معهما شعرت بألمهما و غضبهما من كل ما يحصل في وطننا الغالي , وبعدها أدركت السبب اليقين لرحيلهما . كان قلبيهما موجوعاً على ما يحصل في بلدنا الحبيب من مآسي و دمار و لم يتحملا الألم الكبير و أنباء استشهاد خيرة شباب الوطن في غير ساحات القتال مع العدو , ضعف قلبيهما و ما عادا يتحملا الألم و شلالات الدم السوري , ففارقا الحياة , تاركين الوطن أمانة في أعناقنا , إنهم شهداء محبة هذا الوطن …
مروان , مهران , لن أنساكما ما حييت فأنتم في ذاكرتي و صميم قلبي , أما سورية فلن تنساكما للأبد , فأسميكما منحوتتان في قلبها النابض مثل صلاح الدين , يوسف و نزار …
أودعكم وداع الأبطال العظماء و أرجو من الله أن يتغمدكما بفائق رحمته و أن يكون مثواكما فسيح جناته و رضوانه ..
فاهي شاهينيان

 


My heartfelt words of love and loyalty to my dear artist Marwan Musulmani and the reporter Mihran Yousef Khederian
Yesterday I lost two very best friends Marwan and Mihran. I couldn’t sleep all night as I kept remembering them with tears in my eyes, I remembered the remote past of my elementary school days and my beginning with photography.
Mihran was my arabic language teacher, the richest language in history..and Marwan was my teacher of photography..the oldest language in human history.
I remembered Mihran in class..how he used to joke with the students, and play football with us…and I remembered Marwan and how he used to guide me in order to take good photos.
Days and years went by and we became intimate friends..we sometimes spent the nights together over dinner and drink. I remember when I stayed late at Marwan’s workshop in Shaalan street..sipping our favorite drink whiskey, eating cheese and olives and making jokes. I remembered my dear friend Mihran, and how he used to swear and make jokes after drinking two glasses of whiskey…those were the best days I’ve ever had.Weeks ago I talked to both of them and asked about their health..during my conversation with them, I felt their pain and anger about the situation of our precious country…and then I realized the reason of their departure..their hearts were full of sorrow for the destruction and the tragic events of their beloved country, they couldn’t bear to witness the martyrdom of the finest youth in the fields of war against the enemy..their hearts were squeezed and weakened by the sight of the Syrian bloods being shed violently…and they died leaving the country behind them.

Marwan and Mihran…I will never forget you..you will stay in my memory and in my heart as long as I live. Syria will never forget you, your names will be engraved in its heart just like Salaheddin, Youssef and Nizar.

I bid you farewell as great heroes…may God have mercy on both of you in your eternal life.

Vahe

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى