الدنيا هيكالكل

تذكير يوم اختتمت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير مشاركتها بنجاح في معرض «صالون الصورة السنوي» الذي أقيم في باريس..

جائزة حمدان بن محمد للتصوير تختتم مشاركتها في معرض بباريس

اختتمت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير مشاركتها بنجاح في معرض «صالون الصورة السنوي» الذي أقيم في باريس من 8 إلى 12 من الشهر الجاري، في إطار الخطة الترويجية العالمية التي تنتهجها الجائزة في سبيل الاحتكاك بأبرز المصورين والعارضين والأكاديمين المشاركين في مثل هذه المعارض العالمية.

وشهدت منصة الجائزة توافد عدد كبير من زوار المعرض الذي يخصص كل عام للصفوة في مجال التصوير من عارضين تجاوز عددهم 130 عارضا، وبلغ إجمالي حضور المعرض 80 ألف زائر من مختلف دول العالم بزيادة بلغت 12 % عن عام 2011.

خطة متكاملة

وقال علي خليفة بن ثالث الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير إن المشاركة في معرض باريس جزء من خطة متكاملة لترويج الجائزة، وأنه تم التنسيق مع منظمي المعرض على مشاركة الجائزة بمنصة يتم من خلالها استعراض إنجازات الجائزة منذ انطلاقها على صعيد العمل على بناء قاعدة بيانات عالمية للمصورين.

وبالفعل توج فريق عمل الجائزة جهودهم بنجاح حيث عقدت العديد من اللقاءات مع ممثلي المؤسسات الاكاديمية والتجارية والفنية المتخصصة في مجال التصوير من عارضين وزوار للمعرض من بينها لقاء تنسيقي مع رئيس جمعية المصورين الفرنسية والذي أكد أنه سيقوم بنشر اهداف الجائزة ورؤيتها على أكثر من 800 ناد للتصوير في فرنسا وهي التي تنطوي تحت إشرافهم وإداراتهم.

كما لفت بن ثالث إلى أن هناك اتفاقا سيتم إبرامه مع الجمعية الفرنسية للتصوير بالشأن الاكاديمي يتمثل مبدئيا بتقديم دعوة لهم لزيارة دولة الإمارات، وتقديم ورش عمل متخصصة حديثة في مجال التصوير الضوئي، إضافة إلى اتفاق متبادل لتمثيل الطرفين لبعضهما البعض والتسويق والترويج لأنشطتهما في كلا البلدين.

اهتمام فرنسي

وأفادت سحر الزارعي الامين العام المساعد بأن الجائزة كانت الممثل العربي الوحيد بين العارضين، ما جعلها محط لفت انظار زوار المعرض، كما أن ذلك جعلها محل اهتمام من قبل وسائل الاعلام الفرنسي، عطفا على كونها الجائزة الأكبر على مستوى العالم، حيث أجرت ثلاث محطات تلفزيونية لقاءات مع الامين العام طرح خلالها رؤية الجائزة وتوجهاتها ومحاور دورتها الجديدة .

وأضافت الزارعي أن هناك عددا من المجلات المتخصصة زارت منصة الجائزة وأجرت حوارات متنوعة مع المسؤولين مثل مجلة فوتو وغيرها، كما لفتت إلى أن المنصة استقبلت عددا كبيرا من طلاب الجامعات والمدارس الزائرين للمعرض واطلعوا على شروط المسابقات.

واختتمت الزارعي قولها بأن فريق عمل الجائزة انتهز فرصة وجودهم في العاصمة الفرنسية باريس وزار أكثر من غاليري عالمي مختص بالتصوير ، وقابل خلالها عددا من الفنانين الذين استعرضوا أعمالهم الداعمة لقضايا إقليمية كثيرة في مجال الغذاء والتنمية المجتمعية والبشرية.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى