مسيرة العبقري المصري المهندس أستاذ الأجيال#محمد_ كمال_ إسماعيل Mohamed Kamal Ismail..مصمم «توسعة الحرمين» و«مجمع التحرير»..- مشاركة:أحلام حسنين.

المصري الذي صمم «توسعة الحرمين» و«مجمع التحرير»

أحلام حسنين19 ديسمبر 2018 م

محمد كمال إسماعيل” اسم لا يعرفه الكثيرون، ولكنه أصبح متداولًا على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام، إذ قررت إحدى المجموعات صاحبة الانتشار على “فيس بوك” إحياء ذكرى ذلك الرجل وإنجازاته، فمن يكن هو؟.

هل تساءلت يومًا من هو المهندس الذي صمم وأشرف على الحرم المكي حتى خرج بهذا الشكل البديع ؟ وهل تساءلت يومًا من صمَّم أيضاً الحرم النبوي بمآذنه البيضاء وتصميمه الفريد بكل أناقته وجماله وروحانيته؟، تحت هذه التساؤلات انتشرت قصة المهندس والمعماري المصري الدكتور محمد كمال إسماعيل.

في الـ 15 من سبتمبر 1908 ولد محمد كمال إسماعيل، في مدينة ميت غمر بالدقهلية، ودرس بها الابتدائية ثم انتقلت أسرته إلى مدينة الإسكندرية، وفيها أنهى تعليمه الثانوي، ثم توجه إلى القاهرة للالتحاق بجامعة فؤاد الأول لدراسة الهندسة.

في إحدى حواراته التليفزيونية قال “محمد” إنه كان واحدا من 7 دارسين في الهندسة جامعة فؤاد الأول، وأنه تتلمذ  فنون العمارة العالمية على يد أساتذة من إنجلترا وسويسرا، ولكنه كان شديد التأثر بفنون العمارة الإسلامية.

وقد كان شغف المهندس محمد كمال إسماعيل بالعمارة الإسلامية، سبيلا لإلهامه بالعمل على دراسة شاملة للمساجد المصرية  التي أبدع فيها عقب تخرجه، حتى إنه حصل على 3 شهادات دكتوراه في العمارة الإسلامية.

أول دكتوراة في الهندسة 

بعد حصوله على بكالوريوس الهندسة من جامعة فؤاد الأول في مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، سافر المهندس محمد كمال إسماعيل إلى فرنسا للحصول علي الدكتوراة التي حصل عليها للمرة الأولى في العمارة من مدرسة بوزال عام 1933، ليكون بذلك أصغر من يحمل لقب دكتور في الهندسة.

في تلك الفترة قدم دكتور محمد كمال إسماعيل للمكتبة العربية والعالمية موسوعة مساجد مصر في أربع مجلدات عرض فيها لتصميمات المساجد المصرية وطرزها وسماتها المعمارية التي تعبر كل منها عن مرحلة من مراحل الحضارة الإسلامية، وقد طبعت تلك الموسوعة فيما بعد في أوروبا ونفدت كما يقول المتخصصون فلم يعد منها أي نسخ سوى في المكتبات الكبري.

وقد كانت تلك الموسوعة سببا أيضاً في حصوله علي رتبة البكوية من الملك فاروق تقديراً لجهوده العلمية في تقديمها.

وفي غضون سنوات قليلة حصل “إسماعيل” على درجة دكتوراة أخرى في الإنشاءات، عاد بعدها إلى مصر والتحق بالعمل في مصلحة المباني الأميرية التي شغل منصب مديرها في العام 1948.

تصميم “دار القضاء ومجمع التحرير

وكانت المصلحة التي تولى “إسماعيل” إدارتها وقتها تشرف على بناء وصيانة جميع المباني والمصالح الحكومية، لتصممم يداه العديد من الهيئات ومنها دار القضاء العالي، مصلحة التليفونات، ومجمع المصالح الحكومية الشهير بمجمع التحرير الذي أنشئ عام 1951 بتكلفة 200 ألف جنيه بالنسبة للإنشاءات، ومليون جنيه، بالنسبة للمباني التي بلغ ارتفاعها 14 طابقا.

ومع صغر سنه كان “محمد كمال إسماعيل” أصغر من حصل على الثانوية في تاريخ مصر، وأصغر من دخل مدرسة الهندسة الملكية الأولى، وأصغر من تخرج فيها، وأصغر من تم ابتعاثه إلى أوروبا للحصول على ثلاث شهادات للدكتوراه في العمارة الإسلامية.

كما كان أول مهندس مصري يحل محل المهندسين الأجانب في مصر، وكان أيضا أصغر من حصل على وشاح النيل ورتبة البكوية من الملك.

تصميم توسعة الحرمين

ولكن تقف إنجازات “محمد كمال إسماعيل” عند هذا الحد، ولكن كان من أبرز ما خلد اسمه عبر التاريخ، كونه من خطط ونفذ توسعة الحرمين التي أمر بها خادم الحرمين الملك فهد وشهد عهده أكبر توسعة للحرمين في تاريخ الإسلام.

ويعود سبب اختيار “إسماعيل” إلى تصميم توسعة الحرمين، إلى أن الملك فهد بن عبد العزيز حين اطلع على مجلدات موسوعة المساجد المصرية، قرر اختيار “المهندس محمد كمال إسماعيل” ليصمم توسعة الحرم النبوى بمعدل سبعة أضعاف لتزيد مساحتة من‮ ‬14‮ ‬ألف متر مربع الى‮ ‬104‮ ‬آلاف متر مربع، وتوسعة الحرم المكى لتزداد من‮ ‬265‮ ‬ألف متر مربع إلى‮ ‬315‮ ‬ألف متر مربع.

ولم تقتصر التوسعات فقط على زيادة مساحة الحرمين الشريفين،‮ ‬ولكنها شملت مشروعات تكييف المكان وتغطيتة بالمظلات والقباب،  بالإضافة إلى جراج للسيارات‮ ‬يسع‮ ‬5‮ ‬آلاف سيارة تحت الأرض، وبلغت تكلفة هذه الأعمال‮ ‬18‮ ‬مليار دولار فهى أكبر توسعة للحرمين الشريفين على مدار‮ ‬14‮ ‬قرنا بدأت عام‮ ‬1982‮ ‬واستمرت‮ ‬13‮ ‬عاما‮.

وبحسب الرواية المتداولة على موقع التواصل الاجتماعي فإن “إسماعيل” رفض أخذ الملايين مقابل التصميم الهندسي والإشراف المعماري رغم محاولات الملك فهد وشركة بن لادن.

ويضيف صاحب الراوية إنه عندما عُرض عليه شيك بالملايين قال إسماعيل  للمهندس بكر بن لادن :”آخذ مال على الحرمين الشريفين..وأودي وجهي من ربنا فين”.

وروى الدكتور علي رأفت أستاذ العمارة بجامعة القاهرة‮، عن المهندس محمد كمال إسماعيل، إن ذلك المهندس المصري أدخل  في مشروع توسعة الحرمين أحدث التكنولوجيا لتوفير الراحة للمصلين على مدار العام، وذلك من خلال استخدام ميكانيزم فتح وقفل الأسقف أتوماتيكيا و‮ ‬12‮ ‬مظلة على شكل خيمة مساحة كل منها‮ ‬306‮ ‬أمتار مربعة وهى مساحة أكبر خيمة على عمود لحماية المصلين‮.

وأضاف رأفت، في تصريحات سابقة، إن “إسماعيل” عشق العمارة الإسلامية رغم تنوع ثقافتة الهندسية فى مدارس معمارية‮ ‬متعددة، وهو ما برز فى أعماله الأقواس والزخارف والأعمدة والأفنية الداخلية التى تحتوى على سلالم وهو ما‮ ‬يتضح في بناء مجمع ‬التحرير.

 

جائزة الملك فهد

الإنجازات المعمارية التي صنعها “الدكتور كمال إسماعيل” جعلته يحصل على العديد من الألقاب منها “عبقري توسعة الحرمين الشريفين” و”أستاذ الأجيال”‮.‬

وحصل “إسماعيل” على جائزة الملك فهد في العمارة عن إنجازه الرائع لأكبر توسعة للحرمين لشريفين تخطيطا وتنفيذا.

وهكذا أفنى “أستاذ الأجيال” عمره في حياته العلمية وإنجازاته المعمارية، حتى إنها جعلته ينشغل عن حياته الخاصة، إذ تزوج وهو في عمر الـ 44 عاما، وأنجب ولدا وحدا وله حفيدان، ثم رحلت عنه زوجته، وعاش بقية عمره في عزلة حتى وفاته المنية عن عمر يناهز 100 عام في الثاني من أغسطس عام 2008.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد كمال إسماعيل

Mohamed Kamal Ismail

محمد كمال إسماعيل “أستاذ الأجيال” الذي أشرف على توسعة الحرمين وصمم دار القضاء
اختراعات هندسية, تصميمات هندسية, حلول مبتكرة, نابغون, نقاط مضيئة التعليقات على محمد كمال إسماعيل “أستاذ الأجيال” الذي أشرف على توسعة الحرمين وصمم دار القضاء مغلقة 5,012 زيارة
محمد (بك) كمال إسماعيل (13 سبتمبر 1908 – 2 أغسطس 2008) هو دكتور مهندس مصري، من أبرز أعماله توسيع للمسجد الحرام والمسجد النبوي، كان الملك فهد بن عبد العزيز هو الذي اختاره لهذا العمل الجليل، بعد أن اطلع على مجموعة المجلدات النادرة التي أصدرها قبل 60 عاما تحت عنوان موسوعة مساجد مصر. يلقب بأستاذ الأجيال.

السيرة
في مدينة ميت غمر الدقهلية بمصر وفي الخامس عشر من سبتمبر عام 1908، ولد محمد كمال إسماعيل، حيث درس في مدرسة المدينة الابتدائية مبدياً تفوقاً ونبوغاً لافتا للأنظار. بعدها انتقلت أسرته إلي مدينة الإسكندرية ليضعوا ترحالهم بها وليزداد إحساسه بالجمال فيها عمقاً كما كان يقول، وهناك بجوار البحر المتوسط، والثروة المعمارية ذات الملامح الأوروبية للمدينة، أنهي تعليمه الثانوي في مدرسة العباسية، ليكون القرار بعدها بالتوجه لقاهرة المعز للالتحاق بجامعتها «فؤاد الأول»، ودراسة الهندسة بها.

كان واحداً من بين أفراد دفعته التي لم يتعد عددها سبعة دارسين، كما ذكر في أحد حواراته التليفزيونية قبل سنوات من رحيله، وعلي الرغم من أنه تتلمذ علي يد أساتذة من إنجلترا وسويسرا درسوا له في الجامعة فنون العمارة العالمية إلا أنه تأثر بشدة بفن العمارة الإسلامية ليبدع فيه عقب التخرج ويكون ملهمه لعمل دراسة شاملة عن المساجد المصرية.
تميزه
كان أصغر من حصل على الثانوية في تاريخ مصر، وأصغر من دخل مدرسة الهندسة الملكية الأولى، وأصغر من تخرج فيها، وأصغر من تم ابتعاثه إلى أوروبا للحصول على ثلاث شهادات للدكتوراه في العمارة الإسلامية، كما كان أول مهندس مصري يحل محل المهندسين الأجانب في مصر، وكان أيضا أصغر من حصل على وشاح النيل ورتبة البكوية من الملك. هو الذي قام على تخطيط وتنفيذ توسعة الحرمين التي أمر بها خادم الحرمين الملك فهد وشهد عهده أكبر توسعة للحرمين في تاريخ الإسلام، وعلى امتداد 14 قرنا.
بعد حصوله علي بكالوريوس الهندسة من جامعة فؤاد الأول في مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، سافر المهندس محمد كمال إسماعيل إلي فرنسا للحصول علي الدكتوراة التي حصل عليها للمرة الأولي في العمارة من مدرسة بوزال عام 1933، ليكون بذلك أصغر من يحمل لقب دكتور في الهندسة، تلاها بعدها بسنوات قليلة بدرجة دكتوراة أخرى في الإنشاءات وليعود إلي مصر ويلتحق بالعمل في مصلحة المباني الأميرية التي شغل منصب مديرها في العام 1948، كانت المصلحة وقتها تشرف علي بناء وصيانة جميع المباني والمصالح الحكومية، لتصممم يداه العديد من الهيئات ومنها دار القضاء العالي، مصلحة التليفونات، مجمع المصالح الحكومية الشهير بمجمع التحرير الذي أنشئ عام 1951 بتكلفة 200 ألف جنيه بالنسبة للإنشاءات، ومليون جنيه، بالنسبة للمباني التي بلغ ارتفاعها 14 طابقا،
وكان لتصميم المبني علي شكل القوس دوراً في تحديد شكل ميدان التحرير، وما تفرع منه من شوارع علي حد وصف المعماريين. في تلك الفترة قدم دكتور محمد كمال إسماعيل للمكتبة العربية والعالمية موسوعة مساجد مصر في أربع مجلدات عرض فيها لتصميمات المساجد المصرية وطرزها وسماتها المعمارية التي تعبر كل منها عن مرحلة من مراحل الحضارة الإسلامية، وقد طبعت تلك الموسوعة فيما بعد في أوروبا ونفدت كما يقول المتخصصون فلم يعد منها أي نسخ سوي في المكتبات الكبري. وقد كانت تلك الموسوعة سببا أيضاً في حصوله علي رتبة البكوية من الملك فاروق تقديراً لجهوده العلمية في تقديمها.

أهم أعماله
أبرز البصمات التي تركها إسماعيل ـ دون أن يعلم الكثير أنه صاحبها ـ كانت إشرافه علي أعمال توسعة الحرمين الشريفين «المكي والنبوي»، وبناء مجمع الجلاء ـ أو التحرير ـ للمصالح الحكومية، ودار القضاء العالي، ومسجد صلاح الدين بالمنيل، خاصة أنه كان شديد التأثر بفن العمارة الإسلامية.

ورغم التاريخ الحافل والمشرف لإسماعيل ـ الذي حصل علي «البكوية» من الملك فاروق، ومنح جائزة الملك فهد للعمارة ـ فإن القاعدة العريضة من المصريين، وبينهم الكثير من أبناء مهنته لا يعلمون عنه الكثير، فكان من الضروري أن نسلط الأضواء علي عبقري رحل وسط لا مبالاة رسمية وتجاهل أو جهل إعلامي بقيمته حيث لم يصل علي جثمانه سوي «صفين» من مشيعيه الذين كانوا من تلاميذه ومحبيه.
وفاته
«أستاذ الأجيال، عبقري توسعة الحرمين الشريفين».. بعض من الأسماء والألقاب التي اشتهر بها المعماري الراحل محمد كمال إسماعيل الذي وافته المنية قبل أن يتم العام المائة من عمره، والذي يشهد له التاريخ كانا أكثر ما لفت الأنظار إليه منذ نعومة أظفاره، حيث شهد بذكائه النادر جميع من تتلمذ علي أيديهم من مصريين وأجانب، وتوقعوا أن يكون أحد أهم أبناء جيله، وقد كانب التميز سابقاً أقرانه بأميال منذ التحاقه بالتعليم الابتدائي، وحتي تخرجه في كلية الهندسة بجامعة «فؤاد الأول»، فحصوله علي درجة الدكتوراه من فرنسا.

انشغل مهندسنا المصري دكتور محمد كمال إسماعيل بحياته العملية عن مثيلتها الخاصة. لينسي حتى فكرة الزواج إلي أن اتخذ قرار الارتباط في العام 1952، وهو في الرابعة والأربعين من العمر ولينجب ابناً واحداً كان له كما يقول الكاتب صلاح منتصر، حفيدان لايزالان في سن الطفولة. ومع رحيل الزوجة في العام 2002، ورحيل غالبية أصدقائه أيضاً، زادت حالة الانعزال التي عاشها المهندس محمد كمال إسماعيل، وخاصة بعد أن كان قد بلغ الخامسة والتسعين من عمره ورحل ولم يتم الإشاره إلى كثير من انجازاته المحلية التي من أشهرها مجمع التحرير.
قالوا عنه

يقول عنه دكتور علي رأفت، أستاذ العمارة بجامعة القاهرة، ومصمم مكتبتها الحديثة، عشق أستاذنا دكتور محمد إسماعيل، العمارة الإسلامية التي كان يحب اللجوء الي عناصرها في تصميماته رغم تنوع ثقافته الهندسية التي استقاها من مدارس معمارية عدة، فبرزت في أعماله الأقواس والزخارف والأعمدة والأفنية الداخلية التي تحتوي علي سلالم، وهو ما يتضح في بنائه مجمع الجلاء الذي بناه علي شكل قوس وجعل له فناء داخليا كالقصور القديمة التي تتميز بها العمارة الإسلامية. كما تتضح في مسجد صلاح الدين بالمنيل الذي يعد تحفة أقيمت علي نسقها عدد من المساجد في دول الخليج.

وعلي الرغم من ملامح تصميماته التي تركها وراءه تتحدث عنه علي مدار سنوات عمله، إلا أن عملية توسعة الحرمين المكي والنبوي التي كلفه بها ملك السعودية الراحل فهد بن عبد العزيز، تظل الأهم والأبرز في مسيرته المعمارية، وذلك وكما يقول المتخصصون لضيق المساحة والحيز الذي يمكن لأي مهندس التعامل معه،

فمن السهل أن تتعامل مع مساحة من الأرض الفضاء لتصمم بها ما تشاء، ولكن من الصعب فعل الشيء ذاته مع مكان تم بناؤه بالفعل، وبخاصة لو كان مقدساً لدي المسلمين.

وفي مقال له بجريدة «الأهرام» في العام 2006، ذكر الكاتب الصحفي صلاح منتصر في احتفاله بذكري مولد هذا المعماري الثامن والتسعين، أنه تم توسعة الحرم النبوي بمعدل سبعة أضعاف لتزيد مساحته عن 14 ألف متر مربع إلي 104 آلاف متر مربع، بينما تمت توسعة الحرم المكي لتزداد عن 265 ألف متر مربع إلى 315 ألف متر مربع، وهي التوسعات التي لم تتضمن فقط توسعة الحرمين، ولكنها شملت مشروعات تكييف المكان وتغطيته بالمظلات والقباب،

بالإضافة إلي جراج للسيارات يسع لنحو 5000 سيارة تحت الأرض وتكلفت هذه الإنشاءات نحو 18 ألف مليون دولار. وقد بدأت عملية التوسيع في العام 1982 واستمرت لمدة 13 عاماً انتهت بهذا الإبداع الذي كرم عليه بمنحه جائزة الملك فهد للعمارة الإسلامية اعترافا بجهوده في أعمال الحرمين.

ويقول الدكتور علي رأفت، أستاذ العمارة الإسلامية، معلقاً علي تلك التوسعات: «كان اختيار الملك فهد للمهندس المصري الدكتور محمد كمال إسماعيل لتصميم والإشراف علي تنفيذ التوسعات الأخيرة بالحرمين، نابعاً من سمعته التي اشتهر بها واستندت علي العلم الواسع بالمساجد في عصورها المختلفة.

إلي جانب ما اشتهر به من حساسية فنية بالعناصر الإسلامية انتفاعياً وفكرياً، وقد أسعدني الحظ للاستماع لمحاضرة له، كان قد ألقاها في نادي روتاري، تحدث فيها عن مشروع تلك التوسعة التي أدخل فيها أحدث التكنولوجيا لتوفر الراحة للمصلين في مختلف أيام العام. وذلك من خلال استخدامه ميكانيزم فتح وقفل الأسقف أوتوماتيكيا بواسطة إثني عشر مظلة من التفلون علي شكل خيمة، مساحة كل منها 306 أمتار مربعة، وهي أكبر مساحة خيمة في العالم علي عمود واحد، واستعمال سبعة وعشرين مساحة كل منها 1818 مترا، لحماية المصلين.

Image result for ‫المهندس المصري محمد كمال إسماعيل‬‎
Image result for ‫المهندس المصري محمد كمال إسماعيل‬‎
Image result for ‫المهندس المصري محمد كمال إسماعيل‬‎
Image result for ‫المهندس المصري محمد كمال إسماعيل‬‎

Mohamed Kamal Ismail
(محمد كمال إسماعيل)

Egyptian architect
Description
BornSeptember 13, 1908
DiedAugust 2, 2008
محمد كمال إسماعيل
Mohamed-kamal-ismail.jpg
شيخ المعماريين

معلومات شخصية
الميلاد 13 سبتمبر 1908
ميت غمر،  مصر
الوفاة 2 أغسطس 2008 (99 سنة)
القاهرة،  مصر
الجنسية مصري
الحياة العملية
مشاريع مهمة
المهنة مهندس معماري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
  • حصل علي «البكوية» من الملك فاروق
  • جائزة الملك فهد للعمارة الإسلامية

محمد كمال إسماعيل (بك) (13 سبتمبر 1908 – 2 أغسطس 2008) هو مهندس معماري مصري، من أبرز أعماله توسيع للمسجد الحرام والمسجد النبوي، اختاره الملك فهد بن عبد العزيز لتصميم هذا العمل الضخم، بعد أن اطلع على مؤلفه بعنوان موسوعة مساجد مصر.[1][2]

مسيرته العلمية والمهنية

ولد في 15 سبتمبر 1908 بمدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية، ودرس في مدارسة المدينة الابتدائية، بعدها انتقلت أسرته إلي مدينة الإسكندرية وهناك أنهي تعليمه الثانوي في مدرسة العباسية، ليتوجه بعدها إلى القاهرة للالتحاق بجامعتها «جامعة فؤاد الأول»، ودراسة الهندسة بها، فكان واحداً من بين أفراد دفعته التي لم يتعد عددها سبعة دارسين، وعلي الرغم من أنه تتلمذ علي يد أساتذة من إنجلترا وسويسرا درسوا له في الجامعة فنون العمارة العالمية إلا أنه تأثر بشدة بفن العمارة الإسلامية ليبدع فيه عقب التخرج ويكون ملهمه لعمل دراسة شاملة عن المساجد المصرية.

كان أصغر من حصل على الثانوية في تاريخ مصر، وأصغر من دخل مدرسة الهندسة الملكية الأولى، وأصغر من تخرج فيها، وأصغر من تم ابتعاثه إلى أوروبا للحصول على شهادة الدكتوراه في العمارة، كما كان أول مهندس مصري يحل محل المهندسين الأجانب في مصر، وكان أيضا أصغر من حصل على وشاح النيل ورتبة البكوية من الملك.

بعد حصوله علي بكالوريوس الهندسة من جامعة فؤاد الأول في مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، سافر إلي فرنسا للحصول علي الدكتوراه التي حصل عليها للمرة الأولي في العمارة من مدرسة بوزال عام 1933، ليكون بذلك أصغر من يحمل لقب دكتور في الهندسة، تلاها بعدها بسنوات قليلة بدرجة دكتوراه أخرى في الإنشاءات وليعود إلي مصر ويلتحق بالعمل في مصلحة المباني الأميرية التي شغل منصب مديرها في العام 1948، كانت المصلحة وقتها تشرف علي بناء وصيانة جميع المباني والمصالح الحكومية، لتصمم يداه العديد من الهيئات ومنها دار القضاء العالي، مصلحة التليفونات، مجمع المصالح الحكومية الشهير بمجمع التحرير الذي أنشئ عام 1951 بتكلفة 200 ألف جنيه بالنسبة للإنشاءات، ومليون جنيه، بالنسبة للمباني التي بلغ ارتفاعها 14 طابقا، وكان لتصميم المبني على شكل القوس دوراً في تحديد شكل ميدان التحرير، وما تفرع منه من شوارع على حد وصف المعماريين. في تلك الفترة.

أهم أعماله

أبرز البصمات التي تركها كان إشرافه على أعمال توسعة الحرمين الشريفين «المكي والنبوي»، وبناء مجمع الجلاء “مجمع التحرير حالياً” للمصالح الحكومية، ودار القضاء العالي، ومسجد صلاح الدين بالمنيل.

تكريمه

منحه الملك فاروق وشاح النيل ولقب «البكوية»، ومنحته السعودية جائزة الملك فهد للعمارة.

مؤلفاته

قدم إلى المكتبة العربية والعالمية موسوعة مساجد مصر في أربع مجلدات عرض فيها لتصميمات المساجد المصرية وطرزها وسماتها المعمارية التي تعبر كل منها عن مرحلة من مراحل الحضارة الإسلامية، وقد طبعت تلك الموسوعة فيما بعد في أوروبا ونفدت كما يقول المتخصصون فلم يعد منها أي نسخ سوى في المكتبات الكبرى. وقد كانت تلك الموسوعة سببا في حصوله على رتبة البكوية من الملك فاروق تقديراً لجهوده العلمية في تقديمها.

حياته الشخصية

انشغل بحياته العملية عن مثيلتها الخاصة. لينسى حتى فكرة الزواج إلى أن اتخذ قرار الارتباط في العام 1952، وهو في الرابعة والأربعين من العمر ولينجب ابناً واحداً، أنجب له حفيدان. ومع رحيل الزوجة في العام 2002، ورحيل غالبية أصدقائه أيضاً، زادت حالة الانعزال التي عاشها خاصة بعد أن بلغ الخامسة والتسعين من عمره ورحل قبل أن يتم العام المائة من عمره.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.