كتبت (هيبا HIPA) في فوتوغرافيا الجائزة الكبرى .. قصة الأطيش “الطائش” الهارب..للمصور”هينلي سبيرز” من رادارات السرعة

اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	NATURE-Grand-Prize-1024x887.jpg 
مشاهدات:	0 
الحجم:	232.4 كيلوبايت 
الهوية:	33203
Saad Hashmi | HIPA
فوتوغرافيا
الجائزة الكبرى .. قصة الأطيش “الطائش” الهارب من رادارات السرعة
مع اقتراب موعد إعلان نتائج المسابقة السنوية لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، يتعاظم الفضول ويزداد التشويق وتصلنا آلاف التفاعلات التي تترقّب معرفة الفائزين والأهم رؤية الأعمال الفائزة ومعرفة القصص الكامنة وراءها وظروف التصوير وكواليسه.
من التوصيفات المرتبطة بالجائزة الكبرى، والبالغة 120 ألف دولار أمريكيّ، أنها مذهلة شديدة الجاذبية، وهذا من أهم أسباب الترقّب الشديد الذي يسبق الإعلان عن الأعمال الفائزة، فالدورة الحادية عشرة للجائزة تأتي تحت عنوان “الطبيعة”، فمالذي يُمكن أن يكون مذهلاً لدرجةٍ تفوق السائد والمُعتاد وحتى الغريب في طبيعة هذا الكوكب الذي نسكنه.
الجواب هذه المرة أتى من المملكة المتحدة، وتحديداً من المصور “هينلي سبيرز” والذي حَصَدَت صورته (عاصفة الـ”جانيت”) الجائزة الفوتوغرافية الأكبر على مستوى العالم، والتي تروي قصة طائرٍ “طائش” هارب من رادارات السرعة. طائر “الأطيش” يستوطن شمال الجزيرة البريطانية، من فصيلة الأطيش “جانيت”، نراه في الصورة يسبح في وابلٍ فنيّ من الفقاعات التي يُحدثها غوص الطيور البحرية. حينما يتم تفعيل وضع الصيد، تُوضع العيون الصفراء المليئة بالدوائر الزرقاء في حالة التأهّب، ثم تقوم بتمشيط صفحة مياه البحر بحثاً عن فريسة. إن جناحيها الطويلين وأجسامها الانسيابية تُسهِّل عليها الطيران. عندما يتم رصد الأسماك تضع نفسها في مهب الريح وتُمدِّد أجنحتها كمكابح لتعديل موقعها بدقة بالنسبة إلى فريستها.
إن سرعة ارتطام هذه الطيور المذهلة بالماء تصل إلى 100 كيلومتر في الساعة، تشقُّ سطح الماء مثل طوربيدٍ حيّ، امتصاص الضربة الهائلة يكون من خلال جمجمتها القوية ووساداتٍ هوائيةٍ واقيةٍ في الرأس والصدر.
فلاش
تفاصيلٌ صغيرة تتراكم .. فتصنع الإنجاز الكبير
جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي
www.hipa.ae

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.