الكلحديث الكاميرا

تنفس العالم كرة القدم على إيقاع السامبا … الخميس في 12/06/2014م..البرازيل تفوز على كرواتيا في الجولة الإفتتاحية بـ 3-1

العالم يتنفس كرة القدم على إيقاع السامبا
البرازيليون يحلمون بألا يتحول العيد الكروي الكبير إلى فوضى بسبب التهديدات باللجوء إلى الإضرابات في بلد تجتاحه مشاكل اجتماعية جمة.
العرب

البرازيل تفتح ذراعيها للعالم
ساو باولو – تنطلق بطولة كأس العالم في البرازيل بداية من اليوم الخميس، حيث سيكون البلد المضيف المرشح الأقوى للفوز باللقب وسط تمنيات الجميع ببطولة هادئة خالية من المنغصات.
تنطلق كأس العالم الأكثر جدلا في التاريخ اليوم الخميس حيث يأمل جميع البرازيليين بألا يتحول هذا العيد الكروي الكبير الذي يقام مرة كل أربع سنوات إلى فوضى بسبب التهديدات باللجوء إلى الاضرابات في بلد تجتاحه مشاكل اجتماعية جمة تستمر منذ أكثر من عام.

وأوضحت اللجنة المنظمة لمونديال البرازيل 2014، بأن حفل الافتتاح سيكون مقتصرا على الجانب الفني فقط ويدوم لمدة 25 دقيقة، ويكون تمهيدا لأول مباراة في المونديال بين منتخبي “البرازيل” و”كرواتيا” وذلك على الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينيتش. وستغيب الخطابات المطولة المفعمة بالإشادات والعبارات الرنانة أو استخدام الألعاب النارية في حفل افتتاح كأس العالم بالبرازيل الذي سيقام على ملعب أرينا كورينثيانز، على عكس ما حدث في افتتاح دورات الألعاب الأولمبية السابقة.

ويرجع السبب في تغيير إجراءات مراسم الاحتفال الذي سيستغرق 25 دقيقة فقط إلى ما حدث في افتتاح بطولة كأس القارات العام الماضي، حينما قوبل خطاب الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بصافرات الاستهجان من قبل الجماهير البرازيلية التي كانت حاضرة بالمدرجات.

ومن المقرر أن يتسم الحفل بالبساطة حيث سيسلط الضوء فقط على الثقافة البرازيلية، بالإضافة إلى قيام كل من مغني الراب الأميركي بيتبول والمغنية البرازيلية كلوديا ليتي بتأدية الأغنية الرسمية للبطولة (وي آر ون) أو (نحن واحد) في الوقت الذي ستشارك فيه المغنية الأميركية الشهيرة جينيفر لوبيز بصوتها فقط في الأغنية بعدما قررت الانسحاب من إحياء الحفل لأسباب إنتاجية.

من المقرر أن يتسم الحفل بالبساطة حيث سيسلط الضوء فقط على الثقافة البرازيلية
وأوضح بيتبول أنه ينتظر بشغف المشاركة في حفل الافتتاح الذي سيشاهده 61 ألف متفرج في الملعب بالإضافة إلى ملايين المشاهدين على شاشات التلفزيون. وقال المغني الأميركي في بيان نشر على الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) “إن أداء الأغنية، خاصة في بلد رائع مثل البرازيل سيضفي مزيدا من المرح”.
البرازيل مستعدة

دافعت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن التنظيم المثير للجدل لمونديال 2014 مؤكدة أن البرازيل “مستعدة على أرضية المستطيل الأخضر وخارج الملاعب”. وفي كلمة إلى الشعب، رحبت روسيف بالمشجعين من العالم بأسره قائلة إن بلادها تنتظرهم بـ”أذرع مفتوحة” مثل (تمثال) المسيح المخلص الذي يشرف على خليج ريو دي جانيرو. وإن “البرازيل تخطت العقبات الرئيسية وهي مستعدة على كل المستويات”.

وأضافت “بنينا وطورنا المطارات والمرافئ والجادات والجسور والطرق وخطوط النقل السريعة وقد قمنا بذلك بالدرجة الأولى من أجل البرازيليين” معتبرة أن هذه الإنجازات “لن تذهب في حقائب السياح بعد المونديال، ستبقى هنا في خدمة جميع المواطنين، الألعاب ستكون لمدة شهر (من 12 يونيو إلى 13 يوليو) ولكن الإنجازات ستبقى دائما”.
وقالت أيضا “منذ العام 2010 عندما بدأنا ببناء الملاعب واستثمرت الحكومة الفيدرالية والولايات والبلديات 1,7 مليار ريال في التربية والصحة” وذلك في إطار دفاعها عن استثمار 11 مليار دولار من أجل التحضيرات للمونديال.

وفي كلمة إلى المشجعين الأجانب الذين قد يصل عددهم إلى حوالي 600 ألف شخص، قالت روسيف “أصدقاؤنا في العالم بأسره، تعالوا بسلام” إن البرازيل كـ”المسيح المخلص (الذين يشرف على خليج ريو دي جانيرو) تفتح ذراعيها لاستقبالكم”. كما أعرب رئيس الاتحاد الدولي، السويسري جوزيف بلاتر أن الأمور ستسير جيدا، وقال “نحن واثقون بأن كأس العالم ستكون احتفالية رائعة”.

في المقابل تواصلت الإضرابات في مختلف المدن البرازيلية بسبب الأموال الضخمة التي أنفقتها الحكومة لتنظيم المونديال والتي بلغت 11 مليار دولار وتحديدا منذ يونيو عام 2013 حيث استغل الشعب البرازيلي إقامة كأس القارات للتعبير عن غضبه وعدم رضاه بعد أن وعدت الحكومة بالاعتماد على الشركات الخاصة لتمويل عملية تنظيم كأس العالم وإذ بها تقتطع الأموال من الشعب.
سامبا البرازيل تتربص بعناد كرواتيا في افتتاح المونديال
المنتخب البرازيلي يحلم بالعودة لملعب “ماراكانا” من أجل خوض المباراة النهائية لكأس العالم ومحو ذكريات هزيمة نهائي مونديال 1950 أمام الأوروغواي.
العرب

حوار شيق بين البرازيل وكرواتيا
ساو باولو – يزيح المنتخبان البرازيلي والكرواتي لكرة لقدم الستار اليوم الخميس عن فعاليات بطولة كأس العالم 2014 التي تستضيفها البرازيل من 12 يونيو الحالي إلى 13 يوليو المقبل.
يبدأ المنتخب البرازيلي رحلة تعويض ما فاته قبل 64 عاما عندما يقص شريط افتتاح النسخة العشرين لكأس العالم من ملعب “أرينا كورنثيانز” في ساو باولو بمواجهة نظيره الكرواتي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى. وتنطلق فعاليات البطولة وسط توقعات هائلة للمنتخب البرازيلي صاحب الأرض والذي يسعى بقيادة مهاجمه الخطير نيمار دا سيلفا ومديره الفني لويس فيليبي سكولاري إلى إحراز لقبه العالمي السادس ليعزز رقمه القياسي بصفته حتى الآن المنتخب الأكثر حصدا للقب العالمي برصيد خمسة ألقاب.

وتتركز جميع العيون على المنتخب البرازيلي في هذه المباراة الافتتاحية. ويدرك سكولاري ونيمار وباقي لاعبي الفريق أنه لا مجال للسقوط في هذه المباراة إذا أراد الفريق المنافسة على اللقب والتتويج للمرة السادسة في المونديال. ولن تكون البداية الجيدة دفعة جيدة للاعبين أنفسهم فحسب بل ستكون هكذا أيضا لهذا البلد بأكمله وستساهم في نسيان جميع المشاكل التي تحيط بالبطولة والتي تشتعل خارج الملاعب. وقد يساهم الفوز في هذه المباراة في تهدئة أجواء المظاهرات والاحتجاجات والإضرابات على الأقل حتى 13 يوليو المقبل.

ولا يحلم المنتخب البرازيلي حاليا إلا بالعودة لنفس الملعب “ماراكانا” من أجل خوض المباراة النهائية لكأس العالم ومحو ذكريات المباراة الختامية لمونديال 1950 والتي خسرها المنتخب البرازيلي 1-2 أمام أوروغواي ليتبدد أمله في الفوز وقتها بأول ألقابه في بطولات كأس العالم. ويثق 68 بالمئة من البرازيليين في قدرة فريقهم على الفوز بلقب البطولة، طبقا لاستطلاعات رأي أجريت مؤخرا. وقال أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه “سيكون أمرا رائعا لهذا البلد إذا فاز المنتخب البرازيلي باللقب”.

وقاد سكولاري المنتخب البرازيلي إلى الفوز بلقبه العالمي الخامس خلال مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان ثم عاد سكولاري لتدريب الفريق للمرة الثانية في 2012. وينتظر أن يعتمد سكولاري في المباراة الافتتاحية للمونديال البرازيلي على نفس التشكيلة التي خاض بها فعاليات المباراة الودية التي فاز فيها على نظيره الصربي 1-0 وإن لم يقدم الفريق الآداء المقنع في هذه المباراة التي كانت آخر مباريات الفريق الودية استعدادا للمونديال.
بيليه: “سيكون أمرا رائعا لهذا البلد إذا فاز المنتخب البرازيلي باللقب”
وشهدت المباراة أمام صربيا بعض الهتافات العدائية من الجماهير تجاه لاعبي المنتخب البرازيلي وهو ما يسعى الفريق إلى تغييره في المباراة الافتتاحية للمونديال.

وقال فريد “نحن لاعبو البرازيل نعرف أن علينا التزامات بإحراز لقب المونديال البرازيلي. بكل بساطة، لأن هذا البلد يتنفس كرة القدم”. وما يضاعف من آمال سكولاري أن قائمته بأكملها مستعدة للبطولة حيث تخلو القائمة من الإصابات. ومنح سكولاري يوم السبت الماضي راحة للاعبي الفريق للاستمتاع مع عائلاتهم قبل خوض غمار البطولة.

وقال سكولاري “اذهبوا لتروا عائلاتكم وتعانقوهم وتقبلوهم. استمتعوا بوقتكم معهم. استغلوا الفرصة لأنكم ربما تعانون على مدار 30 يوما. ولكن المكافأة ستكون أن تفوزوا بكأس العالم لتستمتعوا باللقب على مدار 1430 يوما. ولهذا ، أمامكم 30 يوما من الاجتهاد من أجل 1430 يوما من الاستمتاع. إنها صفقة جيدة من وجهة نظري”.

وفي المقابل، لا يبدو المنتخب الكرواتي بنفس المستوى الذي كان عليه عندما فاز بالمركز الثالث في كأس العالم 1998 بفرنسا. ولكن نيكو كوفاتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي قال إن فريقه “لن يضع حافلته في منطقة الجزاء” في إشارة إلى أنه لن يلجأ للدفاع. ويمتلك المنتخب الكرواتي إمكانيات ومهارات رائعة أيضا في ظل وجود لاعبين مثل لوكا مودريتش نجم خط وسط ريال مدريد الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا وإيفان راكيتيتش نجم خط وسط أشبيلية الأسباني الفائز بلقب الدوري الأوروبي. ولكن ما يزعج كوفاتش بالفعل هو غياب اللاعب دانيال برانيتش عن بطولة كأس العالم 2014 بعد الإصابة التي تعرض لها في الكاحل خلال المباراة الودية الأخيرة للفريق أمام منتخب أستراليا.


بلد الضيافة

وتستضيف البرازيل على مدى 31 يوما النسخة العشرين من كأس العالم بمشاركة 32 منتخبا ستتنافس على إحراز الكأس التي تزن 4,970 كلغ ويبلغ طولها 36 سنتم وهي من الذهب الخالص عيار 18 قيراطا. كما شهدت أعمال بناء الملاعب في مختلف المدن البرازيلية تأخيرا كبيرا حتى أن البعض منها لن يكون جاهزا تماما لدى انطلاق العرس الكروي ما استدعى تحذيرا من الاتحاد الدولي حيث دق الأمين العام جيروم فالكه ناقوس الخطر في مارس عام 2012 ووجه كلاما قاسيا للجنة المنظمة قبل أن يضطر رئيس الفيفا جوزيف بلاتر إلى الاعتذار علنا من البرازيل.

وكان من المقرر تسليم الملاعب إلى الفيفا في أواخر العام الماضي، لكن معظمها لم يكن جاهزا حتى أواخر مايو ولم تقم الفيفا واللجنة المنظمة بإقامة تجارب عدة عليها للتأكد من أن جميع المرافق تعمل جيدا. وستكون منتخبات أسبانيا حاملة اللقب وبطلة أوروبا 2008 و2012 والبرازيل حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب (5 مرات) والأرجنتين وألمانيا مرشحة بقوة لإحراز اللقب، وبدرجة أقل فرنسا وإيطاليا وإنكلترا وهولندا والبرتغال. وتسبق المباراة الأولى اليوم الخميس مراسم احتفالية تستمر 25 دقيقة مخصصة “لتوجيه تحية إلى ثروات البرازيل الثلاث: الطبيعة، الشعب وكرة القدم”.

 

مباريات البرازيل
الخميس، ١٢ يونيو, 4:00 م على إي إس بي إن
ضد
كرواتيا
ف 3 – 1
الوقت الأصلي

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى