تشاركنا المصورة الصحفية غولشان خان بعض النصائح لتصوير قصص رحلات السفر

التصوير أثناء الرحلات

البحث والعلاقات الهادفة والاحترام – طريقة أن تكون مصور رحلات متأملاً

سيضفي تصوير الثقافات المختلفة عوامل مثيرة للاهتمام على قصص رحلات السفر التي تأخذها، ولكن من المهم أن تتحلى بالحساسية وأنت تنشئ الصور. تشاركنا المصورة الصحفية غولشان خان بعض النصائح بهذا الشأن.
فتاة مسلمة صغيرة تصرخ بفرح وهي تركب على حصان في أرجوحة دوارة في جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا.

يدان تمسكان بحصان أرجوحة متحركة زاهي الألوان بإحكام ووجه يتوهج بابتسامة متحمسة وحجاب يتطاير مثل عباءة بطلٍ خارق. ليست هذه الصورة النمطية التي نراها عادةً للفتيات المسلمات الصغار – وهذا ما يجعلها إحدى اللقطات المفضلة لدى سفيرة Canon غولشان خان. وتشرح المصورة الصحفية الآتية من جنوب إفريقيا قائلة: “عادةً ما لا يتم تصوير المسلمين، وتحديدًا الفتيات والنساء منهم، على طبيعتنا الحقيقية كأفراد واسعي الاهتمامات والثقافة. ولقد استخدمت ضمير المتكلم هنا لأنني أتكلم عن مجتمعي الخاص”. “نحن نرى الكثير من المعاناة في الصور التي يتم عرضها من القارة الإفريقية، ناهيك عن أنها تمثلنا كأننا “الآخرون”. ولكن ها هي هذه الفتاة والفرحة تغمرها في صورة تحترم كرامتها”.

يذكّرنا مثال غولشان أن الكاميرا لديها إمكانات كبيرة جدًا. فالصور التي تنشئها قادرة على ترسيخ منظورات أحادية البُعد على العالم أو الكشف عن شيءٍ يتخطى ذلك بكثير. ويتجلى ذلك على وجه الخصوص عند تصوير الثقافات أو المجتمعات التي لا ننتمي إليها، سواء أكان ذلك في الحي القريب من المنزل أو في مكانٍ قطعت آلاف الأميال لتصل إليه. وبالنسبة إلى غولشان، يُعد ذلك جزءًا من عملها. تلتقط غولشان، بصفتها مصورة صحفية مستقلة تم نشر صورها في National Geographic وThe New York Times وThe Guardian ومصورة مستقلة سابقة لدى وكالة الأنباء الفرنسية (AFP)، صورًا للأشخاص والمواقع في موطنها وأماكن غيره بشكلٍ منتظم. وتشرح هنا لنا طريقة إنشاء صور ثقافية جذابة وحساسة في الوقت نفسه.

معرفة الأحداث التاريخية

حارس في مكافحة الصيد غير المشروع في جنوب إفريقيا يستخدم كشافًا كبيرًا للبحث عن أي حركة في قفصٍ خارجي ليلاً.

حارس في مكافحة الصيد غير المشروع في جنوب إفريقيا يتفقد قفص حيوانات بحثًا عن أي حركة بعد حلول الظلام. تقول غولشان ناصحةً: “ما زلت أتعلم كيفية إدارة المواقف المختلفة. ومن الضروري أن تسأل نفسك دائمًا”. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 5D Mark III من Canon (تلتها الآن كاميرا EOS 5D Mark IV من Canon) مزوّدة بعدسة EF 35mm f/1.4L USM من Canon (تلتها الآن عدسة EF 35mm f/1.4L II USM من Canon) بسرعة 1/80 ثانية وفتحة عدسة f/1.4 ومعدل حساسية ISO3200. © غولشان خان

في القرن التاسع عشر، عندما كان التصوير الفوتوغرافي تقنيةً حديثة، كان للمستعمرين الأوروبيين اعتقاد خاطئ بشأن الكاميرا، فكانوا ينظرون إليها على أنها أداة علمية ويستخدمونها لتصنيف السكان الأصليين وقمعهم. وترى غولشان أن هذا الإرث ما زال راسخًا حتى اليوم وأنه ينمو مع اعتبار أن التصوير وسيلة غير متحيزة.

وتقول عن ذلك: “الصور إرشادية. فهي تعلمنا كيف نرى أنفسنا وكيف ننظر إلى بعضنا”. “وتنتشر بين الأشخاص فكرة أن الصور هي تمثيل للحقيقة المحايدة، لكن هذا الاعتقاد خاطئ. فأنت تظهر دائمًا في الصور التي تلتقطها. وستظهر أيديولوجيتك وخبراتك وقيمك دائمًا من خلال العناصر التي تختار تضمينها – أو حذفها – من الإطار”.

وتسلط غولشان الضوء أيضًا على عقلية الأحقية التي يتبناها بعض المسافرين ومنشئو الصور من الغرب وتجعلهم يشعرون بأن لديهم الحق في استكشاف الأراضي “الغريبة”. وتشدد غولشان على التالي: “لا توجد مشكلة في زيارة الأماكن والتقاط الصور فيها”. “لكن المشكلة تظهر عندما تقوم بذلك وأنت تفترض أنك أفضل من الأشخاص الذين تصورهم أو أنك تعرف أكثر منهم”.

البحث

شخصان يرقصان الصلصا في حلبة رقص على سطح وتشاهدهما مجموعة من الناظرين الجالسين إلى جانبهم.

أشخاص يرقصون في حفلة صلصا على سطح في مابوننغ بجوهانسبرغ في جنوب إفريقيا. تقول غولشان: “إذا كنت تلتقط الصور في مهرجان أو حدث، فيجب أن تعرف سبب حضور الأشخاص هناك والدافع من تنظيمه”. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 5D Mark III من Canon مزوّدة بعدسة EF 35mm f/1.4L USM من Canon بسرعة 1/320 ثانية وفتحة عدسة f/2.8 ومعدل حساسية ISO50. © غولشان خان لصحيفة The Washington Post

عند سماع كلمة “ثقافة”، يميل الأشخاص إلى التفكير في الجنسية أو العرق أو الدين، ولكن بالنسبة إلى غولشان، إن مفهوم الثقافة أوسع من ذلك بكثير. وتقول عن ذلك: “قد تكون مجموعةً تتمتع بنظام قيم محدد أو ثقافة عمل أو أشخاصًا ينتمون إلى طبقة معينة من المجتمع وتشكل جزءًا من ثقافة الموسيقى الفرعية، على سبيل المثال”.

ومهما كان الشكل الذي يتخذه هذا المفهوم، يجب أن تتأكد من أنك أجريت بحثًا كافيًا قبل أن تصل إلى وجهتك مع الكاميرا الخاصة بك. سيساعدك هذا في تمييز المواقع غير الاعتيادية أو المناسبات المهمة – مثل المهرجانات أو الاحتجاجات، مثلاً – التي ستمنحك الفرصة لالتقاط صور ذات أهمية.

ومن الضروري أيضًا فهم العادات والتقاليد والمشكلات التي يواجهها مختلف الأفراد، الأمر الذي من شأنه أن يساعدك في كيفية اختيارك لما تصوره. وتنصحك غولشان بمتابعة تغطية الصحافة وقراءة الكتب ومعرفة الأماكن على Google Maps – والأهم من ذلك – التحدث إلى الأشخاص. على سبيل المثال، إذا كنت في بلدٍ أجنبي وكنت تنزل في فندق، فتحدث إلى طاقم العمل. أو إذا كنت تحضر حدثًا، فاسأل الحضور عمّا يعنيه هذا الحدث بالنسبة إليهم وسبب حضورهم. ولكن تذكّر أن تبقى محترمًا ومتعاطفًا وجاهزًا للتعلم.

اختيار مجموعة الأدوات واستخدمها بحكمة

امرأة ترتدي فستانًا أبيض طويلاً ومجوهرات لافتة للنظر وتجلس على مقعد خارج منزلها في جوهانسبرج.

تحب غولشان التقاط الصور الشخصية في أثناء الإعداد متى سمحت لها الفرصة بذلك. وفي هذه الجلسة التي تناولت موضوع أشكال الجواهر في جوهانسبرغ، قامت بتصوير أشخاصٍ منحدرين من خلفيات ثقافية مختلفة – وهنا تظهر نيتسانت أبيرا تومسا، مالكة مطعم Netsi الإثيوبي، جالسةً خارج منزلها. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R5 من Canon مزوّدة بعدسة RF 35mm F1.8 MACRO IS STM من Canon بسرعة 1/1000 ثانية وفتحة عدسة f/2 ومعدل حساسية ISO250. © غولشان خان لصحيفة The New York Times

من الضروري تحقيق التوازن بين الحصول على صور مؤثرة ومعاملة الأشخاص بالاحترام الذي يستحقونه. بشكل عام، تتجنب غولشان العدسات الطويلة وتفضل إقران كاميرتَي EOS R وEOS R5 من Canon مع عدسة RF 35mm F1.8 MACRO IS STM من Canon لتتمكن من الاقتراب مما تصوّره وتغمر نفسها بالحركة التي تحدث من حولها. وتشرح قائلةً: “يجب أن تتحدث إلى الأشخاص عندما تقترب منهم وتلتقط صورًا أكثر حميمية من دون شك”.

ولعل الاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هو عندما تلتقط الصور في الأماكن المقدسة وتكون قد حصلت على إذن مسبق للتصوير هناك لكنها لا تريد التطفل. وتنصح قائلةً: “في الأماكن الروحانية، يجب أن تكون واعيًا بشأن الثقافة، وتكمن الطريقة الفضلى لتتأكد من أنك تحترم الموقع ولا تتطفل في التأكد من أنك تستطيع أن توجد فيه”. “اسأل عن الأماكن التي يُسمح لك بالذهاب إليها والأماكن المحظورة وعن القواعد التي يجب أن تتبعها. على سبيل المثال، في الكثير من المساجد والمعابد، يُطلب منك خلع حذائك وارتداء ملابس ملائمة، ولا يُعد المشي أمام الأشخاص الذين يؤدون الصلاة أو محاولة التكلم معهم أمرًا محترمًا.

“وفي هذه الحالات، كنت أستخدم عدسة RF 70-200mm F2.8L IS USM من Canon“. “وأنا أُبقي الغالق صامتًا قدر الإمكان حتى لا يكون مزعجًا ولأظهر احترامي في المواقف التي تتطلب مثل هذا السلوك الهادئ والمهذب”.

لا تقتصر خيارات التصوير الصامت على كاميرات المستويات الاحترافية فحسب، فهي متوفرة أيضًا في كاميرا EOS R5. عند التبديل إلى الوضع الصامت على كاميرا EOS R10 من Canon غير المزوّدة بمرآة، يتم ضبط كل الإعدادات ذات الصلة في الوقت نفسه، ما يمنع إصدار أي صوت أو ضوء من الكاميرا. بالإضافة إلى ذلك، إذا قمت بإقران كاميرا EOS R10 مع عدسة RF-S 18-150mm F3.5-6.3 IS STM من Canon، فسيمنحك ذلك أيضًا نطاقًا أوسع لتقليص مستوى الإزعاج.

إشراك الأشخاص الذين تصورهم في عملية التصوير

رجل كبير في السن يضع يده على وجهه ويجلس إلى حائط. ويوجد خلفه منزل زاهي اللون وجبال يكسوها الضباب.

صورة لجان رينيه البالغ من العمر 56 عامًا في مسقط رأسه في هيل بورغ على جزيرة ريونيون التابعة لفرنسا في المحيط الهندي. تقول غولشان: “ينحدر التصوير الثقافي الجيد من شعورٍ عميق بالتعاطف مع الشخص الذي تصوره. وإلا فهو مجرد أداء مزيف”. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 5D Mark IV من Canon مزوّدة بعدسة EF 16-35mm f/2.8L II USM من Canon (تلتها الآن عدسة EF 16-35mm f/2.8L III USM من Canon) مقاس 35 مم بسرعة 1/250 ثانية وفتحة عدسة f/2.8 ومعدل حساسية ISO100. © غولشان خان لصحيفة The New York Times

مجموعة من النساء يجلسن حول طاولة طعام طويلة مليئة بالطعام وزجاجات المشروبات الغازية.

مجموعة نساء يفطرن معًا بعد صيامهن خلال شهر رمضان في مسجد النظامية أو Nizamiye في جوهانسبرغ – هذه الصورة مأخوذة من مجموعة غولشان بعنوان The Things We Carry With Us أي الأشياء التي نحملها معنا، وهي مجموعة صور عن المجتمع في جنوب إفريقيا. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 5D Mark III من Canon مزوّدة بعدسة EF 35mm f/1.4L USM من Canon بسرعة 1/2500 ثانية وفتحة عدسة f/1.4 ومعدل حساسية ISO10000. © غولشان خان

من المهم التمييز بين الأحداث العامة التي يتوقع فيها الناس أن يتم التقاط الصور وبين الصور التي تلتقطها في أثناء التجول في الشوارع الفرعية أو كجزء من مشروع شخصي مع مجموعة معينة. وتقول غولشان عن ذلك: “يجب أن تحصل على موافقة مستنيرة”. ويعني ذلك أنك يجب أن تشرح بوضوح للأشخاص السبب الذي يجعلك ترغب في التقاط صورتهم وما تنوي أن تفعله بالصورة بعد ذلك.

وتختلف طريقة قيامك بذلك حسب السيناريو الذي تجد نفسك فيه. إذا كنت تُنفذ مشروعًا في بيئة اجتماعية مثلاً، فمن الممكن أن تطلب الإذن أولاً وتتعرف على الأشخاص قبل الانتقال إلى التقاط صور عفوية بعد أن يتعودوا على وجودك بينهم. أما في شوارع المدينة، فمن الممكن أن تُجري حوارًا مع مالك كشك في السوق ثم تلتقط صورته الشخصية بعد ذلك. وإذا لم تكن تتحدث لغة السكان، فابحث عن شخص يمكنه الترجمة لك. وانتبه باستمرار إلى كيفية استجابة الشخص الذي تلتقط الصور له. إذ تقول غولشان: “يمكنك معرفة ما إذا كنت تجعل الناس يشعرون بعدم الراحة”. وإذا كان ذلك صحيحًا، فهذا يعني أن الوقت حان لتضع الكاميرا جانبًا.

أداء عملك باحترام

مجموعة من الأشخاص من مختلف الأعمار يغنون ويرقصون ويضحكون ويتناولون المشروبات وهم يشاهدون عرضًا أمامهم.

تقول غولشان: “اسأل نفسك دائمًا ما الذي يضيف هذا العمق؟ أين القصة؟”. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 5D Mark III من Canon مزوّدة بعدسة EF 35mm f/1.4L USM من Canon بسرعة 1/400 ثانية وفتحة عدسة f/1.4 ومعدل حساسية ISO1600. © AFP Photo/غولشان خان

على الرغم من أن غولشان تستخدم الآن كاميرتها “بشكل غريزي”، فقد أمضت الكثير من الوقت وهي تنظر إلى الصور وتفكر في طريقة إظهار الأشخاص فيها. وتقول: “من المهم أن تكون مدركًا وواعيًا من الناحية البصرية”. “فكّر في أشياء مثل الزوايا التي تلتقط الصور منها والقصة التي يستنتجها الأشخاص الذين ينظرون إلى هذه الصور”. وتابع الحسابات المختلفة على Instagram للحصول على فهم أفضل للطريقة التي يختار المصورون تمثيل مجتمعاتهم بها. وفي بعض الأحيان، قد تدعو الحاجة إلى التقاط مجموعة من الصور لإيصال الرسالة بشكل أفضل، ولكن غولشان تقول: “من الممكن أن نوجه رسالة عميقة حول شعب أو ثقافة من خلال صورة واحدة فقط. ولكن ما عليك سوى أن تتذكر أن هذه الصورة لا تلخص القصة كاملةً”.

بقلم راشيل سيجال هاملتون

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.