الجديد
الرئيسية / الكل / لقاءات و حوارات / المصور و الكاتب الفرنسي”فيليكس بونفيلس Felix Bonfils 1831-1885 ” نشط في الشرق الأوسط – ‏‎Ousama Al-Beik‎‏ – ‏‎Mahmoud Salem‎‏ – ‏‎ترجمة و إعداد : المهندس أسامة البيك ..‎‏
المصور و الكاتب الفرنسي”فيليكس بونفيلس Felix Bonfils 1831-1885 ”  نشط في الشرق الأوسط – ‏‎Ousama Al-Beik‎‏ – ‏‎Mahmoud Salem‎‏ – ‏‎ترجمة و إعداد : المهندس أسامة البيك ..‎‏

المصور و الكاتب الفرنسي”فيليكس بونفيلس Felix Bonfils 1831-1885 ” نشط في الشرق الأوسط – ‏‎Ousama Al-Beik‎‏ – ‏‎Mahmoud Salem‎‏ – ‏‎ترجمة و إعداد : المهندس أسامة البيك ..‎‏

‏‎Ousama Al-Beik‎‏ مع ‏‎Mahmoud Salem‎‏ و‏‏29‏ آخرين‏ في ‏‎Damascus, Syria‎‏

“فيليكس بونفيلس” في بيت القديس “حنانيا” في دمشق، 1860

Felix Bonfils 1831-1885

“فيليكس بونفيلس” مصور و كاتب فرنسي نشط في الشرق الأوسط، ولد عام 1831 في “Saint-Hippolyte-du-Fort” و توفي عام 1885 في “Alès”.
التقط و وثق مئات الصور النادرة في مدينة دمشق تضمنت معالم أثرية و تراثية و جوانب من الحياة الاجتماعية فيها، و نجده يتصدر معظم لقطاته حيث يظهر ضمن كادر الصورة.
عمل فيليكس مجلد للكتب، و في عام 1860 انضم إلى بعثة “Hautpoul” العامة المتوجهة لبلاد الشام.
بعد فترة وجيزة من عودته من لبنان أصبح مصورا فوتوغرافياً.

عندما مرض ابنه أدريان، تذكر فيليكس التلال الخضراء حول بيروت فأرسله هناك لاسترداد صحته بمرافقة زوجته “ماري بونفيلس”.
ثم انتقلت العائلة إلى بيروت عام 1867 حيث أسس مع عائلته استوديو للتصوير الفوتوغرافي بعنوان “Maison Bonfils” أي “بيت بونفيلس”.

أنتج استديو “Maison Bonfils” الآلاف من الصور الملتقطة في منطقة الشرق الأوسط، صورت اللقطات الأزياء المنتشرة بالشرق الأوسط، و أماكن القصص المذكورة في الكتاب المقدس، و أصبح اسم الاستديو لاحقاً “F. Bonfils et Cie”.

قام بونفيلس بالتصوير في كل من لبنان و مصر و فلسطين و سوريا و اليونان و القسطنطينية “اسطنبول حالياً”، قدم عدد هائل من الوثائق الفوتوغرافية تزيد عن 15،000 صورة، تخص مصر و الشرق الأوسط في أواخر القرن التاسع عشر إلى أوائل القرن العشرين، طبعت على شكل ألبومات عام 1870 و خضعت هذه الصور لانتشار واسع.

في عام 1872 نشر ألبوم بعنوان “العمارة القديمة” عبر صحافة “Ducher”، بعد تقديم بعض من لوحاته إلى الجمعية الفرنسية للتصوير الفوتوغرافي.
أصبحت أعماله شهيرة جداً لدى السياح اللذين زاروا الشرق الأوسط و تجولوا في بلدانه.
في عام 1876 عاد إلى “Alès” في فرنسا حيث افتتح استديو آخر عمل به حتى عام 1881، مع استمرار العمل في استديو بيروت.

و بعد وفاة فيليكس في عام 1885 تابعت زوجته ليديا و ابنه أدريان العمل لعقود بعد وفاة مؤسسها، و ظلت في الخدمة حتى عام 1905 حيث حدث حريق كبير في الاستديو، في عام 1909 اشترى “Abraham Guiragossian” حصة في الاستديو و أصبح شريك حتى عام 1918، و الاسم مذكور في الدليل الأزرق في عام 1932.

ترجمة و إعداد المهندس أسامة البيك 5-10-2014 ..

تعليق واحد

  1. اين أجد البوم هذا المصور فليكس ؟
    هل يباع نسخة منه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.