الدنيا هيكالكل

قصة هجرة الفنان الضوئي المتألق / صلاح حيدر / من العراق إلى اليمن ..في مثل هذا اليوم من عام /7-11- 2003م/.. وصل مطار صنعاء قادماً من دمشق /7 /11 / 2014 م – بعيدا عن ويلات الاحتلال الامريكي للعراق ..

صلاح حيدر

7 /11 / 2014
=========
في مثل هذا اليوم من عام ٢٠٠٣ وصلت مطار صنعاء قادما من دمشق
برحلة اجبرت نفسي عليها لاختار بلد اخر اعيش فيه بعيدا عن الاحتلال الامريكي للعراق الذي يهددني كل يوم وانا في بيتي بسبب تقارير المخبر السري التي يكتبها عني كذبا من اجل الحصول على مبلغ ٥٠ دولارا عن كل تقرير يسلمه للامريكان وبقي هذا النظام في العراق مستمرا ليومنا هذا ،
عشت في اليمن طيله ١١ عاما بين اهلها الطيبين الوادعين الذين يحبون العراق والعراقيين ويعزونهم ويحترمونهم وعشت ومازلت معززا مكرما رغم وجود بعض المنغصات القليلة التي تكاد لا تذكر .
تحية لليمن واهل اليمن الذي جعلونا نعيش بينهم معززين مكرمين ونحن بعيدين عن العراق فاصبحنا جزء منهم واصبحوا جزء منا
ادعو الله العلي القدير ان يمن على اليمن واهلها بالسلام والامان.

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى