التصوير والفنونالكل

يحتفل جوجل الشهر القادم بالذكري الــ 121 لميلاد مارثا رغراهام حيث ولدت في 11 مايو 1894م ولدت مارثا غراهام في بيتسبرغ بنسلفانيا ..

جوجل يحتفل بالذكري ال 117 لميلاد مارثا غراهام
يحتفل جوجل اليوم بالذكري ااـــ 121 لميلاد مارثا رغراهام حيث ولدت في 11 مايو 1894 ولدت مارثا غراهام في بيتسبرغ ، بنسلفانيا في 1894. وكان والدها جورج غراهام ما في العصر الفيكتوري كان معروفا بأنه “طبيب الأمراض العقلية،” شكل مبكر للطب النفسي. وكانت الكنيسة المسيحية  غرهمس صارمة. وكان الدكتور غراهام الجيل الثالث الاميركي من أصل أيرلندي والدتها جين بيرز كان سليل الجيل العاشر من البروتستانتي مايلز ستانديش.

 صورة الخبر: صورة للراقصة الأمريكية مارثا غراهام أخذها لها يوسف كارش عام 1948صورة الخبر: صورة للراقصة الأمريكية مارثا غراهام أخذها لها يوسف كارش عام 1948صورة الخبر: صورة للراقصة الأمريكية مارثا غراهام أخذها لها يوسف كارش عام 1948
.وتوفيت مسز غرهام في 1 أبريل 1991 هي راقصة ومصممة رقصات أمريكية وتعد من رواد الرقص الحديث الذين يمكن مقارنة تأثيرهم على الرقص بتأثير إيجور سترافينسكي على الموسيقى، أو تأثير بيكاسو على الفنون البصرية ، أو تأثير فرانك لويد رايت على فن العمارة.
فقد كانت مارثا غراهام مؤدية رائعة ومصممة حركات مذهلة للرقصات.لقد أبتكرت لغة جديدة للحركة وأستخدمتها للتعبير عن العاطفة والغضب والنشوة وكلها من سمات التجارب الإنسانية.
جدير بالذكر أن مارثا رقصت وصممت رقصات لأكثر من سبعين عامًا، وخلال تلك الفترة كانت أول راقصة ترقص بالبيت الأبيض ، وأول راقصة تمثل بلدها في الخارج كسفيرة ثقافية وأول راقصة تتسلم أعلى جائزة مدنية في الولايات المتحدة الأمريكية: ألا وهي وسام الحرية.
وتم تكريمها خلال حياتها إبتدءا ً من شهرتها التي ذاعت مشارف أبواب مدينة باريس إلى تسلمها الأمر الإمبراطوري الياباني للتاج النفيس. وحصلت مارثا علي جوائز مركز كنيدي عام (1979) و الوسام الرئاسي للحرية (1976) و الميدالية الوطنية للفنون (1985).
وقالت غراهام عن حياتها، “لقد قضيت كل حياتي مع الرقص وكراقصة. فالرقص يسمح للحياة بأن تستفيد من جميع قدراتك ومهاراتك لأقصى حد ممكن. فهو في بعض الأحيان ليس بالأمر الممتع. وفي بعض الأحيان الأخرى يكون مخيفا ً. إلا إنه مع ذلك أمر حتمي لا مفر منه.”

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى