كتبت (هيبا) في فوتوغرافيا – الصور الفائزة في محور “الطبيعة” – الجزء الأول

فوتوغرافيا – الصور الفائزة في محور “الطبيعة” – الجزء الأول
فوتوغرافيا
الصور الفائزة في محور “الطبيعة” – الجزء الأول
بعد الاهتمام الإعلامي والفني والمجتمعي الكبير، الذي طالَ الجائزة الكبرى وجميع التفاصيل المرتبطة بها، انصبّت الأضواء على الأعمال الفائزة بالمحور الرئيسي للدورة الحادية عشرة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، وهو “الطبيعة”.
المركز الأول في “الطبيعة” اختار المصور الياباني “ريو ميناميزا” بعملٍ فوتوغرافيّ بديع بعنوان “جميرا” نرى فيه كائناً من فصيلةٌ من يرقات Mollusca Gastropoda تصادفها ليلاً قرب جزيرة كومي – أوكيناوا في اليابان، وهي صغيرةٌ جداً فالثخانة الأعلى للمحارة في وسطها تبلغ 3 مم فقط، وقطرها الإجمالي حوالي 20 مم. يوجد حولها أغشية للسباحة يُطلق على واحدها “فيلوم”، وهي مبطّنةٌ بالأهداب. إنها مخلوقٌ حذر، وحتى لو شَعَرَت بدفق ماءٍ طفيف فإنها تختبئ في محارتها. عنوان الصورة جاء من التشابه مع نخلة جميرا، إحدى المناظر الطبيعية الخلاّبة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
المركز الثاني في “الطبيعة” كان من نصيب المصور البرازيلي “مارسيو كابرال” بعملٍ بعنوان “ألعاب نارية” نرى فيه صورةً لحقل زهور “بيبالانثوس” البرية، وهي زهرةٌ نادرةٌ تنمو في أماكن قليلة فقط في “سيرادو” – السافانا البرازيلية. يمكن أن تعكس هذه الزهرة الضوء عند تصويرها وكأنها هي التي تُشعُّ نوراً، لذا أثناء شروق الشمس وغروبها، تتوهّج هذه الزهور لتخلق تأثيراً سحرياً آسراً للألباب. يُطلق على هذه الزهرة اسم Semper Viva (الخالدة) لأنه بعد حصادها وتجفيفها، يمكنها أن تصمد وقتاً طويلاً دون أن تفسد أو تفقد لونها ورونقها.
فلاش
الصور تُخبرك بأمورٍ عن الطبيعة .. بعضها قد لا تُصدِّقها !
جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.