التراث اللاماديالموسوعة الثقافية

تعرفو معنا ما هي هندسة#العمارة_ الداخلية..أو #هندسة_ الديكور..

Complete End-to-end Interior Design VS Designing & Execution Only - Which  model is ideal for your home? — Hipcouch | Complete Interiors & Furniture
What is 3D Modeling?7 Examples of How to Show Off Interiors in Your 3D Models, As Selected by  Sketchfab | ArchDailyBenefits of Using 3D Modeling for your Interior Design Business. - Hicad  Africa Ltd
Facebook
Innovative Materials For Interior Design / Discovering the most innovative  materials for interiors and design 2020 from interzum fair 2019. -  martamhfotoperiodismo
العمارة الداخلية
العمارة الداخلية هي تصميم مساحة داخل أي مبنى أو منزل مأوى يمكن إصلاحه. ويمكن أيضًا أن يكون التصميم الأولي وخطة الاستخدام ، ثم إعادة التصميم لاحقًا لاستيعاب غرض متغير ، أو تصميم منقح بشكل كبير لإعادة الاستخدام التكييفي لقشرة المبنى. وكثيراً ما يكون هذا الأخير جزءاً من ممارسات معمارية مستدامة ، ويحافظ على الموارد من خلال “إعادة تدوير” هيكل من خلال إعادة تصميم تكيفية. يشار إلى أن العمارة الداخلية ، التي يشار إليها عمومًا بالفن المكاني للتصميم البيئي والشكل والممارسة ، هي العملية التي يتم من خلالها تصميم الأجزاء الداخلية للمباني ، والتي تهتم بجميع جوانب الاستخدامات البشرية للمساحات الهيكلية. ببساطة ، التصميم الداخلي هو تصميم داخلي من الناحية المعمارية.
العمارة الداخلية قد تشير إلى:
فن وعلم تصميم وبناء المباني الداخلية كمهندس مرخص وما يتصل به من ميزات فيزيائية.
ممارسة مهندس معماري داخلي ، حيث تعني الهندسة المعمارية تقديم أو تقديم خدمات احترافية فيما يتعلق بتصميم وتشييد مبنى داخل المبنى يكون الغرض الرئيسي منه هو الإشغال أو الاستخدام البشري.
مصطلح عام لوصف التصميمات الداخلية للبناء والخصائص المادية ذات الصلة.
نمط أو طريقة تصميم وبناء التصميمات الداخلية للمباني والسمات المادية ذات الصلة.
التطورات في العمارة الداخلية
ومنذ ذلك الحين ، أصبح هذا التطوير الفريد من نوعه مكانًا مألوفًا للعيش مع مجتمع داخلي مترابط ، ويُنظر إليه كمثال ناجح جدًا لإعادة الاستخدام المتكيف.
على الرغم من أن الهيكل الهرمي المكاني الأصلي للمبنى يتم إنشاؤه دائمًا من قبل المهندس المعماري الأول ، إلا أن التكرارات اللاحقة للداخلية قد لا تكون ، ولأسباب واضحة ، غالباً ما يتم تعديل الهياكل القديمة من قبل مصممين من جيل مختلف وفقًا لاحتياجات المجتمع المتغيرة مع تطور مدننا. . هذه العملية غالباً ما تعيد بناء المباني كنتيجة لذلك ، وهي تستند إلى فكرة أن المباني لا يمكن أبداً أن تكون كاملة وغير قابلة للتغيير.
قد يبدو المبنى الذي تم تغييره كما هو في الخارج ، ولكن قد يكون تصميمه الداخلي مختلفًا تمامًا من الناحية المكانية. ولذلك يجب أن يكون المهندس المعماري الداخلي حساسًا ليس فقط لمكان المبنى في سياقه المادي والسياسي والاجتماعي ، بل أيضًا للمتطلبات الزمنية لتغيير المالكين والمستخدمين. وبهذا المعنى ، إذا كان المبنى “عظامًا جيدة” ، فإن الفكرة المعمارية الأصلية هي بالتالي أول تكرار للتسلسل الهرمي المكاني الداخلي لتلك البنية ، وبعدها سيتبعها آخرون.
أصبحت المدن الآن كثيفة مع مثل هذه المباني ، ربما بنيت أصلاً كبنوك أصبحت الآن مطاعم ، وربما مصانع صناعية أصبحت الآن عبارة عن شقق علوية ، أو حتى محطات سكك حديدية أصبحت صالات عرض فنية. في كل حالة ، تعتبر الذاكرة الجماعية لشكل المدينة وطابعها مرغوبة بشكل عام أكثر من إمكانية إنشاء مبنى جديد على نفس الموقع ، على الرغم من أن القوى الاقتصادية تنطبق بوضوح. ومن الممكن أيضا أن نتوقع أنه قد يكون هناك المزيد من التصميمات الداخلية الجديدة لهذه الهياكل في السنوات المقبلة ، ولكن بالنسبة لكل تغيير ، ستحدد الخبرة الفنية والتكنولوجية للعصر مدى تعديل المبنى في دورة العمر الافتراضي للمبنى.
تظل التصميمات الداخلية للهيكل المحدد دون تغيير على مدار الوقت بسبب الحفظ التاريخي أو الاستخدام غير المتغير أو القيود المالية. ومع ذلك ، فإن معظم المباني لديها ثلاثة عقود مستقبلية محتملة بعيدة المدى فقط: أولاً ، تم تعيينها بشكل مهم للحفاظ على دون تغيير بصريًا ، فقط استيعاب المرافق الحديثة غير المرئية ، والوصول ، وتحقيق الاستقرار الهيكلي ، واحتياجات الاستعادة. ثانيا ، هدمت لإفساح المجال لبناء جديد على نفس الموقع ، أو التخلي عنها ، وأصبحت الأنقاض. أخيرا ، أعيد تصميمها وتعديلها لاستيعاب الاستخدامات الجديدة.
هناك العديد من الدرجات المختلفة للتغير – من المحتمل أن يطيل عمر ثانوي لتمكين البناء ليتوافق مع الرموز القانونية الجديدة من التكرار الأول (أو في وقت لاحق) للفضاء الداخلي ، ولكن تغييرًا كبيرًا ، مثل الاحتفاظ بالواجهة فقط ، هو لجميع المقاصد والأغراض مبنى جديد. جميع الاحتمالات داخل وبين طرفي النقيض هي مجال المهندس المعماري الداخلي.
العمارة
دراسة العمارة الداخلية والتصميم البيئي في تركيا باللغة الإنجليزية والتركية

الفرق بين العمارة والعمارة الداخلية، وما هي طبيعة عمل كل تخصص؟

3 يونيو, 2020|التخصصات الدراسية, تركيا, معلومات تعليمية, مقالات تعليمية

العمارة هي علم من أقدم العلوم التي عرفها الإنسان. دائمًا كانت جزءًا أساسيًا من جميع الحضارات الإنسانية، وعلمًا مثير للاهتمام للكثيرين ويلقى إقبالاً كبيرًا، لأهميته واحتياج المجتمعات الدائم للبناء. العمارة والعمارة الداخلية من التخصصات المميزة والتي تجمع بين الفن والهندسة. قد يبدو هناك تشابه بين التخصصين، لكن في الحقيقة هناك اختلاف في الجوانب التي يهتم بها كل تخصص، وطبيعة عمل كل منهم. فما الفرق بين العمارة والعمارة الداخلية؟

تخصص العمارة

المعماري هو الشخص المختص بتكوين وتصميم الشكل الخارجي لأي مبنى، وكيفية إيجاد تصميم مناسب وذو كفاءة عالية من حيث الشكل والإضاءة واستغلال المساحة التي سوف يتم البناء عليها. أي أنها تهتم بالجانب الفني من المبنى سواءً داخليًا أو خارجيًا.

العمارة هي تخصص يجمع الفن والهندسة، وهي قسم من أقسام كلية الفنون. مهمة المعماري هي استغلال المساحة الفارغة التي سيقوم عليها أي مشروع، لتصميم أفضل شكل ممكن للبناء. يتضمن ذلك تسهيل وصول المرافق والكهرباء وغيرهم إلى المبنى، ليتمكن المهندسين من التنفيذ بسهولة.

ما هي المواد الدراسية في هذا التخصص؟

هناك أمور كثير مشتركة بين هذا التخصص وبين الهندسة المعمارية. فهذا التخصص يجمع جوانب فنية وجوانب هندسية أيضًا، ويتم دراسة المواد التالية:

  • الرسم الهندسي والتصميم
  • التجهيزات الفنية
  • المعالجة البيئية للمباني
  • المنظور الهندسي
  • التخطيط
  • مبادئ التصميم المعماري والمدارس الفنية في المعمار

هذا التخصص يحتاج إلى إطلاع وثقافة وخيال كبير، لمحاولة التعلم من المدارس الفنية المختلفة واستخدام العلم والابتكار في خلق شكل فني جديد

تخصص العمارة الداخلية والتصميم البيئي

هذا التخصص يُعرف أيضًا بالديكور، وهو تخصص يهتم بالتنسيق الداخلي لأي بناء من حيث الشكل والمساحة والأثاث. يهتم تخصص العمارة الداخلية والتصميم البيئي بمراعاة المساحة والمرافق والأثاث المتاحين، وتحقيق أفضل استغلال لهذه الموارد ليكون الشكل الداخلي لأي مبنى عملي، وجذاب.

 يرتبط مجال التصميم الداخلي بالحس الفني، حيث يحاول المصمم الداخلي الابتكار في مساحة معينة وبموارد محددة، وبما يناسب ذوق العميل. ويتصف المصمم المعماري الناجح أيضًا بأنه يستطيع مواكبة أحدث التغيرات في هذا المجال، ويكون مطلع بشكل دائم على أحدث التصميمات العالمية للمباني بمختلف أنواعها.

ما هي المواد الدراسية في هذا التخصص؟

العمارة الداخلية هي تخصص فني في المقام الأول، ويهتم بتحليل المساحة المتاحة للمصمم والموارد من الأثاث وأماكن تواجد المرافق الأساسية في المبنى، واستخدام هذه الأمور في أن يصبح المكان أفضل للاستخدام والعيش فيه، لذلك دراسة التصميم الداخلي تُركز على الآتي:

  • تحليل المساحات
  • التصميم الداخلي
  • مدارس ونظريات الديكور
  • تنفيذ الماكيت
  • علم المرئيات

عشق الفن واستغلال المساحة في الوصول إلى أفضل نتيجة شرط أساسي للنجاح في هذا المجال.

دراسة العمارة والعمارة الداخلية والتصميم البيئي في تركيا

تعتبر تركيا دولة ملهمة بالنسبة لمحبي التصميمات والفن، حيث أن جزء كبير من تاريخ تركيا هو المباني الأثرية والتحف المعمارية الملهمة للكثير من الفنانين عبر التاريخ. وتضم تركيا العديد من المباني ذات التصميم المعماري الداخلي العالمي في مدنها السياحية مثل مدينتي اسطنبول وبورصة وغيرهم.

لذلك فإن تركيا هي أحد الأماكن الملهمة والمناسبة لدراسة العمارة والابتكار في هذا المجال.

يمكن للطالب بعد إتمام مرحلة الثانوية العامة أن يتقدم لدراسة العمارة أو العمارة الداخلية والتصميم البيئي في أفضل الجامعات التركية، ذلك إذا كان الطالب حاصل على معدل أعلى من 50% في الثانوية العامة أو التوجيهي حسب اسم الشهادة في بلده. ولا تشترط الجامعات التركية أي اختبارات قدرات أو اختبارات دولية.

يمكن للطالب أن يدرس عام تحضيري حتى يكون مُجهزًا للدراسة باللغة الإنجليزية. كما تضمن اوكي تمام لطلابها القبول دون دفع أي رسوم مقابل ذلك. أما المصروفات الدراسية، فتوفر اوكي تمام خصم حصري لطلابها من قيمة المصروفات الدراسية.

تشتهر الجامعات التركية بجودة المناهج النظرية وتقديم أقوى تدريب عملي لطلابها في المعامل والمختبرات، بالإضافة إلى توفير فرص التبادل الطلابي من خلال برامج التبادل الطلابي العالمية مثل برنامج الإيراسموس الذي يسمح للطلاب بالدراسة في الكثير من جامعات الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبريطانيا.

يعرض الجدول التالي أفضل الجامعات لدراسة العمارة باللغة الإنجليزية في تركيا.

الجامعةالمصروفات للعام الواحدالمدينة
جامعة آلتن باش$4250اسطنبول – الطرف الأوروبي
جامعة اسطنبول ميدي بول$4725اسطنبول
جامعة بهتشه شهير$7900اسطنبول – الطرف الأوروبي

ويعرض الجدول التالي أفضل الجامعات التركية التي تُدرس تخصص العمارة الداخلية والتصميم البيئي

الجامعةالمصروفات للعام الواحدالمدينة
جامعة اسطنبول كولتور  (الإنجليزية) 4653$ – 3995$ (التركية)اسطنبول – الطرف الأوروبي
جامعة آلتن باش(الإنجليزية) 4250$اسطنبول – الطرف الأوروبي
جامعة استينيا(التركية)  5000$اسطنبول – الطرف الأوروبي
جامعة اسطنبول شهير$6000 (التركية)اسطنبول – الطرف الآسيوي
جامعة قادر هاس$5400 (التركية) اسطنبول – الطرف الأوروبي
جامعة بهتشه شهير   $7900 (الإنجليزية)اسطنبول – الطرف الأوروبي

* يرجى العلم أن المصروفات المذكورة أعلاه عرضة للتغيير في أي وقت لذلك يرجى زيارة صفحة الجامعة للتأكد من المصروفات الدراسية والخصومات المقدمة من اوكي تمام.

لماذا تقدم عن طريق اوكي تمام؟

نساعدك في تحديد التخصص المناسب لك، ونسلم لك قبولك الجامعي مجانًا. ونقدم لك كافة الخدمات التالية مجاناً دون تقاضي أي رسوم ولا أتعاب، حيث أننا وكلاء معتمدون للجامعات في تركيا:

  • نقدم لك الدعم للحصول على الفيزا التركية
  • نسلم لك خط هاتف تركي وكارت المواصلات الخاص بك
  • نساعدك في توفير السكن المناسب
  • نقوم بمعادلة الشهادة الخاصة بك
  • نخصص لك موظف يصحبك ويساعدك خلال إجراءات تسجيلك في الجامعة
  • نساعدك في إنهاء إجراءات الإقامة
  • نوفر لك تأمين صحي مجاني للعلاج في مستشفيات الدولة
  • نكون بجانبك خلال رحلتك الدراسية لتقديم كافة الاستشارات التعليمية

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى